Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

نظريات التعلم (1)


المحاضرة الأولى


نظريات التعلم


 


 


قاعدة التعلم:


 الممارسة والتكرار←←←← الثبات النسبي للأداء


معنى التعلم :


التعلم علمية أساسية في الحياة ،كل فرد يكتسب الأنماط السلوكية التي يعيش بها عن طريق التعلم . ولم يتقدم المجتمع الإنساني إلا عن طريق الاستفادة من خبرات واكتشافات من سبقهم ،كما أن التعلم يضيف إلى المعرفة الإنسانية ،فالعادات والتقاليد واللغات والمؤسسات الاجتماعية تعتبر نتيجة لقدرة الإنسان على التعلم.


 


خصائص معنى التعلم:


التعلم تكوين فرضي : أي أن التعلم عملية عقلية تنطوي على العديد من العمليات مثل الانتباه والإدراك والتفكير بأنواعه المختلفة والتذكر وفهم الأفكار والعلاقات . وهذه العملية تتم داخل الفرد ولذلك فإن التعلم يعتبر تكوين فرضي نستدل على حدوثه من خلال الآثار والنتائج المترتبة والتي تتمثل في تغير السلوك . نحن لا نلاحظ التغيرات الداخلية التي يمر بها الفرد حينما يكون بصدد موقف تعليمي معين أو اكتساب مهارة . فهنالك تغيرات داخلية تأخذ مجراها من حيث أنه كائن حي له وظائفه العضوية وتكوينه العصبي الخاص ومظاهر سلوكه المختلفة . وإذا حدث تغير في سلوك الفرد كأن يتحسن سلوكه ، أو تنظم خبراته أو يألف هذا الموقف فإننا في هذه الحالة نفترض حدوث عملية معينة هي ما يسمى بعملية التعلم وهذه العملية لم نلاحظها مباشرة وإنما نستدل عليها عن طريق آثارها ونتائجها ومثل هذه العمليات تسمى عمليات فرضية أي تكوينات يفترض الباحث وجودها ويبرهن على هذا الوجود أو عدمه من النتائج والآثار المترتبة والتي تقبل الملاحظة المباشرة .


 


التعلم تغير : أي ملاحظة أن التعلم يشير إلى أنه تغير أو تعديل في السلوك أو الاستجابات الدالة على السلوك في موقفين احدهما قديم والآخر جديد ، فمع تشابه الظروف في كليهما بحيث يعتبران موقفا واحدا إلا أن الاستجابة الجديدة متغيرة لحدوث التعلم وهذا يعني أن التعلم يعني الآتيان باستجابة جديدة لموقف ما .


 التعلم تغير تقدمي "موجب" : يتصف التعلم بأنه تغير متقدم ، أي صفه التقدم والتحسن أو الإضافة والزيادة في المعرفة والخبرة التي جاءت نتيجة التعلم. فالاستجابات التي يؤديها الفرد في المراحل الأولى من التعلم تكون عشوائية واستطلاعية وغير مميزة ،ولكن بالممارسة المستمرة والتدريب تقل الأخطاء ويزيد الربط والتنظيم والتنسيق وتحل الثقة محل الشك والتخطيط محل العشوائية حيث يصبح التعلم أكثر قدرة على تمييز الاختلافات في المادة التعليمية وأكثر قدرة على ابتكار أشياء وموضوعات لم تكن موجودة من قبل أو تطويرها .


 التغير الذي يحدثه التعلم يتصف بالثبات أو الاستقرار النسبي :


التعلم : هو عملية تغير شبه دائم في سلوك الفرد لا يلاحظ بشكل مباشر ولكن يستدل عليه من السلوك ويتكون نتيجة الممارسة ،كما يظهر في تغير الأداء لدى الكائن الحي . التعلم على هذا النحو يتطلب ضرورة أن يتعرض الكائن الحي للموقف السلوكي المراد تعلمه ،ولما كان التغير في الأداء لدى الكائن الحي هو الأساس في الاستدلال على التعلم ،فإننا لا نستطيع أن نقول أن كل تغير في الأداء يعتبر تعلما ، لأننا نستطيع أن نتنبأ بسلوك الفرد في المستقبل في بعض المواقف، مثل إجراء علمية استئصال لبعض أعضاء الجسم مثلا أو وضع الكائن الحي تحت تأثير مخدر بالتالي فإن التفسيرات التي تحدث في السلوك وتنشأ عن مثل هذه العمليات لا يمكن اعتبارها تعلما ، وذلك لأنها تتطلب ممارسة لإظهار آثارها في السلوك.


