د/سعيد طه محمود أبو السعود

أستاذ أصول التربية ورئيس مركز الجودة كلية التربية بالزلفي

مقاييس التقويم

 
الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي

 


مقاييس التقويم الذاتي
 لبرامج التعليم العالي

 

يونيو،  2009
 
مقاييس التقويم الذاتي
لبرامج التعليم العالي

 

المحتويات

  صفحة
المقدمـة  3
مقاييس التقويم الذاتي لبرامج التعليم العالي 16
1- الرسالة والغايات والأهداف 16
2- إدارة البرنامج 32
3- إدارة ضمان جودة البرنامج 33
4- التعلم والتعليم 41
5- إدارة شؤون الطلاب والخدمات المساندة 59
6- مصادر التعلم 65
7- المرافق والتجهيزات 72
8- التخطيط والإدارة المالية 78
9- عمليات التوظيف 81
10- البحث العلمي 89
11- العلاقات بالمجتمع 95


 
مقاييس التقويم الذاتي لبرامج التعليم العالي

مقدمــــة

تهدف مقاييس التقويم الذاتي هذه إلى تقديم المساعدة للقائمين على إدارة البرامج والمسؤولين في مؤسسات التعليم العالي في مجال التخطيط، والمراجعة الذاتية، واستراتيجيات تحسين الجودة.

ويستند تقويم الجودة في مؤسسات التعليم العالي (ما فوق المرحلة الثانوية) إلى معايير متعارف عليها للممارسة الجيدة. وتهدف هذه الوثيقة إلى وصف هذه المعايير التي تطبق في المؤسسات ذات الجودة العالية وقد تم تعديلها لتناسب أوضاع التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية. وتتطلب المقاييس استجابات توضح ما إذا كانت الممارسات قد طبقت وجودة التطبيق.

وأنشئت الهيئة الوطنية للاعتماد الأكاديمي والتقويم من قبل المجلس الأعلى للتعليم في المملكة العربية السعودية لتتحمل مسؤولية وضع المعايير واعتماد المؤسسات والبرامج في مرحلة التعليم ما بعد الثانوي.

وقد صُمم نظام ضمان الجودة والاعتماد لدعم التحسين المستمر للجودة وللاعتراف  العلني بالبرامج والمؤسسات التعليمية التي تستوفي معايير الجودة المطلوبة. والهدف هو ضمان توفر المعايير العالمية الجيدة في كل مؤسسات التعليم فوق الثانوي و في جميع البرامج المقدمة في المملكة العربية السعودية.

وينبغي أن يكون لدى الطلاب وأصحاب العمل وأولياء الأمور وأفراد المجتمع الثقة التامة بأن ما تعلمه الطلاب، والأبحاث التي أجريت، والخدمات التي قدمت مساوية في مستواها للممارسات العالمية الجيدة. واعتماد برنامج تعليمي يعطي اعترافاً عاماً بأن هذه المعايير قد تحققت. وينبغي قبول المؤهلات التي تقدمها المملكة العربية السعودية بلا تردد في أي مكان في العالم.

وتوفر هذه الوثيقة مقاييس تقويم ذاتي لمعايير برامج التعليم العالي. وتنطبق هذه المعايير على البرامج بجميع الجامعات والكليات الحكومية والأهلية، بما فيها تلك التي تقع تحت مسؤولية  وزارة التعليم العالي أو التي أنشأتها أو وضعت نظمها  وزارات أو هيئات أخرى. والاستثناء الوحيد هو التعليم العسكري الذي يـُدار بموجب إجراءات مختلفة.

وقد قدمت المعايير ومقاييس التقويم الذاتي للبرامج بشكل عام قابل للتطبيق على جميع البرامج. وهناك وثائق أخرى تحت الإعداد للمتطلبات الخاصة ببعض مجالات التخصص ويمكن الحصول عليها من الهيئة


وهناك تباين كبير في مستوى التجارب التي مرت بها مؤسسات التعليم العالي في مجال عمليات ضمان الجودة، كما أن نظام التعليم العالي يتوسع بشكل سريع. وبناء على هذا، سيتم تطبيق نظام الاعتماد تدريجيا خلال فترة انتقالية على عدة سنوات. و خلال هذه الفترة، سيتم التركيز أولاً على البرامج بالمؤسسات التي حققت تقدما كبيراً في تطبيق نظم ضمان الجودة لتقويمها واعتمادها، كما سيتم تقويم واعتماد البرامج الأخرى حالما تـُوضع أنظمة ضمان جودتها الداخلية موضع التنفيذ.

