Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

محركات بحث الوسائط المتعددة : المفهوم ، الأداء ، الأنواع

مقدمة الدراسة

أضحت الإنترنت المكتبة العالمية والمكتبة التخيلية الحاوية لكل أوعية المعلومات على اختلاف أشكالها وتباين موضوعاتها ، وتعد العنكبوتية الآن قبلة الباحثين على اختلاف اتجاهاتهم البحثية ولغات البحث التي تنشر بها المعلومات . مكنت  العنكبوتية الباحثين من الحصول على مصادر المعلومات في مجالاتهم بأنواع شتى من الوسائط المرئية والمسموعة والنص ، على تنوعها بين الشخصية ؛ في مجموعات الأخبار والمراسلة ، الرسمية من مؤتمرات وندوات ومواقع للهيئات الأكاديمية . ان أهم ما يحرص عليه الباحثون في اقتناء المعلومات على  العنكبوتية هو الحصول عليها من بمختلف أشكال مصادر المعلومات ومختلف الوسائط التي توجد عليها ، في الوقت الذي أفرزت فيه  العنكبوتية بشكل تلقائي محركات البحث ، التي يمكن ان يطلق عليها الباحث مصادر المعلومات الرقمية من الدرجة الثانية ؛ فإنما هي حصر شامل أومتخصص لمصادر المعلومات على  العنكبوتية في شكل صفحات أومواقع . ولا تخدم هذه المواقع المصادر النصية ، إنما تعمل على توفير وتنظيم المعلومات في مختلف أشكالها . 

تنمو أعداد مواقع وصفحات الإنترنت بالشكل الذي يستحيل على الباحثين أن يلموا بكل جديد ، ويبرز هنا عمل محركات البحث التي تعمل من خلال أدوات تسبح في فضاء  العنكبوتية الواسع لتلتقط كل مصادر المعلومات في مختلف المجالات ومختلف الأشكال . وتبعا للزيادة والتنوع في مواقع وصفحات  العنكبوتية فان محركات البحث لجأت إلى التخصيص اكثر لتخدم كل مجموعة من المحركات موضوع أو شكل مخصص من أوعية معلومات  العنكبوتية ، ولم يكن التخصص في الشكل والموضوع ، إنما تعدى إلى التخصص في مناطق جغرافية محددة تنتمي إليها صفحات  العنكبوتية فيما يعرف  Regional Search Engines . ولم تقف  العنكبوتية في تطوير محركاتها عند هذا الحد وإنما خرج الجيل الأكثر تقدما من محركات البحث العادية  ، محركات البحث المتعددة وهو Meta Search Engines ، ليضاف إلى محركات البحث العادية مسمى يحدد نطاقها في مصطلح Individual  .

تهتم هذه الدراسة بأحد قطاعات محركات البحث ؛ وهو محركات بحث الوسائط المتعددة Multimedia Searchengines ؛ الصور والصوت والفيديو. طارحة تقسيم  لمحركات البحث إلى قطاعاتها العامة ، مع العمل داخل هذا النوع ، واكثر النماذج شهرة في محركات بحث الوسائط المتعددة . وقد اهتم الباحث بهذا الموضوع نظرا لأهميته في فهم الإنترنت والشبكة العنكبوتية ، في الوقت الذي يدرس فيه الباحث أحد محركات هذا القطاع وهو محركات بحث الصور Image Search Engines

أولا: مفهوم محركات البحث

يشارك محرك البحث دليل البحث في كونها مرحلة متقدمة من صفحات  العنكبوتية ؛ حيث تبحث في صفحات  العنكبوتية عن ما يفيد الباحثين من معلومات في مجالاتهم . عرف زين عبد الهادي محركات البحث على أنها "أدوات بحث تعمل من خلال استراتيجيات بحث محددة مثل المنطق البوليني أو باستخدام استراتيجيات بحث مفتوحة باللغة العربية مثلا، وذلك للبحث في حقول أو وثائق نصية ، والأكثر من ذلك أنها تبحث عن أشياء كالصور والخرائط والأشكال الأخرى في بيئة محددة هي شبكة الإنترنت وذلك يعني أنها تبحث في ملايين المواقع ومليارات الكلمات في وقت محدد وتتميز بسرعة الاستجابة وعادة ما تكون إجاباتها إما مواقع على الإنترنت تتوافر فيها كل المصطلحات التي تم البحث عنها أو بعضها ، أو مواقع محددة سلفا من خلال ما يعرف بأدلة البحث Search Directories "[1].  أشار المفهوم السابق إلى الطبيعة العامة لأدوات البحث على  العنكبوتية ، وليس لمحرك البحث بمفرده ، كما شار التعريف العام إلى البحث بمختلف أشكال مصادر المعلومات. وعلى هذا فان المفهوم السابق يمكن تخصيصه ليعكس طبيعة المحرك الخاصة . ويختلف هذا التعريف عن ما جاء به خالد محمد رياض في أن الأخير قد عدد الإجراءات التي تقوم بها أداة البحث مع إلحاقها بالفارق بين المحرك والدليل يكمن في العنصر البشري الذي  يؤدي كل عمليات النوع الأخير . ومن التعريفات أيضا التي وضعت لمحركات البحث : أنها " عبارة عن أداة تقوم بالبحث في و/ أو عن مصادر المعلومات على الإنترنت ــ والمصادر هنا يقصد بها المعلومات على المواقع ـــ وتخزين عناوينها على مرصد البيانات الخاص بها ، ثم تقوم بإتاحتها للمستفيدين كل حسب المصطلح / المصطلحات  المستخدمة في البحث ومن ثم تمكن المستفيد من الوصول إلى مصادر المعلومات المختلفة على الإنترنت . ويتم تجميع هذه المصادر أما بطريقة آلية Spidering or crawling  أو بطريقة بشرية بواسطة الإنسان "[2]