التعلم يعتبر تغير دائم بشكل نسبي ، لأنه في بعض المواقف قد ينشأ تعلم مؤقت كأن يكون في موقف اضطراري ويستمر لفترة قصيرة ولذلك لا نعتبر هذا النوع من السلوك تعلما لأنها ستزول بزوال المؤثر


أن مفهوم التعلم كمصطلح نفسي أوسع بكثير من مفهوم التعلم في الاستعمال الدارج للكلمة . التعلم كمصطلح نفسي يعني اكتساب القيم والأهداف والحاجات ،كما أن التعلم لا يتقيد بالنتيجة التي تترتب على السلوك من حيث التوافق أو اللاتوافق .


 


-أهمية التعلم في دراسة وتفسير السلوك :


السلوك معناه أن التعلم يعني القيام بأي استجابة سواء كانت حركية أو انفعالية أو عقلية ظاهرة أو كامنة ،


يعتبر سيكولوجية التعلم من أهم فروع علم النفس لأننا إذا أردنا أن نفهم السلوك علينا أن نفهم أولا كيف تتكون الاستجابات والتي تختلف من موقف إلى آخر .


مثلا اللغة تعتبر سلوك متعلم والإنسان يتعلم كيف يكون إنسانا ، كما نجد أن الميول والاتجاهات والآراء والمعتقدات وخصائص سلوكنا متعلمة ،أي أننا نتعلم كيف نكون أفرادا متمايزين فيما بيننا ، حتى الاضطرابات النفسية والسلوكية فإنها تكون ناتجة عن تعلم أساليب سلوك غير متوافق  والفشل في تعلم أساليب السلوك المتوافق.


إذا عملية التعلم لا تهم المعلم بالمعنى المحدد ،لكنها عملية تهم أي فرد يحاول في أي موقف أن يؤثر في تعلم الأفراد الآخرين . ويندرج تحت ذلك الطالب الذي يحاول أن يعلم نفسه أمور كثيرة متعددة والأفراد العاملين وغيرهم.


 


لذلك فإن مبادئ وأسس عملية التعلم يساعد مساعدة فعالة في فهم كثير من استجابات الأفراد في مواقف سلوكية مختلفة .


بعض العلماء يرون أن التعلم يشير إلى عملية ارتباط بين أحداث . أي أن التعلم هو ارتباط ما بين المثير واستجابة وليس التعلم في الاستجابة ذاتها. ولكن التعلم في العلاقة ألارتباطيه بين المثير والاستجابة


 


الفرق بين الأداء والتعلم :Performance & learning  عندما يلاحظ الباحث النفسي الموقف التعليمي ،مثلا كتعلم قيادة السيارة ،أو في مجال التعلم الحيواني كتعلم القرد فتح باب القفص للحصول على الطعام ،فإنه في مثل هذه المواقف يهتم بملاحظة السلوك الخارجي للكائن الحي . والمقياس الموضوعي الوحيد الذي يستند إليه في هذه الملاحظة هو الأداء.


أما التعلم ،فإنه على العكس ،حيث يشير التعلم إلى العملية التي تقوم على الأداء .


ونظرا لأن الباحث النفسي لا يستطيع بشكل مباشر ملاحظة التعلم ،فإنه يستدل على وجوده "التعلم" وعلى طبيعته من أداء الكائن الحي في الموقف.


ولذلك فإن الأداء وسيلة التعبير عن التعلم تعبيرا سلوكيا


 إن كلا المصطلحين يعتبران من الناحية الإجرائية مترادفين ،وغير متمايزان .


