Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

الفصم وانواعه

1-الفصام: Schizophrenia

اعداد : د. منى توكل

الفصام مرض ذهاني وظيفي يؤدي إلى تدهور في السلوك واضطراب أساسي في الشخصية وخلل في الوظائف العقلية كالتفكير والإدراك, وتفكك الذات والانفصال عن الواقع الخارجي كأنه في حلم مستمر. وفي الفصام ينفصل تفكير المريض عن الواقع المحسوس وتحدث الضلالات والهلاوس, فلا يرى ولا يسمع إلا هلوسته يرى ما لا يراه من معه من الناس ويسمع مالا يسمعه الآخرون ويشم ويتوهم أشياء خيالية لا وجود لها في الواقع.

والفصام مرض عقلي يتميز باضطرابات في التفكير والوجدان والسلوك وأحياناً الإدراك ويؤدي إن لم يعالج في بادئ الأمر إلى تدهور في المستوى السلوكي والاجتماعي, كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في نعزل عن العالم الحقيقي. ويعرف الفصام أحيانا باسم " انفصام الشخصية " أي تشتت وتناثر مكوناتها وأجزائها. فقد يصبح التفكير والإنفعال. والفصام يعني أيضا تفكك الذات. ويختلف الفصام أو انفصام الشخصية عن ازدواج الشخصية الذي يعتبر أحد أشكال التفكك.

وهو من أكثر الأمراض العقلية شيوعاً ويصيب 1% من الشعب وهو ينتشر في المجتمعات المتقدمة والنامية بنفس الدرجة, ولكن تختلف أعراض ومظاهر المرض من فرد إلى آخر حسب الثقافة والحضارة (أبو العزائم 1997)

 ومن خصائصه الانفصام عن العالم الواقعي الخارجي، وانفصام الوصلات النفسية العادية في السلوك. والمريض يعيش في عالم خاص بعيدا عن الواقع، وكأنه في حلم مستمر.

 

 

وكان الفصام فيما مضى يعرف باسم " الخبل المبكر أو خبل الشباب أو جنون المراهقة " Dementia Praecox.

مما سبق يتضح أن الفصام مرض عقلي يتميز بأعراض متنوعة أهمها الميل إلى الانسحاب من الواقع، والجنوح إلى التدهور التام للشخصية في نهاية الأمر، وهو يظهر في مجال العاطفة في صورة ثنائية الوجدان، أو تناقض الشعور والوجدان، وسرعة تذبذب العواطف ولا توافق العواطف مع الفكر أو السلوك العملي، وأخيرا فقد الشعور واللامبالاة.

أما في مجال السلوك العملي والإرادة، فإنه يظهر في شكل سلوك حركي شاذ، وميل إلى الخلف، وأحيانا ذهول تام.

وفي مجال التفكير والإدراك، فإنه يظهر أساسا في شكل سوء تأويل المدركات، والعجز عن التجريد، وتفكك الأفكار، وتكاثفها، وقد توجد هلاوس وضلالات غير منظمة في العادة.

وعلى الرغم من شيوع الاعتقادات بأن الفصام ذهان وظيفي إلا أن كثيرا من الدراسات الحديثة تشير إلى وجود عوامل وراثية وعضوية وراء الإصابة بالفصام.

تصنيف الفصام:

ويصنف الفصام حسب الأعراض السائدة إلى عدة أنماط اكلينيكية ويلاحظ أن هناك تداخلا وتغيرا من نمط إلى نمط مع تقدم المرض إلى أربعة أقسام هي:

1 – الفصام البسيط: Simple Schizophrenia:

ويختص بأعراض الانسحاب والبعد عن الواقع. ولا يلحظ ذلك إلا أفراد أسرة المريض. وإذا بدأ المرض في مرحلة المراهقة مثلا فإنه تبدو عليه حالات الكسل الدائم، التبلد الانفعالي، والتبلد الوجداني والعاطفي، وكل ذلك دليل على تدهور في الشخصية (الجسماني، 1998).