وقد قامت الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي في المملكة العربية السعودية بوضع مجموعة من المعايير لضمان جودة مؤسسات التعليم العالي واعتمادها. وتغطي هذه المعايير أحد عشر مجالاً عاماً لأنشطة هذه المؤسسات، وهي:
1- الرسالة والغايات والأهداف
2- إدارة البرنامج
3- إدارة ضمان جودة البرنامج
4- التعلم والتعليم
5- إدارة شؤون الطلاب والخدمات المساندة
6- مصادر التعلم
7- المرافق والتجهيزات
8- التخطيط والإدارة المالية
9- عمليات التوظيف
10- البحث العلمي
11- العلاقات بالمجتمع


وهذه المعايير مبنية بصورة عامة على تلك الممارسات الجيدة المتعارف عليها في قطاع  التعليم العالي على مستوى العالم، وقد تم تكييفها لتتلاءم مع طبيعة الظروف التي تكتنف التعليم العالي في المملكة العربية السعودية.

ووصفت المعايير بمستويات مختلفة من التفصيل كما يلي: أولاً، هناك توصيفات عامة لكل مجال من مجالات النشاط الأحد عشر الرئيسة. ثانياً، تنقسم هذه بدورها إلى معايير فرعية تتناول المتطلبات الخاصة بكل واحد من المجالات الرئيسة. ثالثاً، بداخل كل من هذه المعايير الفرعية هناك عدد من الممارسات الجيدة التي تمارسها المؤسسات التي حققت مستوى عالياً من الجودة. ولتقويم الأداء مقارنة بالمعايير، يجب على الكلية أو القسم الذي يقدم البرنامج التعليمي أن يبحث فيما إذا كانت هذه الممارسات الجيدة تطبق، وبأيّ مستوى من الجودة. وقد أعدت الهيئة مجموعة من مقاييس التقويم الذاتي للمساعدة في هذه العملية عنونتها بــ "مقاييس التقويم الذاتي لبرامج التعليم العالي". وفي تلك الوثيقة تُسأل المجموعات التي تقوم بتنفيذ عمليات التقويم داخل البرنامج عما إذا كانت هذه الممارسات المحددة قد تم اتباعها، وأن تضع تقديراً لجودة هذه الممارسات في البرنامج على مقياس خماسي التقدير. ويجب أن تستند أحكامهم على الجودة إلى أدلة مناسبة شاملة بعض المقارنات - على الأقل- مع برامج أخرى مماثلة بمؤسستهم وبمؤسسات أخرى، وذلك على البنود المهمة.

ويعتبر تطوير النظم الداخلية التي تساعد في توفير تلك الأدلة متطلباً أساسياً لنظام ضمان جودة أي مؤسسة. وما لم يكن لدى المؤسسة مصادر أدلة كافية، فلا يمكن النظر في اعتماد أي من برامجها.

ولكي يُمنح البرنامج الاعتماد فمن الضروري أن تقدّم أدلة على الأداء الجيد فيما يتعلق بجميع المعايير الأحد عشر العامة وفروعها. وهناك استثناء واحد، وهو أن أي مؤسسة تعليمية يطلق عليها "جامعة" يجب أن تستوفي معيار البحث العلمي، أما الكليات التي تقدم برامج بكالوريوس فقط فلا يشترط عليها ذلك. رغم أنه يلزم هيئة التدريس أن تشارك باستمرار في الأنشطة العلمية في مجال تخصصاتهم.

ومع ذلك، فإنه ليس من المتوقع أن يحقق أي برنامج تقديرات عالية على كل "الممارسات الجيدة" التي وصفت داخل الأقسام الفرعية للمعايير. فهي ليست مجرد قائمة مراجعة، كما أنها ليست متساوية في الأهمية، إذ أن أهميتها ستختلف تبعا لرسالة البرنامج والمؤسسة التي يقدم فيها، وأهدافهما، ومرحلة التطوير التي يمر بها البرنامج. بيد أنه من المستحسن أن يتم استيفاؤها جميعا، وخاصة الأساسية منها.

