Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

صعوبات التعلم النائية

الالمملكة العربية لسعودية

جامعة المجمعة

كلية التربية بالزلفي

شعب  التربية الخاصة

 

 

 


بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

أسم المقرر:

صعوبات التعلم النائية .

رمز المقرر :

SPED 321 .

مدخل لعلاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية

إعداد الطالبتان :

أشواق الدريويش , نورة الدريويش .

إشراف الدكتورة : منى توكل .

 

 

 

 

 

عناصر المحاضرة :

 

مقدمة مختصرة عن صعوبات التعلم  .

تصنيف وأنماط صعوبات التعلم .

تعريف صعوبات التعلم النمائية .

تعريف صعوبات التعلم الاكاديمية .

أهمية الكشف عن صعوبات التعلم .

طرق وأساليب علاج صعوبات التعلم .

دور الوالدين تجاه طفلهم ذوي صعوبات التعلم .

استراتيجيات علاج صعوبات التعلم .

قواعد علاج صعوبات التعلم .

 

 

 

 

 

 

 

 

—            تعريف صعوبات التعلم : 

صعوبات التعلم مصطلح عام يصف مجموعة من التلاميذ في الفصل الدراسي العادي يظهرون انخفاضاً في التحصيل الدراسي عن زملائهم العاديين مع انهم يتمتعون بذكاء عادي فوق المتوسط ، إلا أنهم يظهرون صعوبة في بعض العمليات المتصلة بالتعلم : كالفهم ، أو التفكير ، أو الإدراك ، أو الانتباه ، أو القراءة ، أو الكتابة ، أو التهجي ، أو النطق ، أو اجراء العمليات الحسابية أو في المهارات المتصلة بكل من العمليات السابقة ويستبعد من حالات صعوبات التعلم ذوو الإعاقة العقلية والمضطربون انفعالياً والمصابون بأمراض وعيوب السمع والبصر وذوو الإعاقات المتعددة ذلك حيث أن اعاقتهم قد تكون سبباً مباشراً للصعوبات التي يعانون منها .

تصنيف وأنماط صعوبات التعلم :

        يكاد يكون هناك اتفاق بين المتخصصين والمشتغلين بمجال صعوبات التعلم على تصنيف هذه الصعوبات تحت تصنيفين رئيسيين هما : 

        صعوبات التعلم النمائية Developmental Learning    Disabilities .

        صعوبات التعلم الأكاديمية Academic Learning Disabilities  .

تعريف صعوبات التعلم النمائية :

—              وهي الصعوبات التي تتعلق بالوظائف الدماغية، وبالعمليات العقلية والمعرفية التي يحتاجها الطفل في تحصيله الأكاديمي، وقد يكون السبب في حدوثها اضطرابات وظيفية تخص الجهاز العصبي المركزي، ويقصد بها تلك الصعوبات التي تتناول العمليات ما قبل الأكاديمية، التي تتمثل في العمليات المعرفية المتعلقة بالانتباه والإدراك والذاكرة والتفكير واللغة، والتي يعتمد  عليها التحصيل الأكاديمي، وتشكل أهم الأسس التي يقوم عليها النشاط العقلي المعرفي للفرد.

—             هذه الصعوبات يمكن أن تقسم إلى نوعين فرعيين ، وهما :
 صعوبات أولية : مثل الانتباه ، والإدراك ، والذاكرة .
 صعوبات ثانوية : مثل التفكير ، والكلام ، والفهم واللغة الشفوية .

تعريف صعوبات التعلم الاكاديمية :

—            ويقصد بها صعوبات الأداء المدرسي المعرفي الأكاديمي، والتي تتمثل في القراءة و الكتابة و التهجئة و التعبير الكتابي و الحساب، وترتبط هذه الصعوبات إلى حد كبير بصعوبات التعلم النمائية،

—            فمثلاً :
تعلم القراءة يتطلب الكفاءة والقدرة على فهم واستخدام اللغة، ومهارة الإدراك السمعي للتعرف على أصوات وحروف الكلمات ، والقدرة البصرية على التمييز وتحديد الحروف والكلمات.