2 – الفصام المبكر (الهبيفريني أو الخامل):

Hebephrenia Schizophrenia

"يتسم المصابون بهذا النوع من المرضى بضحالة الانفعالات, وعدم ملاءمتها للظروف, كما تظهر فيه هلاوس وهذاءات غير متسقة أي غير متسقة فيما بينها, كما يتسمون باستخدام ألفاظ وعبارات لا معنى لها عند الآخرين, وكذلك القيام بأعمال سخيفة أو مزرية " (عبد الله، 2000: 204)

وتظهر أعراض هذا النوع من الفصام قبل العشرين من العمر. وتبدأ التغيرات الوجدانية في الوضوح في أولى مراحل المرض. فتتصف الانفعالات بالتفكك وعدم الثبات.ويقوم المصاب بسلوك غير ناضج, تنعدم فيه المسؤولية وتكثر به الحركات المتصنعة. ويتصف مزاج الهيبفريني بالضحالة وعدم التناسب مع الموقف. ويصاحب السلوك ضحك أو ابتسام بغير سبب, وكثير من التعبيرات الوجهية الغريبة. ويشكو المصاب من سوء صحته باستمرار بدون داعي. ويتصف كلامه في التطرف في الكم والنوع ليبدو غير مفهوم. وكثير ما يفضل المريض الوحدة, وتخلو حياته من الأهداف والمشاعر. وحيث أن هذه الإصابة تبدأ مبكرة جدا, فإنها تقدمها حتى وإن كان بطئا إلى أن مالها غير مرضي على الإطلاق, بل ومسار المرض نادرا ما يصحح لأن هذا النوع من الاضطرابات كثيرا ما لايفطن إلى تشخيصه أهل المريض وبذلك يمر وقت طويل قبل بدء العلاج ليصبح الشفاء أو إيقاف تقدم المرض أمرا صعبا."(حقي،2004)

3 – الفصام الكتاتوني أو الحركي (التخشبي أو التصلبي):

Catatonic Schizophrenia:

يكون مصحوبا باتخاذ المريض أوضاعا جسمية محددة، ثابتة، جامدة، وبأشكال مختلفة، منها مثلا ما يسمى الذهول التام، وفيه يضع المريض مثلا يديه على الوسادة بشكل متشنج، وكفاه منقبضتان، ويبقى على هذه الحالة المستنفرة لمدة ساعات ويطلق على حالات كهذه العرض النفسي الوسائدي The Psychic Pillow Symptom.

وفي الوضع الذي يكون عليه المريض، في حالة الذهول التخشبي، يكف عادة عن الكلام، ولا يجيب على الأسئلة التي توجه إليه وربما يتمتم بشفاهه ألفاظا لا يفهم لها معنى.

4 – الفصام الهذائي (البارانوي):Paranoid Schizophrenia:

تتضح فيه أعراض الهذاء المختلفة كالشعور بالاضطهاد أو العظمة، والمريض في هذه الحالة تجده يشكو من ظلم البيئة ومن فيها. فهو تطارده أفكار وهمية بأن الآخرين يكيدون له، ويسميهم الحاسدين، والحاقدين والكارهين. وعندما تسأله كيف عرف ذلك، يجيبك أنه عرفهم وعرف تربصهم به من حركاتهم، ومن إشاراتهم، ومن تلميحاتهم ! لذلك ترى المريض يصم أذنيه بيديه، اتقاء هلوسات تداهمه كل حين، ويبقى ذاهلا.

"يعتبر هذا النوع من أكثر أنواع الفصام شيوعا في كل أنحاء العالم, وتتلخص أعراضه في هذاءات التتبع أو الاضطهاد, أو هذاءات التميز والنسب الراقي,أو هذاءات الانتماء إلى رسالة خاصة مبهرة, أو الإحساس بتغيرات جسمية لا وجود لها, وأخيرا المعاناة الغيرة مفرطة. والهذائي في هذه الحالة يمر أيضا بهلاوس صوتية,إما من النوع المهدد له, أو من هلاوس لا تنتمي إلى لغة واضحة مثل أصوات الضحك أو الهمس المبهم. ويحتل هذا النوع الصدارة في نوع الهلاوس التي يخبرها المصاب, لأن الهلاوس البصرية والشمية والجلدية تكون نادرة الحدوث في هذا الاضطراب (حقي، 2004)