 وفي المراحل الأولية من تطبيق نظام ضمان الجودة والاعتماد ستحدد الهيئة عدداً من البنود التي ستولى اهتماما خاصاً. وسيعتمد القرار بشأن منح الاعتماد على التقييم الشامل الذي يقوم به فريق من المراجعين النظراء من ذوي الخبرة، آخذين في الاعتبار الرسالة  والأهداف ومرحلة التطوير التي يمر بها كل من المؤسسة والبرنامج، والأولويات التي حددتها الهيئة في الاعتبار.

وهناك وصف للمعايير الأحد عشر مع مختصر عام عن الأدلة والمؤشرات الممكنة التي يمكن استخدامها في تحديد جودة الأداء على كل معيار.
وهناك المزيد من الإرشادات حول استخدام المعايير للمتابعة المستمرة للأداء والإعداد للاعتماد في "دليل ضمان الجودة والاعتماد في المملكة العربية السعودية" الذي أعدته الهيئة.

العلاقة بين معايير جودة المؤسسات ومعايير جودة البرامج
قامت الهيئة بوضع معايير عامة لضمان جودة كل من مؤسسات التعليم العالي وبرامجه. ويغطي هذان النوعان من المعايير جوانب النشاطات العامة نفسها، مع وجود بعض الاختلافات التي تعطي فكرة عامة عن المؤسسة التعليمية من جانب، وفكرة خاصة عن البرنامج العلمي المحدد في المؤسسة التعليمية من جانب آخر. إضافة إلى ذلك، هناك بعض الوظائف أو الأنشطة العامة التي تنجز على المستوى المؤسسي ولا تؤخذ في الاعتبار عند تقويم البرنامج.

وتنقسم الأنشطة المتعلقة بالمعايير إلى ثلاث مجموعات:
• أنشطة ذات صفة مؤسسية وليس لها تأثير على الإطلاق، أو لها تأثير ولكن غير مباشر، على   البرامج.  ومثال ذلك إدارة الأنشطة غير الصفية أو مدى جاذبية مقر المؤسسة التعليمية ومرافقها. ومثل هذه الأشياء لا تؤخذ في الاعتبار عند النظر في تطبيق المعايير على البرامج.
• أنشطة ومهام مؤسسية عامة ذات تأثير كبير على البرامج. ومثال ذلك توفير مصادر التعلم من خلال المكتبة، أو عمليات التوظيف و الترقية لهيئة التدريس. ومثل هذه الأنشطة ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار عند تقويم البرنامج لأنها تؤثر عليه. فعلى سبيل المثال، ينبغي أن ينظر فيما إذا كانت المكتبة تقدم الخدمات المطلوبة للبرنامج المعني بالتقويم، أو ما إذا كان هناك أعضاء هيئة تدريس وموظفون مؤهلون وذوو خبرة مناسبة متوافرون للتدريس بالبرنامج. فالمكتبة قد تكون جيدة بشكل عام ولكن ليس لديها مواد لدعم برنامج معين.  فجودة البرنامج تتأثر بهذه الجوانب، بغض النظر عن هو المسؤول عن إدارتها. أما تقويم أداء هذه المهام عند إجراء التقويم المؤسسي فيكون على نطاق أوسع، ويهتم بجودة الإدارة والخدمات المقدمة للمؤسسة كلها، ومدى فعالية دعمها لجميع البرامج بجميع أنحاء المؤسسة.
• أنشطة ذات علاقة مباشرة بتخطيط  البرامج وتنفيذها. ومثال ذلك، مدى مناسبة النواتج  التعليمية المستهدفة للطلبةِ، وجودة عملية التعليم في البرنامج.  فـفي التقويم المؤسسي ينبغي أن يتم النظر بصورة شمولية إلى هذه الأنشطة والعناصر في جميع البرامج، ثم يتم الحكم على نقاط القوة والضعف في البرامج التي تقدمها المؤسسة التعليمية بشكل عام. ويتم ذلك عادة من خلال الحصول على صورة أو فكرة عامة (بروفايل) عن الأداء على مستوى الأقسام أو الكليات، ثم إعداد تقرير يحدد بشكل عام جوانب التشابه والاختلاف والأداء العام لكافة البرامج. مع تحديد التباينات المهمة بين البرامج المختلفة.

وفي هذه الوثيقة تم اختيار مجموعة من الجوانب التي يجب أخذها في الاعتبار عند تقويم البرامج. وهي تتضمن الأمور التي وردت سابقاً في فئات الأنشطة من النوع الثاني والثالث.

