Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

صدق الاختبار


صدق الاختبار

صدق المحتوى :

  1. يقصد بصدق المحتوىContent validity عملية الفحص الدقيق المنظمة لمحتوى الاختبار لتحديد هل هذا الاختبار يشتمل على عينة ممثلة لميدان السلوك الذي يقيسه ويستخدم كثيراً في الاختبارات التحصيلية. وهذا النوع من الصدق ليس سهلاً ، فليس مجرد تأمل محتوى الاختبار يدل على صدقه ، حيث تعد مشكلة عينة المحتوى من أهم المشكلات التي تواجهنا في هذا الصدد. وبالتالي لابد من إجراء تحليل دقيق ومنظم لميدان المحتوى الذي نختبره (المادة الدراسية أو البرنامج التدريبي على سبيل المثال) لنتأكد من جميع العناصر الأساسية فيه تشملها مفردات الاختبار بطريقة ملائمة وبالنسب الصحيحة ، ولذا فإن هذا التحليل يجب أن يتضمن أهداف التدريب أو التجريب والمادة التي تم تدريسها أو التدريب عليها جميعاً. وعملية بناء الاختبارات التحصيلية تساير صدق المحتوى خطوة خطوة ، ذلك لأن إعداد مفردات هذه الاختبارات يتم من خلال الفحص المنظم الدقيق للمقررات والكتب الدراسية ، واستشارة الخبراء وفي ضوء المعلومات التي يتم تجميعها يتم تحديد مواصفات الاختبار Test specifications والتي تتضمن الموضوعات التي يجب أن يشملها الاختبار، وكذلك نواتج التعليم التي يجب اختبارها (في ضوء الأهداف)، والأهمية النسبية للموضوعات والأهداف. وعلى هذا الأساس يتم تحديد عدد المفردات التي يتم إعدادها مرتبطة بكل هدف في كل موضوع والطريقة الأكثر يسراً في تحديد مثل هذه المواصفات هي إعداد جدول ثنائى البعد يسمى جدول المواصفات.

    ب- طرق التحقق من صدق المحتوى :

    توجد عدة طرق تجريبية للتحقق من صدق المحتوى ومنها :

    1-  المقارنة بين الدرجات التي يحصل عليها المفحوصون في الاختبار ، أو في صورة مكافئة له قبل التدريب وبعده للتحقق من مدى التحسن الذي يطرأ على الاختبار نتيجة عملية التدريب ، وذلك يدل على تعلق Relevance ما يقيسه الاختبار ببرنامج التدريب أو التعليم.

    2-  دراسة أنماط الأخطاء الشائعة في الاختبار للتأكد من صدق مفتاح الاختبار.

    3-  تحليل طرق العمل التي يستخدمها المفحوصون وذلك من خلال إعطاء الاختبار فردياً مع توجيههم إلى " التفكير بصوت عال " أثناء حل مشكلات الاختبار.

    4-  دراسة أثر بعض العوامل غير المرتبطة بمحتوى الاختبار كالسرعة أو القراءة في علاقتها بما يقيسه الاختبار.

