Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلي

قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة   طولكرم وعلاقته ببعض المتغيرات.

 

 

 

   جعفر أبو صاع / العلاقات العامة

                                                                    مكتب محافظ طولكرم

 

 

 

 

الملخص:

 

          هدفت هذه الدراسة إلى معرفة درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم إضافة إلى تحديد اثر متغيرات العمر والجنس والحالة الاجتماعية والمستوى التعليمي على درجة القلق.

          لتحقيق ذلك أجريت الدراسة على عينة  قوامها (120) من السكان المجاورين للمصانع الإسرائيلية تم اختيارها بطريقة عشوائية ، طبق عليها مقياس قلق الموت (Death anxiety scale) الذي يتضمن ثلاثة مجالات وهي مجال الخوف من أمراض مميتة ومجال سيطرة فكرة الموت ومجال التفكير المستمر بالموت ويتألف من عشرين فقرة يجاب على كل فقرة وفق مقياس خماسي في صيغة لبكرت (كثيرا جدا، كثيرا،إلى حد ما ، قليلا، قليلا جدا) 

وقد توصلت نتائج الدراسة إلى أنه يوجد درجة قلق موت عالية جدا لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الإسرائيلية حيث كانت النسب المئوية على مجالات مقياس قلق الموت والدرجة الكلية على التوالي (83.2,80.8,83.3,82.2) . كذلك أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية  في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم يعزى لمتغير العمر، والجنس، والحالة الاجتماعية، والمستوى التعليمي.

 

Abstract:

 

       The study aimed at investigating the degree of death anxiety Of the Population of neighboring area of Israeli chemical factories, in addition, to determine the effect of age, gender, social status, and the level of education variables .To achieve that, the study was conducted on a sample of(120) persons who were chosen randomly from the Population of neighboring area of Israeli chemicals factories. The data was collected  by using death anxiety scale to measure three domains, which were: the fatal diseases fear, the domination of idea of death, the continues thinking of death. The scale was considered with high level of validity and reliability .

        On the whole, the study revealed that the high degree of death anxiety for the Population of neighboring area of Israeli chemicals factories. The percentage of response for the domains and the over all degree amounted respectively, as follows:(83.2,80.8,83.3,82.2). further more the study showed that there were no significant differences at(α= 0.05) level on the degree of death anxiety of the Population of

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقدمة الدراسة وخلفيتها النظرية :

          يعد القلق السمة الغالبة في العصر الحديث وذلك لما يشهده من تسارع في الأحداث وتلاحق في مجريات الأمور بشكل مبالغ فيه، لذلك أصبح جميع الأفراد معرضين للقلق لدرجة أن العلماء  يطلقون عليه لعنة العصر (ألقدومي والحلو،2003).

          فيما أشار شقير (2003)   بان من اشد مثيرات القلق للإنسان هو توقع الموت، وخاصة العصر الذي نعيش فيه ، عصر السرعة وعصر الحروب والصراعات مع ازدياد التشبث في الحياة ، إلا أن الإنسان المؤمن بالله والذي يؤمن بقضائه وقدره  يدرك بان الموت حق ولا محالة منه " فإذا جاء اجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون " (سورة الأعراف أية 34).

 في حين أشار تومر (Tomer,1992)  بان اسر المرض بأمراض مزمنة يعانون من القلق على أطفالهم أكثر من أنفسهم وهو يحاولون احاطتهم  بالحماية المفرطة وغير قادرين على التأقلم بطريقة مثمرة.

وأشارت غرايبة(2003) بان وجود شخص مريض أو طفل بمرض مزمن له تأثيرات نفسية ضاغطة على العائلة كلها وعلى مختلف المستويات  الاجتماعية والاقتصادية والعاطفية ، وما ينتج عن هذه الضغوطات النفسية من شعور بالإحباط واليأس.

وفي بحث طبي أشار أن غالبية الآباء ممن لديهم أبناء يخضعون للعلاج من الإصابة بالسرطان آو أمراض رئوية أخرى يسجلون أعراضا للإصابة بما يسمى باضطرابات الضغوط العصبية فيما بعد الجراحة ، هذه الأعراض تظهر عندما يمر شخص بأحداث تتميز بالضغط العصبي الشديد وربما تتضمن الأعراض القلق المزمن وصعوبة النوم والتركيز(Brewer,2002) .

وخلاصة القول بان التطور والتقدم الذي يسعى إليه الإنسان باستمرار قد واكب المزيد من الصراعات والأزمات والأمراض والتي جعلت الإنسان يبحث دائما عن الأمن والطمأنينة بعيدا عن مشاعر القلق والتريث والخوف مما ما هو موجود أو متخيل ، مما يولد مزيدا من المخاوف وخاصة فيما يتعلق بالأمراض المزمنة ومنها مرض السرطان ومرض الربو اللذان يعتبران من الأمراض المميتة.

وحول مفهوم القلق فقد وردت تعريفات متعددة وذلك بسبب وجود تباين في المفهوم وذلك نظرا لاختلاف النظريات التي اهتمت بدراسة القلق .

وقد عرف تمبلر(Templer,1970)القلق بأنه"  حالة انفعالية تتضمن مشاعر ذاتية من عدم السرور نتيجة التأمل الشعوري في حقيقة الموت والتقدير السلبي لهذه الحقيقة .

وعرف ماي (May ) القلق بأنه" توجس يصحبه تهديد لبعض القيم التي يتمسك بها الفرد ويعتقد أنها أساسية لوجوده" ( الرفاعي، 1980) .

أما ( هورني) فقد عرفت القلق بأنه استجابة انفعالية لخطر يكون موجها إلى المكونات. إلا أن (عبد الخالق) عرف القلق بأنه شعور بالخشية أو أن هناك  مصيبة وشيكة الوقوع وتهديد مصدرة غير معلوم مع شعور بالتوتر والخوف ، وغالبا ما يتعلق بالمستقبل المجهول(عبد الله،2001) .