إلا أن التعريف السابق يصدق على أدوات البحث بصفة عامة وليس محرك البحث فقط ذلك لان الكاتب ذكر طريقتي جمع المصادر من  العنكبوتية وهما الطريقة الآلية والبشرية ، وتعتمد محركات البحث على الطريقة الآلية فقط في التجميع والتكشيف والبحث ، بينما تعتمد أدلة البحث على الطريقة البشرية في عملية التجميع والإضافة ، وكان التعريف السابق سوف يؤدي المعنى افضل إذا ما استخدم لتعريف أدوات البحث بصفة عامة .

بعد ما سبق من تعريفات لمحركات البحث ، فان هناك مجموعة من العناصر التي تذكر ميزات محركات البحث عن غيره من الأدوات الأخرى .وهذه العناصر قد أوردها[3] Joe Barker من مكتبة جامعة كاليفورنيا في حديثه عن أنواع أدوات البحث ، وهذه الملامح كالتالي :-

محرك البحث هو

1)   موقع تم بناؤه اعتمادا على البرامج الآلية Robots وليس العنصر البشري، اي برامج يمكن التحكم فيها آليا وعن بعد.

2)        لا يتم تنظيم محتوياته باستخدام رؤوس الموضوعات، إنما بالاعتماد على منزلة وترتيب الصفحات.

3)       يحتوي على النص الكامل حيث يجعل من كل كلمة داخل النص رابطLink  لاسترجاع النص .

4)        يسترجع هذا الموقع كم هائل من الصفحات وفي حالة البحث الضيق يمكن في بعض المحركات البحث داخل النتائج.

5)         لا يقيم الموقع صفحات العنكبوتية ، بل يوجد بداخله الغث والثمين من المعلومات .

ثانيا: محركات بحث الوسائط المتعددة بين محركات البحث

تعتمد محركات البحث على نوع واحد من البرامج المستخدمة والتي يتشابه أداؤها في كل أنواع المحركات وسوف يكون التقسيم هنا لإبراز الأنواع ثم لبيان الجوانب التي يمكن أن تتناول أنواع محركات البحث عن طريقها. والجانب الأول هو جانب التخصص الموضوعي ويعني به مدى تخصص محركات البحث وتوقفها على بحث مواقع موضوع واحد أوالبحث بصفة عامة . ويتناول الجانب الثاني لتقسيم محركات البحث مدى تخصص محركات البحث في أشكال أوعية معلومات محددة مثل البحث عن الوسائط المتعددة أوالتخصص في نوع واحد من أوعية المعلومات سواء المسموعة أو المرئية . وترتكز هذه الدراسة على تحليل أنواع التقسيم الثني لمحركات البحث .

أنواع محركات البحث

أ / من حيث التخصص الموضوعي

أ/ 1 / محركات بحث متخصصة

أ / 2 / محركات بحث عامة

أ / 3 / قواعد البيانات على  العنكبوتية

أ / 4 / محركات بحث متعددة

ب/ من حيث التخصص اللغوي

ب / 1 / محركات بحث محددة اللغة

ب / 2 / محركات بحث متعددة اللغات

ج / من  حيث التخصص الجغرافي

ج / 1 / محركات بحث المناطق

ج / 2 / محركات بحث إقليمية

ج / 3 / محركات بحث شاملة 

د / من حيث أساليب الاسترجاع

د / 1 / محركات بحث المواقع

د / 2 / محركات بحث المحركات

د / 3 / محركات بحث قواعد البيانات

هـ /  من حيث التخصص النوعي " وسيط المعلومات "

هـ / 1 / محركات بحث عامة

هـ / 2 / محركات بحث الفيديو

هـ / 3 / محركات بحث المواد المسموعة

هـ / 4 / محركات بحث الصور

 

ثالثا: مراحل عمل محركات بحث الوسائط

يبنى عمل محركات البحث العامة ومحركات بحث الوسائط خاصة على ثلاث  من مراحل التعامل مع صفحات  العنكبوتية من جانب والباحثين من جانب آخر . وتتمثل كل مرحلة من عمل محركات البحث على ثلاثة برامج هي الزاحف أو العنكبوت في المرحلة الأولى Spider ، المكشف في المرحلة الثانية Indexer ، وآليات البحث في المرحلة الثالثة Search tools . وتتمثل المراحل الثلاثة فيما يلي :-