—              تعلم الكتابة يتطلب الكفاءة في العديد من المهارات الحركية مثل: الإدراك الحركي، التآزر الحركي الدقيق لاستخدامات الأصابع ، وتآزر حركة اليد والعين وغيرها من المهارات. 
 تعلم الحساب يتطلب  كفاية مهارات التصور البصري المكاني، والمفاهيم الكمية، والمعرفة بمدلولات الأعداد وقيمتها وغيرها من المهارات الأخرى.

أهمية الكشف المبكر عن ذوى صعوبات التعلم :

—             تشكل قضية الكشف المبكر عن ذوى صعوبات التعلم أهمية بالغة، إلى حد يمكن معه تقرير أن فعاليات التدخل العلاجي تتضاءل إلى حد كبير مع تأخر الكشف عنهم، حيث تتداخل أنماط الصعوبات وتصبح أقل قابلية للتشخيص والعلاج. 

—           

—            الافتراضات التي نقيم عليها اهتمامنا بضرورة الكشف المبكر عن ذوى صعوبات التعلم :
أن صعوبات التعلم التي يعانى منها الطفل تستنفذ جزءاً عظيماً من طاقاته العقلية والانفعالية، وتسبب له اضطرابات انفعالية أو توافقية تترك بصماتها على مجمل شخصيته، فتبدو عليه مظاهر سوء التوافق الشخصي والانفعالي والاجتماعي،  ويكون أميل إلى الانطواء أو الاكتئاب أو الانسحاب وتكوين صورة سالبة عن الذات.
أن الطفل الذي يعانى من صعوبات  التعلم هو من ذوى الذكاء العادي أو فوق المتوسط، وربما العالي ومن ثم فإنه يكون أكثر وعياً بنواحي فشله الدراسي في المدرسة، كما يكون أكثر استشعاراً بانعكاسات  ذلك على البيت وهذا الوعي يولد لديه أنواعاً من التوترات النفسية الإحباطات التي تتزايد تأثيراتها الانفعالية بسبب عدم قدرته على تغيير وضعه الدراسي. وانعكاسات هذا الوضع في كل من المدرسة والبيت. 

—            أننا حين لا نعمل على الاهتمام بالكشف المبكر عن ذوى صعوبات التعلم، إنما نهيئ الأسباب  لنمو هؤلاء الأطفال تحت  ضغط الإحباطات المستمرة، والتوترات النفسية وما تتركه هذه وتلك من آثار مدمرة للشخصية فضلاً عن إبعادهم عن اللحاق بأقرانهم، وجعلهم يعيشون على هامش المجتمع فيصبحون انطوائيين أو انسحابيين أو عدوانيين أو بصورة عامة أطفال مشكلين بما يترتب على ذلك من تداعيات تنسحب آثارها على كل من الطفل والأقران والبيت والمدرسة والمجتمع. 

—            أن الخصائص السلوكية لذوى صعوبات التعلم والمشكلات المرتبطة بها قابلة للتحديد والتمييزعلى الرغم من تباين أنماط هذه المشكلات لدى أفراد هذه الفئة، إلا أن هناك خصائص سلوكية مشتركة يشيع  تكرارها وتواترها لديهم وترتبط بنمط الصعوبة النوعية، التي تمثل فئات فرعية أو نوعية داخل مجتمع ذوى صعوبات التعلم ومن ثم فهي تمثل نقطة البداية في أي برنامج للكشف عن ذوى صعوبات التعلم وتصنيفهم.

—             أن المدرس هو أكثر الأشخاص وعياً بالمظاهر أو الخصائص السلوكية التي ترتبط بذوي صعوبات التعلم من حيث التكرار ، والأمد، و الدرجة ، والمصدر ولذا فإن المدرسين هم أكثر العناصر إسهاماً في الكشف المبكر عن ذوى الصعوبات والمشاركة في وضع وتنفيذ البرامج العلاجية لهم  خلال الأنشطة والممارسات التربوية داخل الفصل.  