وفي السنوات الأخيرة ظهر الاهتمام بدراسة قلق الموت على اعتبار أن الموت ظاهرة حتمية لكل إنسان في هذه الحياة، كما أنها ظاهرة كانت وما زالت تلعب دورا حاسما في تفكير الإنسان وسلوكه وانفعالاته منذ أقدم العصور، فقد شهدت العقود الثلاثة الماضية اهتماما ملحوظا بالبحوث والدراسات الميدانية المتعلقة بظاهرة الموت ، من حيث علاقتها بالعديد من الظواهر الاجتماعية والصحية والنفسية والتربوية، دراسة وبحثا وتحليلا ، وخاصة بعد الحرب العالمية الثانية وما خلفته من كوارث ودمار وآلام ، ومن إزهاق لأرواح ملايين البشر، وظهرت العديد من الدراسات التي حاولت البحث عن العوامل النفسية والاجتماعية التي لها علاقة وطيدة بالموت مثل الوسواس والقلق والاكتئاب والإحباط ، وسيطرة فكرة الموت على عقول وعواطف الناس وسوف أقوم بعرض لبعض الدراسات التي تناولت قلق الموت( النيال،1991).

أجرت العرجا (2004) دراسة هدفت إلى معرفة درجة قلق الموت لدى عينة من الفلسطينيين في مدينة بيت جالا وقرية الخضر ومخيم بيت لحم ، وكذلك معرفة علاقة متغيرات الجنس والديانة، البيت الذي قصفته قوات الاحتلال والمستوى التعليمي والحالة الاجتماعية ومكان السكن ودرجة التدين بهذا القلق ، حيث تألفت عينة الدراسة من (601) أما وأبا، وقد أشارت نتائج الدراسة بوجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير الجنس ولصالح الإناث، وكذلك متغير الديانة ولصالح المسيحيين ، كما أشارت الدراسة إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير المنزل المقصوف والحالة الاجتماعية والمستوى التعليمي والسكن ودرجة التدين .

وفي العام (2003) قام ألقدومي والحلو بدراسة بإجراء دراسة هدفت إلى معرفة اثر انتفاضة الأقصى على المستوى الشعور بقلق الموت لدى طلبة جامعة النجاح الوطنية، إضافة إلى تحديد اثر متغيرات الجنس ومكان الإقامة الدائم، وموقع السكن بالنسبة للمواجهات على عينة من طلبة جامعة النجاح قوامها(706) طالبا وطالبة وكان أهم ما توصلت إلية الدراسة من نتائج وجود تأثير لانتفاضة الأقصى على زيادة شعور الطلبة بقلق الموت ، كذلك أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الشعور بقلق الموت بين الطلبة المقيمين داخل نابلس وخارجها ولصالح المقيمين داخل نابلس ، وبين الذكور والإناث ولصالح الإناث،  وبين القريبين والبعيدين عن المواجهات ولصالح القريبين من المواجهات .

 أما دراسة شقير (2003) فقد قامت بهدف التعرف إلى تطبيق إجراءات برنامج إرشادي نفسي لمعرفة فاعليته في خفض مستوى الاكتئاب وقلق الموت لدى عينة من طلبة جامعة القدس والى معرفة مستوى الاكتئاب وقلق الموت لدى جميع أفراد الدراسة ، حيث وضحت نتائج الدراسة إلى أن برنامج الإرشاد النفسي له فاعلية وتأثير في حفظ مستوى الاكتئاب وقلق الموت.

وقام عبد الخالق (Abed Ellhalek,2003)  بدراسة هدفت إلى مقارنة قلق الموت بين متطوعين  جامعيين في اسبانيا وجامعتين من خمسة بلدان عربية هي : مصر، والكويت،ولبنان،وسوريا، وطبق عليهم مقياس قلق الموت لتمبلر باللغتين العربية والاسبانية ، وأشارت نتائج الدراسة إلى أن الطلبة الأسبان حصلوا على متوسط اقل من نظرائهم العرب في خمسة بلدان سواء كانوا رجالا أم كانوا نساء في قلق الموت كذلك بينت الدراسة عدم وجود فروق بين الطلبة تعزى لمتغير العمر.

وقام بريور (Brewer) بدراسة هدفت إلى فحص إمكانية  وجود ارتباط وان وجد بين القلق والموت واحترام الذات باستخدام سيناريوهات متعلقة بقلق الموت ، تكونت عينة الدراسة من (216) طالبا في جامعه حكومية في الشرق الشمالي لولاية تيبيس، من بينهم (115) أنثى و(101) ذكر ، وأظهرت نتائج الدراسة أن هناك فرقا دالا إحصائيا بين ألمجموعه التي أظهرت درجة عالية من القلق من الموت وبين ألمجموعه التي أظهرت درجة متدنية من القلق من الموت فيما يتعلق باحترام الذات ، لذلك تبين أن هناك فرقا دالا إحصائيا بين ألمجموعه التي لديها درجة متدنية من احترام الذات وتلك التي لها درجة عالية من احترام الذات .فيما يتعلق بالقلق من الموت ، وبشكل عام هناك ارتباط سلبي دال إحصائيا بين القلق من الموت واحترام الذات.

واعد جانتسوج (Gantsweg,2001) دراسة هدفت إلى توضيح دور التعبير عن الذات في تفسير النتائج التي تقول إن هناك فروقا بين الذكور والإناث في القلق من الموت، تكونت عينة الدراسة من (91) فردا من جنوبي كاليفورنيا ، وأظهرت نتائج الدراسة انه لا يوجد فروقات واختلافات بين الذكور والإناث في طريقة التعبير عن الذات والعلاقات بالآخرين  وقلق الموت، وأوضحت النتائج كذلك أهمية أسلوب التنشئة في الثقافة اليهودية واستمرار وتطور العلاقات واستمرارها، إضافة إلى آن هناك علاقة ارتباط مهمة وايجابيه بين قوة توافق الهوية العرقية اليهودية وعلاقة التواصل والتوافق مع الآخرين.