 


الحكم على التعلم من خلال قياس الأداء:


يعتمد الباحثين على عدة أساليب يمكن بواسطتها قياس الأداء ،وبالتالي الحكم على التعلم،وأكثر هذه الأساليب شيوعا لقياس قوة الاستجابة هي :معدل تكرار الاستجابة ،احتمال أو سرعة أو نشاط الاستجابة ،أو ثبات الاستجابة ومن المحتمل أن تكون قوة الاستجابة في مستوى منخفض إذا كان الكائن الحي ليس لدية خبرة عن نمط السلوك الممارس . ثم يتحسن الأداء تدريجيا في المرات التالية مع الممارسة والتكرار حتى يصل إلى مستوى الاستجابة المتميزة. وحينئذ يمكن قياس هذه الزيادة في قوة الاستجابة أما عن طريق التكرار أو السرعة أو الشدة ،أو النقص في عدد الأخطاء .


 


العمليات التوسطية والمتغيرات المتوسطة : Mediating Processes and Intervening Variables


عندما يوجه المتعلم عناصر الموقف التعليمي ،فإن ما يتم تعلمه يتوقف بدرجة كبيرة على المثيرات الموجودة في هذا الموقف . كما يتوقف على الخصائص التي تؤثر على نتائج التعلم على أنها "متغيرات متوسطة " وذلك لأنها تتوسط بين الموقف التعليمي كما يحدده المعلم وما يتضمنه من أحداث أو موضوعات وبين نتائج هذا الموقف.


وبعض هذه المتغيرات المتوسطة يمثل الجهد الذي يبذله الكائن الحي في أداء بعض العمليات النفسية الداخلية"مثل التذكر ،التفكير،فهم العلاقات ،الإدراك والفهم . ويطلق على هذه العمليات "استجابات توسطية" وذلك لأنها تتوسط مابين المثيرات الموجودة في الموقف التعليمي وبين الاستجابات الصادرة عن المتعلم. وقد يكون المتعلم على وعي ببعض هذه العمليات التوسطية ،وبمستوى معين منها ولكنه في كثير من المواقف لا يستطيع أن يصل إلى ذلك.


 


ويتضمن أي موقف سلوكي نظام معين من هذه العلميات التوسطية،ويتوقف عددها ومستوى أدائها على كثير من العوامل منها ما يرتبط بالمثيرات الموجودة في الموقف. ومنها ما يرتبط بالمتعلم ذاته والظروف النفسية والاجتماعية التي يكون عليها أثناء الموقف التعليمي.


كما أن نتائج التعلم ذاته يتأثر بأي تغيرات تحدث في العمليات التوسطية سواء في نوع أو مستوى هذه العمليات.


كما يعتمد وجود بعض العمليات التوسطية في مواقف التعلم على الخبرة السابقة للمتعلم فعندما يتعرض الفرد لنفس المثيرات في نفس الموقف التعليمي ويلاحظ أن استجاباته تتزايد بشكل أسرع بالمقارنة عما يكون في المحاولات الأولى للسلوك.


حيث أن العمليات التوسطية الناجحة التي تساهم في تحقيق الهدف يميل الفرد إلى استرجاعها وتكون لها أولوية ،بينما العمليات غير الناجحة تحذف تدريجيا من السلوك .


ويختلف الأفراد في قدراتهم على أداء العلميات التوسطية فإن نموذجا ما من الاستجابة التوسطية قد يكون سهلا بالنسبة لفرد أخر، وقد يكون صعبا على أخر .


 


الاســتــجــابات Responses : يعني رد الفعل الصادر من الفرد نتيجة لوجود مثير أو موضوع معين يتعرض له الفرد في موقف ما.


ويستخدم مصطلح "استجابة" بشكل واسع مما هو شائع ومعتاد فإن تعريفهم للاستجابة يشير إلى أنه " أي إفراز غدي أو فعل عضلي أو أي مظهر سلوكي يحدد موضوعيا في سلوك الكائن الحي " وبذلك نستطيع أن نحدد الاستجابة في أي شكل من الأشكال السابقة طالما يمكن لنا ملاحظتها وقياسها وتسجليها.