إن المرحلة الأولى لقيام نظام الاسترجاع أو محركات البحث تتمثل في تجميع وإضافة مصادر المعلومات التي يقدمها للباحثين بعد تنظيمها ، ويتولى برنامج الزاحف Crawler إضافة مصادر المعلومات إلى قاعدة بيانات محرك البحث ، ويتبع برنامج الزاحف سياسة لإضافة مواقع  العنكبوتية إلى قاعدة محرك البحث تهتم في ابسط صورها على نوع موقع المعلومات هل يقف برنامج الزاحف على موضوعات متخصصة أم تجميع ما يصل إليه الزاحف ، أيضا فان لطبيعة محرك البحث تأثير على عمل الزاحف وفي اقتناء أوعية معلومات  العنكبوتية ؛ فان محرك بحث الصور على سبيل المثال ينعكس على عمل الزاحف في تجميع ملفات الصور الرقمية فقط دون غيرها من الملفات الأخرى . يستخدم برنامج الزاحف طبيعة تكوين وترابط نسيج  العنكبوتية الرابط بين مواقعها وصفحاتها ؛ حيث ما يلبث برنامج الزاحف أن يصل إلى أحد مواقع  العنكبوتية إلا ويحلل كل الروابط Links التي توجد في هذا الموقع ليصل منها إلى غيرها من المواقع والصفحات ، عند زيارة برنامج الزاحف أحد مواقع وصفحات  العنكبوتية ، فانه يضع نسخة من هذا الموقع في قاعدة البيانات ليؤدي بها برنامج المكشف عمله في مرحلة تالية للإضافة .  لا يقف برنامج الزاحف عند زيارة مواقع  العنكبوتية مرة واحدة وإنما يضع البرنامج دورة ذات فترة محددة يرجع خلالها إلى نفس المواقع والصفحات التي التقطها من قبل لمراقبة التحديث الذي يمكن أن يكون قد شمل هذه الصفحات ، ويستطيع الباحث الاطمئنان إلى المعلومات حداثة المعلومات التي يحصل عليها نظرا لتقارب فترات التحديث في اغلب محركات البحث .[4]

 

           "" شكل رقم "1 " يوضح عمل برنامج المكشف في دائرة عمل محرك البحث "" 

كما يوضح الشكل السابق ، تنتهي المرحلة الأولى بإضافة نسخة من موقع  العنكبوتية إلى قاعدة بيانات محرك البحث ، ليبدأ برنامج المكشف في أداء مهامه في تكشيف هذه المواقع وإخراج مجموعة الكلمات الكشفية التي تساهم في استرجاع هذه المواقع والصفحات بحسب الحاجة الموضوعية لها في مرحلة البحث . والبرنامج الثاني في محركات البحث الذي يعرف بالمكشف أو المفهرس indexer or cataloger   ، يكمن عمله في إعداد تسجيلات ببليوجرافية لمواقع  العنكبوتية حديثة الإضافة إلى قاعدة بيانات أداة البحث ، وتعمل هذه التسجيلة وفقا لما ورد في المكتبات والمعلومات عن (التمثيل المكثف) حيث لا يتم اختزان موقع  العنكبوتية بأكمله في بعض المحركات  ، وإنما حقول وبيانات منها مسار هذا الموقع للربط به والوصول إليه، وكل ذلك  في شكل تسجيله record  كما هو الحال في الفهارس الآلية للمكتبات OPAC . إن عملية الفهرسة قد تتم بواسطة الإنسان أو البرامج الآلية وذلك  حسب نوع أداة البحث ، أما في حالة التكشيف والفهرسة الآلية فان برامج التكشيف الآلي تستخدم بنية صفحة  العنكبوتية web pagestructure  في التعرف عليها ووضع كلمات أو مصطلحات معبرة عن الموضوع أو الموضوعات التي تضمها صفحة  العنكبوتية ؛ حيث يفحص البرنامج هنا كل أجزاء الصفحة لتي تحتوي على كلمات تخص الموضوع من كلمات العنوان ، كلمات النص ، الكلمات المفتاحية التي وضعها مصمم صفحة  العنكبوتية في رموز meta tags  وتجمع هذه الرموز كل الكلمات التي يرى  مصمم الصفحة أنها تعبر عن موضوع أو موضوعات صفحة  العنكبوتية . وبعد تفحص كل الجوانب السابقة يتم  وضع كلمات مفتاحيه داخل تسجيلة هذا الموقع أو وضع كل كلمات النص الطبيعية في وضع نشط ليتم مضاهاتها بعد ذلك مع كلمات البحث التي يضعها الباحث عند إجراء البحث .

إلا ان العديد من قواعد الوصف الببليوجرافي لمصادر  العنكبوتية بدأت في الظهور ، وقد أقرت المنظمة القومية لمعايير المعلومات the National Information Standards Organization (NISO) and ومعهد المعايير الوطنية الأمريكىAmerican National Standards Institute (ANSI)  معيار دبلن المحورى Dublin Core ، والمتعلق بفهرسة الصفحات العنكبوتية وبناء الميتاداتا الخاصة بها  وهو مكون من خمسة عشر عنصر هي Title, Creator, Subject, Description, Publisher, Contributor, Date, Type, Format, Identifier (URL), Source, Language, Relation, Coverage and Rights (copyright information) . وصدر هذا المعيار تحت رقم  Z39.85.، ويمكن لمحركات البحث أن تعمل وفق هذا المعيار في التكشيف والبحث للأشكال المختلفة من الوسائط المتعددة والذي يشكل في حد ذاته مجال خصب للدراسة لم يتطرق إليه الباحثون حتى الآن .[5]

يختلف التعامل في المرحلة الثالثة عن كلتا المرحلتين السابقتين ؛ حيث يتعامل محرك البحث مع المستفيدين وليس مع صفحات العنكبوتية. ترتكز هذه المرحلة على إعداد مجموعة من استراتيجيات البحث مكونة من مجموعة من آليات البحث يتعامل بها الباحثون عن المعلومات مع قاعدة بيانات المحرك لاستدعاء مصادر معلومات  العنكبوتية ، يأخذ هذا الجزء من عمل محرك البحث الأهمية الأكبر من الجزأين السابقين ؛ نظرا لأنه الواجهة التي يتعامل معها المستفيد من كل أجزاء محركات البحث والذي يبني عليه المستفيدون تقييمهم لأداء محركات البحث ، وبالقدر الذي تكون عليه آليات البحث من كفاءة يكون أداء المحرك في تحقيق التحقيق  Precisionالمطلوب والاستدعاء Recall المطلوب ، الذي يختلف من مستخدم لآخر .