وهناك تصنيفات أخرى أهمها:

بالرغم من هذا العدد الذي ذكرناه من أنواع وتصنيفات للفصام، فإنه لا يمكن أن يغطي كل تصنيفات هذا المرض الخطير والصعب معا... فما زال هناك أنواع أخرى تخرج عن نطاق هذا العمل مثل:

1 – الفصام الانفعالي:

ويتميز بوجود مزيج من أعراض الفصام وأعراض الهوس أو الاكتئاب الصريحة والمستمرة إلى درجة ما، بمعنى أنه لا يعني مجرد تذبذب العواطف بين فترات الهوس والاكتئاب، وإنما وجود هذه الأعراض كجزء لا يتجزأ من زملة الأعراض.

2 – الفصام الحاد Acute Schizophrenia:

وتكون أعراضه حادة وفجائية الظهور، وقد يشفى منه المريض تماما، ربما في غضون بضعة أسابيع، أو قد ينتكس تكرارا. وغالبا ما يتقدم المرض إلى شكل كلاسيكي.

3 – الفصام المزمن Chronic Schizophrenia:

حيث يمر المرض بعدة مراحل يتقدم فيها حتى يزمن إذا لم يعالج منذ البداية.

4– الفصام المتخلف Risidual Schizophrenia:

حيث يشفى المريض بالفصام، ولكن يتخلف لديه بواقي أفكار أو انفعالات أو سلوك فصامي وبقايا هلوسات وهذاءات بسيطة لا تؤثر في توافقه الاجتماعي.

5 – الفصام الحالم Oneroid Schizophrenia:

حيث يكون المريض في حالة أشبه بالحلم معظم الوقت، وتبدو له الهلاوس وكأنه في تمثيلية درامية.

6 – فصام الطفولة Childhood Schizophrenia:

حيث تظهر أعراض الفصام قبل البلوغ.ويبدو اضطراب وفشل نمو الشخصية، والنكوص الطفولي الشديد ويتسم بعدم انتظام درجة الحرارة والنوم والأكل والإفراز العرقي، والإخراج، والنمو، والتحصيل، والحركة والنضج في استعمال اللغة، والتبلد، والانسحاب، والإصرار على تجاوز الآخرين، والعناد.

7 – الفصام الكامن Latent Schizophrenia:

حيث يميل السلوك نحو الفصام، ولكنه يكون مازال خارج نظاق الشخصية الفصامية. ويكون المريض على حدود الذهان، ويكون لديه بعض أعراض الفصام، ولكن الحالة لا تكون متقدمة وليست كمثل الفصام الحاد أو المزمن، ويحقق الفرد نوعا من التوافق الحدي، ولكن سلوكه على العموم يكون شاذا وغامضا وغريبا. (إمام؛ الرمادي،2001)

8 – الفصام الدوري أو الدائري Circular Schizophrenia:

وهو نوع من أنواع الفصام المتعددة في أشكالها ونواحي ظهورها ويسمى هكذا لأنه يتخذ شكل مناوبة متبادلة يبدو مرة على شكل زملات هوسية، ويظهر مرات على صورة حالات اكتئابية. وفي كل فترة من الفترات التي يمر بها المريض تعقبها حالة تحسن ظاهري.

9 – الفصام التفاعلي Reactive Schizophrenia:

ويسمى ايضا بالفصام الاستجابي والارتكاسي: وفيه يرتبط المرض بعوامل نفسية حديثة، أو ضغوط اجتماعية واضحة، ويكون الشخص متوافقا اجتماعيا قبل المرض (الحاج، 1987).