    جـ – الصدق المرتبط بالمحكات  Criterion-related validity

    الصدق المرتبط بالمحكات يدل على قدرة الاختبار على التنبؤ بسلوك المفحوص في مواقف محددة أو تشخيص هذا السلوك وبذلك لابد من الحكم على الأداء في الاختبارات في ضوء أحد المحكات. ويقصد بالمحك مقياس مباشر ومستقل لما يهدف الاختبار إلى قياسه والتنبؤ به أو تشخيصه ، أو هو اختبار للاختبار ، أو هو ميزان لتحديد صلاحية الاختبار. وعلى ذلك فبالنسبة لاختبار يقيس الاستعداد الميكانيكى يمكن أن يكون المحك أداء المفحوصين في عمل ميكانيكى فعلى في مصنع أو في مدرسة صناعية ، وهنا يجب التمييز بين عرضين يستخدم فيها هذا النوع من الصدق أولهما : التنبؤ الطويل المدى، وثانيهما : التشخيص ، وذلك في ضوء العلاقات الزمنية بين المحك والاختبار، وإذا تلازمت أو تصاحبت زمنياً بيانات المحك ودرجات الاختبار يصبح الصدق في هذه الحالة من النوع " التلازمى " ، ولكن إذا وجد فاصل زمنى طويل (قد يصل لعدة سنوات) بين معلومات المحك ودرجات الاختبار فإن الصدق في هذه الحالة يصبح " تنبؤياً " ، ولذا يمكن التميز بين نوعى الصدق هذين في ضوء أهداف القياس. فالمعلومات التي يوفرها الصدق التنبؤي ترتبط بالاختبارات التي تستخدم في عملية انتقاء الأفراد وتصنيفهم وتوجيههم تربوياً أو مهنياً أو عسكرياً وكذلك في أغراض التنبؤ الإكلينيكي. ويعد الصدق التلازمى أكثر ملائمة للاختبارات التي تستخدم لأغراض التشخيص ، لا التنبؤ بنتائج المستقبل. وفي رأينا أن الغرض الأخير هو أكثر الأغراض مشروعية في إطار المرحلة الراهنة من تطور علم القياس النفسى.

    ويستخدم علماء النفس كثيراً من المحكات بقدر الاستخدامات النوعية الاختبارات إلا أن أكثر المحكات شيوعاً في كراسات تعليمات الاختبارات ما يأتى :

    1-  التحصيل المدرسى العام.

    2-  مقدار التعليم الذي حصل عليه المفحوص.

    3-  الأداة في برنامج تعليمي أو تدريبى متخصص.

    4-  الأداء على العمل نفسه.

    5-  المجموعات المتضادة.

    6-  التقديرات.

    7-  الاختبارات الأخرى القائمة في الميدان.

    د- صدق التكوين الفرضى :

    يقصد بصدق التكوين الفرضى Construct validity مدى قياس الاختبار لتكوين فرض معين أو سمة معينة ومن أمثلة هذه التكوينات الفرضية الذكاء والقدرة الموسيقية والفهم الميكانيكى وغيرها من القدرات العقلية أو السمات الوجدانية. ويعتمد صدق التكوين على وصف أشمل ويتطلب معلومات أكثر من الظاهرة موضوع القياس.

    الطرق الإحصائية لقياس الصدق :

    1-  الصدق الذاتى.

    2-  الصدق التجريبى.

    3-  الصدق العاملى.

    4-  صدق المحك الخارجى.

    5-  طريقة المقارنة الطرفية.

    6-  طريقة جداول التوقع.

    1- الصدق الذاتى :

    يعرف الصدق الذاتى بأنه صدق الدرجات التجريبية للاختبار بالنسبة للدرجات الحقيقية التي خلصت من شوائب أخطاء القياس. وبذلك تصبح الدرجات الحقيقية للاختبار هي الميزان الذي ننسب إليه صدق الاختبار. وبما أن الثبات يقوم في جوهره على معامل ارتباط الدرجات الحقيقية للاختبار بنفسها إذا أعيد إجراء الاختبار على نفس مجموعة الأفراد التي أجرى عليها أول مرة كما سبق أن بينا في تحليلنا لمعنى الثبات. إذن فالصلة وثيقة بين الثبات والصدق الذاتى.

    ويقاس الصدق الذاتى بحساب الجذر التربيعى لمعامل ثبات الاختبار.

    الصدق الذاتى =      الثبات

    والمثال التالى يوضح هذه الفكرة.

    معامل ثبات الاختبار = 0.64

    معامل الصدق الذاتى =    0.64    = 0.8

    ولهذا الصدق أهميته القصوى في تحديد النهاية العظمى لمعاملات الصدق التجريبى والصدق العاملي ، أي أن الحد الأعلى لمعامل صدق الاختبار يساوى معامل صدقه الذاتى ، وبذلك لا يمكن أن تتجاوز القيمة العددية لمعامل صدق الاختبار معامل صدقه الذاتى. فإذا كان الصدق الذاتى مساوياً لـ 0.7 مثلاً ، فإن معامل صدق مثل هذا الاختبار يساوى أو يقل عن 0.7 وهو في الأغلب والأعم يقل عن 0.7 ولا يصل إليها إلا نظرياً.

