Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

نظريات التعلم (5)

المحاضرة الخامسة :

نظرية الاقتران "جاثري"

 

تتمثل قيمة نظرية جاثري أنها تجمع قوانين التعلم كلها في قاعدة واحدة أساسية ويخالف جاثري منهج الشرطية الكلاسيكية كما تتمثل في تجارب بافلوف ومن سار على نهجه ،فواطسون  يعتبر الفعل المنكس الشرطي بالشكل الذي صاغه بافلوف هو الوحدة الأساسية لتفسير السلوك . يخالف جاثري هذا المنهج مخالفة أساسية ويرى أن المثير غير الشرطي لا لزم له ، بل يكفي أن يقترن المثير الشرطي بالاستجابة المعينة في موقف ما لكي تحدث هذه الاستجابة في المواقف التالية . أو بمعنى أخر ينكر أهمية التعزيز كعامل أساسي في تقوية الرباط الشرطي .

نقطة الالتقاء الأساسية بين أفكار جاثري وواطسون هي في قانون الحداثة لواطسون الذي يعني : أن الاستجابة الأخيرة التي يعملها الحيوان لها أسبقية على الاستجابات الأخرى . ويتخذ جاثري من هذا القانون قاعدة أساسية لتفسير سلوك الكائن الحي في مواقف التعلم، على أساس أن أخر استجابة أو فعل يقوم به الكائن الحي في موقف ما هو نفسه الذي يحدث مرة ثانية لو تكرر الموقف.

 

قانون الاقتران:  

إذا نشط مثير ما وقت حدوث استجابة معينة ،فإن تكرار هذا المثير يؤدي على حدوث تلك الاستجابة.

يرتبط مبدأ جاثري بمبدأ الاقتران الشرطي الذي أخذ به علم النفس السلوكي ،ولكنه لم يهتم ولم يشترط ضرورة وجود المثير غير الشرطي وضرورة تكرار الارتباط بالشكل الذي قال به بافلوف .

فجاثري يكتفي بوجود الاستجابة وقت حدوث المثير الشرطي ,ويكتفي بارتباطهما على هذا النحو ويفسر التعلم على أساسة . بمعنى أنك إذا قمت بعمل استجابة معينة بالنسبة لمثير ما ف موقف من مواقف التعلم فإنك ستميل إلى عمل نفس الاستجابة إذا ظهر هذا المثير مرة أخرى.  ولا يهم بالنسبة لجاثري إذا كانت الاستجابة الحادثة متبوعة بمثير غير شرطي أو غير ذلك ولا ضرورة في نظره كذلك تكرار الارتباط بين المثير الشرطي والاستجابة فارتباط المثير باستجابة معينة مرة واحدة يكفي لتعلهما .  لأنه يرى أن الارتباط أنما يحدث بين مثير معين وبين استجابة عضوية عند الكائن الحي كحركة عضلية أو إفراز غدة أو نحو ذلك ، وأنه متى حدثت الاستجابة للمثير المعين تكون الارتباط بغض النظر عن النتائج المترتبة على الاستجابة الحادثة أو بمعنى أوضح سواء تبع الاستجابة إثابة  أو تبعها عقاب .ثم أنه لا داعي أيضا للتكرار ،وبما أن جاثري يرى أن المثير غير الشرطي لا ضرورة له فإنه يرى بالتالي أن التكرار لا معنى له كذلك ،وأن الاستجابة الشرطية يمكن أن تحدث نتيجة اقترانها بالمثير الشرطي من مرة واحدة ، يضرب أمثلة منها ،الطفل الذي لسعته النار مرة يتعلم ألا يقترب منها،والذي يعضه الكلب يتعلم أن يبتعد عن الكلاب ..وهكذا فإن هذه المواقف لا تتطلب بالضرورة أن تلسع النار الطفل مرات ومرات أو أن يعضه الكلب أكثر من مرة ليتعلم الابتعاد عنها .

والصعوبة الأساسية في مبدأ الاقتران عند جاثري : أن الإنسان يبذل في العادة عددا كبيرا من الاستجابات في الموقف الواحد. فأي هذه الاستجابات هي التي تقترن بالموقف ،وأي الاستجابات هي التي ستحدث إذا تكرر الموقف ؟

ويتخلص جاثري من هذه الصعوبة بقوله: أن الاستجابة التي ستتكرر هي الاستجابة الأخيرة. وفي أغلب الأحوال تكون الاستجابة الأخيرة هي التي تنهي الموقف. التلميذ مثلا الذي يحاول عددا من الطرق لحل مسألة رياضية، لن تظهر كل الطرق التي استخدمها في أول الأمر لحل المسألة إذا تكرر الموقف وتعرض لحل مسألة أخرى من نفس النوع،وإنما تظهر فقط الطريقة التي أنهت الموقف الأول وتوصل التلميذ عن طريقها إلى حل المسألة.

ولكن لنفترض أن التلميذ لم يصل إلى الحل ،في رأي جاثري أنه لا بد أنه سيتصرف على نحو ما . قد يكون تصرفه هو ترك المسألة بعد أن يأس من حلها أو أن يلجأ إلى المدرس ليساعده على الحل... وفي جميع الأحوال فإن نوع السلوك الأخير الذي يمارسه هو الذي سيفعله إذا تكرر الموقف وفي جميع الأحوال أيضا سيتم التعلم وفقا لنفس المبدأ ،مبدأ الاقتران.  