—            أن المدرس هو أكثر الفئات المهنية قدرة على تقويم مدى فاعلية البرامج والأنشطة والممارسات التربوية، والتغير أو التقدم الذي يمكن إحرازه من خلال هذه البرامج أو تلك الأنشطة، بسبب طبيعة الدور التربوي والمهني الذي يؤديه من ناحية، وبسبب درايته واستغراقه، وخبراته بالأنشطة والمقررات الأكاديمية، التي قد يفشل فيها ذوى صعوبات التعلم في الوصول إلى مستويات الأداء المطلوبة من ناحية أخرى، مما يمكنه تقويم مدى التباعد بين الأداء الفعلي والأداء المتوقع. 

علاج صعوبات التعلم النمائية :

        صعوبات التعلم النمائية تتضمن : 

        صعوبات الانتباه

        صعوبات الإدراك

        صعوبات التذكر

        صعوبات تكوين المفهوم

 

 

صعوبات الانتباه :

تعريف الانتباه :

—            الانتباه هو قدرة الفرد على تركيز حواسه في مثير داخلي (فكرة / أحساس) أو في مثير خارجي (شئ / شخص / موقف ) .

—            علاج صعوبات الانتباه من خلال :

·       التدريب على تركيز الانتباه. 

·       التدريب على زيادة مدة تركيز الانتباه. 

·       التدريب على المرونة في نقل الانتباه.

·       علاج النشاط الحركي المفرط. 

·       علاج الاندفاعية. 

التدريب على تركيز الانتباه للمثيرات البصرية:

—            ويتم ذلك من خلال :

—            إحضار لون أحمر من بين عدة ألوان عديدة .

—            إحضار صورة قطة من بين صور حيوانات مختلفة .

—            التعرف على الجزء الناقص من صورة .

—            استخراج كلمة محددة من بين سطر أو جملة. 

—            شطب رموز معينه من بين عدة رموز. 

—            صعوبات الإدراك :

—            تعريف الإدراك :
الإدراك هو العملية النفسية التي تسهم في الوصول إلى معاني ودلالات الأشياء والأشخاص والمواقف التي يتعامل معها الفرد عن طريق تنظيم المثيرات الحسية المتعلقة بها وتفسيرها وصياغتها في كليات ذات معنى. 

·       علاج صعوبات الإدراك البصري :
الفرق بين حجرة الفصل وحجرة الموسيقى. 
مضاهاة ومطابقة الألوان والمقارنة بينها. 
المقارنة بين الأطفال في الطول. 
المطابقة بين نماذج الحروف والأرقام والأشكال. 
المقارنة بين المسافات (قريب جدا , قريب , بعيد , بعيد جدا) 
المقارنة في العمق. 
اكتشاف الاختلافات بين صورتين. 

—            صعوبات التذكر :

—            تعريف التذكر :
التذكر هو قدرة الفرد على تنظيم الخبرات المتعلمة وتخزينها ثم استدعائها للاستفادة منها في موقف حياتي أو موقف أختبارِ. 

—            علاج صعوبات التذكر : 

·       علاج صعوبات التذكر يتم بصورة تدريجية. 

·       تحديد الوسيلة التعليمية الملائمة للطفل ( سمعية , بصرية ,      لمسيه , شميه ). 

·       تحديد المكان والزمان الملائمين لعلاج صعوبات التذكر. 

·       الإعادة والتكرار. 

·       فهم المادة المراد حفظها. 

 صعوبات تكوين المفهوم  :

—            تعريف  المفهوم :
المفهوم هو فكرة عامة نكونها عن شىء أو شخص أو موقف نطلق علية لفظ يدل عليها بعد أن نكتسب اللغة وهذا اللفظ مستمد من لغة الحديث والكتابة العادية أو من الكتب والدوريات والمعاجم العلمية. 

