Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

فاعلية استخدام(الويكى) فى تنمية مهارة التعليم التعاونى

        جامعة الدول العربية

المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

  معهد البحوث والدراسات العربية

   قسم البحوث والدراسات التربوية

                   فاعلية استخدام(الويكى) فى تنمية مهارة التعليم التعاونى                                        لدى طلاب الدرسات العليا بكلية تربية النوعية بطنطا

 

Effectively using (wiki) in cooperative education skill development among students in post-graduate college of education quality inTanta                 

 

خطة بحث مقترحة

للتسجيل لدرجة الماجستير فى التربية

تخصص المناهج وطرق التدريس

( تكنولوجيا التعليم)

 

اعداد الباحث

الحفنى ابراهيم الحفنى محمد

 

 

الملخص :

       تهدف هذه الدراسة إلى معرفة فاعلية استخدام برمجية الويكى فى تنمية مهارة البحث العلمى من خلال(الكتابة التشاركية) التعاون لدى طلاب الدراسات العليا بكلية التربية النوعية بطنطا , وسوف تتضمن إجراءات الدراسة استخدام الأسلوب التجريبي , وذلك باستخدام مجموعة واحدة تجريبية يتم التدريس بها, وسوف يستخدم في هذه الدراسة مقياس عبارة عن استبيان ( مقياس الاتجاه نحو التعلم القائم على الإنترنت )  لقياس مهارة التعاون لدى طلاب الدراسات العليا تكنولوجيا التعليم عمليا من خلال برمجية الويكى ( لموضوع معين سيتم مناقشته بالفعل على برمجية الويكى , التعريف والمميزات والعيوب والتطبيقات وهدف الاستبيان هو قياس مهارة التعاون بين الطلاب وبعضهم على الويكى واتجاهتهم نحوها ) , وسوف يتم تطبيق هذا  الاستبيان  مرتين قبليا وبعديا لاستخراج النتائج , وسيتبع بعد ذلك الأسلوب الإحصائي المناسب . ويتم تحليل النتائج التى توصل إليها الباحث بإستخدام برنامج spss....

المقدمة

         راجت خلال سنوات التسعينات صناعة مواقع الانترنت التي تقوم على تزويد مستخدميها بما يبحثون عنه من محتويات عبر شبكة بث مكونة من مواقع انترنت « مرسلة » وعدد كبير من الملايين من متصفحات الانترنت حول العالم « تستقبل » هذا البث . وبعد ذلك، وبالتدريج، استطاع مطورو الانترنت أن يستخدموا متصفحات الانترنت لإرسال واستقبال البيانات في نفس الوقت، بدلاً عن دورها الأصلي كمستقبل أعمى للبيانات، بدايةً بتطبيقات البريد الالكتروني، الدردشة، ومنتديات الحوار، وانتهاءً بالتطبيقات الإلكترونية الأكثر حداثة وثوريةً مثل موسوعة الويكيبيديا، وشبكات يوتيوب، وفيسبوك . وقد كانت هذه القفزة في تغيير طريقة التعامل مع متصفحات الانترنت هي البداية الحقيقية لما يعرف بتطبيقات الويب 2.0. ( علاء الدين شاموق (2008). مقال جريدة الشرق الأوسط،ويب 2 نحو شبكة  أنترنت أقل قيودا واكثر انسانية، العدد 10633 .(

         ولقد أصبح موضوع الويب 2 متداولا داخل المجتمعات العربية الآن علي الرغم من وجوده منذ فترة طويلة ( رجاء تحديد الفترة- السنة أو التاريخ )  ولكنه لم ينتشر علي الرغم من أهميته مع أنه يعطي الفرصة للمتعلم المشاركة  في المعلومة وأن يضيف إليها بعكس الويب 1 الذي يكون فيه المتعلم سلبيا متلقي للمعلومة فقط .

       يقدم التعليم القائم عبر صفحات الويب للمتعلمين تعليم وتعلم فردى عبر شبكات كمبيوتر عامة أو خاصة ويتم التعامل معه باستخدام مستعرض Web  ، وهو لا يعنى مجرد تحميل لبرامج التعليم المبنية على الكمبيوتر ولكنه يعمل وفقاً للطلب On-Demand مخزن في جهاز خادم Server يتم الوصول إليه عبر الشبكة ويمكن تحديثه بشكل سريع جداً كما يمكن التحكم في الدخول اليه من قبل مقدم الخدمة.


مميزات التعليم والتعلم القائم على الشبكات :

1-  المرونة : تتمثل في التعليم عبر الشبكة حين يرغب المتعلم في أن يراجع دروسه أو يتلقاها خلال فترات تتغير وفق ظروفه.

2-  الملائمة : يحقق التعليم عبر الشبكات المناخ الملائم لكل من المعلم والمتعلم، حيث يتيح للمعلم أن يركز على الأفكار الهامة أثناء إعداده للمحاضرة.

3-  التكافؤ : حيث أن أدوات الاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج، خلافاً لقاعات الدرس التقليدية التي تحرمه من هذه الميزة، إما بسبب الخجل أو الخوف أو القلق التقليدية.

4-  التفاعلية : نظراً لاستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة في التعليم عبر الشبكات فإن العملية التعليمية تكون أكثر تأثيراً وفاعلية.

5-  الترابط : تتيح المنتديات الفورية مثل مجالس النقاش وغرف الحوار مجالاً لتبادل وجهات النظر في الموضوعات المطروحة، مما يزيد فرص الترابط بين الطالب وزملائه ومعلميه.

6-  تنوع الأدوات لملائمة تنوع الطلاب : توفر الشبكات طرقاً مختلفة وأدوات عديدة، تتيح للمتعلمين على اختلاف درجاتهم في الميول والاتجاهات والاستعدادات تعلماً جيداً متميزاً لدرجة تكاد تصل إلى أن لكل متعلم طريقة تناسبه، فمنهم من تناسبه الطريقة المرئية، وآخرون تناسبهم الطريقة المسموعة أو المقروءة.

7-  عدم الاعتماد على الحضور الفعلي: يلتزم المتعلم فى التعليم التقليدي بجدول زمني محدد وملزم في العمل الجماعي ، أما فى التعليم القائم على الشبكات فلم يعد ذلك ضرورياً لأن التقنية الحديثة وفرت طرق للاتصال دون الحاجة للتواجد في مكان وزمان معين.

8-  سهولة الوصول إلى المعلم : أتاح التعليم عبر الشبكات سهولة كبيرة في الوصول إلى المعلم في أسرع وقت وذلك خارج أوقات العمل الرسمية، لأن المتعلم أصبح بمقدوره أن يرسل استفساراته للمعلم من خلال البريد الإلكترونى.

9-  تنوع المشاعر وتعددها: فقد يتعلم شخص عن طريق الصورة المرئية، وآخر عن طريق الصوت والصورة، ولهذا تتعدد لدى الأشخاص مجموعة من المشاعر المتباينة، وكذلك لدى الشخص نفسه من وقت لآخر حتى يقضى على الملل وتصبح العملية التعليمية متجددة.

10-    سهولة وتعدد طرق تقييم تطور المتعلم :أعطت أدوات التقييم الفوري الذي يتيحها التعليم القائم على الشبكات للمعلم طرقا متنوعة لبناء وتوزيع وتصنيف المعلومات بصورة سريعة وسهلة لتقييم مدى تطور المتعلمين وتحقيقهم لأهداف المحاضرة أو الدرس.


مستويات استخدام الشبكات في التعليم:

      يقترح كل من "هارمون ومارشال خمسة مستويات استخدام الشبكات( رجاء ذكر المرجع ) بشكل عام في المدارس والكليات، وهذه المستويات تمثل جزءاً من القواعد الأساسية لاستخدام الشبكات بشكل متقدم وسنشعر أن هذه المستويات تتطرق إلى مساعدة المدرسين على فهم كيفية استخدام الشبكات في حجرة الدراسة، وكل مستوى يوفر مستويات من التفاعل بين الطلاب والمدرسين، وبين الإنسان والتكنولوجيا.

