د. منى توكل السيد ابراهيم

أستاذ الصحة النفسية والتربية الخاصة المشارك كلية التربية بالزلفي

مشكلات المسنّين: دراسة نفسيَّة واجتماعيَّة ودينيَّة

مشكلات المسنّين: دراسة نفسيَّة واجتماعيَّة ودينيَّة

مشكلات المسنّين: دراسة نفسيَّة واجتماعيَّة ودينيَّة
أجرى التحقيق :
فاطمة خشّاب درويش
التاريخ:
٢٩/٤/٢٠١٤
/
29 جمادى الآخرة 1435هـ

هم الَّذين أشادوا، وبنوا، وأنجبوا، وربّوا، وسهروا، وناضلوا من أجل أن يكون لنا وطن نرتاح فيه، ونسند إليه رؤوسنا، وننتمي إليه، ونحفظه، وندافع عنه. هم المسنّون الَّذين كانوا بالأمس شباباً يتمتّعون بالنّشاط والحيويّة وراحة البال، منهم من قضى قبل أن يصل إلى مرحلة الشَّيخوخة، ومنهم من بقي ليشهد الإنجازات الّتي صنعها بيده في هذه الحياة.

ما هو واقع حال المسنّين؟ وما هي أبرز المتغيّرات الّتي تطرأ على المسنّ من مختلف النواحي النفسيَّة والاجتماعيَّة؟ ماذا عن خبرات المسنّ المتراكمة؟ وهل تنتهي صلاحيّاتها مع وصوله إلى سنّ التقاعد؟ ماذا عن أهميّة مساندة المحيطيْن العائلي والاجتماعي للمسنّ؟ وبماذا يوصي الإسلام في هذا الخصوص؟

سنحاول أن نجيب عن هذه التّساؤلات من خلال هذا التّحقيق.

العمر السّعيد

يُطلق مصطلح "المسنّ" على كلّ إنسان يتقدّم به العمر. وتعرف هذه المرحلة باسم "مرحلة الشيخوخة"، التي تبدأ غالباً مع بداية سنّ التقاعد، أي في قرابة عمر الرابعة والستّين.

يتحدَّث الدكتور محمّد أيوب شحيمي، الاختصاصي في علم النفس الاجتماعي وعلم النفس التربوي، عن موضوع المسنّين ومرحلة الشيخوخة، انطلاقاً من الخلاصات التي توصَّل إليها في كتابه "مشكلات المسنين - دراسة نفسية اجتماعية"؛ هذا الكتاب الذي يتضمَّن دراسة علميَّة وموضوعيَّة لواقع المسنّ ومشكلاته.

يؤكّد الدكتور شحيمي أنَّ حال المسنّ تختلف بين منطقة وأخرى في العالم، وبين مسنّ وآخر، وفقاً للوضع الصحي والعقلي، منتقداً التعاطي مع هذه المرحلة كمرحلة ما قبل الموت، في وقت يجب أن نتعاطى معها بعيداً عن المفردات المسيئة إليها، فيمكننا أن نطلق عليها اسم "العمر السّعيد"، أو "العمر المديد"، لأنَّ الإنسان في هذه المرحلة هو خزّان للمعلومات والذاكرة الحيّة.

حاجة المسنّ للرّعاية

يلفت شحيمي إلى أنَّ تجربة الدول الغربيَّة في التعاطي مع المسنّين، أثبتت فشلها، على الرّغم من الخدمات التي تقدَّم فيها للمسنّ، إذ إنّهم "أعطوهم الرعاية، وأنفقوا عليهم الكثير من الأموال، إلا أنّ علماء النفس، ومن خلال زيارتهم للمراكز المتخصّصة برعاية المسنين، وجدوا أنّ المسنين من الجنسين، يعانون اكتئاباً نتيجة الخواء الانفعالي، بسبب عدم وجود إشباع لحاجاتهم النفسيّة، فكان الاقتراح بتوزيع المسنين على عائلات ترعاهم نفسياً، في مقابل تقديم كلّ الدّعم المالي لها، وكانت النتيجة نجاح التجربة؛ فكما أنّ الطفل بحاجة إلى رعاية، فإنّ المسنّ يحتاج إلى الرعاية أيضاً، وهذا ما يوصينا به الدين الإسلامي الحنيف".

نظرة الإسلام إلى المسنّ

{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا}[الإسراء: 23]. يستهلّ سماحة الشيخ أحمد كوراني شرح نظرة الإسلام إلى المسنّ من خلال هذه الآية المباركة، مؤكّداً ضرورة التعاطي مع الأهل في مرحلة الكبر، بكلّ حبّ وعاطفة واحترام وتقدير، فالإنسان المسلم يجب أن لا يُشعر أهله بتقصيرهما في هذه المرحلة، وبخاصّة بعد عطاءاتهم الكبيرة في الحياة.