    وسنبين هذه النواحي بالتفصيل في دراستنا للعوامل التي تؤثر على الصدق.

    2- الصدق التجريبى :

    ويسمى معامل ارتباط الاختبار بالميزان بالصدق التجريبى أو الواقعى أو العملى ، وهو أهم أنواع الصدق وأكثرها شيوعاً.

    وتعتمد فكرة الصدق التجريبى على صدق الميزان نفسه. وهكذا ندرك أهمية اختيار الميزان الدقيق ، ويصلح هذا النوع من الصدق للتنبؤ بدرجات الميزان من درجات الاختبار لأنه يقوم على معامل الارتباط.

    وسنبين أهمية هذه الفكرة في تحليلنا المقبل لفوائد الصدق في الاختيار التعليمي والمهني.

    3- الصدق العاملى :

    يعتمد هذا النوع من الصدق على التحليل العاملى للاختبارات المختلفة ولموازينها التي تنسب إليها.

    وتقوم فكرة التحليل العاملى على حساب معاملات ارتباط الاختبارات والموازين المختلفة ثم تحلل هذه الارتباطات إلى العوامل التي أدت إلى ظهورها ، وبذلك يؤدى هذا التحليل إلى الكشف عن العوامل المشتركة العامة والطائفية التي تتكون منها الاختبارات المختلفة، ويؤثر العامل العام على جميع الاختبارات بنسب مختلفة تسمى معاملات تشبع الاختبارات بالعامل العام ، ويؤثر العامل الطائفي في بعض الاختبارات بنسب مختلفة تسمى أيضاً معاملات تشبع الاختبارات بالعامل الطائفي. أي أن العوامل الطائفية تقسم الاختبارات إلى تجمعات وفقاً لما تقيسه تلك الاختبارات ، فتؤلف من الاختبارات العددية قسماً أو طائفة، وتؤلف من الاختبارات اللغوية قسماً آخر أو طائفة ، وهكذا تكشف تلك العوامل عن مدى ارتباط كل اختبار من اختبارات أي مجموعة من تلك المجموعات بالعامل أو القدرة التي تمثلها تلك المجموعة.

    وقد تطورت فكرة التحليل العاملى تطوراً سريعاً منذ بدأت بأبحاث سبيرمان في مستهل هذا القرن. وقد كانت في نشأتها الأولى تؤكد فقط أهمية العامل العام وبذلك كان الصدق العاملى للاختبارات المختلفة ينسب دائماً إلى مدى تشبعها بذلك العامل العام أياَ كان نوعه. والمثال التالى يوضح هذه الفكرة.

    اختبار التفكير = 0.8 عامل عام + 0.6 عامل خاص أو خطأ المقياس

    أي أن اختبار التفكير صادق في قياسه لذلك العامل بدرجة 0.8 وقد تطورت الأبحاث العاملية بعد ذلك تطوراً أدى إلى تأكيد العوامل الطائفية وإهمال أثر العامل لقصوره عن توضيح المكونات الطائفية للاختبارات المختلفة. والمثال التالى يوضح هذه الفكرة.

    اختبار التفكير=0.8أ + 0.4ب + 0.6ج + 0.5 عامل خاص أو خطأ المقياس

    حيث يدل الرمز أ على القدرة الطائفية الأولى ولتكن مثلاً القدرة الاستدلالية.

    ويدل الرمز ب على القدرة الطائفية الثانية ولتكن مثلاً القدرة اللفظية.

    ويدل الرمز ج على القدرة الطائفية الثالثة ولتكن مثلاً القدرة العددية.

    ويدل العامل الخاص على خطأ المقياس.

    وبذلك يصبح الصدق العاملى لهذا الاختبار هو تشبعه بالقدرات ، وتصبح القيم العددية لذلك الصدق هي نفس المعاملات التي دلت عليها المعادلة العاملية السابقة.