1-الاستخدام المعلوماتى : هو من أكثر المستويات شيوعاً وانتشاراً، وأسهلها استخداماً، ويقوم بتزويد الطلاب بمعلومات تتصف بالمثالية، وبطريقة نمطية منسقة، ومن المحتمل ألا تنقل محتوى المقرر بطريقة مباشرة، وربما يحصل الطلاب على هذه المعلومات من وقت لآخر  أثناء استعراض المقرر لأغراض المراجعة.

2-الاستخدام التكاملي : يعد أكثر فائدة من المستوى الأول الذي يتعلق بالمعلومات، ولكنه أصعب في إدارته بدرجة بسيطة، والفرق الرئيسي بنيهما أن المستوى التكاملي يقدم للمتعلم معلومات عن محتوى المقرر ولكنها ليست هامة بدرجة كبيرة للمقرر، أما الجزء الأساسي للخبرات التعليمية يتم تقديمها داخل الفصل الدراسي، وربما يحصل الطلاب على هذا النوع من المعلومات من الشبكة من وقت لآخر  ، ويتكون هذا المستوى من مذكرات للمقرر يضعها المعلم على الشبكة، وملاحظات إرشادية، ومثال نموذجي مصمم بـPower Point، ويحفظ بلغة  HTML  ويوضع على الشبكة للمراجعة.

3-الاستخدام الأساسي : يشير هذا المستوى إلى أن الطالب لا يمكن أن يكون عضواً منتجاً في الفصل بدون الحصول على المعلومات بانتظام من خلال الشبكة، لذا يحصل الطالب على معظم إن لم يكن كل المعلومات من محتوى المقررات في هذا المستوى من الشبكة، ويتطلب هذا النوع من المعلم أن تكون لديه مهارات خاصة في التصميم التعليمي والمادة الأساسية للمقررات التي تتاح عبر الشبكة تتطلب من الطلاب أن يكونوا أكثر نشاطاً وفاعلية في تعلمهم.
4-الاستخدام العام : بدأ هذا المستوى في الانتشار الواسع في الفترة الحالية، وفيه يلتقي طلاب الفصل وجهاً لوجه على الشبكة، ومحتوى المقرر يمكن تقديمه إما في بيئة مباشرة على الشبكة أو في فصل دراسي تقليدي بطريقة مثالية، ومن المفترض أن يقوم الطالب بإنتاج الكثير من محتوى المقرر بنفسه ، وهذا المستوى يحتاج من المعلم والطالب أن يكون لديهم مهارات جيدة في التعامل مع لغة HTML، والتكنولوجيا بصفة عامة، كما يتطلب استخدام أدوات أخرى للتعامل مع الشبكة مثل الدردشة على الإنترنت، ولوحات الأخبار... وغيرها.

5- لاستخدام المتعمق : مازال هذا المستوى غير شائع اليوم، بالرغم من وجود بعض التجارب الناجحة، ويرجع ذلك إلى أن معظم المؤسسات التعليمية لا يوجد لديها البنية الأساسية لدعم هذا المستوى، ولا يوجد لدى معظم المعلمين المهارات اللازمة لتنفيذه.

         إن قدرة الإنترنت على التمكين من حدوث تقدم في الأبحاث العلمية الأساسية، إلى جانب مداها الدولي الدائم الإتساع، توفر فرصا لإكتشافات تصل بين الدول والأنظمة العلمية. وتاريخ التكنولوجيا حافل بالأمثلة على حدوث تقدم ثوري علمي وتكنولوجي من بدايات بسيطة بشكل مدهش. مثل ذلك قصة الإنترنت.

        فالإنترنت اليوم، شأنها شأن آلة الطباعة، وهي تكنولوجيا القرن الخامس عشر التي غالبا ما تقارن بها، تنتج تحولات إقتصادية وثقافية عالمية بدأت قبل عشرة عقود كجهد متواضع بين الأساتذة والباحثين لتشاطر المعرفة والموارد بصورة أسهل.

6- الربط بين الطلبة والعلماء: إن برنامج التعليم والمراقبة العالمي لمنفعة البيئة التابع للإدارة القومية للمحيطات والأجواء في وزارة التجارة الأميركية (غلوب)، هو شراكة عالمية بين الطلاب، والأساتذة والعلماء الذين يتعاونون دوليا في دراسات للبيئة العالمية. وعن طريق الإنترنت، يعمل العلماء والطلاب معا كفريق أبحاث موسع. ويقوم مئات الآلاف من الطلاب وأكثر من 15 ألف أستاذ في أكثر من 9,700 مدرسة في 95 بلدا بجمع وإرسال بيانات عن الطقس عبر الإنترنت إلى جلوب. وهم بعد ذلك يستخدمون القدرات التحليلية والبصرية الهائلة التي يتمتع بها موقع شبكة جلوب (http:www.globe.gov) لمشاهدة رسوم بيانية وخرائط ودراسة ظواهر الطقس عبر العالم.

7- بيئات جديدة بحاجة إلى إكتشاف:-  كان مجتمع الأبحاث خلاقا جدا في إستعمال التكنولوجيا لإرساء تعاون دولي، ونتيجة لذلك، أخذت تبرز مجموعة من تطبيقات الإنترنت المبتكرة بينما الباحثون يستخدمون الشبكة كأداة للإستعلام العلمي، ويجرون تجارب على إستعمالها في حلول ممكنة. ومع تطور الجيل القادم من الإنترنت بقدراتها المتقدمة، سيستطيع العلماء والمهندسون أن يشتركوا في بيئات جديدة كليا للإكتشاف. وتعد الإتصالات الفائقة السرعة، المأمونة، والموثوقة بتمكين إكتشافات علمية وتقنية عن طريق تعاون فعلي، ووصول إلى معلومات معقدة، وصياغة علمية موثوقة جدا لظاهرة معقدة، وإقتسام بيانات وموارد كمبيوترية، كل ذلك دون إعتبار للموقع المادي.

     والوعد التقني لجيل الإنترنت القادم ليس الشيء الوحيد الذي سيقرر الإمكانية للتعاون المستقبلي بواسطة الإنترنت بين الباحثين الدوليين. فيجب أن يوجه إهتمام أيضا لقضايا الوصول، والوصل الأساسي، والخدمات المتقدمة، والمحتوى. إن 95 بالمائة من سكان العالم لا يتوفر لديهم إتصال مع الإنترنت، اصبح مصدرا للفرص التعاونية. وحيث يتوفر الإتصال، تحتاج التطبيقات العلمية إلى قدرات عالية السرعة، ومنخفضة الكمونية قد لا تدعمها إنترنت هذه الأيام. ويمكن أن يكون توفير هذه القدرة عبر مسافات بعيدة قوميا ودوليا باهظ الكلفة بشكل مانع للتنفيذ. وأخيرا، المحتوى نفسه يمكن أن ينطوي على مشاكل بالنسبة إلى الوصول. فالتشغيل المتبادل لأشكال البيانات (مثلا، بيانات علمية أو بيانات الصحة العامة)، وترجمة اللغة، وتقديم المعلومات في قالب مفهوم إلى المستعمل مهم كالتكنولوجيا التحتية اللازمة لتوصيل المحتوى.

     إن البحث الفني في تشغيل الشبكات وتكنولوجيات إعلامية أخرى يستطيع أن يوفر حلولا جزئية لكثير من قضايا الوصول هذه. على أن العوامل الفنية، والإقتصادية، والقانونية الملازمة يجب أن تفحص معا كي يتسنى توفير الظروف المناسبة لتسهيل التعاون المرتكز على الإنترنت.

    إن العلماء، والباحثين، والطلاب سيتعملون الإنترنت كي يتعاونوا مع زملائهم في جميع أنحاء العالم لتشاطر معلومات وبيانات، وإجراء أبحاث أساسية، وتطوير تكنولوجيا في مجالات متنوعة تتنوع على حسب احتياجاتهم وميولهم وقدراتهم. وسيبتكر جيل الإنترنت القادم بيئات جديدة مثيرة لكي تكتشف. ومع ذلك، يجب أن يوجه اهتمام لقضايا الوصول التي يمكن أن تحد الفرص للتعاون. ويمكن لمعالجة تفاعل العوامل التقنية، والإقتصادية، والقانونية أن تزيد الإمكانية لأبحاث تعاونية بواسطة الإنترنت . وعليه أطلق فى أواخر عام (2005 م) مصطلح الجيل الثانى للتعلم الالكترونى (2.0 E-Learning) من معهد تقنية المعلومات وأبحاث التعلم الالكترونى ,s e-learning Research Group) Institute for information Technology   ) التابع لمركز الأبحاث الوطنى فى كندا National Research Council of Canada Moncton , New Brunswick )) والذى طور معيير متعارف عليها عالميا فى الوحدات التعليمية , والمدونات , والويكى.