—            علاج صعوبات تكوين المفهوم يحتاج إلي الخطوات الآتية:
الوعي بخصائص الأشياء والأشخاص والمواقف. 
معرفة أوجه الشبه والاختلاف بين الأشياء والأشخاص والمواقف. 
تحديد العوامل المشتركة ضمن مجموعة الأشياء والأشخاص والمواقف. 
تحديد المحكات والقواعد التي تستخدم في للتعرف على ما يتضمنه المفهوم. 
التحقق من ثبات المفهوم وتكامله. 

—            أساليب العامة المستخدمة في العلاج :

—                 كل طفل له الحق في التعليم الذى يتناسب مع سنه وقدراته واستعداده الطبيعي، ولذلك فإن البرامج المدرسية يجب أن تعطى القالب الذى يتلاءم مع كل طفل ، وأن تهدف إلى مساعدة الأطفال الذين يعانون من أسباب إعاقة عامة أو خاصة على التغلب عليها بقدر الإمكان ولكن ذلك غير ممكن عمليا فضمن العائلة الواحدة من الصعب تلبية احتياجات طفلين أو ثلاثة يكون فارق السن بينهم صغيرا، كما أنه ليس بإمكان المدرسة أن تقدم برامج دراسية معينة لكل تلميذ، فمعظم البرامج التربوية توضع وتدار نظريا حسب المستوى العادي للأطفال في سن معينة، مما يجعل نسبة كبيرة من الأطفال تعانى من الملل والتخبط والتعثر، على الأقل في بعض المجالات في مراحل معينة من حياتهم ، فالصعوبات المتعلقة بعملية التعليم في المدرسة لا تعزى بأية حال إلى عدم القدرة على التعلم فالعديد منها سببه (لفترة مؤقتة) عدم التكافؤ بين توقعات المدرسة أو الفصل ، وسن الطفل واهتماماته،  وعدد كبير من صعوبات التعلم لا يعكس مشاكل عقلانية ولا علاقة لها بالمقدرة على المعرفة بل مشاكل عاطفية أو اجتماعية تعيق عملية التعلم  فالطفل غير السعيد أو القلق أو المهموم لا يمكنه التعلم بسهولة وبلذة سواء كان شعوره بالتعاسة سببه المدرسة أو البيت وفى بعض الأحيان يكون لبعض المشاكل الاجتماعية التي تبدو صغيرة أثر كبير جدا على استيعاب الطفل لدروسه.

—            أولاً : البرنامج التعليمي الخاص :

—            إن عمل برنامج تعليمي خاص هو الاختيار العلاجي المفيد للأطفال الذين يعانون من إعاقات التعلم ويجب عمل برنامج تعليمي خاص مناسب لكل طفل حسب نوع الإعاقة التعليمية التي يعاني منها ويكون ذلك بالتعاون بين الأخصائي النفسي والمدرس والأسرة،  ويجب مراجعة هذا البرنامج كل عام لكن نضع في الاعتبار القدرات المناسبة الحالية للطفل وصعوبات التعلم التي يعاني منها .

—            ثانياً : تفهم الوالدين للمشكلة :

—            يجب على الآباء إن يتفهموا طبيعة مشاكل أبنائهم وان يساعدوا المدرسة في بناء برنامج علاجي لهؤلاء الأبناء بعيدا عن التوترات النفسية.. فمن الممكن لطفل يعاني من صعوبات التعلم أن يجد صعوبة في التقاط أو إلقاء الكرة  بينما لا يجد أي صعوبة في السباحة ولذلك يجب على الآباء أن يفهموا هذه النقاط والمواضيع حتى يستطيعوا أن يقللوا من معاناة وقلق الأبناء ويزيدوا من فرص النجاح لديهم وعمل الصداقات وتنمية احترام الذات  .