وقامت سميث(Smith,2000) بدراسة هدفت إلى مقارنة الأشخاص الذين لديهم معتقدات مختلفة عن الحياة بعد الموت مع الأخذ بعين الاعتبار قلقهم من الموت، تكونت عينة الدراسة من (45) طالبا من طلبة البكالوريوس في علم النفس،حيث طبق عليهم استبانه تقرير الذات بإجراء ستروب مع الكلمات المتعلقة بالموت، وأظهرت نتائج الدراسة أن هناك فروقات بين دالة على مقياس القلق من الموت بين المتدينين والملحدين ولصالح المتدينين.كما أظهرت نتائج الدراسة أن لم يكن فروقا دالة إحصائيا حول التداخل على الكلمات المتعلقة بالموت.

واعدت اردلت(Ardelt,2002) دراسة هدفت إلى فحص العلاقة بين الحكمة ودرجة الدين والهدف من الحياة والمواقف من الموت ، وذلك باستخدام مجموعه مكونة من(123) فردا من كبار السن ( خمس وستون سنة فأكثر) تعيش في فلوريدا ، حيث أظهرت نتائج الدراسة أن الارتباط بين الخوف من الموت وتجنب الموت عال نسبيا وان الترابط بين الموقف دال بين القبول الحيادي للموت والمواقف الأخرى من الموت،كما أظهرت نتائج الدراسة أن هناك ترابطا سلبيا بين الحكمة والهدف في الحياة وبين الخوف من الموت وتجنب الموت ، وهناك ترابط ايجابي بين درجة التدين وبين الموقف والقبول الهروبي للموت ، وعلى عكس هذا الترابط بين الحكمة والقبول الهروبي ، إضافة إلى ميل الأمريكيين من أصل إفريقي إلى الخوف وتجنب التفكير بالموت بدرجة تفوق ميل البيض إلى فعل ذلك.

وفي ضوء ما تم عرضة من أدب تربوي ذي صلة وثيقة بظاهرة الموت والقلق من الموت، فقد لوحظ ندرة الدراسات العربية في هذا المجال بشكل عام وخاصة التي تتعلق بقلق الموت.                                          

          ونظرا للظروف الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني  بسبب ممارسات قوات الاحتلال وأساليبه القمعية وخصوصا محافظة طولكرم التي تعاني من شتى وسائل القمع والإرهاب الصهيوني من اعتقالات وقتل وتدمير للحجر قبل البشر ، إضافة إلى إقامة المصانع الكيماوية السامة  ، جاءت هذه الدراسة محاولة للتعرف إلى درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم  وعلاقته ببعض المتغيرات في خضم أحداث وماسي  ودمار منظم يتعرض له سكان محافظة طولكرم وعلى مدار الساعة، حيث بلغت نسبه الإصابة بإمراض السرطان وأمراض الرئة عالية جدا مقارنة مع المحافظات الأخرى بسبب تلك المصانع الإسرائيلية الكيماوية وعليه فقد جاءت هذه الدراسة لمعرفة درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم  إضافة إلى تحديد اثر متغيرات الدراسة.

 

أهمية الدراسة:

يمكن إيجاز أهمية الدراسة بما يلي:

1- تعد الدراسة الحالية - في حدود علم الباحث – الأولى في فلسطين التي تهتم بدراسة قلق الموت بصورة عامة و لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم  وعلاقته ببعض المتغيرات بصورة خاصة، وبالتالي سوف تساعد في إعطاء تصور واضح حول قلق الموت.

 2- يتوقع من خلال نتائج الدراسة التعرف إلى اثر متغيرات العمر والجنس والحالة الاجتماعية والمستوى التعليمي على درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم، وبالتالي العمل على إزالة تلك المصانع بالتعاون مع الهيئات الدولية والمحلية  والقانون الدولي.

3--يتوقع من خلال نتائج الدراسة أن تفيد الباحثين الذين يرغبون في عمل دراسات مشابه لهذه الدراسة في بقية المحافظات الفلسطينية.

 

 

 

 

 

مشكلة الدراسة وأسئلتها

 

من خلال العمل في محافظة طولكرم ومكتب المحافظ في طولكرم ، وكثرة الشكاوى من المواطنين المجاورين لتلك المصانع الكيماوية الإسرائيلية التي تصل لمكتب المحافظ ، لاحظ الباحث كثرة حالات المرض وخصوصا مرضى السرطان وأمراض الرئة  القاتلة ، وعند الاستفسار من وزارة الصحة حول أسباب تلك الأمراض، كانت الإجابة إن سببها المصانع الإسرائيلية الكيماوية .أيضا من خلال اطلاع الباحث على الدراسات السابقة في مجال قلق الموت تبين أن غالبيتها تركزت على إعداد مقاييس قلق الموت، دون الاهتمام بالدراسات الميدانية الهادفة والتي تكاد محدودة في هذا المجال ، ونظرا لان الواقع الفلسطيني له خصوصيته السياسية والاجتماعية والتعليمية بحكم سيطرة قوات الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية ومنها محافظة طولكرم ، ظهرت مشكلة الدراسة لدى الباحث ، من منطلق الشعور بقلق الموت انه بدا يزداد في أوساط سكان المناطق المجاورة للمصانع الإسرائيلية، وبالتحديد يمكن إيجاز مشكلة الدراسة بالإجابة عن الأسئلة التالية :

1- ما درجة قلق الموت لدى  سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم ؟                                       

2- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة( =0.05α ) في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير العمر؟  

3- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة( =0.05α )   في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير الجنس؟  

4- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة( =0.05α )   في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية ؟ 

5- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة( =0.05α )   في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير المستوى التعليمي؟

 

 

أهداف الدراسة

سعت الدراسة إلى تحقيق الأهداف التالية:

1- التعرف إلى درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم .

2- التعرف إلى اثر متغيرات ( العمر ، الجنس، الحالة الاجتماعية، المستوى التعليمي)  في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم .

 

 

 

 

 

 

 

مصطلحات الدراسة

القلق: يعرف القلق بصورة عامة بأنه" شعور بعدم الارتياح النفسي والجسدي  دون إدراك لمصادر الخوف (ألقدومي والشكعه ،2000)

 

 

قلق الموت: هو استجابة انفعالية تتضمن مشاعر ذاتية من عدم السرور والانشغال المعتمد على تأمل أو توقع أي مظهر من المظاهر العديدة المرتبطة بالموت( عبد الخالق 1987، ص.39)

 

 

أما التعريف الإجرائي  لقلق الموت:

يتمثل بالدرجة التي يحصل عليها المستجيب على مقياس عبد الخالق على قلق الموت.

 

المصانع الكيماوية الإسرائيلية:

          هي مصانع إسرائيلية أقيمت على الحدود الغربية لمدينة طولكرم بعد ما تم نقلها من داخل إسرائيل بسبب خطورة الغازات التي تخرج منها ، وهي مصانع أسمدة وأدوية تستخدم للزراعة، علما أنها تسبب أمراض خطيرة ئؤدي إلى وفاة الإنسان .

 

 

حدود الدراسة

- اقتصرت هذه الدراسة على سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم .

- تحددت نتائج هذه الدراسة بالفترة الزمنية التي أجريت فيها الدراسة وهي الفصل الأول من العام الدراسي 2009/2010

- تتحدد الدراسة في الخصائص العلمية للمقياس المستخدم للدراسة.

 

الطريقة والإجراءات

 

منهج الدراسة:

          استخدم الباحث المنهج المسحي نظرا لملاءمته لإغراض الدراسة.

 

مجتمع الدراسة:

           تكون مجتمع الدراسة من جميع سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية.

 

عينة الدراسة :

          أجريت الدراسة على عينة قوامها ( 130) مواطن تم اختيارها بطريقة عشوائية حيث بلغت حصيلة الجمع ( 120)  استبانه ، والجدول (1) يبين وصف عينة الدراسة تبعا لمتغيراتها المستقلة.

 

 

 

 

 

 

الجدول (1)

 

وصف عينة الدراسة تبعا لمتغيراتها المستقلة (ن= (120

العمر

الجنس

الحالة الاجتماعي

المستوى التعليمي

اقل من 30

من30-50

اكبر من50

ذكر

أنثى

أعزب

متزوج

ثانوي فما فوق

دبلوم

جامعي فما فوق

24

56

40

74

46

34

86

62

19

39

 

أداة الدراسة:

لتحقيق أهداف الدراسة قام الباحث باستخدام مقياس عبد الخالق لقياس(2003) قلق الموت والمكون من ( 20) فقرة موزعه على ثلاثة مجالات وهي:

 

1-مجال الخوف من أمراض مميتة وتقيسه (7) فقرات وهي(1,2,3,4,5,6,7)

2- مجال سيطرة فكرة الموت وتقيسه (  (7 وهي (8,9,10,11,12,13,14

3- مجال التفكير المستمر في الموت وتقيسه (6) فقرات وهي (15,16,17,18,19,20)   والملحق (1)  يبين ذلك.

 

صدق الأداة : 

 المقياس المستخدم صادق عربيا ودوليا حيث قام عبد الخالق بحساب الصدق الخارجي للبنود بواسطة اثني عشر محكما متخصصا في علم النفس والطب النفسي . كما تم التحقق من صدق الأداة في الدراسة الحالية من خلال عرضها على خمسة محكمين من حملة مؤهل الدكتوراه في التربية من جامعة القدس المفتوحة وجامعة النجاح الوطنية ، لتحديد الصدق الظاهري ، ومدى مناسبتها  للبيئة الفلسطينية ، حيث أشار المحكمون لصلاحيتها لقياس ما وصف لقياسه.

                   

الثبات :

للتحقق من ثبات المقياس استخدمت معالة كرونباخ ألفا لكل مجال من المجالات والدرجة الكلية للمقياس بصورة كاملة ، حيث كانت قيم الثبات على التوالي للمجالات وللدرجة الكلية :

 (75,72,74,78 )

وهي تفي بأغراض الرسالة. 

 

إجراءات الدراسة :

لقد تم أجراء الدراسة وفق الخطوات التالية:

1- استخراج معامل الثبات للمقياس وذلك من خلال تطبيقه على عينة قوامها (20)  لم يتم تضمينهم من عينة الدراسة.

2- تحديد أماكن توزيع المقياس على السكان المجاورين للمصانع الإسرائيلية، وتحديد أفراد العينة .

3- توزيع المقياس وجمعه.

ترميز المقياس وادخالة بالحاسوب ومعالجته إحصائيا باستخدام برنامج الرزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية (spss).

 

 

 

 

متغيرات الدراسة:

 

المتغيرات المستقلة وهي:

 

1- العمر وله ثلاثة مستويات :

           أ- اقل من 30           ب- من 50-30                   ج- اكبر من 50  .

 

2- الجنس وله مستويان :

          أ- ذكر                                 ب- أنثى .

3- الحالة الاجتماعية ولها مستويان:

 

         أ- أعزب                            ب- متزوج . 

  

4- المستوى التعليمي وله ثلاثة مستويات

ا- ثانوي فما فوق               ب- دبلوم        ج- جامعي فما فوق            

        

 

المتغيرات التابعة :

 

   وتتمثل في استجابات أفراد عينة الدراسة على درجة قلق الموت وأبعاد المقياس الفرعية والكلية .