       وتم تعريف الجيل الثانى للتعلم الالكترونى بأنه قطع صغيرة ( من المعلومات عبر الشبكات ) والتى ترتبط مع بعضها بشكل ملان والتى تدمج استعمال أدوات منفصلة ومكملة لبعضها عبر الويب , وهى تعتمد على الويكيز wikis) ) والمدونات ( blogs) وغيرها من برامج الانترنت الاجتماعية التى تدعم تكوين مجتمعات التعلم عبر الشبكات , داونز, Downes) 2,2006 ) ومن الرواد فى هذه المجال كرير ( Karrer) والذى عرف الجيل الثانى للتعلم الالكترونى بأنه التعليم الذى يستخدم أدوات الجيل الثانى من الانترنت Web   ) 2.0  ) ويتميز الجيل الثانى للتعلم الالكترونى بالخصائص التالية :

        يتألف المحتوى من أجزاء صغيرة , وأن يتم ايصاله على شكل أجزاء صغيرة من حزم المعلومات التى تنتقل على شكل أجزاء فى البرنامج الكبيرة . كرير , Bonk) 2; 2006,( وتطوير الجيل الثانى للتعلم الالكترونى لا يعنى تطوير لمقررات تم تصميمها من التعلم الالكترونى التقليدى ( والذى لا زالت الحاجة ماسة اليه ) من حيث توافر مجموعة عروض بوربوينت أو نظام ادارة تعلم Management System Learning  مزود به محتوى تعليمى.

     التصميم والاعداد على شكل مصادر Resources   أوعلى هيئة وحدات تعليمية Learning Objects   ؛ بل التعلم الالكترونى الجيل الثانى يتعدى ذلك الى أدوات تعتمد على الانترنت التى تسمح بالوصول الى التعلم ( الحى أوالمباشر ) الذى يتم فى نفس الوقت من    خلال الفيديو الذى ينشر مباشرة على الانترنت مثل يوتيوب You tube , والبرامج الاخرى التى تربط بين افراد المجتمع وتسمح بتبادل الخبرات والمشاركة فى المعلومات  والأداء ومن أهمها المدونات والويكى وأدوات نشر الوسائط podcast   للتسجيلات الصوتية أو لقطات الفيديو والشبكات الأجتماعية Social Networks( زوزين ، 2006م، 121).  

     الويكى Wiki * انطلقت الويكى سنة1995 ملتيسير العمل التعاونى عبر الشبكات , وقد عرفها مؤسسها  وارد كوننجهام (Ward Cunningham ) بأنها أبسط قاعدة بيانات عبر الشبكات يمكن  أن تعمل . وكلمة    wiki    تعنى بلغة شعب جزر  هاواى الأصلين : بسرعة وأسرع , واستخدمت هذه الكلمة على السرعة والسهولة فى تعديل محتويات المواقع . ( اوجار وريتام وزهو , ويكى ، 2007م ، 1 )        Wiki95;2004Zhou,&Augar (,Raitman  ( اختلاف التاريخ بالعربى 2007 والأجنبى 2004 )  وتمكن الويكى أى مستخدم للانترنت من انتاج أو تحرير صفحة انترنت من خلال برنامج المتصفح فى جهاز المستخدم بحرية دون الحاجة الى معرفة لغة برمجية بل بالكتابة النصية مباشرة , وبذلك يمكن توظيف الويكىفى التعليم باسلوب يتتيح التعليم التعاونى عن طريق المشاركة فى التحرير , ويتم التعديل أو الحذف والاضافة مع الاحتفظ بالنسخ السابقة والتى تمكن المعلم من متابعة التغيرات التى أحدثها كل طالب فى المحتوى . مثال على صفحة ويكى) wiki    أثر استخدام الجيل الثانى للتعلم الالكترونى 2.0 E-Learning   على مهارات التعليم التعاونى لدى طلاب كلية المعلمين في أبها (ال محيا,2008 م) .

      ومن هنا جاءت أهمية البحث الحالى  لعلاج هذة المشكلة التى نحن بصددها الان , وبعد ذلك  يمكن توظيف الويكى فى تعليم يتيح التعليم التعاونى عن طريق المشاركة فى التحرير , ويتم التعديل أو الحذف والاضافة مع الاحتفظ بالنسخ السابقة والتى تمكن المعلم من متابعة التغيرات التى أحدثها كل طالب فى المحتوى .

مشكلة الدراسة:-

      أن بعض طلاب  الدراسات العليا ليس لديهم مهارة التعليم التعاونى  فى التعليم الالكترونى ( بصفة عامة ) وفى التعليم على برمجية الويكى ( بصفة خاصة ).

1-  كثرة اعداد طلاب الدراسات العليا تخصص تكنولوجيا التعليم ( دبلوم عام- دبلوم خاص- ماجستير – دكتوراة) سواء طلاب محليين او وافدين من بلدان شقيقة بالمقارنة لاعداد اعضاء هيئة التدريس.

2-  كثرة الاعباء الدراسية والتربوية على اعضاء هيئة التدريس من ساعات دراسية ومكتبية وبحثية وسينيمارات فرعية وعامة .

3-  كثرة الاعباء المشابهة الاخرى لطلاب الدراسات العليا على اعتبار ان لهم نفس هذه الاعباء من خلال مجال عملهم التدريسى فى دارستهم.

4-  ضيق الوقت المخصص لكل طالب دراسات عليا من قبل عضو هئية التدريس من حيث المتابعة والتوجيه والارشاد والتققيم والتقويم.

5-  صعوبة مواجهة الفروق الفردية بين مجموع الطلاب لكثرة العدد وضيق الوقت واعباء عضو هيئة التدريس.

6-  الاعتماد الاساسى على الاسلوب التقليدى فى التوجية المتزامن بين الطالب وعضو هيئة التدريس عند عرض خطة الدراسة.

7-  رغبة الباحث فى الاستئثار بعضو هيئة التدريس فى خطة بحثه لسرعة الانجاز بغض النظر عن باقى الباحثين.

8-  ضعف بعض الباحثين فى اعداد خطة الدراسة لضعف اعدادهم فى الدبلوم الخاص لمادة حلقات البحث.

9-  كثرة الاعباء الروتينية لعضو هيئة التدريس من وضع الجداول، الاختبارات، التقييم،وما الى ذلك........

10-         استغراق الباحثين سنوات طويلة فى الاعداد لموضوع البحث.

11-         ضعف مستوى الاطلاع وارتفاع تكلفته سواء فى التنقل بين المكتبات اوقلة الوقت المتاح وبالرغم من تطور المكتبات الالكترونية وخدماتها

12-          لجؤ بعض الباحثين الى خبرات خارجية غير متخصصة للمساعدة .

13-         اعتماد معظم الباحثين على العمل الفردى فى انجاز خطة البحث والرسالة العلمية على الرغم من عدم وجود موانع فى جعل اسلوب البحث جماعى تعاونى بين الباحث وزملائه سواء على المستوى المحلى او الدولى.

14-         احباط ويأس بعض الباحثين من كثرة التعديل وتغيير موضوع البحث مما يؤدى الى انصراف الباحث عن البحث العلمى.

مشكلة الدراسة:ـ

       تنحصر مشكلة الدراسة في التساؤل التالي : ما فاعلية استخدام برمجية الويكى في تنمية مهارة التعليم التعاونى لدى طلاب الدراسات العليا بكلية التربية النوعية بطنطا. ويتفرع منهاعدة تساؤلات اخرى هى:

1- ماهى مهارات التعليم التعاونى اللازم توافرها لدى طلاب الدرسات العليا بكلية التربية النوعية بطنطا.

2- ماهى اساليب تنمية مهارات التعليم التعاونى لدى طلاب الدراسات العليا بكلية التربية النوعية بطنطا .