—            ثالثاً : التعاون بين المدرسة والأسرة :

—            إن العلاج الذي يؤثر على زيادة التحصيل الدراسي في المدرسة فقط لن يكتب له النجاح، لان إعاقات التعلم هي إعاقة تؤثر على الحياة ككل، ولذلك يجب أن يكون البرنامج شاملا لكل نواحي التعلم

—            رابعاً : التشخيص والتدخل المبكر :

—            يجب توخى الحذر بين التسرع في تشخيص عسر القراءة الذى يعرقل عملية التعلم ، وبين التأخر في تشخيصه، فالطفل الذى يرى أقرانه يتعلمون القراءة والكتابة بسهولة في حين يعجز هو عن ذلك فإن مركزه يتقهقر في الفصل  وإذا تمت مضايقته أو تعنيفه أو عومل بغطرسة بسبب غبائه أو عوقب بحجة رفضه محاولة تحسين نفسه ، فإنه سيشعر بقدر كبير من الارتياح عندما يفهم هو والأشخاص المقربين له أن هناك سببا مرضيا للصعوبات التي يواجها. ومن ناحية أخرى فإن الطفل الذى تغلب بمفرده على صعوبات التعلم البسيطة أو الذى ترجع صعوبات التعلم عنده إلى وجود مشاكل اجتماعية فأنه يفقد الحافز على التحسن وتهتز صورته أمام نفسه إذا تم إظهاره على أنه مصاب بعسر القراءة أمام الناس ، وبالرغم من أن مساعدة الطفل المصاب بهذه الحالة تقع على عاتق الأخصائيين النفسيين ، فإن على الآباء تحديد إلى أي مدى وصلت درجة الإعاقة ، وفى أى فترة من فترات نمو الطفل بدأت تلك الإعاقة.

—            ‏ دور الوالدين تجاه طفلهما ذي صعوبات التعلم‏ :

·       ‏ القراءة المستمرة عن صعوبات التعلم والتعرف علي أسس التدريب والتعامل المتبعة للوقوف علي الاسلوب الامثل لفهم المشكلة‏.‏

·       ‏ التعرف علي نقاط القوة والضعف لدي الطفل بالتشخيص من خلال الاخصائيين أو معلم صعوبات التعلم .

·       إيجاد علاقة قوية بينهما وبين معلم الطفل أو أي اخصائي له علاقة به‏.‏

·       الاتصال الدائم بالمدرسة لمعرفة مستوي الطفل .

·       ‏ لا تعط الطفل العديد من الأعمال في وقت واحد واعطه وقتا كافيا لإنهاء العمل ولا تتوقع منه الكمال.

·       لا تقارن الطفل بإخوانه أو أصدقائه خاصة أمامهم .

·       كافئه اذا أعاد ما استخدمه واذا انتهي من العمل المطلوب منه .

·        وضح له طريقة القيام بالعمل بأن تقوم به أمامه واشرح له ما تريد منه وكرر العمل عدة مرات قبل أن تطلب منه القيام به‏.‏

·       ‏ ضع قوانين وأنظمة في البيت بأن كل شيء يجب أن يرد الي مكانه بعد استخدامه وعلي جميع أفراد الاسرة اتباع تلك القوانين حيث إن الطفل يتعلم من القدوة .

—            الاستراتيجيات المستخدمة في علاج صعوبات التعلم :

—            التدريب القائم على تحليل المهمهة

—            التدريب على العمليات النفسية الأساسية

—            التدريب القائم على الجمع بين تحليل المهمة والعمليات النفسية

—            أولاً : التدريب القائم على تحليل المهمة :

—            وهو الأسلوب القائم على التدريس المباشر لمهمة دراسية معينة , ويسمح هذا الأسلوب للطفل بأن يتقن عناصر المهمة ومن ثم يقوم بتركيب هذه العناصر بما يساعد على تعلم وإتقان المهمة التعليمية بأكملها وفق تسلسل محدد .

—            وتقترح (ليرنر) تقسيم تحليل المهمة إلى خطوات فرعية هي :

—            تحديد طرق الاتصال الإدراكية لاستقبال المهمة التعليمية .

—            تحديد طبيعة المهمة التعليمية أهي لفظية أم غير لفظية .

—            تحديد طبيعة المهمة التعليمية الاجتماعية .