الأدلة والبراهين على الأداء
يمكن أن تكون الأحكام عن الجودة التي تقوم على الانطباعات العامة دقيقة، كما يمكن أن تكون مشوهة بشدة للعديد من الأسباب. وبالتالي، لا يمكن الاعتماد على الانطباعات العامة بدون أدلة داعمة لها، عند إجراء تقييمات الجودة بناء على المعايير المحددة. ولهذا السبب لا بد من النظر في أشكال مناسبة من الأدلة كلما أردنا أن نحكم على جودة الأداء بناء المعايير. وينبغي أن تكون المعلومات التي يتم الحصول عليها من تقارير المقررات والبرنامج مصدراً أساسيا لهذه الأدلة.

و يختلف ما هو مناسب من الأدلة اختلافا واسعا باختلاف الأشياء التي يتم تقويمها، ومن العناصر المهمة في أي تقييم للجودة هو أن تقرر أي نوع من الأدلة يعد مناسباً للمسألة التي يجري النظر فيها. ويجب أن تشكل تقارير المقررات والبرامج مصدرا أساسيا للأدلة.

وفي كثير من الحالات هناك عدة أشكال مختلفة من الأدلة ينبغي النظر فيها لاتخاذ حكم يُعتمد عليه، كما أن هناك حاجة إلى تفسير الأدلة. على سبيل المثال، فإن ارتفاع متوسط درجات الطلاب في مقرر ما قد يعني أن الطلاب قد حققوا مستويات مرتفعة جدا نتيجة للتدريس المتميز. و قد يعني ذلك أيضاً أن معايير الأداء منخفضة وأن الدرجات قد تضخمت. ولاستخلاص استنتاجات صحيحة، فإنه من الضروري التأكد من أن الاختبارات كانت على درجة كافية من الصعوبة، وأن محكات إعطاء الدرجات كانت مناسبة و طـُبِّـقـت بشكل عادل.

ويمكن أن تكون تفسيرات الأدلة ضعيفة وغير دقيقة، وللحيلولة دون حدوث ذلك يوصى بأن تكون المجموعاتُ التي تجري التقويم بناء على المعايير شاملة لبعض الناس الذين سبق لهم أن شاركوا في النشاط المعني، وبعض المستفيدين من الخدمة المقدمة (مثل الطلاب ، أو أعضاء بأقسام أخرى من تلك التي تقدم لها مقررات مساعدة)، إضافة إلى بعض الذين هم على دراية بهذا النوع من البرامج ، ولكنهم لا يرتبطون به مباشرة. وكضمان أخير، فإنه يوصى بأن تراجع الأحكام النهائية من قبل شخص لم يشارك في التقييم الأولي للتحقق مما إذا كانت التفسيرات تبدو معقولة في ضوء الأدلة المقدمة.

مؤشرات الأداء 
هناك مجموعة كبيرة من أنواع الأدلة التي يمكن الأخذ بها. ولكن ينبغي اتخاذ القرارات بشأن بعض المعلومات المحددة التي يمكن التعبير عنها بشكل كمي واستخدامها كمؤشرات للأداء، لتكون جزءاً من الأدلة التي ستستخدم. وهذه ينبغي أن تحدد مقدّما كجزء من عمليات التخطيط. فعلى سبيل المثال، عندما توضع الغايات أو الأهداف الرئيسة ينبغي أن تكون المؤشرات محددة حتى يمكن مراقبة مدى تحقق تلك الغايات والأهداف بشكل مستمر. ومن المهم أيضاً للمؤسسة التعليمية أن تحدد بعض مؤشرات الأداء الرئيسة التي سوف تستخدم باستمرار من قبل الأقسام والكليات بالمؤسسة التعليمية لمراقبة أدائها، ولتوفير مقارنات للأداء بين الأقسام والكليات، وللسماح للـجان الجامعة وكبار القيادات الإدارية بمراقبة جودة البرامج بالمؤسسة ككل وبشكل مستمر. وينبغي جمع البيانات عن هذه المؤشرات بشكل موحد والاحتفاظ بها في القسم وفي قاعدة بيانات مركزية، تمكن من إجراء مقارنات داخل المؤسسة التعليمية وعبر الفترات الزمنية المختلفة.  كما ينبغي أن يأخذ تقويم فعالية هذه العمليات في الاعتبار ما إذا كان قد تم تحديد مؤشرات مناسبة، وما إذا كان قد تم جمع البيانات وتسجيلها بشكل مستمر، وما إذا كانت المعلومات مستخدمة في مراقبة جودة الأداء وتحليله.   