شكل رقم ) 2  (رسم يوضح الإجراءات الكاملة لمحركات البحث

يوضح الكاتب في هذا الشكل المهام التي يقوم بها محرك البحث والتعامل بين المستخدم وقاعدة البيانات ؛ حيث يوضح الإجراءات  التي تتم قبل إضافة مواقع وصفحات  العنكبوتية ، والإجراءات التي تتم من قبل المستخدم عند الحصول على معلومات  ، بداية من الحاجة للمعلومات إلى التعامل مع قاعدة البيانات وطرح الاستفسارات الموضوعية ثم تلقي الإجابات عليها من قاعدة البيانات ففي صورة مواقع وصفحات  العنكبوتية المضاهية للموضوع المطروح . إلا أن الباحث يرى أن التسميات التي جاءت في هذا الشكل غير مناسبة بعض الشيء ؛ فعلى سبيل المثال مصطلح INDEX  يمكن أن يطلق على قاعدة البيانات نفسها ، فضلا عن استخدام مصطلح سابق لهذا المصطلح  وهو Pre-Process أي العمليات التي تتبع التجميع وتسبق الإضافة إلى قاعدة البيانات والتي يتم فيها عملية التكشيف . وعلى الرغم من ذلك فقد جاء الشكل معبرا بعض الشيء عن إجراءات محركات البحث في ضم مواقع وصفحات  العنكبوتية .

 

رابعا: أنواع محركات بحث الوسائط 

1. محركات بحث الفيديو Video Search Engines

تمثل محركات بحث الفيديو أحد أهم أنواع محركات بحث الوسائط المتعددة ، إلا انه لا يوجد لهذا النوع من وسائط حمل المعلومات محركات بحث متخصصة في بحث ملفات الفيديو كما هو الحال في بحث الصور والمواد الصوتية . تعمل محركات بحث الفيديو بنفس المراحل التي تعمل بها محركات بحث النصوص والوسائط الأخرى ، يقوم محرك البحث بالاعتماد على برنامج الزاحف أو العنكبوت في استقطاب والتقاط ملفات  العنكبوتية والتعرف على أنواعها ثم وضعها في المكان المخصص لها ، ثم الاعتماد على برنامج المكشف في تحليل النص التابع لمادة الفيديو؛ من مسارURL وعنوان وكلمات واصفة Meta Tags ، يخرج منها برنامج الزاحف بمجموعة الكلمات التي يستخدمها الباحثون في استدعاء ملف الفيديو. هذا من ناحية أداء المحرك نفسه ، إلا أن الأمر الآخر هو ما يخص المحتوى نفسه فان محاولات عديدة تعمل جاهدة لإيجاد معايير لتحليل واسترجاع ملفات الفيديو سواء الوصف المادي أو الموضوعي .

وقد عمل معيار Dublin Core على التقعيد للوصف المادي والموضوعي لأوعية معلومات الفيديو، كما عمل على الصور من قبل ، ويأخذ الوصف هنا اتجاه التقسيم لتحليل موضوع هذه المادة إلى أقسام أو مقاطع ثم تقسيمها إلى مشاهد والمشاهد تقسم بدورها إلى لقطات ثابتة ، يأتي ذلك في دراسة Jane Hunter [6] عن إقامة نظام تكشيف وتصفح واسترجاع يعمل في مكتبات المواد السمعية المرئية ، مراعيا أن يكون الوصف المادي لمواد الفيديو الرقمية شاملا كل قسم من الأقسام المكونة لمادة  الفيديو. وقد كان الوصف الكامل لوعاء الفيديو الرقمي تبعا لمعيار Dublin Core كما يلي :-

النص

البيانات " الحقول " Meta data

عنوان المادة الفيلمية

Title =

 

القائم على إنتاج المادة الفيلمية

Creator = Producer

 

موضوع المادة في كلمات محدودة

Subject =
 

وصف الموضوع في عبارات شارحة

Description =
 

الناشر

Publisher =
 
تاريخ النشر
Date =
 
نوع المادة الفيلمية
Type = "Image.Moving.Film.Documentary"
 

وصف الشكل المادي " مقابل حقل التوريق "

Format = 1 videocassette (27 min.) : sd., col. ; 1/2 in
 
محدد الحصول على المادة
Identifier =
 
مصدر المادة الرقمية
Source =
 
اللغة
Language =
 
الأجزاء المكونة للمادة الفيلمية الرقمية
Relation.HasPart = scene1, scene2, scene3, scene4, scene5,...
 
التغطية للمادة " الزمنية والمكانية "
Coverage =
 
 

" جدول يوضح عناصر الوصف المادي لمواد الفيديو الرقمية على الإنترنت "

إلا ان التحليل الموضوعي لمواد الفيديو ما برح يقف في منطقة ضبابية ، تحتاج الى الكثير من الجهد للكشف عن الطرق الفعالة في تكشيف وتحليل موضوع مثل هذا النوع من الوسائط المتعددة .