 

المعالجات الإحصائية :  

 

من اجل الحصول على نتائج الدراسة الحالية ، استخدم الباحث  برنامج الرزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية (spss). وذلك باستخدام التكرارات والنسب المئوية والوسط الحسابي والانحراف المعياري بالإضافة إلى تحليل التباين الأحاديOne Way Analysis   واختبارt-test    .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نتائج الدراسة ومناقشتها

أولا: النتائج المتعلقة بالسؤال الأول.

 

   1- ما درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم .

لتحديد ذلك استخدمت المتوسطات الحسابية ، والنسب المئوية لكل فقرة ولكل مجال من مجالات قلق الاختبار ، ونتائج الجدول (2)، (3) ،(4) تبين ذلك بينما تبين نتائج الجدول (5) خلاصة النتائج.

 

ومن اجل تفسير النتائج اعتمدت النسب المئوية التالية :-

80%فأعلى درجة قلق كبيرة جدا

70-79.9% درجة قلق كبيرة

60-69.9% درجة قلق متوسطة

50-59.9% درجة قلق قليلة

اقل من 50% درجة قلق قليلة جدا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1- مجال الخوف من أمراض مميتة

الجدول(2)

 

المتوسطات الحسابية والنسب المئوية لدرجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم في مجال الخوف من أمراض مميتة 

رقم الفقرة في الاستبانة

الفقرات

متوسط الإجابة

النسب المئوية%

درجة القلق

5

أخاف أن أصاب بالسرطان

4.63

92.6

كبيرة جدا

4

أخاف أن أصاب بمرض خطير

4.16

83.2

كبيرة جدا

2

أخاف أن أصاب بنوبة قلبية

4.13

82.6

كبيرة جدا

6

الشيء المرعب حقا أن تموت بضربة كيماوية

4.10

82.0

كبيرة جدا

7

عندما أكون مريضا أفكر في الموت

4.09

81.8

كبيرة جدا

3

يقلقني أن يحرمني الموت من شخص عزيز علي

4.06

81.2

كبيرة جدا

1

يرعبني احتمال أن تجري لي عملية جراحية

4.01

81.2

كبيرة جدا

 

الدرجة الكلية

4.16

83.2

كبيرة جدا

أقصى درجة للاستجابة (5) درجات

 

يتضح من الجدول (2) أن درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم في مجال الخوف من أمراض مميتة كانت كبيرة جدا على جميع الفقرات  حيث تراوحت النسب المئوية للاستجابة عليها بين ( 92.6% -81.2%   ) .

وفيما يتعلق بالدرجة الكلية للمجال كانت درجة القلق كبيرة جدا حيث كانت النسبة المئوية للاستجابة عليها (83.2%)   

ويرى الباحث أن السبب في ذلك قد يعود إلى أن القرب من تلك المصانع وبسبب الغازات التي تخرجها تلك المصانع أصبح هناك  تخوف لدى السكان من الموت بإمراض مميتة واخذوا يفكرون بالموت بشكل دائم لان تلك الغازات تسبب أمراضا عديدة ومنها المرض المميت وهو السرطان .

 

 

2- مجال سيطرة فكرة الموت

الجدول(3)

 

المتوسطات الحسابية والنسب المئوية لدرجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم في مجال سيطرة فكرة الموت 

رقم الفقرة في الاستبانة

الفقرات

متوسط الإجابة

النسب المئوية%

درجة القلق

10

لدي إحساس عميق باني سأموت في عز شبابي

4.17

83.4

كبيرة جدا

8

يسيطر على تفكيري الموت في سن مبكرة

4.08

81.6

كبيرة جدا

11

اشعر بالقهر عندما أفكر بالموت

4.02

80.4

كبيرة جدا

14

أخشى أمور مجهولة بعد الموت

4.01

80.2

كبيرة جدا

9

يحاصرني شعور بالموت كلما اتجهت أو فكرت

4.01

80.2

كبيرة جدا

13

يرعبني الألم الذي قد  يصاحب الموت

4.00

80.0

كبيرة جدا

12

ينتابني شعور مفاجئ في الموت

4.00

80.0

كبيرة جدا

 

الدرجة الكلية

4.04

80.8

كبيرة جدا

أقصى درجة للاستجابة (5) درجات

 

            يتضح من الجدول (3) أن درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم في مجال سيطرة فكرة الموت  كانت كبيرة جدا على جميع الفقرات  حيث تراوحت النسب المئوية للاستجابة عليها بين (83.4-80.0% ) .

وفيما يتعلق بالدرجة الكلية للمجال كانت درجة القلق كبيرة جدا حيث كانت النسبة المئوية للاستجابة عليها (80.0%)

 

            ويرى الباحث أن السبب في مثل هذه النتيجة  قد يعود إلى أن فكرة الموت دائما مسيطرة على جميع سكان المناطق المجاورة للمصانع وذلك بسب ما تتناقلة وسائل الإعلام والمواطنين بان الغازات التي تصدرها تلك المصانع تسبب أمراضا عديده تؤدي إلى موت الإنسان.

 

 

3- مجال التفكير المستمر بالموت

الجدول(4)

 

المتوسطات الحسابية والنسب المئوية لدرجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم في مجال التفكير المستمر بالموت 

رقم الفقرة في الاستبانة

الفقرات

متوسط الإجابة

النسب المئوية%

درجة القلق

19

التفكير بالموت يسبب لي التوتر والأرق

4.22

84.4

كبيرة جدا

20

يزعجني تكرار فكرة الموت

4.21

84.2

كبيرة جدا

16

اخشي آن أنام فلا استيقظ أبدا

4.18

83.6

كبيرة جدا

15

دائما أفكر بالموت قبل الذهاب إلى النوم مباشرة

4.15

83.0

كبيرة جدا

17

استرجع مفاهيم مخيفة ومؤلمة عن الموت

4.12

82.4

كبيرة جدا

18

أخاف من أن تكون فكرة الموت تسيطر على نفسي

4.10

82.0

كبيرة جدا

 

الدرجة الكلية

4.15

83.0

كبيرة جدا

أقصى درجة للاستجابة (5) درجات

 

يتضح من الجدول (4) أن درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم في مجال التفكير المستمر بالموت  كانت كبيرة جدا على جميع الفقرات  حيث تراوحت النسب المئوية للاستجابة عليها بين ( 84.4-82.0%) .