وحول مسؤولية الأبناء في رعاية الأهل في الكبر، يلفت الشيخ كوراني إلى أنّ "المسلم مطالب بتأمين احتياجات والديه على قدر استطاعته، كما هو مطالب بتأمين احتياجات أولاده وأسرته، فالله لا يكلّف نفساً إلا وسعها". ولا يفرّق بين الذّكر والأنثى في هذا المقام مع القدرة على ذلك، "فكما سهر الأهل على أولادهم حتى كبروا، على الأولاد أن يهتمّوا بأهلهم في كبرهم".

الخبرات المتراكمة للمسنّ ثروة لا يجب إهمالها، بل علينا جميعاً العمل لاستثماره

ويحذّر سماحته من خطورة تخلّي الأبناء عن أهلهم في مرحلة الشيخوخة، لما لذلك من تأثيرات سلبية في حياة الإنسان وسلوكه، مشيراً إلى أنَّ الإسلام يعتبر أنّ عقوق الوالدين من الكبائر، متوقّفاً عند ما جاء في كتاب الله العزيز في سورة لقمان، حيث ربط الشرك بالله بمسألة الوالدين: {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ * وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ}[لقمان: 13، 14].

ويختم سماحة الشيخ أحمد كوراني بالقول: "أنصح كلّ إنسان بأن يتحمَّل مسؤوليّته الإنسانية حيال والديه، اللّذين كانا سبب وجوده واستمراره في هذه الحياة".

سعادة.. ووحدة

تعيش السيّدة (م.ك)، وهي في الرابعة والسبعين من العمر، في بيتها الريفي بعد وفاة زوجها، وتقول عن حياتها: "البيت فسيح، والجوّ هادئ. أولادي تزوَّجوا، وهم يعيشون مع عائلاتهم في بلدان المهجر، ويتحدثون إليّ مرّة أو مرتين في الأسبوع، حتى الأحفاد يعبّرون عن شوقهم إليّ ومحبّتهم لي، وأشعر بكثير من السعادة وأنا أستمع إليهم، منتظرة رؤيتهم جميعاً قبل أن أموت".

وتضيف بحسرة: "أنا سعيدة لسماع أخبارهم السارّة، ولكنّ هذه السعادة ممزوجة بكثير من الألم والشّوق والحسرة، فقد كنت أتمنى أن يكونوا إلى جانبي، ولكنّني في الوقت نفسه، أظنّ أنّ وجودهم إلى جانبي لن يحقّق لهم الاستقرار المادّيّ، نظراً إلى الظروف الاقتصاديّة الصّعبة التي نعيشها في لبنان، ولذلك، أتقبّل بعدهم عني مع عيش كريم، ويسر مادّيّ، وتعليم أولادهم، وضمانهم الصحي، على عيشهم معي في دائرة الهمّ والقلق على المستقبل".

وتختم قائلةً: "أمضي وقتي في قضاء فروضي الدينيّة في الصّلاة والدعاء، وأشكر ربي لأنني ما زلت قادرة على أداء الواجبات الدينيّة والاجتماعيّة".

خبرات لا تقدَّر

يقول الطبيب (ع.غ)، الذي تجاوز السنّ القانونيّة وتقاعد، إنه لا يريد أن يقعد عن العمل، فهو ما زال يتمتع بأهليته القانونية والعقلية، وهو طبيب جراح ماهر، عمل خلال سنوات الحرب الأهليّة في لبنان، وأثناء الاعتداءات الإسرائيليّة المتكرّرة على الجنوب، فكان إلى جانب المقاومين، يضمّد جراحهم، ويتلقّى الحالات الفورية، فيسعفها تمهيداً لإحالتها إلى المستشفيات، وقد عرف ببراعته، وحسن خلقه، وأصالته، وعمق ثقافته.

تقدَّم الدكتور بطلب عمل إلى أحد مستشفيات الدّول العربيّة، فسيرته الذاتية حافلة بالخبرة الميدانية، وطلب من ابنه متابعة الطَّلب، ولكنَّ الطَّلب لم يقبل، وجاء الجواب: نرحّب بك زائراً، وليس موظّفاً عاملاً.

تأثّر الطبيب المتقاعد برفض طلبه، وتأرجح ردّ فعله بين الشّعور بالرّضا والشكر لولده الذي طلب منه الراحة من النضال الطويل، والشعور بالغضب لإحالته على التقاعد حتى من قبل عائلته.