    وقد أصبح في مقدور علم النفس الإحصائى أن يجمع بين الاتجاهين: العام والطائفة في تنظيم واحد ، وبذلك تمت الخطوة الثالثة لتطور الأبحاث العاملية ، وتمت معها عملية الكشف عن الصدق العاملي والطائفي للاختبارات المختلفة.

    ولهذه الطريقة أهميتها الكبرى في تحليل عدد كبير من الاختبارات والموازين تحليلاً علمياً دقيقاً يؤدى إلى الكشف عن أقوى تلك الاختبارات بالنسبة لأي ميزان ، وعدد النسب الصحيحة لجمع نتائج بعض الاختبارات في درجة واحدة صادقة صدقاً عالياً بالنسبة لميزان معين. أي عن الصدق الجمعي.

    طرق تعيين معامل صدق الاختبار :

    سوف نستعرض في الفقرات التالية الطرق التي يمكننا بها تعيين معامل صدق الاختبار مع ملاحظة أنه ليست كل هذه الطرق صالحة لكل أنواع الاختبارات ، وهذا ما يجب أن يؤخذ في الاعتبار.

    طريقة استطلاع آراء الحكام :

    تعتمد هذه الطريقة على فكرة الصدق الظاهرى وصدق المحتوى معاً. بمعنى أنه من المطلوب أن يقدر المحكمين المختصين مدى علاقة كل فقرة من فقرات الاختبار أو المقياس بالسمة أو القدرة المطلوب قياسها ، وذلك بعد توضيح معنى هذه السمة أو القدرة بصورة إجرائية.

    وهذه الطريقة ممكنة الاستخدام في حالات اختبارات الشخصية ، بل ويمكن الاعتماد عليها في إعداد الاختبار الصادق في هذا الميدان ، ونلخص هذه الطريقة في عدة خطوات نصفها على النحو التالى :

    أ –  يقوم الباحث بإعداد الفقرات التي يحتمل أن تقيس السمة المطلوبة ، ولتكن " القدرة على تحمل المسئولية ". وبطبيعة الحال ... وكما سنوضح فيما بعد – فإن على الباحث أن يجد من الفقرات عدداً يفوق بكثير العدد الذي يريد أن يكون منه الاختبار المطلوب. كما يجب أن يراعى أيضاً شروط إعداد الفقرات ، وما إلى ذلك.

    ب-  تطرح هذه الفقرات على مجموعة من المحكمين المختصين – في هذه الحالة يفترض أن يكون هؤلاء المحكمين من الدارسين لعلم النفس عامة والشخصية الإنسانية على وجه الخصوص – ويستحسن أن يزيد عدد الحكام عن 30.

    ج - تجهز التعليمات التي تسبق الفقرات على النحو التالى :

    هذه مجموعة من العبارات يحتمل أن تقيس ما نسميه بالقدرة على تحمل المسئولية ، بمعنى: إقبال الفرد على تحمل المسئولية ومثابرته وتصميمه على أداء عمله وإكماله حتى نهايته وفي الموعد المحدد. وجدية الفرد في نظرته لأمور الحياة اليومية واحترامه لكلمته ، وكونه محل ثقة وتقدير في المجال المهنى أو الاجتماعى.

    وأمام كل عبارة من هذه العبارات تدرج من صفر إلى 10.

    اقرأ العبارة جيداً فإذا كنت تجد أن هذه العبارة تقيس القدرة على تحمل المسئولية تماماً ، ضع دائرة حول الرقم 10 وإذا كنت ترى أن هذه العبارة لا تقيس هذه القدرة مطلقاً ضع دائرة حول صفر ، وذلك بغض النظر عن اتجاه العبارة. وهكذا يمكنك أن تدرج الإجابة بين صفر، 10.

    وإليك المثال التالى :

    1-  يجب أن يكمل عمله حتى نهايته.


0

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10


2-  غير مرتب أو منظم في عمله دائماً.


