Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

نمو أعداد أعضاء هيئة التدريس مقارنة مع نمو أعداد الطلاب في الجا

 

 

 

 

نمو أعداد أعضاء هيئة التدريس مقارنة

 مع نمو أعداد الطلاب في الجامعة: دراسة تحليلية

 

اسم الباحث:

 د. احمد العامري

 

 

 

 

 

 

إعداد

إدارة الدراسات والتطوير

وكالة الجامعة للدراسات والتطوير والمتابعة

 

 

كلية التربية - جامعة الملك سعود

تاريخ الندوة:

 1425هـ

 

 

 

 

 

الرياض

1425هـ


مقدمة

 

انطلاقا من حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله –  على توفير التعليم العالي لكل مواطن مؤهلا لذلك ، لقد أنشأت الدولة الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في مختلف مناطق المملكة.  ولكن ومع تزايد نمو عدد السكان زاد عدد الطلاب الراغبين في الدراسة في مؤسسات التعليم العالي زيادة كبيرة فاقت قدرة هذه المؤسسات على استيعابهم مقارنة بما هو متوفر لها من إمكانات.

وجامعة الملك سعود - كغيرها من مؤسسات التعليم العالي – واجهت الكثير من الضغوط على اعتبار أنها الجامعة الأم والأكبر لزيادة عدد المقبولين فيها إلى درجة فاقت قدرتها على استيعابهم.  لكن السؤال المطروح هل رافق زيادة أعداد الطلاب الملتحقين بالجامعة زيادة مماثلة في أعداد أعضاء هيئة التدريس ، فعدم تكافؤ أعداد الطلاب مع أعداد أعضاء هيئة التدريس  له تأثير سلبي بالغ على العملية التعليمية وجودة مخرجات الجامعة.

هذه الدراسة تحاول التعرف على معدلات نمو أعداد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في الجامعة خلال عقد من الزمن من خلال الرجوع إلى الإحصاءات الرسمية لوضعها أمام صانعي القرار والجهات المسؤولة في الدولة لمعالجة الإختلالات الناجمة عن عدم توافق أعداد الطلاب مع أعداد أعضاء هيئة التدريس وإيجاد معادلة متكافئة وفقا للمعايير العلمية المعمول بها في الجامعات العالمية الرائدة.

 

أهداف الدراسة

تهدف هذه الدراسة إلى تحقيق التالي:

أولا: التعرف على معدل نمو أعداد الطلاب في الجامعة خلال عقد من الزمن على مستوى الجامعة ككل وعلى مستوى كل كلية من الكليات.

ثانيا: التعرف على معدل نمو أعضاء هيئة التدريس في الجامعة خلال عقد من الزمن على مستوى الجامعة ككل وعلى مستوى كل كلية من الكليات.

 

ثالثا: التعرف على معدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة التدريس على مستوى الجامعة ككل وعلى مستوى كل كلية من الكليات.

رابعا: استخلاص أهم النتائج وطرح عدد من التوصيات للتعامل مع هذا الموضوع.

 

 

تحليل بيانات الدراسة

 

أولا: على مستوى الجامعة ككل

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الجامعة زاد من (32859) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (55971) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (23112) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (70.3%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (2710) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (2847) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (137) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 5.1%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بشكل كبير وملفت للنظر.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (12.1) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (19.7) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (62.1%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق بأضعاف مضاعفة معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس وهذا يشكل نذير سلبي إذا ما سارت الأمور على هذا النحو مستقبلا وسيكون له آثار سلبية على جودة مخرجات الجامعة التعليمية.


ثانيا: على مستوى كلية الآداب

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (6109) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (12054) طالبا وطالبة  ثم بدأ بالتناقص ليصل عام 1423/1424هـ إلى حوالي (7471) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (22.29%).

بالمقابل لقد نقص عدد أعضاء هيئة التدريس من (336) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (332) عضوا عام 1423/1424هـ، أي بمعدل نقص بلغ حوالي ( 1.19%). وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق عدد أعضاء هيئة التدريس بشكل كبير وملفت للنظر.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (18.2) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (22.5) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (23.77%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق بأضعاف مضاعفة معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس وهذا يشكل نذير سلبي إذا ما سارت الأمور على هذا النحو مستقبلا وسيكون له آثاره السلبية على جودة مخرجات الكلية التعليمية.  لكن  ما يلفت النظر هو انه بدءا من عام 1418/1419هـ بدأ عدد الطلاب المقيدين بالكلية بالتناقص.

ثالثا: على مستوى كلية التربية

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (7075) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (11026) طالبا وطالبة  ثم بدأ بالتناقص ليصل عام 1423/1424هـ إلى حوالي (7712) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (9%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (264) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (370) عضوا عام 1423/1424هـ، أي بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 40.15%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد أعضاء هيئة التدريس زاد بنسبة تفوق زيادة عدد الطلاب وهذا يعد مؤشرا جيدا.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (26.8) طالب لكل عضو هيئة تدريس ونقص ليصل إلى (20.84) عام 1423/1424هـ أي بمعدل نقص بلغ (22.22%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة الطلاب سار باتجاه صعودي ثم بدأ يتناقص ولعل هذه المؤشرات تدل على أن المعادلة تسير بالاتجاه الصحيح حيث يزيد عدد أعضاء هيئة التدريس بشكل موازي أن لم يكن أكثر من زيادة عدد الطلاب ، وهذا يتوقع أن يكون له تأثير ايجابي على العملية التعليمية.