أهمية الدراسة:ـ

       تأتى أهمية الدراسة من أهمية التعليم الإلكتروني على الانترنت وتطبيقاته والمعوقات التي تواجه  طلاب الدراسات العليا من كثرة العدد وكثرة الاعباء الدراسية والعلمية والروتينية لاعضاء هيئة التدريس المتخصصين في كلية التربية النوعية وخاصة بقسم تكنولوجيا التعليم مما أدى إلى عدم قدرة كل الطلاب على التعاون مع بعضهم البعض وتبادل الآراء. هذا كما يتضح من خلال دراسة استطلاعية خاصة بموضوع البحث .

حدود الدراسة سوف تقتصر الدراسة الحالية على الآتي :

1-  يتم التطبيق على طلاب الدراسات العليا ماجستير , قسم تكنولوجيا التعليم , بكلية التربية النوعية .

 2-   استخدام تطبيق واحد من تطبيقات ويب 2.0 ( الويكى ) فقط .

3- سوف تقتصر الدراسة على معرفة فاعلية استخدام برمجية الويكى فى تنمية مهارة التعاون   فقط لدى طلاب الدراسات العليا ماجستير تكنولوجيا التعليم لتنمية مهارات البحث العلمى .

4- استخدام مجموعة تجريبية واحدة فى الدراسة الحالية وتطبيق عليها الاستبيان مرتين قبلى وبعدى.

5- خلال فصل دراسي واحد فقط.

أهداف الدراسة:

1-    انشاء Blog قائم على أحد تطبيقات ويب 2.0   لتنمية مهارة التعاون  لدى طلاب الدراسات العليا تكنولوجيا التعليم .

2-    التعرف على فاعلية استخدام برمجية الويكى فى تنمية مهارة التعاون لدى طلاب الدراسات العليا تكنولوجيا التعليم .

3-    توظيف الويكى كوسيلة تعليم تتيح للطالب التعليم التعاونى الفعال .

أهمية الدراسة في النقاط التالية

4-     توظيف الويكى كوسيلة تعليم تتيح التعليم التعاونى عن طريق المشاركة الجماعية بين الطلاب وبعضهم , أو فى التعليم الفردى أيضا .

5-    وضح للمختصين فى المناهج وطرق التدريس وتقنيات التعليم استراتيجية تدريس توظف أساليب التعليم التعاونى والتقنيات الحديثة .

6-    قد يسهم فى تمكين المعلمين من تطبيق التعليم التعاونى عمليا بأداة تفاعلية الكترونية حديثة .

7-    قد تزود متخذى القرار برؤى وحلول عن مستجدات التعليم الالكترونى .

8-    التمهيد لاستخدام ويب3 الدلالى فى التعليم.

9-    وأخيرا يضيف البحث الحالى الى بحوث تقنيات التعليم دراسة حول التطبيقات الحديثة فى المجال .

 

الدراسات السابقة

 المحور الأول : دراسات تناولت الويب 2.0 في العملية التعليمية:

     هناك الكثير من الدراسات التي أكدت على أهمية الاستفادة من تطبيقات ويب 2 فى العملية التعليمية , ومنها توظيف تقنيات  ويب 2.0 فى خدمة التعليم والتدريب الالكترونى; هند بنت سليمان الخليفة , الرياض  حيث هدفت إلى:

 ضرورة الاستفادة  من الخدمات والتطورات الحاصلة فى تقنيات الويب وتسخيرها فيما يعود بالنفع على الطالب والمتدرب , وضرورة عقد ورش عمل دورية فى كلا من المؤسسات التعليمية والتدريبية لتعريف المدرسين والطلاب بكيفية عمل هذة التقنيات والتعريف بالجديد منها والتى تظهر بين الفينة والأخرى مع التطور المتسارع لشبكة الانترنت .

1-    دراسة  كالما وزملاؤه (2007 (Klamma & Others ,:-

     وهدفت الدراسة إلى التدريب في استخدام تصميم التعليم عبرالويب ٢ . ٠ ضمن مبادرة أوروبية مشتركة للتعليم العالي حول تطبيقات البرامج الاجتماعية في الويب ٢ . ٠ في التعلم غير الرسمي Informal للتعلم مدى الحياة . learning موقعها على الانترنت : ( http:// www.icamp project.org. ) استخدم فى التدريب أدوات الويب ٢ . ٠ الاجتماعية اعتماد على المدونات Blogs والويكي Wiki سجل و أدوات المشاركة Sharing software لكل مشارك ٢٠ نقطه لكل إدراج جديد في موقع الويب التعليمي للمشروع ١٠ نقط لكل تعليق في مشاركة سابقة و ٣ نقاط لكل تقييم رتبة مشاركة سابقة، شارك في التدريب عينة عددها ( ١٢٥ ) تم تسجيل عدد النقاط في ثلاث مراحل زمنية كل مرحلة ٤ أسابيع، وحققت الدراسة عدد من النتائج ومنها أن الذين سجل تفاعل نشط بلغ ( ١٧ مشاركا ( يمثلون ما نسبته ) 13.6%) من المشاركين، بمعدل نقاط بلغ (48.5 نقطة ) بينما سجل متوسط النقاط لجميع المشاركين ( ٦ . ٦ نقطة) ،  وفي الجزء الثاني من الدراسة البحثية طبق باستخدام برامج الويب ٢ . ٠ الاجتماعية في أربع مؤسسات تابعة للتعليم العالي في كل من تركيا، وبولندا، واستونيا، وليتوانيا مع توفير مدرس، بلغ عدد الطلاب ( ٣٦ ) تم تقسيمهم إلى ثمان مجموعات، استخدمت أداة تحليل المحتوى للتعليم الإلكتروني التعاوني عبر الشبكات ( لهنري Henri، ١٩٩٢ ),  وقد سجل التفاعل الاجتماعي قيم متدنية ولكنها موجبة وبلغت أكبر القيم لكل محور على النحوالتالي : التعاون : سجل أعلى قيمة الفيديو التفاعلي، التقنية : آيف اختار الأداة المناسبة، المهام : كيف أصمم استبانه، الاجتماعي : المشاركة في المعلومات الاجتماعية . وأيد ( ٩٤ % ) من المشاركين استخدام الأدوات الاجتماعية في الويب ٢ . ٠ للتعلم في المستقبل .

2- دراسة; هند بنت سليمان الخليفة : من نظم ادارة التعلم الالكترونى الى بيئات التعلم الشخصية حيث هدفت إلى :

      ضرورة استخدام بيئات التعلم الالكترونية , بيئات التعلم الشخصية  واستغلال  تقنيات الويب لرفع كفاءة العملية التعليمية , استخام الادوات المتاحة والمجانية المتوفرة على شبكة الانترنت . والمحتوى التعليمى المتوفر بكثرة على شبكة الانترنت سواء من انتاج الافراد أو حتى المؤسسات .

3-  كما أجري  عبد الله بن يحيي حسن ال محيا,2008 م) دراسة وهدفت الدراسة الى : 

  قياس أثر استخدام الجيل الثانى للتعلم الالكترونى على التعليم التعاونى لدى طلاب كلية المعلمين بجامعة الملك خالد فى أبها , وذلك على النحو التالى :

1- ايجاد أثر استخدام الجيل الثانى للتعلم الالكترونى على التعليم التعاونى .

 2- ايجاد الفرق فى التعليم التعاونى التى تعزى لمتغير استخدام الانترنت .

 3- توظيف أدوات تعتمد على الجيل الثانى للانترنت تمكن الطالب من التعليم التعاونى .

المحور الثانى : دراسات تناولت فاعلية بيئات التعلم الالكترونى فى تعزيز التعاون والمشاركة الفعالة :

1- دراسة ( سدويكس Sudweeks,2003)  

      هدفت الدراسة إلى تعزيز التعاون والمشاركة فى بيئات التعلم الإلكتروني . دراسة تجريبية نظام المجموعة الواحدة، طبقت في جامعة على عينة من ١٥٦ طالبا وطالبة في Murdoch University,  Australia     مردوخ باستراليا فى مقرر التصميمي التعليمي، قسموا إلى ٣٩ فريق عمل، كل فريق من أربعة أعضاء، استخدمت الدراسة استبانه أعدها الباحث، طبق الباحث الدراسة إعتماداً على الإطار العام ( للعناصر الحاسمة في التعلم الإلكتروني ل أوليفر ( ٢٠٠١ ( Oliver المشتملة على ثلاث محاور : مهام التعلم، مصادر التعلم، دعم التعلم، طبق الباحث النموذج كالتالي :

أ‌-     مهام التعلم : منتديات النقاش، المنتديات الخاصة، السبورة البيضاء .