أسباب الفصام:

        لا نستطيع أن نجزم بسبب واحد لهذا المرض، بل هو عدة تفاعلات بيئية ووراثية وفسيولوجية وكيميائية. وسوف نستعرض فيما يلي أهم أسباب الفصام:

1 – الوراثة:

تلعب الوراثة دورا هاما في نشأة هذا المرض، أي أن الإنسان يولد وعنده الاستعداد الذاتي لتكوين هذا الاضطراب، وذلك معناه أن ينتقل على المورثات اضطرابات كيميائية فسيولوجية تجعله عرضه لأن يقع فريسة لهذا المرض؛ وقد لوحظ أن حوالي (50%إلى 60%) من عائلات الفصاميين عندهم تاريخ إيجابي للمرض العقلي.

ولوحظ أن التوائم المتماثلة تصاب بنسبة (60%إلى 80%) بالفصام إذا أصيب أحدهما به... حتى لو نشؤوا بعيدا عن بعضهم. ولوحظ أن أشقاء الفصاميين يصابون بالفصام بنسبة حوالي (14%)، وأن الأخوة غير الأشقاء بنسبة (7%)، وأن أطفال الفصاميين يصابون بنسبة حوالي (16%)، فإذا قارنا هذه النسبة بنسبة تواتر الفصام في عامة الناس وهي (1%) تقريبا، تبينا كيف أن هذا المرض له أسباب وراثية واضحة.

2 – العوامل الجسمية:

يربط البعض بين الفصام وبين النمط الجسمي النحيل.

3 – العوامل الفسيولوجية:

مثل التغيرات المصاحبة للبلوغ الجنسي، والنضج والحمل والولادة، وسن القعود، وما يصاحب ذلك من هزات انفعالية واجتماعية، وتوتر وقلق واخفاق المريض ذي الشخصية الفصامية في مجابهتها. واضطراب الغدد الصماء.

ووجد أن مرضى الفصام الكتاتوني الدوري يحتفظون بمادة النيتروجين في الجسم.. وأنهم يتحسنون عند طردهم لهذه المادة... وقد استخدم هرمون الغدة الدرقية للتخلص من النيتروجين.. وكذلك لوحظ أن 30 % من مرضى الفصام يعانون من اضطراب نوعي في نشاط الغدة الدرقية... وأن هرمون الكورتيزون يفرزه مرضى فصام البارانويا أكثر من مرضى أنواع الفصام الأخرى... وأن نكسات المرضى يصاحبها زيادة في إفراز هرمون الكورتيزون، وأن شفاء المرضى يصاحبه نقصان في إفراز هذا الهرمون.

4 – العوامل الكيميائية الحيوية:

كالأعراض السلوكية الناتجة عن تناول عقار الهلوسة (L.S.D) تشبه إلى حد كبير أعراض الفصام.

5 – خلل الجهاز العصبي

نتيجة للأمراض والتغيرات العصبية المرضية والجروح في الحوادث أو خلل في موجات المخ الكهربائية وضعف وإرهاق الأعصاب.

6 – فقدان الحواس

مما قد يؤدي بدوره إلى اضطراب التفكير والأوهام والهلوسات.

7 – الأسباب النفسية:

        ويرى بعض الباحثين أن الفصام ليس سوى تجمع عادات سيئة نتيجة التفاعل الخاطئ مع البيئة، فتصبح هذه العادة من صفات الإنسان الثابتة.

فإذا زاد الضغط الخارجي اشتدت عادات الهروب وظهر المرض، ومن أمثلة هذه العادات الخاطئة: العجز عن تقبل الواقع، والانطواء، والاستغراق في أحلام اليقظة... إلخ. (18) وقد أرجع الفصام إلى:

- الصراعات الحادة بين الدوافع المتعارضة وعدم التوافق السليم معها. والصراع النفسي من الطفولة الذي ينشط مرة أخرى في مرحلة المراهقة نتيجة لأسباب مرسبة.

-  احباطات البيئة وطوارئ الحياة وعوامل الفشل التي تنهار أمامها الدفاعات النفسية للفرد مثل الفشل في العلاقات الغرامية والفشل في النمو النفسي الجنسي السوي والفشل في الزواج والخبرات الجنسية الصادمة، وما يصاحب ذلك من مشاعر الإحباط والشعور بالإثم، وكذلك الرسوب المفاجئ في الامتحانات والفشل في العمل والضغوط الاقتصادية والمشكلات المالية.