وفيما يتعلق بالدرجة الكلية للمجال كانت درجة القلق كبيرة جدا حيث كانت النسبة المئوية للاستجابة عليها (83.0%)

ويرى الباحث أن السبب في ذلك قد يعود إلى أن جميع سكان المناطق المجاورة دائما يفكرون بالموت وذلك خوفا من الرصاص التي يمكن أن يمطرهم بالليل من الحراسة المشددة على المصانع أو خوفا من إصابتهم بإمراض مميتة كالربو والسرطان .

 

 

 

 

 

 

 

 

4- خلاصة النتائج

الجدول (5)

            المتوسطات الحسابية والنسب المئوية والترتيب لمجالات  درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم

 

 

المجالات

المتوسط الحسابي

النسبة المئوية

درجة القلق

الترتيب

مجال الخوف من إمراض مميتة

4.16

83.2

كبيرة جدا

1

مجال سيطرة فكرة الموت

4.04

80.8

كبيرة جدا

3

مجال التفكير المستمر بالموت

4.15

83.0

كبيرة جدا

2

الدرجة الكلية

4.11

82.2

كبيرة جدا

 

 

 

ثانيا : النتائج المتعلقة بالسؤال الثاني:

 

2- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة  في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير العمر؟

للإجابة عن هذا السؤال استخدم تحليل التباين الأحادي (One Way ANOVA) حيث يبين الجدول (6) المتوسطات الحسابية  تبعا لمتغير العمر بينما يبين الجدول (7) نتائج تحليل التباين الأحادي.

الجدول(6)

المجالات

اقل من 30

من30-50

اكبر من 50

مجال الخوف من أمراض مميتة

3.05

3.24

3.24

مجال سيطرة فكرة الموت

2.89

3.16

3.30

مجال التفكير المستمر بالموت

2.69

3.09

3.22

الدرجة الكلية

2.87

3.16

3.25

 

الجدول(7)

نتائج تحليل التباين الاحدادي لدلالة الفروق في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم تعزى لمتغير العمر؟

 

المجالات

مصدر التباين

درجات حرية

مجموع مربعات الانحراف

متوسط المربعات

(ف)

الدلالة*

مجال الخوف من أمراض مميتة

بين المجموعات

داخل المجموعات

المجموع

2

117

119

0.53

43.94

44.47

0.26

0.54

0.49

0.16

مجال سيطرة فكرة الموت

بين المجموعات

داخل المجموعات

المجموع

2

117

119

1.47

53.91

55.38

0.73

0.66

1.10

0.33

مجال التفكير المستمر بالموت

بين المجموعات

داخل المجموعات

المجموع

2

117

119

2.86

56.53

59.39

1.43

0.69

2.05

0.13

الدرجة الكلية

بين المجموعات

داخل المجموعات

المجموع

2

117

119

1.42

39.84

41.26

0.71

0.49

1.44

0.24

دال إحصائيا عند مستوى الدلالة( =0.05α )

يتضح من الجدول (7) انه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة ( =0.05α ) في درجة  قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير العمر على جميع مجالات مقياس قلق الموت والدرجة الكلية حيث كانت جميع قيم مستوى الدلالة الإحصائية أعلى من (0.05) وهذا يشير إلى عدم وجود فروق درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم تعزى لمتغير العمر

ولعل السبب في الحصول على مثل هذه النتيجة قد يعود إلى ان جميع سكان تلك المناطق يشعرون بدرجة عالية من قلق الموت بغض النظر عن أعمارهم.

 

واتفقت هذه النتيجة مع ما جاءت به دراسة (Abed Elkhalek,2003)التي أشارت إلى عدم وجود فروق بين الطلبة تعزى لمتغير العمر.

 

 

 

ثالثا : النتائج المتعلقة بالسؤال الثالث:

 

3- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة  في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير الجنس؟ 

 

للإجابة عن هذا السؤال استخدم اختبار (ت) لمجموعتين مستقلتين

 (Independent,Groupst- test) ونتائج الجدول (8) تبين ذلك

 

 

الجدول(8)

نتائج اختبار (ت) لدلالة الفروق في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم تعزى لمتغير الجنس.

 

المجالات

ذكر

أنثى

(ت)

الدلالة

متوسط

انحراف

متوسط

انحراف

مجال الخوف من أمراض مميتة

3.66

0.95

3.69

0.75

0.17

0.86

مجال سيطرة فكرة الموت

3.46

1.05

3.56

0.82

0.38

0.70

مجال التفكير المستمر بالموت

3.28

1.03

3.29

1.00

0.06

0.95

المجموع

3.46

1.01

3.51

0.67

0.20

0.83

دال إحصائيا عند مستوى الدلالة( =0.05α )

 

من خلال استعراض الجدول السابق(8) تبين انه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة ( =0.05α )  في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير الجنس على جميع مجالات مقياس قلق الموت ، والدرجة الكلية  حيث كانت جميع قيم مستوى الدلالة اعلى من (0.05)  وهذا يشير أنه لا يوجد اختلاف بين الذكور والإناث حول درجة قلق الموت .

واتفقت هذه النتيجة مع ما جاء في دراسة (Gantsweg,2001) في عدم وجود فروق                       تعزى لمتغير الجنس.