ب‌-مصادر التعلم ، التعلم : مذكرات الدروس Lecture Notes , القراءات، أدلة ووثائق المساعدة، بوابة الويب .

 ج- دعم التعلم : التقويم، إرشادات العمل الجماعي، العروض، الصور، البريد الإلكتروني، معلومات الاتصال . تم تعزيز التعاون بين أعضاء المجموعات بإتباع مبادئ التعليم التعاوني وهي :

  الاعتماد المتبادل الايجابي، والمسؤولية الشخصية، والتفاعل المعزز، والمسؤولية الذاتية، والمعالجة في المجموعة . وتم تقسيم الأدوار داخل المجموعات إلى قائد، ومستشار، وباحث، ومقدم، وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج ومنها أن الاتصال في المجموعات كان عاليا من وجهة نظر نصف العينةولدى ( ٥٥ (% من العينة شخص يعنى بمتابعة أعمال المجموعة والتنسيق، ويرى ) ٥٧ (% إمكانية الوصول إلى إجماع في القرارات، والاستمتاع بالعمل الجماعي . و ( ٤٧ (% يقدرّون فرصة العمل في ظل اختلاف الثقافات ) ٧٥ % ) يجدون سهولة وفهم لمهام العمل بدقة . ويرى ( ٧٧ ( % أن العمل الجماعي عبر الويب حقق لهم خبرة تعلم فعالة، وفهم للعمل في الفرق ) الافتراضية . Virtual team والاعتمادية على الذات في التعلم . ( عبد الله ال محيا,2008 م) .

المحور الثالث : دراسات تناولت الويكي في تنمية المهارات المختلفة في التعليم .

1-   دراسة  هند بنت سليمان الخليفة : تناولت أهمية البرمجيات الاجتماعية ( الويكى , والمدونات ) فى تعزيز الشراكة والتواصل  والتعاون بين المتعلمين .

2-  دراسة كاستنيدا فيز ( ٢٠٠٧ (Castaneda Vise , :

     هدفت إلى  معرفة أثر استخدام أدوات انترنت الجيل الثاني الاجتماعية : الويكي والمدونات على التحصيل في مقرر   قواعد اللغة الاسبانية، بعد ضبط المستوى المبدئي للطلاب باختبار قبلي، اشتملت الدراسة على سؤالين، رئيسي : هل توجد فروق في التحصيل بين مجموعتي طلاب التعليم التعاوني المعتمد على المدونات والويكي؟ وهل هناك فرق في الرضا لتعليم قواعد اللغة الاسبانية بين مجموعتي طلاب التعليم التعاوني المعتمد على المدونات وطلاب الويكي؟ استخدمت الدراسة المنهج شبه التجريبي، وبلغت عينة الدراسة ( ٤١ ) طالبا وطالبة في مستوى متوسط بالجامعة في برنامج تعليم اللغة الاسبانية تم تقسيمهم عشوائيا إلى مجموعتين، المجموعة الأولى عددها ( ١٨ ) درست بأسلوب التعليم التعاوني المعتمد على الويكي، والمجموعة الثانية ( ٢٣ ) درست باستخدام التعليم التعاوني المعتمد على المدونات . أداتي الدراسة الرئيسية : اختبار قبلي وبعدي، واستبانه تحديد الاتجاه . وتوصلت الدراسة إلى عدم وجود فروق دالة إحصائيا في التحصيل بعد ضبط المدخلات في الاختبار القبلي، آما لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الاتجاه نجو تعلم اللغة الاسبانية بين طلاب مجموعتي التعليم التعاوني في المدونات والويكى(  عبد الله بن ال محيا,2008 م).

دراسات تناولت  الويكي في تنمية مهارة التعاون .   

1-    دراسة كوتينهو و جونيو ( ٢٠٠٧ Coutinho & Junior, ) :

     هدفت  الدراسة إلى معرفة أثر استخدام الويكي على التعليم التعاوني لدى طلاب مقرر دراسات عليا في طرق التدريس في جامعة مينهو في براغا بالبرتغال Universidade do Minho-Braga على( 16 طالب ) في مقرر طرق تدريس، تم تقسيم الطلاب على مجموعات صغيرة ، وكل مجموعة تتناقش حول موضوع يحدده مدرس المقرر، ويتم النقاش وبناء المحتوى بطريقة التعليم التعاوني باستخدام الويكي ودور مدرس المقرر مدير في الويكي moderator يتحكم بصلاحيات أكبر في تنسيق وإبقاء التعديل أو رفضه بما يقتضي تحقيق هدف المهمة لكل مجموعة . أداة الدراسة استبانه من تصميم الباحث من دراسة سابقة في تدريج ليكرت خماسي النقاط يقيم فيها الطلاب في تصورهم حول خبرة التعاون باستخدام الويكي، وعن أهمية الويكي كأداة تعلم . وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج من أهمها أن الطلاب سجلوا قيم عالية في التدريج الخماسي ( من 4.14 إلى 4.76 ) لكل من التالي : أحب عمل الأنشطة باستخدام الويكي.

الاطار النظرى:

 «Wiki»  هو تطبيق ويب يعتمد تقنية ويكي لادارة محتويات الموقع. برنامج ويكي يسمى ايضاً محرك ويكي.يمكن القول ان هذا التطبيق هو ويكى اذا توافرت فيه خاصيتين:

أ‌-     امكانية تعديل الصفحات بواسطة الزائر (او الاعضاء المصرح لهم) دون الحاجة لأى تطبيق آخر من اى نوع.

ب - امكانية ادراج رابط لصفحة لم تنشأ بعد عن طريق كلمات الويكى WikiWords .

      ويمكن بشكل عام القول بأن الويكي هو موقع انترنت قائم على مبدأ المشاركة الجماعية ويسمح لمشتركيه أن يقوموا بصورة جماعية بتعديل محتوياته، وحذفها، أو الإضافة إليها حسبما يرى المستخدمون أنفسهم. ومن أشهر التطبيقات على هذا النوع، من خدمات الويب 2.0، موقع الموسوعة التشاركية «Wikipedia»، حيث تأسست هذه الموسوعة متعددة اللغات في يناير 2001 بواسطة اثنين من عباقرة مطوري تطبيقات الإنترنت هما جيمي والز ولاري سانجر. وطوال السنوات التالية لتأسيسها عمل المشاركون المتطوعون في هذه الموسوعة على زيادة محتوياتها بمتوالية هندسية مدهشة حتى بلغ عدد صفحاتها في شهر (أكتوبر 2007) حوالي 8.2 مليون صفحة مكتوبة بـ 253 لغة. وتعد الويكيبيديا الموسوعة الأولى في العالم من هذا النوع، وقد حدثت محاولات عدة لتطوير موسوعات مشابهة، نجح بعضها، وفشل البعض الآخر، ولكن لم تصل أي واحدة منها إلى المستوى الذي وصلته موسوعة الويكيبيديا الأم من حيث الجودة والتنوع والبراعة. وليست الموسوعات هي التطبيق الوحيد لتقنية الويكي، فالويكي هو مبدأ، يعتمد على إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المحررين للعمل على إنتاج المحتوى. ومن تطبيقات الويكي الأخرى، مشروع جامعة الويكي أو الـ «Wikiversity» وهي جامعة افتراضية تشاركية، يشترك ملايين المستخدمين في تحرير موادها الدراسية حسب قواعد أكاديمية وعلمية صارمة لضمان جودة المحتوى، وقد لاقت هذه الموسوعة نجاحاً باهراً بين الطلاب والدارسين في مختلف التخصصات، ولكن من أكبر عيوبها بالنسبة للمستخدمين في العالم العربي هو أنها لا تحتوي على نسخة عربية. وجامعة الويكي هي واحدة من عدة تطبيقات مختلفة تتبع لموقع الويكبيدياWikimedia والذي يضم داخله موقع «Wikipedia» السابق ذكره بالإضافة إلى تسعة تطبيقات ويكي أخرى غيره. بالنسبة للمطورين فإن ثمة مواقع انترنت توفر برمجيات لصناعة الويكي، فإذا أراد صاحب موقع ان يهاجر من ويب 1.0 إلى ويب 2.0 ويحول موقعه من ( واحد - متعدد) إلى ( متعدد - متعدد) فإن هناك الكثير من مواقع الانترنت التي تقدم هذه الخدمة، خدمة توفير البرمجيات مفتوحة المصدر، والتي يمكن تخصيصها «Customize» لتناسب الموقع المراد نقلها إليها، وهي متوفرة بأغلب لغات البرمجة ولأغلب أنظمة التشغيل.