خبرات المسنّ.. كنز

وفي معرض تأكيده أهميّة الخبرات التي يمتلكها المسنّ، يقدم الدكتور شحيمي مقارنة قوامها مسألة الاختمار، معتبراً أنّ التراكمات المعرفيّة للمسنّ، تشبه إلى حدّ بعيد الخزانات الموجودة في باطن الأرض، التي تتفجر ينابيع رقراقة عندما تضيق بفعل الزمن؛ هذا هو حال المسنّ الذي يجمع المعرفة على مدى سنوات طويلة، والتي تتفجّر بدورها معرفةً وعطاءً للإنسان والمجتمع.

ويحذّر شحيمي من إهمال الاستفادة من الخبرات المتراكمة للمسنّ، التي تمثّل ثروةً لا يجب إهمالها، بل علينا جميعاً العمل لاستثمارها، لأنّ من يهمل ماضيه، لا يمكن أن يستشرف المستقبل.

"أنصفوهم قبل أن تفقدوهم"

يؤكّد شحيمي في قراءة للواقع الاجتماعيّ الذي يعيشه المسنّ، أنّ "المسنّ ينتظر ردّ الجميل من محيطه، نتيجة الضعف الذي يضرب مختلف نواحي حياته الصحية والجسدية والنفسية، فيتكوّن لديه شعور بالنقص من كلّ الأشخاص الذين يحيطون به، وهذا يحتاج إلى تعويض واحتضان من قبل الجميع، فالمسنّ يتشابه مع الأطفال بنواحٍ كثيرة، وهو يحتاج إلى الحنان والعاطفة اللّذين لطالما أعطاهما في حياته، ويحتاج إلى أن يعطى مثلما أعطى".

حتى يكون مستقبلنا في أمان، علينا أن نُشعِر من صنع حاضرنا بكلّ محبّة ومودّة واحترام

ويتوجّه بدعوة إلى المحيطيْن العائلي والاجتماعي لإنصاف المسنّ قبل فقده، "لأن التنكّر للماضي هو تنكّر للأصل وللقيم، وتنكّر للأهل والأجداد، ونحن امتداد لهم، فنكون بطريقة أو بأخرى، كأنّنا نتنكّر لذواتنا".

ويختم الاختصاصي في علم النفس التربوي وعلم النفس التربوي الاجتماعي بالقول: "بقدر ما نهتمّ بالمسنّ ومن سبقنا بالحياة، سيأتي من يهتمّ بنا وبحياتنا وبإنجازاتنا".

أعزّائي القرّاء، في الختام، لا يسعنا إلا أن نقول إننا جميعاً سائرون على هذا الدّرب، فالمسنّون اليوم هم شباب الأمس، هم الماضي ونحن الحاضر، وحتى يكون مستقبلنا في أمان، علينا أن نُشعِر من صنع حاضرنا بكلّ محبّة ومودّة واحترام، حتى نفوز في الدّنيا والآخرة.


جدول المحاضرات اليومي

الفصل الدراسي الأول 1439/1438هـ

الأحد : 11-2

مشروع بحثي في الإعاقة العقلية

MED 424

رقم الشعبة: 103

رقم القاعة : 90

الثلاثاء: 8-11

التقييم والتشخيص في التربية الخاصة(1)

SEDU 221

رقم الشعبة : 24

رقم القاعة : 38



جدول الساعات المكتبية


التقويم - [ هجري , ميلآد ي ]

تواصل معنا


: 0164043891

ترتيب الموقع طبقا لمنظمة اليكسا


روابط ذات صلة

موقع الجمعية المصرية للدراسات النفسية

http://www.eapsegypt.com/

المكتبة الرقمية السعودية

http://www.sdl.edu.sa/Pages/Default.aspx

موقع خاص بالارشاد وعلم النفس

http://www.almorshed1.jeeran.com

رابطة الاخصائيين النفسيين المصرية ("رانم)

http://www.eparanm.org

الجمعية الأمريكية لأمراض السمع والتخاطب (ASHA)

http://www.asha.org

الكلية الملكية لمعالجي اللغة والتخاطب

http://www.arcslt.org


روابط مكتبات

مواقع متخصصة بالتربية الخاصة

منتديات للتربية الخاصة

منتدى أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.gulfkids.com/vb

الشبكة العربية لذوي الغحتياجات الخاصة

http://www.arabnet.ws/vb/index.php

المنتدى السعودي للتربية الخاصة

http://www.khass.com/vb/index.php

المنتدى الثقافي لذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.chavinnet.org/?23