رابعا: على مستوى كلية العلوم الإدارية

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (3890) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (7814) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (3924) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (100.9%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (203) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (226) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (23) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 11.33%). وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بشكل كبير وملفت للنظر.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (19.16) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (34.58) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (80.43%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق بأضعاف مضاعفة معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس وهذا يشكل نذير سلبي إذا ما سارت الأمور على هذا النحو مستقبلا وسيكون له آثار سلبية على جودة مخرجات الكلية التعليمية.

 


خامسا: على مستوى كلية الهندسة

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (2092) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (2941) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (849) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (40.58%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (167) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (202) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (35) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 20.96%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بشكل كبير.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (12.53) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (14.56) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (16.22%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس وان كان هذا الوضع أفضل من كثير من كليات الجامعة وربما يمثل وضع مثالي لعدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس.


سادسا: على مستوى كلية الزراعة

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (861) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (1460) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (599) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (69.57%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (183) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (201) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (18) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 9.84%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (4.70) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (7.26) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (54.38%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس لكن  يبقى أن عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس اقل من المعدل العام للجامعة ولعله الأقل مقارنة مع كليات الجامعة الأخرى.

سابعا: على مستوى كلية العلوم

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (3232) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (4532) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (1300) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (40.22%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (356) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (387) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (31) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 8.7%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بشكل كبير.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (9.1) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (11.71) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (28.99%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس وان كان هذا الوضع أفضل من كثير من كليات الجامعة وربما يمثل وضع مثالي لعدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس.

ثامنا: على مستوى كلية الطب

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (1284) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (1831) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (547) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (42.60%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (253) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (266) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (13) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 5.14%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (5.08) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (6.88) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (35.63%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس لكن  يبقى أن عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس اقل من المعدل العام للجامعة ولعله الأقل مقارنة مع كليات الجامعة الأخرى.


تاسعا: على مستوى كلية العلوم الطبية التطبيقية

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (1267) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (2921) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (1654) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (130.54%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (88) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (105) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (17) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 19.32%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بدرجة كبيرة جدا لعلها الأعلى على مستوى الجامعة ككل.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (14.40) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (27.82) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (93.22%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بأضعاف مضاعفة ، ويخشى من أن هذا الوضع سيفضي إلى التأثير السلبي على مخرجات الجامعة التعليمية في بعض تخصصات الكلية المختلفة.

عاشرا: على مستوى كلية طب الأسنان

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (477) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (789) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (312) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (65.41%).

بالمقابل لقد نقص عدد أعضاء هيئة التدريس من (111) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (100) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (11) عضوا بمعدل نقص بلغ حوالي ( 9.91%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة كبيرة جدا في حين نقص عدد أعضاء هيئة التدريس بالكلية بشكل ملفت للنظر.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (4.30) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (7.89) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (83.6%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق عدد أعضاء هيئة التدريس بأضعاف مضاعفة ، ويخشى من أن هذا الوضع سيفضي إلى التأثير السلبي على مخرجات الجامعة التعليمية في هذا التخصص وان كان عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس لا يزال منخفضا بعض الشيء مقارنة بالكليات الأخرى.

حادي عشر: على مستوى كلية العمارة والتخطيط

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (444) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (855) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (411) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (92.5%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (49) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (62) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (13) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 26.53%). وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (9.06) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (13.79) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (52.19%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس لكن  يبقى أن عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس اقل من المعدل العام للجامعة وان كان يسير باتجاه صعودي يخشى أن يتجاوز المعايير العالمية في ذلك.

ثاني عشر: على مستوى كلية الصيدلة

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (1118) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (1440) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (322) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (28.8%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (115) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (125) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (10) أعضاء بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 8.7%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بشكل كبير.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (9.72) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (11.52) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (18.50%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس وان كان هذا الوضع أفضل من كثير من كليات الجامعة وربما يمثل وضع مثالي لعدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس.

ثالث عشر: على مستوى كلية الحاسب الآلي

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (1065) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (2918) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (1853) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (173.99%).

بالمقابل لقد زاد عدد أعضاء هيئة التدريس من (69) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (88) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (19) عضوا بمعدل زيادة بلغ حوالي ( 27%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة أعضاء هيئة التدريس بدرجة كبيرة جدا لعلها الأعلى على مستوى الجامعة ككل.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (15.43) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (33.16) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (114.8%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بأضعاف مضاعفة وبشكل يثير الاستغراب ويتطلب دراسة لهذه الظاهرة ، ويخشى من أن هذا الوضع سيفضي إلى التأثير السلبي على مخرجات الجامعة التعليمية في تخصصات الكلية المختلفة.