كلمات الويكى :

     هى طريقة لكتابة كلمات داخل صفحة ويكى بحيث تتحول إلى رابط لصفحة اخرى داخل الويكى نفسه. فمثلا حين اكتب مقالا عن التعليم الالكترونى سوف يأتى الذكر على الالكترونى و لأننى لا استطيع شرح كل كلمة وردت فى المقالة فى نفس الصفحة فسوف احول كلمة الالكترونى إلى رابط ينقلنى إلى صفحة مستقلة عنوانها القدسالالكنرونى.

الامكانيات :

       تتيح للزوار أن يكتبوا المواضيع بشكل جماعي وبلغة ترميز بسيطة وباستخدام المتصفح، ما يميز مواقع ويكي بشكل عام هو سهولة إنشاء مواضيع جديدة أو تحديث مواضيع قديمة وتعديلها دون الحاجة إلى وجود رقابة توافق على إنشاء الصفحات أو تعديلها، ومعظم مواقع ويكي تكون مفتوحة لعامة الناس ولا يحتاج أي شخص إلى التسجيل في الموقع ليتمكن من إنشاء وتعديل المواضيع بل يستطيع مباشرة المساهمة في الموقع دون أي قيود.

كما أنها : تحتفظ بكل محتوياتها في قاعدة بيانات متشعبة ، وتستطيع مواقع ويكي معرفة كل صفحة وكل رابط يربط بين الصفحات ،

وهي أيضاً: تعتبر حرة تماماً ويمكن لأي شخص أن يرتكب الأخطاء، لأن هذه الأخطاء ستصحح من قبل الشخص نفسه أو من قبل أناس آخرين .

الخصائص :

أ‌-     عملية تحرير المحتويات، فكل صفحة تحوي رابطاً لتغيير محتوياتها، فإذا أراد شخص ما تغيير محتويات الصفحة فعليه أن يضغط على الرابط وسيظهر له نموذج لتحرير المحتويات .

ب‌- إضافة وتعديل ما يريد عليه أن يضغط الزر لإرسال التعديلات وستظهر الصفحة كما قام بتحريرها.

ت‌- تستخدم ويكي أوامر بسيطة لتنسيق محتوياتها، فلا حاجة لتعلم لغة HTML للمشاركة في إضافة وتعديل محتويات مواقع ويكي، أوامر ويكي البسيطة تناسب أغلب الناس ممن لا يملكون خبرة كبيرة في استخدام الحاسوب أو في تطوير المواقع.

ث‌- تحتفظ مواقع ويكي بسجل لتاريخ الصفحات، فإذا أخطأ شخص ما في تحرير إحدى الصفحات يمكن الرجوع إلى الصفحات السابقة المحفوظة، ويمكن المقارنة بين الصفحات لإظهار الفروق بينها، فلا خوف هنا من ارتكاب الأخطاء، يمكن دائماً الرجوع إلى نسخ سابقة من الصفحة.

ج‌-   تشجع مواقع ويكي على العمل الجماعي، فأغلب مواقع ويكي تسمح لأي زائر بتعديل وإضافة المحتويات دون الحاجة إلى التسجيل في الموقع.

ح‌-  ويكي تبسط عملية إنشاء روابط لصفحات أخرى، فمواقع ويكي تحتفظ بكل محتويات الموقع في قاعدة بيانات متشعبة، و برنامج ويكي يعرف كل صفحة أنشأت وكل رابط بين الصفحات، فلا يهم موقع الصفحات في ويكي، يمكن إنشاء صفحة جديدة وسيقوم برنامج ويكي تلقائياً بإنشاء روابط لها في الصفحات الأخرى.

خ‌-   يمكن وبسهولة إنشاء صفحات جديدة في ويكي، فمواقع ويكي تمكنك من وضع روابط لصفحات غير موجودة، وعند الضغط على أحد هذه الروابط سيظهر نموذج لإضافة المحتويات، قم بإضافة المحتويات وستظهر صفحة جديدة في الموقع، وسيتم تفعيل كل رابط يربط هذه الصفحة.

د‌-    تبسيط عملية تنظيم المحتويات، فمواقع ويكي تعمل كقاعدة بيانات متشعبة، يمكنك أن تنظم المحتويات بالطريقة التي تريد، الكثير من برامج إدارة المحتويات تجبرك على إنشاء تنظيم محدد للمحتويات قبل أن تقوم بكتابة أي شيء، أما في ويكي تستطيع أن تنظيم المحتويات عن طريق الأقسام أو بدون أقسام ويمكن للزائر أن يتصفح الموقع من خلال الراوبط التي تربط بين الصفحات، ويمكن الجمع بين الطريقتين أو ابتكار طرق أخرى لتنظيم المحتويات، هذه المرونة غير متوفرة في برامج إدارة المحتويات التقليدية. .

ذ‌-    تتيح برامج ويكي للزوار أن يكتبوا المواضيع بشكل جماعي وبلغة ترميز بسيطة وباستخدام المتصفح .

ر‌-   سهولة إنشاء مواضيع جديدة أو تحديث مواضيع قديمة وتعديلها دون الحاجة إلى وجود رقابة توافق على إنشاء الصفحات أو تعديلها.

ز‌-   مواقع الويكي مفتوحة لعامة الناس ولا يحتاج أي شخص إلى التسجيل في الموقع ليتمكن من إنشاء وتعديل المواضيع.

س‌-       صممت بحيث يستطيع أي شخص أن يصحح الأخطاء بسهولة، بدلاً من التركيز على تجنب الأخطاء.

يمكن لشخص ما أن يراقب المواضيع التي تهمه، ويمكنه رؤية التعديلات التي جرت لهذه المواضيع من خلال قائمة خاصة تسمى "قائمة مراقبتي".

إذا تعرضت صفحة لى تخريب او تعديل خاطىء فإنه يمكن تعديل أي تخريب وإعادة الصفحات إلى ما كانت عليه قبل التخريب.

المواقع المتخصصة :-

      ويقصد بالمواقع المتخصصة تلك المواقع التي تهتم بمجال معين وتقدم الكثير من المعلومات حول هذا المجال، لنأخذ مثلاً موقعاً متخصصاً في التاريخ، يمكن استخدام وسائل تقليدية لإنشاء موقع تاريخي، لكن ويكي هنا سيكون مفيداً لأنه سيتيح للجميع وسيلة سهلة لكتابة المعلومات بشكل تعاوني ودون أي صعوبة، الوسائل التقليدية قد تتطلب جهداً ووقتاً لنشر المقالات، فمثلاً شخص متخصص في التاريخ يكتب مقالة في برنامج وورد من مايكروسوفت، ولأنه لا يعرف كيف ينشر هذه المقالة في الموقع يقوم بإرسالها إلى شخص لديه خبرة، يقوم هذا الاخير بتحويل المقالة إلى أوامر HTML ثم ينشرها في الموقع، هذه العملية تأخذ وقتاً وجهداً وهذا ما يوفره ويكي للجميع، فيستطيع الباحث أن يكتب مقالته مباشرة في الموقع بدلاً من الأسلوب التقليدي البطيئ.

     النقطة الثانية والمهمة هي أن برامج ويكي تدير الموقع بدون الحاجة إلى تدخل شخص ما، فمثلاً في المواقع التقليدية إذا قمت بنشر مقالة ما عليك أن تربطها بنفسك لباقي أجزاء الموقع، وعليك أن تضع الروابط يدوياً، بينما ويكي تقوم بعمل ذلك تلقائياً، فهي تربط الصفحات تلقائياً ودون بذل جهد من أحد، هذا الأسلوب يجعل الموقع بالنسبة للزوار موسوعة صغيرة، فكل صفحة تقوده إلى صفحات أخرى حول ما يريد معرفته من معلومات.