0

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10


     العبارة الأولى ، وهي موجبة الاتجاه تقيس القدرة على تحمل المسئولية، ولذلك وضعت دائرة حول 10 والعبارة الثانية وهي سالبة الاتجاه تقيس أيضاً نفس القدرة ، ولذلك وضعت دائرة حول 10 رغم اختلاف اتجاه العبارة في كل حالة.


د -  تصنف آراء الحكام بالنسبة لكل عبارة وتحت التدريجات من صفر – 10 وتحسب النسبة المئوية في كل خانة :


مثال : العبارة رقم (1) :


 

0

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

عدد الحكام

نسبةالحكام

2

0.2

5

0.5

5

0.05

18

0.18

5

0.15

10

0.10

30

0.30

10

0.10

3

0.3

7

0.7

5

0.5


(لاحظ أن العدد الكلى للحكام = 100)


هـ - نحسب درجة صدق كل عبارة باستخدام القانون التالى :


                    0.5 – مجـ ن


ق = ح + ــــــــ


                         ن


حيث ق هي درجة صدق العبارة.


ح  الحد الأدنى للفئة الوسيطية (الفئة التي يقع فيها الوسيط).   


مجـ ن  مجموع النسب التي تقع قبل الفئة الوسيطية.


ن  النسبة الوسيطية.


        وعند تطبيق القانون في مثالنا السابق وجد أن الفئة الوسيطية هي الفئة (6) والتي يحتمل أن يكون الوسيط فيها :


                       0.5 – 0.45


ق = 5.5 + ـــــــ


                           0.3


           = 5.67


        وهكذا تحسب هذه الدرجة ق بالنسبة لكل عبارة وهي الدرجة التي تدل على صدق العبارة.


و - يتم ترتيب العبارات حسب الدرجة ق ترتيباً تنازلياً أي نبدأ بأعلى درجة وننتهي بأقل درجة ، ويقوم الباحث بأخذ الثلث الأعلى من العبارات ليكون منها الاختبار المطلوب.


4-  طريقة المحك الخارجى :


        وتقوم هذه الطريقة على فكرة ارتباط الاختبار بمحك خارجى ثبت صدقه أو تأكدنا منه نتيجة كثرة البحوث أو الاستخدام أو غير ذلك من المعايير التي تساعد الباحث على تحديد المحك المناسب لقياس صدق الاختبار الذي يقوم بإعداده.


        وقد سبق أن قلنا أن هذا المحك قد يكون اختباراً آخر ، ففي حالة اختبارات الذكاء التي يعدها الباحثون لا مانع من استخدام اختبار بينيه أو اختبار وكسلر ، وذلك نظراً لكثرة استخدام هذين الاختبارين في ميدان قياس الذكاء ، وكثرة ما أجرى عليهما من دراسات وبحوث وتقارير.


        وقد يكون هذا المحك مجموعة من الأحكام التي أصدرها متخصصون واتخذت صفة الاستقرار والوضوح لفترة طويلة من الزمن مثل الخصائص المطلوبة للنجاح في مهنة معينة أو ما أشبه ذلك.


        وعلى العموم سوف نلخص فيما يلى كيفية تعيين صدق الاختبار عن طريق وجود محك خارجى وليكن اختباراً آخر :


أ –  يقوم الباحث باختيار المحك الصادق بناءً على الشروط والمعايير التي يجب أن تتوافر في المحك الصادق ، من حيث ما أشير إليه سابقاً مثل كثرة الاستخدام أو الدراسات والتقارير ، ومن حيث أن يكون مناسباً لنفس المرحلة العمرية التي صمم من أجلها الاختبار ، وطبيعة المجموعة التي سوف يطبق عليها.


ب-  يتم تطبيق الاختبار المطلوب تعيين صدقه على العينة أولاً ثم يتم بعد ذلك تطبيق الاختبار المحك – ومع ملاحظة الفترة الزمنية لتفادى عوامل الملل والإجهاد وغير ذلك.


ج - يحسب معامل الارتباط بين درجات العينة على الاختبار المحك ودرجاتهم على الاختبار المطلوب تعيين معامل صدقه. ويدل هذا العامل على صدق الاختبار.