 

قانون التكرار : إذا كان جاثري يعتبر الارتباط الحادث بين المثير والاستجابة ولو مرة واحده كافيا لتعلمها ،فيكف يفسر أهمية التكرار في بعض المواقف التعلم،كيف يفسر تعلمنا مثلا لمهارة ركوب الدراجة أو السباحة؟؟

يرد جاثري على ذلك : يفرق بين نوعين من السلوك : السلوك الذي يتمثل في حركية نوعية محددة كرفع اليد مثلا ،والسلوك الذي يتمثل في الفعل الكامل كمهارة السباحة أو قيادة السيارة ومبدأ جاثري ينطبق على تعلم الحركات النوعية المحددة التي يمكن أن يشترط بمثير معين ويتم تعلمها في موقف واحد . أما الفعل الكامل ،الذي يتمثل في التحكم في ركوب الدراجة فإنه يتضمن تعلم عشرات أو مئات الحركات التي تعمل معا في تناسق لتؤدي مظهر السلوك النهائي . هذه المئات من الحركات لا يسيطر عليها المتعلم من مرة واحدة ،وإنما تحتاج إلى تكرار الموقف عددا من المرات ،يتم خلالها تعلم الحركات المتضمنة والتوافق بينها ،حتى يمكن في النهاية من السيطرة على المهارة الكلية أو نمط السلوك المطلوب . من هذه الناحية وحدها ينظر جاثري إلى أهمية التكرار بمعنى أن وظيفته تنحصر في المواقف التي تتضمن الحركات التي ترتبط بعضها البعض لتؤدي عملا معينا . أما تعلم الحركة الواحدة كرفع اليد مثلا أو خفضها أو رفع الرجل إلى أعلى أو دفعها إلى أسفل أو غير ذلك من الحركات العديدة التي يتضمنها سلوك السباحة مثلا ،فيحدث كل منها من محاولة واحدة .

ما يعيب هذا التفسير هو صعوبة التفريق بين المقصود بالحركة المحدودة والفعل الكامل . وبالتالي بين المواقف التي تحتاج إلى تكرار والمواقف التي يمكن التحكم فيها وتعلمها من حركة واحدة .

 

التعزيز : لا يعطي جاثري أهمية للتعزيز ، ومن رأيه أن الارتباط الشرطي يمكن أن يتكون نتيجة نشاط أي مثير وقت حدوث استجابة ،بغض النظر عما يحدث نتيجة هذا الارتباط من عوامل النجاح والفشل أو الإثابة والعقاب ،مادامت الاستجابة الحادثة تغير من الموقف ،ولذلك فهو يعتبر الاستجابة الأخيرة التي تنهي الموقف المشكل هي الاستجابة المتعلمة التي سيعملها الكائن الحي مرة ثانية إذا تكرر الموقف.

أي أن جاثري يرى أن الارتباط القائم بين المثير والاستجابة الشرطية كافيا ما دام ينهي الموقف . ولا يلقي بالا إلى أمية نجاح المتعلم أو فشله أو حصوله على إثابة أو عقاب .وإنما المهم أن يقوم باستجابة تنهي الموقف. فإذا قام المتعلم بعدد من الاستجابات قبل أن يصل إلى الاستجابة التي تنجح في حل المشكلة القائمة او في السيطرة على الموقف المتعلم فإنها هي التي ستظهر إذا تكرر الموقف ، لا بسبب نجاحها  وإنما بسبب كونها آخر ما قام به المتعلم كما يرى جاثري، ، أما إذا فشل المتعلم في الوصول إلى استجابة  تحل المشكلة القائمة أو يسيطر عن طريقها على الموقف المتعلم ،أو بمعنى آخر إذا لم ينتهي الموقف بنجاح المتعلم وإنما انتهى بفشله ،فإنها وفق وجه نظر جاثري تعتبر الاستجابة المتعلمة والتي سوف تتكرر لو تكرر الموقف.

 

الانطفاء : يرى أن انطفاء الاستجابة إنما يحدث نتيجة تعلم استجابة أخرى تفيد الموقف. ويفسر النسيان بنفس الكيفية : يرى أن النسيان يحدث بالمثل نتيجة تكون ارتباطات جديدة تحل محل الارتباطات الأولى التي ننساها.

 

 

تقييم نظرية جاثري:

الايجابيات :

  1. الاستفادة من نظرية جاثري في مبدأ التعلم بالعمل الذي يؤكد على الأفعال أو الأعمال التي يمارسها الفرد في الموقف التعليمي  وأثر ذلك على تعلم بعض المهارات وأنماط السلوك.

  2. بينت هذه النظرية قيمة التكرار لا في تقوية العادة بتقوية الرابطة بين المثير والاستجابة ولكن في تعلم حركات أو عناصر جديدة

  3. بينت النظرية كيف أن تعلم استجابات جديدة تتناقض مع تعلم الاستجابات القديمة تؤثر عليها وتضعفها وتؤدي إلى نسيانها . مثل ذلك تعلم الطفل للغة الأجنبية قبل سيطرته على لغته الأصلية يضعف تحصيه في لغته الأصلية.

     

    السلبيات

  1. لم يهتم جاثري بإجراء التجارب لإثبات صحة أرائه بعكس أصحاب النظريات الأخرى ،اللهم تجربة واحدة أجراها على القطط لإثبات أن الاستجابة الأخيرة التي تظهر في موقف معين هي التي يكررها الحيوان إذا تكرر الموقف وهو موضوع أساسي في نظريته .

  2. إن صياغته لمبدأ واحد وهو مبدأ الاقتران وجمعه كل شروط التعلم وقوانينه في هذا المبدأ فتح الباب للعديد من التناقضات كان عليه أن يفسرها على ضوء هذا المبدأ .

  3. نظرية جاثري لا يمكن أن نأخذها كنظرية علمية لها قوانينها المحددة المترابطة التي تعطى وصفا واضحا لما يحدث أثناء عملية التع

     

     

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 194441