ومن ذلك ننظر إلى سلوك الكائن الحي من جانبين :


الأول: عندما نشير إلى الحركات الصادرة من الكائن الحي فإنا نشير إلى الإفرازات الغددية أو إلى الأفعال العضلية والتي لا يكون لها أثر مباشر أو طبيعي على البيئة الخارجية ،وإنما تأثيرها داخلي يرتبط بالتكوينات العضوية والعصبية للكائن الحي مثلا: إفرازات بعض الغدد وضربات القلب أو حركات العين.


وقد تؤثر الحركات بطريقة غير مباشرة على سلوك الكائن الحي. عندما يصرخ الطفل قد تستجيب له أمه بالحضور والبحث عن مصدر الشكوى.


 


الثاني: عندما تغير الاستجابة من الحالة الطبيعة للبيئة التي تحدث فيها أو تغير من علاقة الكائن الحي بالبيئة التي يحدث فيها السلوك فإننا نشير إلى ذلك الأجراء على أنه أفعال.  عندما يلتقط الفرد شيئا من على الأرض ويدفعه أو يلقيه بعيدا،فإنه يمارس نوعا من الأفعال. وعادة ما تتكون الأفعال من مجموعة من الحركات التي تميز الأفعال عن بعضها وقد يكون هذا النوع من الأفعال يدوي ،وبالتالي فإن تغير جزءا ما من البيئة في علاقتها بالكائن الحي ،كما يفعل سائق  السيارة مثلا في تشغيل السيارة ،الرسام عندما يرسم لوحة،الأمر الذي يتطلب منه القيام ببعض الأفعال المعروفة ،قد تكون الأفعال حركية مثل الجري أو المشي ،فإنها تغير من سلوك الكائن الحي في المكان بدون أن تؤثر على البيئة ذاتها والتي يحدث فيها هذا السلوك.


قد تكون هذه الأفعال مستمرة أو متقطعة. فبعض الاستجابات بطبيعيتها تكون فتريه أي تصدر لفترة معينه ثم تنتهي. والبعض الآخر قد يستمر لفترة زمنية أطول نسبيا من السابقة. مثلا : لمس الطاولة يعتبر استجابة مستمرة. كما أن إلقاء الكرة يعتبر استجابة مؤقتة أما حمل الكرة والاحتفاظ بها فترة معينه فإنه يعتبر استجابة مستمرة .


 


اختلاف الاتجاهات حول تفسير التعلم : على الرغم من أن أغلب علماء النفس يعتبرون علم النفس علمية ارتباطيه فليس هناك اتفاق كامل بينهم على طبيعة هذه العملية.


وهناك اتجاهين رئيسين هما:


الاتجاه الأول: الاتجاه السلوكيBehaviourist Approach  :


ويمثل : اتجاه الارتباط بين المثير والاستجابة ،ويرمز له  (م-س) (S-R)


وطبقا لهذا الاتجاه :فإن ارتباط المتعلم يكون بين المثير والاستجابة ،وأن التعلم يمثل ميلا مكتسبا لدى الكائن الحي للاستجابة بطريقة معينة عندما يواجه بمثير معين في موقف ما . فسائق السيارة يتعلم أن يقف في الطريق عندما يواجه أمامه الضوء الأحمر. والطالب عندما تسلم له ورقة الاختبار فإنه يستجيب للأسئلة الموجة له ,عندما يسمع الصائم أذان المغرب فإنه يستجيب بالإفطار، هذه كلها تمثل استجابات حركية وعقلية وانفعالية يتعلم الفرد إصدارها في حالة وجود مثيرات خارجية معينة


إن إجابة عالم النفس السلوكي على سؤال ماذا نتعلم؟ هي : نحن نتعلم الارتباطات السابقة


 


أما الاتجاه الثاني فهو: الاتجاه المعرفي Cognitive Approach: أو اتجاه الارتباط بين المثيرات والذي يرمز له بالرمز (م-م) أو (S-S) STIMIULUS


وطبقا لهذا الاتجاه ،فإن الاتجاه ارتباط المتعلم يكون بين المثيرات . وإن المتعلم يمثل ميلا مكتسبا لدى الكائن الحي لتوقع أحداث متتالية عندما يظهر مثير معين في موقف معين من وجهة نظر هذا الاتجاه . كما في مثال وقوف سائق عند ظهور الإشارة الحمراء فإن السائق لا يتعلم بطريقة آلية أن يستجيب للضوء الأحمر بالوقوف،بقدر ما يتعلم معنى ظهور الضوء الأحمر ،الذي يجعله يتعلم توقع وقوع حادثة أو متابعة رجل الشرطة له في حالة عدم الاستجابة بالوقوف وبالتالي فإنه يستفيد من هذه المعرفة في تقرير ما يفعله.