2. محركات بحث الصور Image Search Engines

تتفوق محركات بحث الصور عن محركات بحث الوسائط الأخرى في التواجد العددي على  العنكبوتية ، كما أن محركات بحث الفيديو يعتريها التخصص في التعامل مع ملفات الصور سواء تلك العامة " الطبيعة " أو الإعلامية أوالصور العلمية . تتميز أدوات  العنكبوتية المتخصصة في بحث الصور عن الوسائط الأخرى بأنها تتكون من فئتين متباينتين في العمل هما ؛ محركات بحث الصور، وقواعد بيانات الصور . أن كلا النوعين يختلف عن الآخر في طبيعة التعامل مع الصور من ناحية التحليل المادي والموضوعي ، أيضا فان طبيعة التعامل في كل نوع تختلف عن الآخر بطبيعة مفهوم محرك البحث الذي يعمل بطريقة آلية خالصة تعتمد على برامج ثلاث في إضافة وتنظيم وبحث ملفات  العنكبوتية على اختلاف أنواعها الموضوعية والشكلية ، خلاف ما توجد عليه قواعد البيانات من التدخل البشري في معظم إجراءاتها مثل تحديث قاعدة البيانات بإضافة المعلومات إليها ، وتنظيم مجموعات الملفات التي توجد فيها ، خلاف مرحلة البحث فإنها على غرار محركات البحث توكل بها استراتيجيات بحث تتكون من آليات بحث مختلفة .

تتساوى الصور الرقمية على  العنكبوتية مع أنواع الوسائط الأخرى  في الحاجة إلى التوصيف المادي والموضوعي ، وهو أحد محور دراسة الباحث في أطروحة الماجستير" * " ، ومن الممكن أن تكون الصور الرقمية هنا مثالا لتناول التحليل المادي والموضوعي للوسائط الأخرى ؛ حيث أن جميع ملفات الصور الرقمية على  العنكبوتية مع اختلاف موضوعاتها " العلمية والطبيعة والإعلامية " تتساوى في الوصف المادي للخصائص الرقمية وحقول الترميز داخل ملفات لغة الترميز المعيارية HTML ، إلا أن التحليل الموضوعي يختلف من نوع إلى آخر من الصور . بالمثل فان الباحث يرى انه على مستوى كل نوع من الوسائط ؛ الفيديو أو الصوت فان ملفات هذا النوع تتساوى في الخصائص الرقمية ، مما يمكن معه إيجاد معايير لوصف وتحليل هذه الملفات . إلا أن الصعوبة في تناول مختلف الأنواع تأتي في التحليل الموضوعي لها فان الصورة التي تعتمد على حاسة النظر تحتوى على ثلاثة مستويات من التحليل الموضوعي ؛ الأول يتمثل في العناصر الأساسية المكونة  للصورة التي تقع عليها العين أول ما ترى الصورة ، أما الثاني فهو العناصر الثانوية المكملة للصورة وتكن في خلفية الصورة ، أما المستوى الثالث فهو الخاص بالمعنى والمفاهيم التي تحويها الصورة و التي تشترك كل العناصر في التعبير عنها . وبذلك فان الصوت والفيديو ينتظرا من يتبنى البحث بهما في مواصفات الشكل والمحتوى .

3. محركات بحث الصوت MP3 Search Engines

تعد ملفات الصوت 3 MPهي اشهر وسيط للتعامل مع الموسيقى على  العنكبوتية ، وبالإضافة إلى ترميز الصوت فان هذه الملفات تتسم أيضا بوجود مدى محدود من البيانات، هذه الملفات تسمح من خلاله بإضافة نص أو كلمات وحقول مصاحبة لملفات الصوت Meta data ، وتوجد لمثل هذه الملفات العديد من الأشكال Formats يحتوي على حقول لوصف المادة الصوتية باستخدام الكلمات المفتاحية منها :-

أولا: ID3v1

ان ملفات الـMP3 في شكلها الأصلي لا تحتوي على مساحة لكتابة حقول الوصف، إلا ان الباحث Eric Kemp قد حرص على إرفاق مثل هذه الحقول مع المادة الصوتية في مساحة بسيطة ليخرج شكل ID3 . تجمع هذه الحقول مختلف البيانات الببليوجرافية عن المادة الصوتية مثل عنوان الأغنية أوالمادة الصوتية ، اسم المطرب أومن يحل محله ،الألبوم ، السنة " تاريخ النشر " ، التعليق ، ومساحة 1 كيلوبايت لكتابة نوع المادة ؛ موسيقى كلاسيك ، روك Rock ، رقص ، وطنية ... الخ . وما لبث ان تطور المعيار على يد Michael Mutschler الى شكله ID3v1 بإضافة معلومات عن رقم مسار الصوت على القرص المليزر . إلا ان الباحث قد لاحظ في هذه الحقول غياب الحقل أوالترميز الخاص بالموضوع ووصف محتوى المادة المسموعة .