    طبعاً موقع التاريخ هنا مجرد مثال، يمكن إنشاء موقع ويكي لاعضاء هيئة التدريس، وآخر للشئون الدراسات العليا، وثالث حول المكتبة الالكترونية مثلا! وهكذا يمكن أن نستفيد من ويكي في أي مجال تقريباً.

الكتابة التعاونية :

         وتسمى أيضا التحرير التشاركي أو التأليف التعاوني، هي عمل تعاوني لإنشاء نص يكون مؤلفه هو مجموع المشاركين في تأليفه، وليس شخصا واحدا.

    ومن أوضح الأمثلة على الكتابة التشاركية هي مشاريع الويكي مثل ويكيبيديا وزهلول,وويكي بالطو، حيث يتعاون مجموعة من الناس على تأليف مقالات في مواضيع متنوعة،ونقاشها. وتتميز النصوص والمقالات الناتجة عن هذا التعاون بأنها دائمة التطور والنمو، أو كما تسمى بـ الوثائق الحية.

ميزات الكتابة التشاركية

      وقد وجدت بعض الأبحاث مثل [باهر وزيمون (ملف PDF بالإنجليزية)] أن الكتابة التشاركية "تحفز على تحسين إنتاجية المؤلف وترفع من مستوى جودة المقال،كما أنها تثري النقاش وتساعد على إكتساب خبرات ومهارات بشكل تبادلي يميل للإبداع" .

خلاف حول الدقة والمصداقية :

      وبالرغم من الإيجابيات المذكورة، فإن الكثير من الأكاديميين يتحفظ على مثل هذا النوع من التأليف نظرا لاهتمامهم بمعرفة الشخص وراء النص. كما يتشكك البعض في مدى مصداقية هذا النموذج من الكتابة التعاونية، نظرا لعدم معرفة مؤهلات الذين شاركوا في الكتابة. وقد اتهمت ويكيبيديا أكثر من مرة بضعف مصداقيتها وانعدام الدقة في بعض الحالات.

     وقد دار سجال في الفترة ما بين ديسمبر 2005 و مارس 2006 بين كل من الموسوعة البريطانية [وويكيبيديا] حول دقة ومصداقية كل منهما. فالموسوعة البريطانية تفخر بأن كتاب مقالاتها هم نخبة من المتخصصين ذوي المؤهلات العالية، وبأن الدورة التحريرية فيها هي دورة مغلقة تخضع لرقابة وإشراف دقيقين. غير أن ويكيبيديا سلبت الأضواء من الموسوعة البريطانية مؤخرا بسبب طريقتها الجديدة في الكتابة التعاونية التي تسمح لآلاف المتطوعين بالمساهمة، مما يجعلها أكثر عمقا في تغطيتها للمواضيع المعاصرة، هذا بالإضافة إلى كونها مجانية، على عكس الموسوعة البريطانية. وتفاقم السجال عندما نشرت مجلة نيتشر مقالا حول دراسة أجرتها المجلة وجدت أن دقة ويكيبيديا لا تقل عن دقة أختها ذات المئتي عام، الموسوعة البريطانية. غير أن الأخيرة نشرت ردا (ملف PDF بالإنجليزية)في مارس 2006 يزعم وجود الكثير من الأخطاء في مقال نيتشر، وطالبت المجلة بسحب المقال. إلا أن المجلة أصرت على دقة مقالها ورفضت اتهامات الموسوعة البريطانية.

نظرة للمستقبل :

       إن أحد أكبر تحديات الويكي المفتوح للجميع (Free-for-all) هي الدقة والمصداقية والموضوعية، حيث أن موسوعات مثل ويكيبيديا تتعرض للكثير من الانتقاد والتشكيك في مصداقيتها، بسبب تمكن أي إنسان، ولو كان مجهولا أو غير متخصص، أن يقوم بإضافة وحذف ما يشاء دون مرجعية أو تدقيق(انظر هذا المقال: (Wikipedia's open-source label conundrum ). إن هذا يعني أن هذه الموسوعات المفتوحة للجمهور لن تتحول مهما كبرت إلى مصادر موثوقة للمعرفة، وستبقى أقرب إلى أقوال بحاجة للتأكد، وأزعم أن الحقيقة والمعرفة لا ينبغي أن تكون عرضة للتلاعب أو الشك أي لا يجب نشر معلومات نخاطر في أن تكون زائفة فقط لمجاراة محاولات لم تترسخ بعد تعتمد على مشاركة جميع الناس في جميع المواضيع  ، وبالرغم من مثل هذه الخلافات، فإن الإمكانيات التي يتيحها نموذج الكتابة التعاونية، وأهمها تمكين جموع كبيرة من التعاون عن بعد في بناء وتنظيم المعرفة، تجعل هذا الأسلوب العصري للتأليف أمرا لا يمكن الاستغناء عنه، وقد يكون له دور أساسي في تطوير المعارف والبحوث في المستقبل القريب.

وقد اتجهت بعض الموسوعات الحديثة مثل ـ Digital Universe ,وهي موسوعة جاءت كمحاولات لعمل ويكي أكثر مصداقية وسميت Digital Universe، وقد أسسها حديثا أحد مؤسسي ويكيبيديا (انظر هذا المقال:Wikipedia alternative aims to be 'PBS of the Web'). ـ إلى رفع مصداقية محتواها عن طريق اتباع آلية لاعتماد المقالات تجمع بين مرجعية التحرير المنضبط ومرونة الكتابة التعاونية.

بعض تطبيقات الويكى( ويكى زاجل)

    يؤمن مؤسسو ويكي زاجل بضرورة اتباع أسلوب منهجي في مراجعة واعتماد المواد المنشورة على صفحاتها، ويرون أن تكون محتويات موسوعة مجتمع ممارسة التعليم الإلكتروني "زاجل" مقسمة إلى قسمين، أحدهما يقوم بمراجعته وتعديله وإجازته نخبة من المختصين في المجالات المختلفة المتعلقة بتقنية التعليم والتعليم الإلكتورني وعلوم الحاسب الآلي وهم يمثلون المجموعة المحورية في مجتمع الممارسة، بحيث لا يمكن لعموم المستخدمين إضافة أو تعديل محتواه بعد ذلك، ويكون له مرجعية ومصداقية عالية، والقسم الآخر مفتوح للجميع لإضافة وتعديل كل محتواه، ويتم توضيح أن مصداقية ودقة محتويات هذا القسم غير معروفة. وعلى هذا، تنقسم مقالات زاجل إلى نوعين:

1-المقالات المعتمدة : وهي المقالات التي يعدها أعضاء فريقي التأسيس والتحرير، أو تلك التي أعدها أحد الزوار بعد مراجعتها واعتمادها من قبل أي عضو من فريق التأسيس أو أي خمسة من أعضاء فريق التحرير. يجدر التنبيه هنا بأنه سيطلب ممن يحق لهم اعتماد المقالات بأن يقتصروا على اعتماد المقالات الواقعة في نطاق تخصصهم أو تلك التي يستطيعون توثيقها من مصادر معتمدة، لذا يفضل وضع الروابط التي تثبت هذاالتوثيق.

2-المقالات المقترحة:  وهي التي يمكن للجميع المشاركة فيها بما شاؤوا لكنها لم تأخذ بعد أي قدر من المراجعة والتوثيق. مالذي يعيق أن تكون تلك الموضوعات مقتصرة على صفحات النقاش المخصصة للمقالة، اي أن المحتوى المعتمد هو النص الموجود في صفحة المقالة أما المعلومات الموجودة في صفحة النقاش فهي بانتظار الإقرار? وهذا يتطلب أن تكون صفحات النقاش مفتوحة للجميع بينما صفحات المقالات مفتوحة فقط للأعضاء فقط.

 

منهج الدراسة :-

سوف يتم استخدام المنهج التجربيى لدراسة فاعلية استخدام برمجية الويكى فى تنمية مهارة التعاون لدى طلاب  الدرسات العليا تكنولوجيا التعليم .

التصميم التجريبي :

 أولا المتغير المستقل : فاعلية  الويكي كاداة ويب 2

 ثانيا المتغير التابع : وهو  تنمية مهارات التعليم التعاونى  .