إن أجابه الاتجاه المعرفي على السؤال : ماذا نتعلم ؟ هي :نحن نتعلم هذه المعرفة. "نواتج هذه الارتباطات"


 


أهداف نظريات التعلم:


  • الوصول إلى المبادئ والأساليب والنظريات التي تحقق تعلم أفضل للفرد في مواقف التعلم المختلفة .

  • مساعدة المختصين والباحثين في ميدان سيكولوجية التعلم على التنبؤ بدرجة ما بالشروط التي تساعد على تحقيق أهداف عملية التعلم.

    مع ذلك لا توجد نظرية واحدة تستطيع أن تحقق الأهداف السابقة في المواقف المختلفة التي تحدث فيها عملية التعلم ،مما نتج عنه اختلافات الأساليب وتعدد النظريات.

     

     

     

     

    تاريخ البحوث في مجال التعلم :

    أ - معنى نظرية : هي مجموعة من المبادئ والقوانين والحقائق التي تفسر تعلم ظاهرة ما وتعطي وصفا شاملا لها في ضوء ما أسفرت عنه التجارب العلمية

     

    ب – مبررات وجود أكثر من نظرية لتفسير الظاهرة

    - ولذلك نجد أن كل نظرية وإن اجتهد صاحبها في الوصول إلى تفسير يشمل موضوع الدراسة تظل تعاني من نقص وجوانب قصور وأوجه نقد ويكون وجود أكثر من نظرية يكمل بعضها البعض ويؤدي إلى التكامل في الخبرة وأوجه النقص.

    - تعدد الرواء  والزوايا والجوانب التي يركز عليها العلماء في تجاربهم حول التعلم ضمن نظريات التعلم المعرفي واكتساب المعلومات وأخرى لتفسير التعلم الاجتماعي وأخرى لتفسير تعلم المهارات ونظريات تفسر التعلم على الحيوان وأخرى تفسر التعلم على الإنسان ونظريات أكدت على السلوك الظاهري"النظريات السلوكية" وأخرى ركزت على العمليات العقلية" النظريات المعرفية "

     

    - نظرا لتعدد جوانب التعلم "ليس اكتساب معلومات فقط للجانب العقلي " بل تعلم ضبط الانفعالات وتعلم السلوك الاجتماعي " ،كما اجتهد العلماء لوضع مفهوم التعلم وقد أدى ذلك إلى تعدد تعاريف التعلم على حسب تركيز كل عالم من زاويته الخاصة،وكذلك حسب محتوى التعلم، فالبعض يركز على العمليات والإجراءات التي توصل إلى التعلم  والأخر يركز على العمليات العقلية وهو ما يمثل الاتجاه المعرفي . كما أن هنالك نظريات فسرت التعلم على الإنسان ووضعت التجارب على الإنسان فقط.

     

     

     

     

  • مواقف التعلم تتأثر بالعوامل البيئية ويصعب أجراء الضبط الكامل للسلوك البشري لهذه المواقف ،فيلجا الباحث إلى تجزئة السلوك وإخضاعه للمنهج التجريبي محاولة للصول إلى تفسير موضوعي لهذا الجانب الفرعي من التعلم وبالتالي نكون في حاجة إلى مجموعة من النظريات كل منها يركز على جزء من سلوك التعلم.

  • طالما أن هنالك موقف تعلم فهذا يعني أنه يحتوي على متغيرات ليست ثابتة ويصعب ضبطها ، فالمتغيرات المستقلة ليست ثابتة بالضرورة طوال الوقت ،كما أن العوامل البيئية المؤثرة ومحتوى التعلم تتأثر بالضغوط البيئية ونظرا لوجود عوامل مؤثرة على السلوك التعليمي فإننا نحتاج لتجزئة السلوك وإخضاعه للمنهج التجريبي .


تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 194518