  الصدمات النفسية العنيفة والحرمان في الطفولة المبكرة مما يجعل الفرد حساسا لا يتحمل الضغط المتأخر عندما يكبر.

  حيل الدفاع المتطرفة مثل الانسحاب، والنكوص، والإسقاط، والتعويض، وهكذا نرى أن الفصام يمثل إستراتيجية دفاعية كاملة ولكنها فاشلة.

  تأخر النمو وعدم نضج الشخصية، وعدم التوازن في نمو جوانب الشخصية المختلفة، فيضطرب النضج الاجتماعي والنضج الانفعالي ويسوء توافق الشخصية ككل.

– العلاقات العائلية المضطربة: مثل اضطراب العلاقات الشخصية المبكرة بين الوالدين والطفل وخاصة مع الأم أو من يمثلها، أو " الأم المسببة للفصام " وكذلك الحال مع الأب القاسي أو السلبي. ويطلق على مثل هذه الأسرة عموما اسم " الأسرة المسببة للفصام "، واضطراب المناخ الأسري والمحيط الطفلي المضطرب بمعنى وجود تنافر في شخصيات الوالدين والأولاد، والمشكلات العائلية والانهيار الأسري وسوء التوافق في الزواج، والبرود الانفعالي، والطلاق العاطفي بين الأزواج مما ينعكس على الأولاد، ويجعلهم على حافة " الهروب من الأسرة ".

- التغيرات الثقافية والحضارية الشديدة، مثل التي تصاحب الهزات الاقتصادية، والكوارث الاجتماعية، والتصنيع، والهجرة دون الاستعداد النفسي لذلك مع وجود عوامل مرسبة للمرض، والوحدة والعزلة الاجتماعية.

ويرجع أعلام مدرسة التحليل النفسي مرض الفصام إلى الصراع المستمر بين الأنا الأعلى والهو مما يضعف سيطرة الأنا الأعلى على الشخصية، ويضعف الأنا، ويخلف صراعا مستمرا بينه وبين العالم الخارجي، ويؤدي إلى الانقسام عن الواقع، مما يجعل المريض يمتص الطاقة اللبيدية للداخل بدلا من توجيهها للخارج، وينكص للمراحل الجنسية الأولى في حياة الفرد، وينكص لأنماط التفكير الطفلي، وينسحب إلى داخل نفسه إلى المستوى النرجسي، ويتمركز حول ذاته، ويتجنب العلاقات الشخصية الاجتماعية ويصبح انطوائيا ويفشل في التوافق مع البيئة الاجتماعية.

كما ويرى السلوكيون أن زيادة الدافعية تؤدي إلى قوة الاستجابة وعدم مناسبتها وخطئها.

أعراض الفصام:

لحالات الفصام مجموعة من الأعراض البارز منها:

1 – البعد عن الواقع والاستغراق في الذات (يعيش سجينا داخل نفسه كما لو كان في جزيرة منعزلة تملؤها أوهامه وخيالاته، وهي بالنسبة له حقيقة) فلا يرى ولا يسمع إلا هلوساته، وتتحول أوهامه وهلوساته إلى سلوك.

2 - البلادة الانفعالية، وعدم الثبات الانفعالي، والتناقض الانفعالي، والانفعالات الكاذبة وغير المناسبة، والهياج لأقل مثير، والمبالغة في الانفعال والاكتئاب والانسحاب والسلبية والنكوص المرضي، وفقدان الإحساس بالعواطف الراقية كالحب والعطف والحنان والمشاركة الوجدانية، فالمفصوم لا يكترث للحوادث التي تهز مشاعر الإنسان السوي، ولا يهتم بأصدقائه أو أسرته أو عمله كما أنه لا يبدي أي انفعال حين تدعو الظروف إلى ذلك.

3 - وهو – أيضا – يفقد الاهتمام بالمظهر الخارجي، فيهمل نفسه فيبدو قذرا.

4 - ويظهر على المفصوم عرض التفكك بدرجة فائقة تستوقف الانتباه، فيضحك حين لا يوجد باعث على الضحك.