ثانيا ID3v2

قامت مجموعة من الأشخاص على رأسهم Martin Nilsson في عام 1998، بوضع مجموعة من الحقول في أشكال تناسب كل حقل على حدة ، ومن خلالها توضع البيانات الببليوجرافية الخاصة بالمادة المسموعة هي ID3v2 ، إلا أنها توضع قبل الصوت في الملف الحاوي لها بعكس ما كان عليه ID3v1 . [7]

4. محركات بحث المواد الحيوية Animation Search Engines

ارتبط ظهور المواد الحيوية باستخدام الحاسبات الآلية في التعليم والبحث ؛ حيث  لا يوجد لمثل هذه المواد أصول تقليدية مثل باقي الوسائط الأخرى . ولا تلقى مواد الرسوم الحيوية Animation نفس المقدار من الاهتمام الذي تناله الأنواع الأخرى من محركات بحث  العنكبوتية ، فلا تتيح محركات البحث إمكانية البحث المتخصص في ملفات الرسوم الحيوية ، إلا قليل القليل الذي يبحث داخل هذا النوع من الوسائط . ويرجع الباحث ذلك إلى قلة توجد هذا النوع من الملفات على  العنكبوتية ذلك لا محركات البحث تعمل مع مختلف أنواع الملفات التي توجد على  العنكبوتية بنفس المعايير والإجراءات ، مما يعني أن قصور بحث هذا النوع يرجع إلى تواجد ملفات الرسوم الحيوية في الشكل الرقمي في نطاق بيئة  العنكبوتية .

 

خامسا: نماذج من محركات بحث الوسائط المتعددة

أولا: محركات بحث وسائط عامة :-General Media Search Engines

Lycos

يشتمل محرك “www.lycos.com " على مجموعة كبيرة من ملفات الوسائط المتعددة ، ألا انه لا يعتمد على آليات بحث متقدمة كتلك التي توجد في غيره من محركات البحث الأخرى ، يسير هذا المحرك وفق طبيعة عمل محركات البحث العامة بالاعتماد على عناصر عمله الثلاث ، ألا وهي برنامج الزاحف Crawler أو سفير التعارف لمواقع وصفحات  العنكبوتية المختلفة ، ثم التحليل الأولى لأنواع تلك الصفحات التي تصنفها إلى صفحات نصية تخضع للبحث العام أو تلك التي تندرج اسفل أحد أنواع ملفات الوسائط المتعددة . ثم تكشف تلك الصفحات بالتعرف على أهم الكلمات  لدالة على محتوى المادة سواء المرئية أم المسموعة ، يلي ذلك دور آليات البحث في استدعاء تلك الملفات بحسب الكلمات المفتاحية الداخلة في استراتيجية البحث .

 AltaVista

يعتمد محرك  AltaVista كما سبق على آليات بحث متقدمة تختلف بطبيعة نوع وسط المعلومات موضع البحث . على سبيل المثال فانه في حالة بحث ملفات الصوت يقدم آليات اختيار نوع الملف AIFF أوAUأوWAVE، إلى جانب مدة تشغيل ملف الصوت . أما في حالة بحث الصورImages  فانه يقدم آليات مثل لون الصورة ، نوع الصورة مثل الصور الفوتوغرافية أو رسومات .

Fast

تتبع أداة البحث Fast  " http://www.multimedia.alltheweb.co " محرك البحث المتعدد all the web ؛ حيث يعدFast الوسيط المسئول عن بحث ملفات الوسائط المتعددة من صور وفيديووصوت . ولا تختلف هذه الأداة في بحث ملفات لوسائط عن مثيلاتها السابقة من محركات البحث في العمل سواء كان التجميع لهذا النوع من الملفات أوالتكشيف ، إلا ان الاختلاف قد يرجع فقط الى تغير بعض آليات البحث ، وهو الامر الذي تتسم به محركات البحث عامة .

ثانيا: محركات تدعم نوع واحد Specialized Media Search Engines

Ditto

يعد Ditto" www.ditto.com " من أهم محركات بحث الصور على الإنترنت ، وهو من المحركات المتخصصة في شكل الصور . يبحث المحرك في أنواع من الصور مثل الصور الفوتوغرافية والرسومات واللوحات الفنية وغيرها من العناصر المكملة لمصطلح Image . يستخدم Ditto برنامج الزاحف في تكوين مجموعاته والإضافة إلى قاعدة البيانات ، حيث يحدد برنامج الزاحف محتوى الصفحات حديثة الالتقاط وهو الإجراء الذي يعتبر أول مراحل تحليل محتوى صفحات الصور ، والتعرف على مجموعة الكلمات التي يمكن استرجاع الصور بها . هذا إلى جانب الاعتماد على تحديد مدى الصلة لمجموعة الصور موضع الاستدعاء ، مما يكن من شانه تحقيق درجة عالية من الدقة في بحث المستفيد . إن ما سبق يعني استخدام المحرك لمجموعة الكلمات التابعة للصورة في العرف على محتوى الصورة الموضوعي . ويتيح محرك البحث التصفح الموضوعي العام عن الاسترجاع ، إضافة إلى إمكانية البحث بالكلمات المفتاحية ، وان كان الباحث يعتقد أنها أسلوب الاسترجاع الرئيسي لصور قاعدة البيانات .[8] أما عرض النتائج فانه يعتمد على شكلين أساسيين هما عرض الصور بجانب البيانات التابعة لها ، والآخر هو عرض وحدات الصور التي تضاهي كلمات البحث كلقطاتthumbnails  يمكن للتعرف على الصور ومن ثم يمكن الانتقال إلى الشكل الأصلي للصورة .