رابعا : النتائج المتعلقة بالسؤال الرابع:

4- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة  في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية ؟

 

للإجابة عن هذا السؤال استخدم اختبار (ت) لمجموعتين مستقلتين

 (Independent,Groupst- test) ونتائج الجدول (9) تبين ذلك

 

الجدول(9)

نتائج اختبار (ت) لدلالة الفروق في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية.

 

المجالات

ذكر

أنثى

(ت)

الدلالة

متوسط

انحراف

متوسط

انحراف

مجال الخوف من أمراض مميتة

3.64

0.95

3.68

0.90

0.28

0.77

مجال سيطرة فكرة الموت

3.44

1.04

3.51

1.0

0.38

0.69

مجال التفكير المستمر بالموت

3.28

1.11

3.27

0.96

0.04

0.96

المجموع

3.44

1.03

3.48

0.95

0.23

0.80

دال إحصائيا عند مستوى الدلالة(  =0.05α  )

 

من خلال استعراض الجدول السابق(9) تبين انه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة ( =0.05α )  في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية على جميع مجالات مقياس قلق الموت ، والدرجة الكلية  حيث كانت جميع قيم مستوى الدلالة أعلى من (0.05)  وهذا يشير أنه لا يوجد اختلاف بين المتزوجين وغير المتزوجين حول درجة قلق الموت .

 

خامسا : النتائج المتعلقة بالسؤال الخامس:

5- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة  في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير المستوى التعليمي؟

للإجابة عن هذا السؤال استخدم تحليل التباين الأحادي (One Way ANOVA) حيث يبين الجدول (10) المتوسطات الحسابية  تبعا لمتغير المستوى التعليمي بينما يبن الجدول (11) نتائج تحليل التباين الأحادي.

الجدول(10)

المجالات

ثانوي فما دون

دبلوم

جامعي فما فوق

مجال الخوف من أمراض مميتة

3.28

3.14

3.05

مجال سيطرة فكرة الموت

3.10

3.31

2.85

مجال التفكير المستمر بالموت

3.19

3.26

2.61

الدرجة الكلية

3.19

3.23

2.83

 

 

الجدول(11)

نتائج تحليل التباين الاحدادي لدلالة الفروق في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيله في محافظة طولكرم تعزى لمتغيرالمستوى التعليمي.

 

المجالات

مصدر التباين

درجات حرية

مجموع مربعات الانحراف

متوسط المربعات

(ف)

الدلالة*

مجال الخوف من أمراض مميتة

بين المجموعات

داخل المجموعات

المجموع

2

117

119

6.02

104.12

110.14

1.50

0.83

1.80

0.013

مجال سيطرة فكرة الموت

بين المجموعات

داخل المجموعات

المجموع

2

117

119

7.62

126.69

134.32

1.90

1.01

1.88

0.11

مجال التفكير المستمر بالموت

بين المجموعات

داخل المجموعات

المجموع

2

117

119

9.02

127.80

136.82

2.25

1.02

2.20

0.07

الدرجة الكلية

بين المجموعات

داخل المجموعات

المجموع

2

117

119

8.05

117.79

125.85

2.01

0.94

2.13

0.08

دال إحصائيا عند مستوى الدلالة(  =0.05α )

 

 

يتضح من الجدول (11) انه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة ( =0.05α )  في درجة  قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير المستوى التعليمي على جميع مجالات مقياس قلق الموت والدرجة الكلية حيث كانت جميع قيم مستوى الدلالة الإحصائية أعلى من (0.05) وهذا يشير إلى عدم وجود فروق في درجة قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الاسرائيليه في محافظة طولكرم تعزى لمتغير المستوى التعليمي

ولعل السبب في الحصول على مثل هذه النتيجة قد يعود إلى جميع سكان تلك المناطق يشعرون بدرجة عالية من قلق الموت بغض النظر عن مستواهم العلمي.

 

واتفقت هذه النتيجة مع ما جاءت به دراسة ألقدومي وآخرين(2003)التي أشارت إلى عدم وجود فروق بين الطلبة تعزى لمتغير المستوى التعليمي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توصيات الدراسة:

 

في ضوء أهداف الدراسة ونتائجها يوصي الباحث بما يلي

1- عقد ورشات عمل تدريبية وندوات توعية لسكان المناطق المجاورة للمصانع الاسرائليه من اجل تعزيز صمودهم في أراضيهم وبيوتهم حتى يتكاتف النضال الفلسطيني لإزالة تلك المصانع.

 

2- تقوية روح التآزر والتكافل الاجتماعي مع سكان تلك المناطق وتقديم شتى وسائل الدعم لهم وساءا ماديا أو معنويا  من اجل زيادة الانتماء الوطني لهم .

 

3- تقوية الوازع الديني والوطني لدى سكان المناطق المجاورة وتوضيح لهم بان الوطن يستحق أن  يبذل في سبيله التضحيات من اجل طرد الاحتلال.

 

4-تنظيم المسيرات والاحتجاجات بالتعاون مع المنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان إلى  تلك المصانع وإثارة قضيتها محليا وعالميا .

 

5-إجراء دراسات أخرى على عينات أخرى من سكان المحافظة لمعرفة مدى تفاوت درجة قلق الموت بين سكان المحافظة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع:

 

أولا: المراجع العربية:

 

- القران الكريم.

 

- شقير، سمير.(2003). فاعلية برنامج إرشادي نفسي في خفض مستوى الاكتئاب وقلق الموت من طلبة جامعة القدس. رسالة دكتوراه غير منشورة ، القاهرة ، جامعة عين شمس.

 

 

- الرفاعي، نعيم.(1980). الصحة النفسية، دراسة سيكولوجية التكيف. دمشق. جامعة دمشق، سوريا.

 

- شقير ، زينب.(2002). مقياس قلق الموت2. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية.