ويعتبر كل برنامج تعليمي مسؤولاً عن مراقبة أدائه وتخطيط عملية تحسين ذلك الأداء قياساً برسالته وأهدافه. وبالمقابل فقد قامت الهيئة أيضاً بتحديد مؤشرات الأداء الرئيسة التي يجب على كافة المؤسسات التعليمية توفير المعلومات الخاصة بها. ولهذا المتطلب عدة أهداف مهمة. من أبرزها، أنها تقدم مجموعة مشتركة من البيانات الإحصائية التي يمكن أن تستخدمها البرامج لإجراء مقارنات للأداء داخل المؤسسة التعليمية، ولإجراء المقارنة (أو المقايسة) المرجعية مع البرامج الأخرى داخل البلد (و ستنشر الهيئة المعلومات الخاصة بكل مجموعة متماثلة من المؤسسات ، ولكن البيانات المتعلقة بكل مؤسسة أو برنامج ستكون سرية وخاصة بالمؤسسة). كما أنها ستساعد الهيئة وغيرها من الوزارات والمنظمات المعنية في مراقبة جودة أداء نظام التعليم العالي ككل، وستقدم عينة من المعلومات المهمة عن المؤسسات والبرامج التعليمية التي تمكن الهيئة من الاستمرار في اعتماد المؤسسات والبرامج خلال الفترات الواقعة بين المراجعات الخارجية الرئيسة.

وينبغي أن تستخدم هذه المؤشرات التي وضعتها الهيئة من قبل المؤسسات التعليمية، والأقسام التي تقدم البرامج، كجزء من عمليات ضمان الجودة لديها. غير أن الهيئة تشجع المؤسسات والبرامج التعليمية على تبني مؤشرات أداء إضافية تختارها لنفسها، بحيث ترتبط هذه المؤشرات بالرسالة والأهداف وأولويات التحسين لديها.

الممارسات الجيدة المتصلة بأكثر من معيار
لقد وضعت عدة نقاط أو عناصر تحت كل معيار (عام أو فرعي)، وذلك عن ما ينبغي فعله لتحقيق المعيار (العام أو الفرعي). ويظهر كثير من هذه العناصر في عدة مواقع مختلفة. ولا ينبغي أن يعد ذلك من قبيل الإعادة غير الضرورية، ولكنه نتيجة لأن هناك عدداً من الممارسات المتصلة بأكثر من معيار في الواقع. على سبيل المثال، فإن التوقع بأن "تكون هيئة التدريس مشاركة بشكل مستمر بالأنشطة البحثية والأكاديمية التي تضمن أن يظلوا مطلعين على ما يستجد" هو وثيق الصلة بمؤهلات الهيئة التدريسية وخبراتها (معيار 4-8)، وكذلك بالتطوير الشخصي والوظيفي (معيار 9- 3)، والتوقع بأنه "ينبغي فحص مستويات (أو معايير) نواتج التعلم بمقارنتها بالإطار الوطني للمؤهلات وبالمستويات بالمؤسسات المماثلة" هو وثيق الصلة بمعيار إدارة ضمان جودة البرنامج (معيار 3) وكذلك بالمعيار الفرعي الخاص بنواتج تعلم الطلبة (معيار 4-1) و بالمعيار الفرعي الخاص بتقييم الطلبة (معيار 4-4).
 


تطبيق المعايير على أنواع مختلفة من المؤسسات التعليمية
لقد تم وضع المعايير الحالية لتتناسب مع جميع مؤسسات التعليم العالي التي تقدم برامج توصف بكونها برامج تعليم عالي تنتهي بمؤهلات التعليم العالي المنصوص عليها في الإطار الوطني للمؤهلات.