Find Sounds

يعتبر أحد محركات البحث التي تختص بالبحث عن المواد الصوتية ، يحاكي محرك " www.findsounds.com” مختلف الاستخدامات لكل أعمار مستخدمي  العنكبوتية . يعتمد محرك البحث على برنامج الزاحف كطبيعة محركات  العنكبوتية في اقتناء صفحات  العنكبوتية ، إلا انه يعمل بشكل مخصص على ملفات المواد الصوتية ، فضلا عن اختيار أنواع محددة من الملفات الصوتية مثل AIFF, AU, and WAVE التي تستخدم مع أرضيات تشغيل مثلMacintosh, Unix, and Windows ، والتي يشيع استخدامها على  العنكبوتية . يعتمد هذا المحرك أيضا على الكلمات التابعة للمادة الصوتية في ملفات الصوت على  العنكبوتية لاستخدامها في عميلة التكشيف ومن ثم استدعاء الصوت بحسب كلمات البحث المدخلة من جانب المستخدم . أما عرض النتائج فان يتمثل في عرض العشر وحدات الأولى من مجموع النتائج التي طابقت كلمات البحث ، إلى جانب ذلك فان واجهة النتائج تتضمن خيارات الانتقال إلى صفحات النتائج الأخرى أو فتح ملف الصوت ، عرض مسار ملف الصوت على  العنكبوتية Web URL إلى جانب حجم المادة الصوتية والتي لا تزيد لهذا المحرك عن M 2 كما جاء في خيارات البحث . [9]

Corbis

يعد موقع البحث www.corbis.com أهم مواقع بحث الصور على  العنكبوتية ، يرجع ذلك إلى عوامل عدة من أهمها حجم المجموعات التي تخضع للبحث على الخط المباشر ، وتقدر هذه المجموعة بـ 2.1مليون صورة من حجم كلي يصل إلى 65 مليون صورة . ويؤدي هذا الموقع عمله في بحث الصور من خلال تجميع كم كبير سواء على الخط المباشر أو قواعد البيانات المكتنزة ، يهدف اكثر ما يهدف إلى الربح . لم يشر الموقع إلى إجراءات العمل إلا انه لا يعد محرك بحث كما يعكس المفهوم من طبيعة أداء محركات البحث ، جاء ذلك بالنظر إلى طريقة تجميع المواد المصورة التي تعتمد في معظمها على الإضافة اليدوية إلى قاعدة البيانات . من خلال مجموعة البيانات التي ترافق عرض الصورة في التسجيلة النهائية المكونة من المادة المصورة ، جملة واصفة للصورة في شكل عنوان ، ثم المصور ، ورقم الصورة . إلا أن هذا المحرك الاعتباري يسمح باستخدام أسلوبين من البحث هما البحث بالتقسيم الموضوعي أو التصفح Browsing لرؤوس الموضوعات ، ولا يتبع هذا التقسيم أي خطط تصنيف محددة إلى انه يعبر عن الموضوعات بشكل عام . أما الأسلوب الآخر فهو المتمثل في البحث بالكلمات المفتاحية ، مع إمكانية استخدام آليات بحث مثل ؛ استخدام علامات التنصيص "  " لتطابق المصطلحات كما كانت في شكل البحث ، إضافة إلى الاستخدام التلقائي لمعاملات البحث البوليني AND , OR  . كل ما سبق يعمل على الوصول إلى درجة عالية من الدقة المطلوبة في البحث .

 

نتائج الدراسة

ويمكن أن تخلص هذه الدراسة إلى بضع نتائج أهمها ما يلي :-

1.      إن التعدد والتنوع في أشكال وسائط المعلومات الرقمية المرئية التي أفرزتها بيئة الويب، يحتاج بدوره إلى تكثيف الدراسات داخل علم المكتبات والمعلومات للخروج بالأطر والمعايير التي يمكن بها بناء مواصفات تنظيم واستدعاء لمثل هذا الخضم الهائل المتنوع من أوعية المعلومات. ويرتبط بذلك أن المفهوم العام للإنترنت إنما هو مصدر معلومات شامل لكافة المعلومات بمختلف أشكالها.

2.      إن التنامي السريع لمحتوى الإنترنت قد أثر على ملاحقة تطور وتعدد وسائطه النصية والصوتية والمرئية، بما يعكس عدم كفاية هيئة واحدة لرعاية تنظيم المعلومات على الإنترنت.

3.      تعمل جميع محركات البحث باستخدام آلية واحدة لتنظيم وبحث مصادر الويب، وذلك على الرغم من اختلاف وسائط حمل المعلومات وتعددها داخل الوسيط الواحد . وأكد ذلك التوحد في بناء محركات البحث اعتمادها على ثلاث برامج فرعية لجمع وتنظيم وبحث معلومات الويب المختلفة، تعمل هذه البرامج بآليات مخصصة لاسترجاع النصوص.

4.      نظرا لأن محركات بحث الصور تعمل بطريقة تفاعلية غير ثابتة (ديناميكية)، فإنه لا يصلح تطبيق أساليب قياس الكفاءة في نظم استرجاع الثابتة على محركات البحث . ومن ثم فإن نظام لانكستر المخصص لأساليب قياس الكفاءة في النظم الثابتة لا يصلح مع النظم غير الثابتة أو بمعنى محركات الويب.