والحقيقة أن مجرد حساب معامل صدق الاختبار بهذه الطريقة لا يدل مباشرة على قدرة الاختبار على التنبؤ بالقدرة التي يقيسها ، ومن المفروض أيضاً أن يقيسها المحك الخارجى.


لذلك ينصح أحياناً باستخدام معادلة الانحدار ، لحساب قدرة الاختبار على التنبؤ.


فإذا فرضنا أن درجات الاختبار هي (س) ودرجات المحك الخارجى هي (ص) ومعامل صدق الاختبار هو ر س ص.


                             ع ص


ص = رس ص × ــــ (س – م س) + م ص


                             ع س


حيث   ع س الانحراف المعيارى لدرجات الاختبار.


        ع ص الانحراف المعيارى لدرجات المحك الخارجى.


        م س متوسط درجات الاختبار.


        م ص متوسط درجات المحك الخارجى.


ومن ثم يمكن استنتاج ص من س. كما يمكن أيضاً حساب الخطأ المعيارى للانحدار.


5- المقارنة الطرفية :


وهذه طريقة ثالثة تستخدم في تعيين معامل صدق الاختبار وتقوم من أساسها على مفهوم قدرة الاختبار على التمييز بين طرفي القدرة التي يقيسها. ويمكن أن تتم هذه المقارنة بأسلوبين مختلفين :


- مقارنة الأطراف في الاختبار والمحك الخارجى :


وفي هذا الأسلوب يتم مقارنة الثلث الأعلى في درجات الاختبار بالثلث الأعلى في درجات المحك الخارجى ، والثلث الأدنى في درجات الاختبار بالثلث الأدنى في درجات المحك الخارجى.


وتستخدم لهذه المقارنة طريقة حساب الدلالة الإحصائية للفرق بين المتوسطات أو حساب قيمة ت.


فإذا لم تكن هناك دلالة إحصائية للفرق بين المتوسطين في حالة مقارنة الثلث الأعلى في درجات المحك بالثلث الأعلى في درجات الاختبار ، وإذا لم تكن هناك دلالة إحصائية للفرق بين المتوسطين في حالة مقارنة الثلث الأدنى في درجات المحك بالثلث الأدنى في درجات الاختبار. في هذه الحالة يمكن أن نقول : إن الاختبار صادق - بطبيعة الحال نحن نفترض صدق المحك الخارجى الذي يتم اختياره من أجل تعيين صدق الاختبار – كما نفترض أيضاً تكافؤ المحك الخارجى مع الاختبار من حيث البناء.


6- طريقة جداول التوقع  Expectancy tables  :


تعتمد هذه الطريقة على حساب التكرار المزدوج لدرجات الاختبار المطلوب تعيين معامل صدقه ودرجات أو مستويات الأداء في المحك الخارجى (لاحظ أن المحك الخارجى ليس دائماً اختباراً بالضرورة). ويتم تنظيم التكرارات والنسب المئوية المناظرة لها في جداول تسمى جداول التوقع تساعد على تقدير مدى صدق الاختبار بالنسبة لكل مستوى من مستويات المحك الخارجى. والمثال التالى يوضح هذه الطريقة.


لنفرض أن الاختبار المطلوب تعيين معامل صدقه هو اختبار في القدرة الميكانيكية ، وأن المحك الخارجى الذي سوف نستخدمه لتعيين صدق هذا الاختبار هو مجموعة من الأحكام الثابتة لمتخصصين في المهنة التي تعتمد على القدرة الميكانيكية ، والتي بناءً عليها تم تصنيف المتدربين إلى خمسة مستويات.


بمعنى أن الاختبار طبق على 310 من المتدربين ثم وزع هؤلاء المتدربون بناءً على أحكام الخبراء إلى : مستوى دون المتوسط (1) ، ومتوسط (2) ، وفرق المتوسط (3) ، وجيد جداً (4)  وممتاز (5).