وفي حين أن المعايير العامة هي نفسها لجميع مؤسسات التعليم العالي، إلا أن هنالك بعض الاختلافات أو الفوارق المهمة ذات العلاقة بالظروف المرتبطة ببعض هذه المؤسسات مما يؤثر على كيفية تطبيق المعايير فيها.
• هناك بعض الاختلافات في اللوائح والأنظمة التي تؤثر على مؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية، بما في ذلك بعض الأنظمة الخاصة بالاقتراض ، ودفع الرسوم الدراسية من قبل الطلبة والإدارة المالية. وبناء على ذلك فإن بعض المعايير المحددة للتعامل مع هذه القضايا قد لا تكون لها علاقة ببعض المؤسسات التعليمية.
• وكما أشير سابقاً، هناك بعض المتطلبات الخاصة التي تؤثر على الجامعات التي تنـشغل بالبحث العلمي. وينبغي أن ينعكس ذلك على التقويم على المعيار العاشر الذي يتناول البحث العلمي. وعلى الرغم من ضرورة تشجيع أعضاء هيئة التدريس في كل المؤسسات التعليمية على الاشتراك في مختلف الأنشطة العلمية، إلا أن هذه المتطلبات البحثية ليس من الضروري تحقيقها في الكليات الأهلية، التي لا تنتمي لجامعات معينة.
• في بعض المؤسسات التعليمية، هنالك علاقات شراكة أو توأمة مع مؤسسات تعليمية أخرى، سواء داخل المملكة أو خارجها، بحيث تتم المشاركة أو التعاون في بعض جوانب التخطيط أو التقويم للبرنامج. وفي مثل هذه الحالات، يجب أن تحرص المؤسسة التعليمية على إتباع العمليات التي تضمن تحقق الجودة بالإضافة إلى الوفاء بجميع متطلبات النظام التعليمي في المملكة.
• بعض المؤسسات التعليمية تقدم برامجها من خلال التعليم عن بعد. ويؤدي هذا الاختلاف في طريقة تقديم البرنامج إلى تغيرات في أشكال التفاعل بين الطلبة والمؤسسات التعليمية، ويستلزم متطلبات إضافية لتقديم البرنامج المستهدف ودعمه. وقد وضعت الهيئة جميع المتطلبات الخاصة بالبرامج التي تقدم عن طريق التعليم عن بعد في وثيقة أخرى.

وقد تم لفت الانتباه إلى بعض هذه الاختلافات في النقاط الواردة في وثيقة مقاييس التقويم الذاتي.  وإذا لم تنطبق الممارسة على المؤسسة التعليمية يوضع البند على أنه "لا ينطبق"

بعض الملاحظات حول ما الذي يتكون منه البرنامج العلمي
ينظر إلى البرنامج العلم على أنه حزمة من المقررات والنشاطات في مجال علمي أو مهني محدد ينتهي بمؤهل معين، لكن الإجراءات التنظيمية في المؤسسات التعليمية تختلف، وهنالك أحياناً بعض التساؤلات حول ما الذي يجب أن ينظر إليه كبرنامج.

ويتضمن البرنامج العلمي، في العموم، جميع المقررات التي يجب على الطالب أن يأخذها، بما في ذلك متطلبات المؤسسة التعليمية أو الكلية أو القسم، وكذلك أية مقررات تعليمية عامة أو مقررات أخرى في مجالات مهنية أو أكاديمية. أيضاً يتضمن تلك المقررات التي تقدم من أقسام أو كليات أخرى كمتطلبات إضافية.

يعد البرنامج الذي يقدم في قسم الطلاب والطالبات برنامجاً واحد ويجب أن يتم تقويمه على أنه كذلك، ولكن بما أنه قد يكون هنالك اختلافات هامة بين الجانبين في المرافق والموارد وخبرات أعضاء هيئة التدريس، وتوظيف الخريجين وغير ذلك من المسائل، فلابد من الحصول على براهين أو أدلة عما يحدث في كل جانب، ويجب أن تلاحظ كل الاختلافات ويتم أخذها بعين الاعتبار عند التخطيط لما يجب أن يتم اتخاذه من حلول. كذلك يجب أن تظهر تقارير البرنامج عمليات التقويم لكل جانب بالإضافة إلى النتائج الموحدة أو الكلية للبرنامج.

وفي حالة وجود برنامج يقدم في مكان أخر بالإضافة إلى تقديمه في الحرم الرئيس للمؤسسة فإنه يعامل بنفس الطريقة أعلاه.

في حالة البرنامج الذي يقدم في حرم المؤسسة أو من خلال أسلوب التعليم عن بعد فيعامل أيضاً بنفس الطريقة، مع ملاحظة أنه يوجد بعض المسائل الإضافية المتعلقة بالتعليم عن بعد، وهذه المسائل لابد من أخذها بعين الاعتبار وتطبيق معايير التعليم عن بعد الخاصة بذلك.