الخاتمة

إن ما سبق من عرض لماهية محركات بحث الوسائط المتعددة ، ليس سوى القطرة الأولى من الماء التي نحتاجها لنروي ظمأ أخصائيي المعلومات في التعرف على أدوات تنظيم المعلومات على  العنكبوتية . والأمر يمكن أن يقف عند حدود أحد محركات بحث الوسائط المتعددة كما انه يمكن أن يرقى إلى العمل على محركات بحث  العنكبوتية عامة ، التي تختلف بدورها وطبيعتها عن قواعد البيانات على  العنكبوتية ، خلاف الوجه الآخر للبحث على  العنكبوتية المتمثل في أدلة البحث Search Directories  . وهو ما يحاول الباحث العمل به من خلال دراسة حول محركات بحث الصور على  العنكبوتية Image Search Engines . هذا فضلا عن تناول أوعية المعلومات ذات الأشكال المختلفة على  العنكبوتية مثل الفيديو والصور والصوت ، التي مازالت في حاجة إلى التوصيف والتقعيد ، سواء في شكلها التقليدي أو الشكل الرقمي في بيئة  العنكبوتية.

الهوامش


" * "  يتناول الباحث في الدراسة محاور ثلاثة يضمها عنوان الدراسة " محركات بحث الصور على الإنترنت : دراسة تحليلية لوضع مواصفات محرك بحث صور ثابتة يدعم خصائص اللغة العربية " أما المحوران الآخران هما مواصفات محركات البحث ، و الآخر هو خصائص استرجاع الصور في اللغة العربية .


 


   [1] زين عبد الهادي . محركات البحث على شبكة الإنترنت : دراسة تجريبية مقارنة ، مجلة المكتبات و المعلومات العربية ، ع2 ، أبريل 2002 .ص 10.

[2]  خالد محمد رياض . أدلة و محركات بحث شبكة الإنترنت : دراسة مقارنة .- الاستراتيجية العربية الموحدة للمعلومات في عصر الإنترنت و دراسات أخرى ، الاتحاد العري للمكتبات و المعلومات ، تونس ، ( اكتوبر1999) . ص 139 .

 

[3]  Barker, Joe . 2001. Types of search tools , UC library , cited 18/9/2002 ,http://www.lib.berkeley.edu/TeachingLib/Guides/Internet/ToolsTables.html

[4]  Cosme, Gallianno. How Do Search Engines Work? ISEdb COM, 2005, cited 18/11/2005,http://www.isedb.com/db/articles/1174/1/How-Do-Search-Engines-Work?

 [5] Meta Data and Search .search tools consulting ,  2002 , cited 1/11/2002 ,http://wwww.searchtools.com/info/metadata.html.

[6]  Hunter , Jane  and Newmarch,  Jan . An Indexing, Browsing, Search and Retrieval System for Audiovisual Libraries , Uni. of Queensland , 2001 , cited 1/10/2002

[7] Report on MP3 Searching . Search Tools consulting , 2002 , cited 2/11/2002 , http://www.searchtools.com/info/mp3-search.html.

[8] Ditto : Privacy Policy , Ditto , 2002 , cited 10/10/2002 , http://www.ditto.com/privacy.asp

[9] Find sounds : Search the Web for Sounds , Comparisonics Corporation , 2002 , cited 10/10/2002 ,  http://www.findsounds.com/help1.html

10-Al-Kharashi, Ibrahim A. A Web Search Engine for Indexing, Searching and Publishing Arabic Bibliographic Dat:abases, King Abdul Aziz City for Science and Technology, Computer and Electronics Research Institute, [2001?] 31/12/2002, visited at:http://www.isoc.org/inet99/proceedings/posters/085/

11-Barlow, Linda. A Helpful Guide to Web Search Engines, Monash Informat:ion Services, 2002, 11/112002, visited at: http://www.monash.com/spidap.html

12-Beekink, Macel .Using scientific internet subject directories, training end users. (2000), (19/10/2001), visited at: http://southernlibrarianship.icaap.org/content/v03n03/Hoggan_d01.htm

13-Clyde, Anne. 2000. Search engines : an overview, teacher librarian, visited at:18/9/2002, : http://www.hi.is/~anne/websearch_bibliography.html

14-Cohen, Laura. Conducting Research on the Internet, university at: Albany libraries, 2003, visited at: 1/6/2003, : www.uah.edu/502/Elmore_POTW_Ch4_report.

15-Day,Michael . Metadata for images: emerging practice and standards, UKOLN: The UK Office for Library and Informat:ion Networking, 1999, visited at: 12/2/2004, : http://www.ukoln.ac.uk/metadat:a/presentat:ions/cir99/paper.htm

16-Drabenstot, Roren M.. Web search strategy development,gale group, (2001), visited (2/4/2002), : http://www.sciencemag.org/cgi/content/abstract/

17-Frequently Asked Questions. Web Drive Canada Inc., 2001, visited 30/1/2003,:  http://www.webdrive.ca/faq.html

18-How Search Engines Work. Search Engine Wat:ch, 2002, visited at: 18/4/2003, : http://www.searchenginewat:ch.com/webmasters/article.php/2168031

19-Lazewski, Barbara. WWW Search Strat:egies, University of Wisconsin-Madison, 2002, visited 30/11/2002: http://www.library.wisc.edu/libraries/Steenbock/services/wwwstrat:.htm

 20-Pedley, Paul. The Invisible Web, The Library Associat:ion, 2000, visited at: 20/10/2003, : http://www.la-hq.org.uk/directory/record/r200011/article2.html

21-PETERSON, RICHARD EINER. Eight Internet search engines compared, first Monday, 1997, visited at: 21/6/2003, : http://www.firstmonday.dk/issues/issue2_2/peterson/

 


تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 196165