رابع عشر: على مستوى كلية اللغات والترجمة

توضح البيانات والأشكال المرفقة أن عدد الطلاب المقيدين في الكلية زاد من (532) طالبا وطالبة عام 1413/1414هـ  إلى (3121) طالبا وطالبة عام 1423/1424هـ، أي حوالي (2589) طالبا وطالبة بمعدل زيادة بلغ حوالي (486.65%).

بالمقابل لقد نقص عدد أعضاء هيئة التدريس من (151) عضوا عام 1413/1414هـ إلى (149) عضوا عام 1423/1424هـ، أي حوالي (2) عضوين بمعدل نقص بلغ حوالي ( 1.32%).  وبمقارنة هاتين النتيجتين يتضح أن عدد الطلاب زاد بنسبة تفوق زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بدرجة كبيرة جدا لعلها الأعلى على مستوى الجامعة ككل.

أما ما يتعلق بمعدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس ، فقد كان عام  1413/1414هـ  (3.52) طالب لكل عضو هيئة تدريس وزاد ليصل إلى (20.95) عام 1423/1424هـ أي بمعدل زيادة بلغ (494.53%).

هذه البيانات تؤكد على أن معدل زيادة عدد الطلاب يسير باتجاه صعودي يفوق معدل زيادة عدد أعضاء هيئة التدريس بأضعاف مضاعفة ، ويخشى من أن هذا الوضع سيفضي إلى التأثير السلبي على مخرجات الجامعة التعليمية في تخصصات الكلية المختلفة.

النتائج  والتوصيات

نخلص مما سبق إلى التالي:

أولا: هناك نمو مضطرد في عدد الطلاب في الجامعة دون أن يرافق ذلك زيادة مماثلة في عدد أعضاء هيئة التدريس وبشكل ملحوظ في عدد من الكليات كالحاسب الآلي ، والعلوم الطبية التطبيقية ، والعلوم الإدارية.

 

ثانيا : تختلف الكليات فيما بينها اختلافا بينا في معدل نمو أعضاء هيئة التدريس والطلاب، حيث نجد في بعض الكليات أن عدد أعضاء هيئة التدريس ينقص بدلا من أن يزيد ككلية طب الأسنان ، واللغات والترجمة ، والآداب ، لكن عدد الطلاب يزيد ونسب متفاوتة.

 

ثالثا: زاد معدل الطلاب لكل عضو هيئة تدريس بشكل كبير  في الجامعة خلال العشر سنوات فترة الدراسة وإذا ما سارت الأمور على النحو سيكون الوضع أسوأ في المستقبل مما يتطلب من الجامعة الحد من قبول الطلاب والتوسع في تعيين أعضاء هيئة تدريس وخصوصا في الكليات التي يرتفع معدل عدد الطلاب فيها ، وكذلك في الكليات التي عليها إقبال كبير من الطلاب والتي يحتاج سوق العمل إلى مخرجاتها.

 

رابعا: تبين أن كلية الزراعة والطب كانت اقل الكليات من حيث معدل عدد الطلاب لكل عضو هيئة تدريس حيث لم تتجاوز (7) طلاب ، في حين تجاوز هذه المعدل حاجز الـ (30) طالبا في كليات الحاسب الآلي والعلوم الإدارية.

 

خامسا: يمكن أن يستخلص من بيانات الدراسة أن انخفاض معدل نمو أعضاء هيئة التدريس يعود إلى ضعف الجامعة في تعيين معيدين واستقطاب أعضاء هيئة تدريس جدد ، وأيضا إلى ارتفاع معدل التسرب من الجامعة بسبب عدم قدرتها في الاحتفاظ بأعضائها بسبب المنافسة من المؤسسات الأخرى في سوق العمل حيث تقدم مزايا تفوق ما تقدمه الجامعة.

 

التوصيات

توصي هذه الدراسة بالتالي:

أولا: حتى تتمكن الجامعة من تقديم مخرجات تعليمية على مستوى عالي من التأهيل تلبي احتياجات سوق العمل من الكفاءات الوطنية المؤهلة لابد من التوسع في تعيين أعضاء هيئة تدريس جدد في الجامعة ليتلاءم عدد الطلاب مع عدد أعضاء هيئة التدريس.

ثانيا: على الجامعة السعي حثيثا من اجل الحد من نمو أعداد الطلاب المقيدين فيها وخصوصا في الكليات التي ليس عليها طلب في سوق العمل السعودي والتوسع في قبول الطلاب في الكليات ذات التخصصات المرغوبة في سوق العمل على أن يرافق ذلك توسع مماثل في إمكانيات هذه الكليات من الموارد البشرية والمادية اللازمة للعملية التعليمية.

ثالثا: على الجامعة أن تبذل قصارى جهدها من اجل تحسين المزايا الممنوحة لأعضاء هيئة التدريس فيها عن طريق شرح معاناتها إلى المسؤولين في الدولة لان استمرار مثل هذا الوضع سيؤدي إلى نتائج سلبية جمة مستقبلا تتمثل في عدم قدرتها على استقطاب العناصر المتميزة وسيكون أعضاؤها ممن هم دون ذلك وهذا بلا شك سيؤثر على العملية التعليمية وعلى مخرجات الجامعة وسوق العمل.

 

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 187975