بعض البرامج يمكن أن يتضمن نقطة خروج مبكرة، فمثلاً يمكن للطلبة أن ينهون سنتين من الدراسة ويحصلون بعدها على الدبلوم، أو يواصلون لسنوات أخرى ويحصلوا على شهادة البكالوريوس. وإذا كان هذا ما يحدث، فمن الضروري أن يتم التخطيط لشهادة الدبلوم بحيث تقدم للطلبة الحاصلين عليها مؤهلاً كاملاً ومعبراً في حد ذاته. فمثلاً يمكن أن تتضمن شهادة الدبلوم قدراً أكبر من الدراسة العملية والتطبيقية في المجال مما يحصل عليه الطلبة عادة في السنتين الأوليتين من برنامج شهادة البكالوريوس. وليس مقبولاً في مثل هذا المؤهل (مؤهل الدبلوم) أن يعطي لمجرد أن الطلبة فشلوا في إكمال الدراسة بعد مرر سنين من برنامج البكالوريوس.

قد يكون من الصعوبة بمكان أحياناً تحديد الفرق بين ما يعد برنامجاً واحد وما يعد مجموعة من البرامج المترابطة، وأفضل طريقة لشرح هذا الأمر هو تقديم  بعض الأمثلة.

فمثلاً برنامج البكالوريوس لإعداد الطالب ليكون مهندساً مدنياً يمكن النظر إليه كبرنامج مختلف عن برنامج آخر لإعداد الطالب ليكون مهندساً ميكانيكياً، على الرغم من وجود بعض المقررات المشتركة بينهما. وبنفس الطريقة، عندما يكمل أحد الطلبة البرنامج للحصول على شهادة البكالوريوس ويرغب في مواصلة الدراسات العليا للحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه في نفس المجال العام، فإن ذلك سيعد برنامجاً منفصلاً. والمحك في هذه الأمثلة يكمن في كون كل منها يعد مؤهلاً كاملاً ومستقلاً بذاته، وفي حالة أي برنامج مهني، المحك يكمن في تأهيل الشخص الذي يأخذ البرنامج للممارسة المهنية في المجال. وكما يتضح، فالفرق لا يتعلق بالضرورة بطريقة تنظيم المؤسسة أو الكلية لهذه البرامج في أقسام. وفي الأمثلة التي ذكرت أعلاه، من المحتمل أن قسم الهندسة المدنية يقوم كل من برنامج البكالوريوس وبرامج الدراسات العليا. ومن الممكن كذلك لو رغبت المؤسسة التعليمية أن تنظم نفسها بطريقة يقدم فيها قسم واحد برنامجي الهندسة المدنية والهندسة الميكانيكية معا. كذلك فإن اسم الشهادة الأكاديمية ليس بالضرورة صالحاً لأن يكون دليلاً أو مرشداً نافعاً حول ما يجب أن يعد برنامجاً، فمثلاً الأسماء العامة مثل بكالوريوس الآداب، إدارة الأعمال، أو العلوم ممكن أن تشمل عدداً من البرامج العلمية، بكالوريوس الآداب يمكن أن تشير إلى برنامج في التاريخ أو في العلوم الاجتماعية، أو علم النفس، أو الخدمة الاجتماعية، أو عدداً آخر من البرامج. وبكالوريوس في إدارة الأعمال يمكن أن تشمل برنامجاً منفصلاً في المحاسبة، أو الاقتصاد، أو في الإدارة أو في إدارة الأعمال، وهذه يمكن أن تكون تخصصات مختلفة تقود إلى مهارات مهنية مختلفة.

وكما يلاحظ، فالبرامج التي تم استخدامها في هذه الأمثلة تعد برامج منفصلة وسيتم اعتمادها وفقاً لذلك. ولكن هذا لا يمنع أن يتم النظر إلى مجموعة متجانسة من البرامج معاً من قبل فريق تقويم خارجي في أثناء عملية الاعتماد شريطة أن يتضمن فريق التقويم الخبرات المناسبة في هذه البرامج فمثلا فريق التقويم الواحد يمكن أن يقوم بمراجعة برنامج عالمي على المستوى الجامعي وكذلك على مستوى الدراسات العليا في نفس التخصص في نفس الوقت. ولكن يجب أن تكون الدراسة الذاتية للمؤسسة وكذلك التقارير التي يعدها فريق التقويم منفصلة تتعامل مع كل برنامج على حدة، لأنه من الممكن أن يتم اعتماد أحدهما ولا يتم اعتماد البرامج الأخرى.