غرايبة، محمد.(2003).علم الصحة النفسية، ط1. القاهرة : مكتبة الانجلو المصرية.

 

- عبد الله، طارق(2001). قلق الموت وعلاقته ببعض المتغيرات النفسية لدى طلبة ألجامعه، مجلة علم النفس، العدد(54)، ص: 98-79.

 

- العرجا ،ناهده.(2004). قلق الموت عند الفلسطينيين في محافظة بيت لحم وعلاقته ببعض المتغيرات أثناء انتفاضة الأقصى. رسالة ماجستير غير منشورة ، القدس، فلسطين ، جامعة القدس.

 

- ألقدومي ، عبد الناصر، الحلو، غسان.(2003).اثر انتفاضة الأقصى في مستوى الشعور بقلق الموت لدى طلبة جامعة النجاح الوطنية،مجلة رسالة الخليج العربي ، العدد(88)، ص 58-26.

 

- النيال، مايسة.(1991) .الفروق في كل من حالة القلق وقلق الموت قبل إجراء العملية الجراحية وبعدها. دراسات نفسية.1 .124-111.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثانيا: المراجع الأجنبية:

 

 

- Abdel – Khalek,  A.(2003) The structure and measurement of death obsession personality and Individual Differences, The Arts in Psychotherapy 24 159-165.

-Ardelt,M.(2002).Wisdom, Religiosity in life ,and Attitudes towards death. Paper presented at international conference on searching for meaning in the New Millennium Vancouver.

- Brewer, K.(2002) Differing Death Scenario, Self Esteem and Death Anxiety .M.A Theses presented  the faculty of the department psychology .East Tennessee state university.

-Gantsweg,J.(2001) .Gender self- construal, and Death Anxiety within a Jewish Community sample.(Doctoral Dissertation university of California-San Diego.(2001).Dissertation Abstract International 62/100p.4748.

-Smith ,A .(2000). Exploring Death Anxiety with Older Adults Through Developmental Transformations .The Arts in Psychotherapy,27(5) .321-331.   

 

-Templer. D.I.(1970) The construction and validity of death anxiety scale . Journal of General Psychology .82,165-177.

-Tomer.A.(1992)Attitudes towards  death in adult life theoretical perceptive, Death studies.16.475-506. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الملاحق:

 

  الملحق(1)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

حضرة المستجيب المحترم،،،                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         

يقوم الباحث بالإعداد لدراسة بعنوان  قلق الموت لدى سكان المناطق المجاورة للمصانع الكيماوية الإسرائيلية في محافظة طولكرم وعلاقته ببعض المتغيرات.                                                      

          ومن اجل هذه الغاية يضع الباحث بين أيديكم مجموعه من الفقرات ، ويرجو منكم التكرم بالإجابة على جميع الفقرات بكل دقة وموضوعية علما بان إجابتكم ستكون سرية للغاية ولن تستخدم إلا لأغراض البحث العلمي فقط.  

 

مع خالص الشكر والتقدير

 

(جعفر أبو صاع/ مكتب محافظ طولكرم)

 

القسم الأول :

المعلومات الشخصية:

1- العمر:

               أ- اقل من 30               ب- من 30-50                            ج- اكبر من 50

 

2- الجنس:

                 أ – ذكر                   ب- أنثى

 

3-الحالة الاجتماعية :

                          أ- أعزب                           ب- متزوج            

 

4-  المستوى التعليمي:

                               أ – ثانوي فما دون       ب- دبلوم              ج- جامعي فما فوق 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القسم الثاني :

اقرأ من فضلك كل عبارة مما يلي بعناية ، وقرر إلى أي حد تعد مميزة لمشاعرك وسلوكك وأرائك ، ثم بين مدى انطباقها عليك  أو عدم انطباقها عليك بوجه عام ، وذلك بوضع إشارة (√) في الخانة التي تناسبك .

 

مجال: الخوف من إمراض مميتة                                                  بدرجة

الرقم

العبارة

كبيرة جدا

كبيرة

متوسطه

قليلة

قليلة جدا

1-

يرعبني احتمال أن تجري لي عملية جراحية

 

 

 

 

 

2-

أخاف أن أصاب بنوبة قلبية

 

 

 

 

 

3-

يقلقني أن يحرمني الموت من شخص عزيز علي

 

 

 

 

 

4-

أخاف أن أصاب بمرض خطير

 

 

 

 

 

5-

أخاف أن أصاب بالسرطان

 

 

 

 

 

6-

الشيء المرعب حقا أن تموت بضربة كيماوية

 

 

 

 

 

7-

عندما أكون مريضا أفكر في الموت

 

 

 

 

 

مجال: سيطرة فكرة الموت

8-

يسيطر على تفكيري الموت في سن مبكرة

 

 

 

 

 

9-

يحاصرني شعور بالموت كلما اتجهت أو فكرت

 

 

 

 

 

10

لدي إحساس عميق باني سأموت في عز شبابي

 

 

 

 

 

11

اشعر بالقهر عندما أفكر بالموت

 

 

 

 

 

12

ينتابني شعور مفاجئ في الموت

 

 

 

 

 

13

يرعبني الألم الذي قد  يصاحب الموت

 

 

 

 

 

14

أخشى أمور مجهولة بعد الموت

 

 

 

 

 

مجال:التفكير المستمر بالموت

15

دائما أفكر بالموت قبل الذهاب إلى النوم مباشرة

 

 

 

 

 

16

اخشي آن أنام فلا استيقظ أبدا

 

 

 

 

 

17

استرجع مفاهيم مخيفة ومؤلمة عن الموت

 

 

 

 

 

18

أخاف من ان تكون فكرة الموت تسيطر على نفسي

 

 

 

 

 

19

التفكير بالموت يسبب لي التوتر والأرق

 

 

 

 

 

20

يزعجني تكرار فكرة الموت

 

 

 

 

 

 

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 281402