أ.د/ مصطفى فاروق عبدالعليم محمود

أستاذ الأدب والنقد في كلية التربية بالمجمعة

الشكل

الشكل:

الأصل في هذه المادة للصفات التي تقيد الشيء عن الاختلاط بغيره، فإذا طلب منك التعريف بشكل شيء ذكرت صفاته.. والأصل

استعمال هذه المادة للصفات المرئية، لأن استقراء معاني المادة يدل على ذلك، ثم توسع به للصفات المعنوية والطبيعة والسجية وللقيد.
أما معنى مشابهة شيء لشيء، وتماثلهما في الصفة أو تقاربهما فمأخوذ من المفاعلة والمقارنة كقولك: هذا شكل هذا.
والشكل في النص الأدبي محدد بالألفاظ وما ينجم عنها من وزن وموسيقى وصور، ونوع تركيب.
وتكلم الدكتور التونجي عن الشكل فجعله طريقة للمؤلف في ترتيب موضوعه الأدبي.
قال أبو عبدالرحمن: إنما هذا تعريف للأسلوب الذي أنتج الشكل.. والشكل هو الهيئة التي حصلت بقصد أو غير قصد.. بأسلوب ثابت أو متنوع.
والأسلوب ينظر إليه على أنه طريقة ثابتة في عمل الأديب، والشكل ينظر إليه بالنسبة إلى نص معين.
ويرادف الأسلوب الشكل إذا كان الشكل من الثوابت في عمل الأديب.
وذكر الدكتور التونجي أن الغرض من الشكل ضمان وضوح المضمون.
والصحيح أن غاية الشكل الأدبي أن يكون جميلاً، ومن الجمال الإيحاء لا الوضوح.
وزعم الدكتور التونجي أن الشكل أديباً يصاغ من داخله ولا يقبل المؤثرات!!.. وهذا كلام عائم، والمعقول أن الشكل حصيلة الصوغ وليس هو الصوغ ذاته.
وقد يكون الأديب تقليداً يصوغ شكله من المأثور المعتاد، وقد يكون رائداً ينقل أشكالاً إلى تراثه ويطوعها له، وقد يكون مبتكراً.
وكيف يصاغ الشكل من داخله وهو لم يكن شكلاً إلا بعد صياغته؟!.
إن بعض الأقلام تستهين بالمسؤولية في مخاطبتها لعقل المتلقي.
ويرى الدكتور التونجي أن انصهار الشكل والمضمون سمو أدبي.
قال أبو عبدالرحمن: الانصهار ظاهرتان:
إحداهما: أنهما لا ينفصلان في نص واحد.. هذا ضربة لازب في كل نص سواء كان أدبياً أو علمياً أو عادياً.. وسواء كان النص الأدبي سامياً أو هابطاً أو بين بين.
وأخراهما: دلالة الشكل دلالة فوق معطيات اللغة كدلالة الصورة وموسيقى الكلمة.. وهذا سمو أدبي بلا ريب.
وأما المعاني اللغوية والاصطلاحية فقال ابن فارس: "الشينوالكاف واللام معظم بابه المماثلة.. تقول: هذا شكل هذا.. أي مثله، ومن ذلك يقال: أمر مشكل كما يقال أمر مشتبه.. أي هذا شابه هذا، وهذا دخل في شكل هذا، ثم يحمل على ذلك، فيقال: شكلت الدابة بشكاله، وذلك أنه يجمع بين إحدى قوائمه وشكل لها، وكذلك دابة بها شكال.. إذا كان إحدى يديه وإحدى رجليه محجلاً، وهو ذاك القياس، لأن البياض أخذ واحدةً وشكلها.
ومن الباب الشكلة، وهي حمرة يخالطها بياض، وعين شكلاء إذا كان في بياضها حمرة يسيرة.. قال ابن دريد: ويسمى الدم أشكل للحمرة والبياض المختلطين منه، وهذا صحيح، وهو من الباب الذي ذكرناه في إشكال هذا الأمر، وهو التباسه، لأنها حمرة لابسها بياض.
قال الكسائي: أشكل النخل إذا طاب رطبه وأدرك.. وهذا أيضاً من الباب، لأنه قد شاكل التمر في حلاوته ورطوبته وحمرته.
فأما قولهم: شكلت الكتاب أشكله شكلاً.. إذا قيدته بعلامات الإعراب: فلست أحسبه من كلام العرب العاربة، وإنما هو شيء ذكره أهل العربية، وهو من الألقاب المولدة.. ويجوز أن يكون قد قاسوه على ما ذكرناه، لأن ذلك وإن لم يكن خطاً مستوياً فهو مشاكل له.
ومما شذ عن هذا الأصل: شاكل الدابة وشاكلته، وهو ما علا الطفطفة منه.. وقال قطرب: الشاكل ما بين العذار والأذن من البياض.
ومما شذ أيضاً الشكلاء، وهي الحاجة، وكذلك الأشكلة، وبنو شكل بطن من العرب.. ومن هذا الباب الأشكل، وهو السدر الجبلي.. قال الراجز:
عوجاً كما اعوجت قياس الأشكل"(63).
وقال الراغب: "المشاكلة في الهيئة والصورة، والند في الجنسية، والشبه في الكيفية.. قال تعالى: {وآخر من شكله أزواج}[سورة ص/58].. أي مثله في الهيئة وتعاطي الفعل..والشكل قيل: هو الدل، وهو في الحقيقة الأنس الذي بين المتماثلين في الطريقة، ومن هذا قيل: الناس أشكال وألاف.. وأصل المشاكلة من الشكل.. أي تقييد الدابة.. يقال: شكلت الدابة.
والشكال ما يفيد به، ومنه استعير شكلت الكتاب كقوله: قيدته.. ودابة



ترحيب

وما توفيقي إلا بالله

حسابي على الفيسبوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000141657144

روابط مواقع مهمة


http://al-mostafa.com/ مكتبة المصطفى

http://www.alwaraq.net/Core/index.jsp?option=1 موقع الوراق

http://www.azhar.edu.eg/ موقع جامعة الأزهر

http://www.bibalex.org/Home/Default_ar.aspx مكتبة الاسكندرية

http://www.3rbco.com/vb/t22107.html المكتبة الشاملة الحديثة

http://www.mp3quran.net/ المكتبة الصوتية الإسلامية

http://quran.ksu.edu.sa/ رابط مصحف الملك سعود

http://www.mu.edu.sa/ موقع جامعة المجمعة

http://www.sdl.edu.sa/Pages/Default.aspx موقع المكتبة الرقمية السعودية

http://scholar.google.com/ الباحث العلمي جوجل

http://ahmadkelhy.blogspot.com/2012/02/blog-post_20.html?spref=fb

موقع الدكتور أحمد كلحي


إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 195

البحوث والمحاضرات: 11

الزيارات: 23314