موقع الدكتور بندر العتيبي

http://www.dr-banderalotaibi.com/new/index.php

موقع الدكتور خالد الحمد

http://www.dr-khalidh2.com/

منتدى المدارس العمانية

http://www.almdares.net/vz

المنتدى الكويتي للتربية الخاصة

http://kwse.info/forum/

منتديات مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية

http://schsuae.brinkster.net/arabic/arcs/forums/index.php

منتديات منطقة الشارقة التعليمية

http://sez.ae/vb

الشبكة العمانية لذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.oman-net.org

جامعات

قسم التربية الخاصة بجامعة الإمارات

http://www.fedu.uaeu.ac.ae/departments/s.html

جامعة الخليج العربي -قسم التربية الخاصة

http://www.agu.edu.bh/PGraduate/disabilities_programs.asp

الجامعة الأردنية -قسم التربية الخاصة

http://www.ju.edu.jo/faculties/post/studyplans/52.html

مواقع باللغة الإنجليزية

The European Agency for Special Needs and Inclusive Education

http://www.european-agency.org/

صعوبات التعلم

http://www.ju.edu.jo/faculties/post/studyplans/52.html

الإعاقة الذهنية

http://mentalhelp.net/

التوحد

http://www.crosswinds.net/notfound.php

علاج النطق

http://www.speechtherapist.com/

فعاليات اليوم العالمي للإعاقة وحقوق الطفل

فعاليات وطننا امانة

تهنئــــة

متلازمة داون

التوحد مش مرض

مواهب الطالبات

اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة إعدادالطالبة(الهنوف العيد - شعبة التربية الخاصة)


طفل التوحد


أنا كأنتـم (الفيلم الحائز على المركز الخامس على مستوى جامعة المجمعة في المؤتمر العلمي السادس لطلاب وطالبات التعليم العالي بالمملكة)



متلازمة روبنشتاين تايبي اعداد الطالبة( أمجاد العواد- شعبة التربية الخاصة)

حفل مسابقة القرأن الكريم والسنة النبوية على جائزة معالي مدير الج

 

رحلة خلود كرم كرتون يحكي حكاية طفله حقيقية عاشت صماء وعمياء

 

روابط هامة

روابط هامة للاوتيزم

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


التوعية جزء من العلاج


تكريم موضي النتيفي - حافظة القرآن


روابط هـــامة :









يوم الاعاقة 34/ 35

حصاد التدبر

اختر السورة ويخرج لك كل التدبرات التي قيلت في الآيات

                      http://t.co/AvZyyKAPHh  

تهنئة للطالبة نوف العطني بشعبة التربية الخاصة بمناسبة حصولها على

 

حصول شعب التربية الخاصة ورياض الاطفال على المركز الاول في الانشط

شكر وتقدير


مهارات تقرير المصير

    مهارات تقرير المصير لذوي الاحتياجات الخاصة

هي قدرة الفرد على تحديد أهدافه, ومراقبة  ذاته والتصرف باستقلالية إلى جانب فهمه لجوانب القوة والضعف لديه والاعتقاد بقدرته على تحقيق أهدافه سواء كانت قدرته على إكمال تعليمه الجامعي, الحصول على عمل, والاندماج الفعال بأنشطة المجتمع.

تعتبر تنمية مهارات تقرير المصير للشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة من الممارسات التربوية الفعالة والتي تعتبر من المؤشرات الهامة على قدرة الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة على تحقيق أهدافهم الانتقالية لما بعد المرحلة الثانوية.



نصيحة لي ولكم


ودع الكذوب فلا يكن لك صاحبا ***  إن الكذوب لبئس خلا يصحب

وذر الحسود ولو صفا لك مرة***أبعده عن رؤياك لا يستجلب

وزن الكلام إذا نطقت ولا تكن ***ثرثارة فى كل ناد تخطب

واحفظ لسانك واحترز من لفظه***فالمرء يسلم باللسان ويعطب

والسر فاكتمه ولا تنطق به***فهو الأسير لديك إذ لا ينشب

واحرص على حفظ القلوب من الأذى**فرجوعها بعد التنافر يصعب

إن القلوب إذا تنافر ودها***شبه الزجاجة كسرها لا يشعب

وكذاك سر المرء إن لم يطوه***نشرته ألسنة تزيد وتكذب


ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

اللقاء العلمي لقسم العلوم التربوية

اعلان ارشاد أكاديمي

على الطالبات المعلنة أسمائهن بلوحة اعلانات القسم التواجد يوم الأربعاء الموافق 10/4/1437هـ في تمام الساعة التاسعة والنصف في ق (44) المبنى الرئيسي (أ) وذلك لعقد اجتماع الارشاد الأكاديمي الأول للفصل الدراسي الثاني بإذن الله

وكل فصل دراسي وأنتن بخير وتوفيق

المرشدة الأكاديمية

د. منى توكل

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3613

البحوث والمحاضرات: 1154

الزيارات: 154973