—             تحديد النظام الحسي (البصري, السمعي) للتعبير عن المهمة التعليمية .

—             تحديد طبيعة العمليات العقلية اللازمة للتعبير عن المهمة التعليمية  .

—            ثانياً : التدريب القائم على تعليم العمليات النفسية الأساسية :

—            يعد هذا الأسلوب من الأساليب العلاجية الرئيسة, وهو يقوم على صقل وتدريب العمليات النفسية أو العقلية المسؤولة عن التعلم : مثل الانتباه والإدراك والتفكير .

—            ثالثاً : التدريب القائم على الجمع بين تحليل المهمة والعمليات النفسية :

—            إن هذا الأسلوب ضروري لمعالجة الحالات الشديدة التي تعاني من صعوبات نمائية وأكاديمية معاً, ويمكن وصف هذا الأسلوب على أنه يضم ثلاث مراحل هي :

—            المرحلة الأولى: تقييم نواحي القوة والضعف لدى الطفل .

—            المرحلة الثانية: تحليل المهمات التي يفشل فيها الطفل من أجل تحديد تسلسل المهارات السلوكية والمعرفية المطلوبة لأداء تلك المهمات .

—            المرحلة الثالثة: تتمثل في الجمع بين المعلومات الخاصة بتحليل الطفل وتحليل المهمات من أجل تصميم الأساليب التدريسية والمواد التربوية التي سيتم تقديمها بشكل فردي .

—            وعند استعراض الأساليب التعليمية التي تستخدم مع الأطفال ذوي صعوبات التعلم, نجد أن طرق التدريب على العمليات النفسية, وطرق تحليل المهمة, والطرق التي تجمع بين الأسلوبين معاً من أكثر الاستراتيجيات شيوعاً في معظم النظم المدرسية.

—            من الأساليب التربوية العلاجية التي استخدمت بفاعلية مع الطلبة ذوي صعوبات التعلم :

—            - أسلوب التدريس المباشر :

—            وهو نموذج تدريسي طوره انجلمان وزملاؤه واستخدم بنجاح وله هدفان الأول : اتقان المهارة, والثاني اكتساب المهارة بأقصى سرعة ممكنة .

—            ويعرف لاويد التدريس المباشر بأنه إحدى الطرائق التي يستخدمها المدرس لتوصيل المعلومات في خطوات متتابعة ودقيقة حتى يتم إنجاز المهمة المراد تعلمها .

—           

—           

—            أسلوب تعليم الاستراتيجيات المعرفية :

—            صمم هذا الأسلوب بهدف تعليم الطلبة كيف يتعلمون محتوى المواد الدراسية وغير الدراسية, ويزودهم كذلك بسلسلة من الخطوات التي يمكن اتباعها لتقديم الامتحانات .

—             أسلوب التدريب على المهارات الاجتماعية :

—            يقوم هذا الأسلوب على استخدام النموذجة ولعب الأدوار والتغذية الرجعة للأداء, ونقل أثر التدريب إلى مهارة اجتماعية أخرى .

—            هناك قواعد لازمة عند علاج صعوبات التعلم وهي :

—            أن يكون العلاج والتدريس مباشراً تجاه مستوى النمو

—            أن تؤثر النشاطات العلاجية في تناسق مع مستويات الاستعداد عند الأطفال.

—             أن يشتمل البرنامج التدريبي على المهارات اللفظية وغير اللفظية .

—             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع :

اضطرابات التعلم - د. محمود جمال أبو العزائم
صعوبات التعلم - نوره المناعي

محاضرة - صعوبات التعلم أين مدارسنا منها؟ - الدكتور فتحي الزيات

اضطرابات التعلم - د. محمود جمال أبو العزائم

 

الأستاذة طوق الياسمين .المرجع كتبت ـ ميرفت عثمان من جريدة الاهرام المصرية. المصدر (شبكة الخليج)

( الروسان, 2000)

(حافظ, 2000)

 

 

 

 

 

 

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 192809