5 - وتقع الهذيانات لمعظم الحالات، مثل الاضطهاد وهذاء العظمة توهم المرض وهذاء المرجع وهذاء الإشارة أو التأويل والتلميح وهذاء الأهمية، وهذاء تغير الشخص، وفقدان الشعور بالشخصية وشعور المريض بأن إحساساته وأفكاره غريبة عنه.

6 – وتقع الهلوسات – أيضا – لمعظم الحالات كالهلوسة السمعية، والهلوسة الشمية، والهلوسة اللمسية، والهلوسة الذوقية، والهلاسات الجنسية. وهذه بالنسبة له حقيقة ويستجيب لها سلوكيا.

7 – اضطراب التفكير: اضطراب محتوى التفكير، واضطراب مجرى التفكير واضطراب ترابط التفكير، واضطراب التحكم في التفكير، واضطراب التعبير عن التفكير سلوكيا، واضطراب الذاكرة، وخاصة بالنسبة للأحداث الحديثة، واضطراب الانتباه وضيقه، والتركيز على الذات واضطراب الوعي وشعور المريض بأنه يفقد عقله.

8 – اضطراب الكلام: وعدم منطقيته، وعدم تماسكه، والإجابات النمطية غير المتعلقة بالموضوع، والإجابات الوحيدة المقطع في صوت نمطي رتيب بعد تكرار السؤال، والمصاداة (أي تكرار أقوال الآخرين)، وابتداع كلمات أو مبادئ جديدة " لغة جديدة ".

9 – اضطراب الإرادة: وضعفها والتردد والتناقض وعدم القدرة على اتخاذ القرارات والسلبية في السلوك وقابلية الإيحاء وعدم القدرة على ضبط النفس والاعتقاد بأنه واقع تحت تأثير السحر وأنه مسلوب الإرادة.

10 – اضطراب السلوك الجنسي وعدم التحكم فيه مثل الاستعراض الجنسي أو جماع المحارم أو البغاء.

11 – الذاتية المطلقة والانطواء والاستغراق في أحلام اليقظة، ونقص الميول والاهتمامات والاستسلام ومشكلات الحياة، واضطراب العلاقات الشخصية واضطراب الاتصال الاجتماعي وسوء التوافق الاجتماعي والعائلي وفقدان الاهتمام بالبيئة.

12 – ضعف الجسم ونقص الوزن.

13 – اللزمات الحركية وخاصة حركات الوجه واليدين والرجلين، والأوضاع الجسمية الغريبة الشاذة التي قد تستمر لفترات طويلة، والمحاركة (تقليد حركات الآخرين). والتأخر الحركي، والنمطية، والجمود أحيانا.

وإلى جانب الأعراض السابقة هناك الأعراض العامة، هي: الانسحاب من الواقع، والأوهام والهلاوس والهذاءات الاضطهادية وغيرها. كما توجد لدى المريض اضطرابات في الإدراك ترتبط بالنرجسية والجنسية المثلية والشبقية الذاتية، ومركب أوديب، ونقص في الخلق وتوحد مع الكون.

        ويبدل المريض عالمنا بعالم وهمي له في قدرات خارقة ن يعلم كل شيء فيه ويتواجد في كل أمكنته وأزمنته، عالم كله من العظمة وسلطان للفكر مطلق.

        ومعظم مرضى (الفصام) يأتون من الأناس الذين يوصفون – عادة – بالانطواء والحالمين، ومن هؤلاء الذين يفكرون أكثر مما يعملون، ومن هؤلاء اللاجتماعيين منذ البداية.

        ولكن يعتقد الكثير من الدارسين للأمراض النفسية والعقلية أن الهذاءات والهلاوس أعراض مميزة لمرض الفصام، وهذا غير صحيح نظرا لأن هذه الأعراض تظهر في جميع أنواع الذهان الوظيفي والعضوي، ومن ثم فإن الأعراض الأولية لمرض الفصام هي اضطرابات التفكير والوجدان والإرادة، وكل ما هو غير ذلك فهو ثانوي

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 191702