والجدول التالى يوضح فكرة التكرار المزدوج :


جدول (5)


مستويات المحك الخارجى

فئات درجات الاختبار

(1)

(2)

(3)

(4)

(5)

المجموع

40-49

50-59

60-69

70-79

80-89

90-99

4

7

10

-

-

-

12

23

28

6

-

-

10

28

45

14

5

-

4

2

25

25

20

10

-

-

10

15

5

5

30

60

115

60

30

15


وهذا الجدول يعنى أن الحاصلين على درجات في الاختبار تقع بين 40 – 49 هم 30 فرداً يتوزعون حسب المحك الخارجى إلى 4 دون المتوسط، و 12 متوسط ، و 10 فوق المتوسط ، و 4 جيد جداً ، وصفر ممتاز. (السطر الأول) ، كما يعنى هذا الجدول أيضاً أن الحاصلين على درجات في الاختبار تقع بين 90 – 99 هم 15 فرداً يتوزعون حسب المحك الخارجى إلى صفر دون المتوسط ، وصفر متوسط ، وصفر فوق المتوسط ، و 10 جيد جداً ، و 5 ممتاز (السطر الأخير).


وهذا يمكن وصف بقية سطور الجدول.


الخطوة التالية بعد إعداد هذا الجدول هي تحويل التكرارات داخل الخلايا إلى نسب مئوية حتى نستطيع الحصول على ما يسمى بجدول التوقع ، وذلك على النحو التالى :


جدول (6)


مستويات المحك الخارجى

فئات درجات الاختبار

(1)

(2)

(3)

(4)

(5)

المجموع

40-46

50-59

60-69

70-79

80-89

90-99

13

12

9

-

-

-

40

38

22

10

-

-

34

47

38

23

17

-

13

3

22

42

66

67

-

-

9

25

17

33

100%

100%

100%

100%

100%

100%


ومن هذا الجدول نجد أنه في فئة المتدربين الحاصلين على درجات بين 50 – 59 احتمال الحصول على تقدير جيد جداً في المهنة التي تتصل بهذا الاختبار هو 3% ، بينما نجد أن هذا الاحتمال يصل إلى 67% بالنسبة للحاصلين على درجات في الاختبار تقع بين  90-99.


وهكذا نستطيع أن نقدر مدى صدق اختبار القدرة الميكانيكية بالنسبة لكل مستوى من مستويات المحك الخارجى عن طريق هذه الجداول.


(ملحوظة : يمكن تحويل الجدول الأول إلى جدول رباعى ، ثم حساب معامل الارتباط الرباعى للحصول على ما يدل مع معامل صدق الاختبار). 


العوامل التي تؤثر على الصدق :


ومن أهم العوامل التي تؤثر على صدق ما يلى :


1- طول الاختبار :


يزداد صدق الاختبار تبعاً لزيادة عدد أسئلته لأن ذلك الطول يضعف أثر الشوائب أو أخطاء القياس لكبر حجم عينة الأسئلة ، وبذلك يزداد بعامل استنباط الاختبار بالميزان ، ولذا ترتفع القيمة العددية لمعامل صدق الاختبار.


2- ثبات الاختبار :


يتأثر الصدق بالقيمة العددية لمعامل ثبات الاختبار تأثراً مباشراً مضطرداً ، وبالتالى يزداد الصدق تبعاً لزيادة الثبات.


3- ثبات الميزان :


يتأثر الصدق بالقيمة العددية لثبات الميزان كما يتأثر بالقيمة العددية لهذا الاختبار ، فتطرد زيادة الصدق تبعاً لاطراد زيادة ثبات الميزان ، ويصل هذا الثبات إلى أقصاه عندما يعمل طول الميزان إلى ما لا نهاية.


4- اقتران ثبات الاختبار بثبات الميزان :


عندما يصل طول الاختبار إلى ما لا نهاية يرتفع ثباته إلى نهايته القصوى ، وعندما يصل طول الميزان إلى ما لانهاية يرتفع ثباته أيضاً إلى نهايته القصوى ، وعندئذ يقوم الارتباط بين الاختبار والميزان على الدرجات الحقيقية وذلك لتلاشى واختفاء أخطاء القياس نتيجة لهذه الإطالة اللانهائية.


تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 191702