 مجموعة المعالجة التجريبية : سوف تشتمل الدراسة على مجموعة واحدة تجريبية وسوف يتم استخدام استبيان قبلى وبعدى : عبارة عن مقياس اتجاه نحو التعلم القائم على الإنترنت   لقياس مهارة التعاون لدى طلاب الدراسات العليا بقسم تكنولوجيا التعليم  .

  فروض الدراسة :

1-  توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط  درجات أفراد المجموعة التجريبية فى استبيان المهارة .

2-  يزداد تعاون الطلاب باستخدام برمجية الويكى بعد تطبيق التجربة .

3-  يزداد  تعاون الطلاب بعد تعرضهم للمتغير المستقل  فاعلية  الويكي كاداة ويب 2.

إجراءات الدراسة :

1- عمل دراسة مسحية للمراجع المرتبطة بموضوع الدراسة و كذلك الدارسات و الأبحاث السابقة في المجال لصياغة الإطار النظري و المرتبط بالمحاور التالية :

 -  فاعلية  الويكي في تنمية المهارات المختلفة في التعليم        .

 -  فاعلية  الويكي في تنمية مهاراة التعاون       

  - فاعلية استخدام ويب 2.0 في العملية التعليمية .

- الاساليب المهارية  والاتجاهات الايجابية لطلاب الدراسات العليا

2- إعداد أدوات جمع البيانات ومصادرها و هي :

 استبيان : عبارة عن مقياس اتجاه نحو التعلم القائم على الإنترنت    لقياس مهارة التعاون على برمجية الويكى  لدى طلاب الدراسات العليا بقسم تكنولوجيا التعليم . و عرضه على مجموعة من الخبراء و المحكمين و إجراء التعديلات الأزمة .

2-  إجراء التجربة الاستطلاعية و ضبط أدوات الدراسة.     

إجراء التجربة الأساسية للبحث وتشمل تطبيق الاستبيان  على المجموعة التجريبية قبليا .

 تطبيق مواد المعالجة التجريبية ((Blog2.

3-  تطبيق الاستبيان على المجموعة التجريبية بعديا .

4-  إجراء المعالجات الإحصائية المناسبة للبيانات التي تم التوصل إليها . -  

5-  التوصل للنتائج و مناقشاتها و تفسيرها .

6-  تقديم التوصيات و البحوث المقترحة فى ضوء النتائج التي تم التوصل اليها .

   مصطلحات الدراسة:

1-    الويكى :

    كلمة wiki   تعنى بلغة شعب جزر  هاواى الأصلين : بسرعة وأسرع , واستخدمت هذه الكلمة على السرعة والسهولة فى تعديل محتويات المواقع . اوجار وريتام وزهو , ويكى (1; 2007 ;Wiki95;2004Zhou,&Augar (,Raitman, وتمكن الويكى أى مستخدم للانترنت من انتاج أو تحرير صفحة انترنت من خلال برنامج متصفح فى جهاز المستخدم بحرية دون الحاجة الى معرفة لغة برمجية بل بالكتابة النصية مباشرة

2 - الويــــــب 2.0 :

 الويب 2.0 هو فلسفة أو أسلوب جديد لتقديم خدمات الجيل الثاني من الإنترنت، تعتمد على دعم الاتصال بين مستخدمي الإنترنت، وتعظيم دور المستخدم في إثراء المحتوى الرقمي على الإنترنت، والتعاون بين مختلف مستخدمي الإنترنت في بناء مجتمعات إلكترونية، وتنعكس تلك الفلسفة في عدد من التطبيقات التي تحقق سمات وخصائص الويب 2.0 أبرزها المدونات Blogs ، التأليف الحر Wiki ، وصف المحتوى Content Tagging ، الشبكات الاجتماعية Online Social Networks ، الملخص الوافي للموقع RSS.

 

المراجع:

1- أحمد السعيد طلبة (2005-2008). مواصفات المقرر الالكترونى طبقا لمعايير الجودة،مجلة جامعة المنصورة،العدد الأول .

2- بهاء الدين خيري محمد (2005 ) : اثر تقديم تعليم متزامن ولا متزامن مستند إلى بيئة شبكة الانترنت على تنمية مهارات المعتمدين والمستقلين عن المجال الادراكى لوحده تعليمية لمقرر منظومة الحاسب الآلي لدى طلاب شعبة إعداد معلم الحاسب الآلي بكليات التربية النوعية , رسالة ماجستير , معهد البحوث التربوية ، جامعة القاهرة .

3- حسن الباتع محمد عبد العاطي ( 2006 ) . تصميم مقرر عبر الإنترنت من منظورين مختلفين البنائي والموضوعي وقياس فاعليته في تنمية التحصيل والتفكير الناقد والاتجاه نحو التعلم القائم على الإنترنت لدى طلاب كلية التربية جامعة الإسكندرية ، رسالة دكتوراه غير منشورة ، كلية التربية – جامعة الإسكندرية .

4- حنان حسن خليل (2008): تصميم ونشر مقرر الكتروني في تكنولوجيا التعليم في ضوء معايير جودة التعليم الالكتروني لتنمية الجوانب المعرفية والأدائية لدى طلاب كلية التربية – مجلة التربية , جامعة المنصورة ,  مصر

5-  سدويكس(  ( Sudweeks,2003 تعزيز التعاون والمشاركة فى بيئات التعلم الإلكتروني .-

6-  سليم مكى سليم (2006). مقال علمى حول أهم مستجدات التقنية فى عالم الانترنت اليوم .

7- عبد بن يحيا حسن آل المحيا (2008 ) : اثر استخدام الجيل الثانى للتعلم الالكترونى 2.0 على مهارات التعليم التعاوني لدى طلاب كلية المعلمين فى أبها.

8-   علاء الدين شاموق (2008). مقال جريدة الشرق الأوسط،ويب 2 نحو شبكة  أنترنت أقل قيودا واكثر انسانية، العدد 10633 .

9-  فيز , كاستنيدا ( ٢٠٠٧ (Castaneda Vise, أثر استخدام أدوات انترنت الجيل الثاني الاجتماعية على التحصيل في مقرر قواعد اللغة الاسبانية .  

10-                                          كالما وزملاؤه Klamma & Others(2007): التدريب في استخدام تصميم التعليم عبرالويب ٢ . ٠

11-              كوتينهو وجونيو  (2007 م) : أثر استخدام الويكى على التعليم التعاونى لدى طلاب مقرر دراسات عليا فى طرق التدريس فى جامعة مينهو .

12-                                          مجلة المعلوماتية . http:// informatics.gov.sa . سلسلة الحقيبة والزاد .

13-              محمود عبد الستار خليفة(2008) : ورشة عمل خدمات المعلومات في البيئة الرقمية  : ويب 2.0 ، مكتبات 2.0 .- مسقط : جمعية المكتبات العمانية، 2008. ( ورشة عمل نفذها الباحث في سلطنة عمان  24-25 أكتوبر 2008)

14-              نهي عبد العزيز البداح : طريق الحقيقة : تعليم القران و علومة باستخدام الويب 2_ كلية علوم الحاسب والمعلومات جامعة الملك سعود , المملكة العربية السعودية الرياض .

15-              هند بنت سليمان الخليفة (2006) : توظيف التقنيات الويب 2 في خدمة التعليم والتدريب الالكتروني - المؤتمر التقني السعودي الرابع - التدريب المهني والفني المملكة العربية السعودية , 2006, الرياض.

16-                                          هند بنت سليمان الخليفة : توظيف تقنيات  ويب 2.0 فى خدمة التعليم والتدريب الالكترونى .

17-                                          هند بنت سليمان الخليفة: من نظم إدارة التعلم الالكتروني إلى بيئات التعلم الشخصية عرض و تحليل .

18 -Maness, Jack M. Library 2.0 Theory: Web 2.0 and Its Implications for Libraries .- Webology , Vol. 3, No. 2 (June 2006) .- Accessed August 10, 2008 .- Available at: http://www.webology.ir/2006/v3n2/a25.html .

19 - Carton, Sean.  Web 2.0: What Is It Really? .- Mar 5, 2007 .- accessed May 4, 2008 .- available at: http://www.w3.org/1999/xhtml

 

 

 

 

 

 

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 194525