معايير التعليم عن بعد 
أعدت هذه الوثيقة للمؤسسات التي تقدم التعليم العادي الذي يتم بشكل أساسي في قاعات التدريس والحرم الجامعي. ومعظم هذه المعايير يمكن أن ينطبق على المؤسسات التي تقدم برامج تعليم عن بعد، ويمكن استخدام هذه الوثيقة مع معها. وإذا لم تنطبق فقرة معينة يجب أن توضع عليه إشارة "لا ينطبق "، و لا يحسب مع العناصر.

ولكن بالنسبة للبرامج التي تقدم من خلال منهجية التعليم عن بعد أو التعليم المدمج الذي يمزج بين التعليم عن بعد والتعليم العادي المبني على الحضور لقاعة الدراسة بالحرم الجامعي. فهناك توقعات مختلفة إضافية ترتبط  بكل شكل من أشكال التعليم. 

وللتعامل مع ذلك، ينبغي على كل مؤسسة تقدم برامج من خلال التعليم عن بعد أو التعليم المدمج أن تأخذ في الحسبان "مقاييس التقويم الذاتي لمؤسسات التعليم العالي"، بالإضافة إلى المتطلبات الخاصة ببرامج التعليم عن بعد التي تم وصفها في وثيقة أخرى لدى الهيئة، "معايير ضمان الجودة والاعتماد لبرامج التعليم العالي التي تعتمد على التعليم عن بعد". وهناك ملحق للمؤسسات خاص بالمقاييس التي تحتوي على جميع المتطلبات الخاصة ببرامج التعليم عن بعد، حيث تتم الإشارة لكل فقرة بأن الممارسة المذكورة فيها متبعة أم لا، كما تستخدم النجوم لتشير لمستوى جودة تطبيق الممارسة في البرنامج المقدم.
ويجب اتباع المعايير الواردة في هذه الوثيقة لتقويم أي برنامج يتم تقديمه من خلال التعليم عن بعد.

مقاييس التقويم الذاتي
لا يمكن تحقيق معايير الجودة العالية إلا من خلال الأعمال التي يتم التخطيط لها وتنفيذها داخل المؤسسات التعليمية التي تقدم البرامج التعليمية. وتمشياً مع هذا التوجه، فإن ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي للمؤسسات التعليمية في المملكة العربية السعودية مبني على مبدأ التقويم الذاتي الذي تقوم به المؤسسة التعليمية ووحداتها المختلفة وعلاقة ذلك التقويم بمعايير الممارسات الجيدة المتفق عليها بصورة عامة،من خلال التحقق المستقل الذي يتم أثناء عملية التقويم الخارجي. ولتعزيز هذا التوجيه، فإن معايير الجودة تم دعمها بمقاييس التقويم الذاتي التي من خلالها يقوم أعضاء هيئة التدريس والموظفون المسئولون عن البرامج العلمية بتقويم مستوى أدائهم وذلك باستخدام نظام النجوم الذي حددته الهيئة عند الإجابة على هذه المقاييس. ومن المتوقع أن يتم استخدام مقاييس التقويم الذاتي من قبل المؤسسة وأولئك الأشخاص المسئولون عن البرامج العلمية أثناء عمليات التقويم الذاتية الأولية، وأثناء عمليات المتابعة المستمرة للأداء، وكذلك أثناء الدراسات الذاتية الشاملة التي تتم دورياً قبل كل عملية تقويم للاعتماد الأكاديمي تقوم بها الهيئة للمؤسسة التعليمية وبرامجها.

وفي الوثيقة الحالية، سيتم تقديم معلومات حول المعايير على مستويين والمستوى الأول، من خلال وصف عام حول المعيار من حيث تطبيقه على مجال واسع من النشاط داخل المؤسسة التعليمية، والثاني من خلال وصف لأهمية تطبيق المعيار والعمليات المتوقعة إذا تم تحقيق المعيار.

وهذه المعلومات الوصفية يتبعها لكل معيار عدد من العبارات المحددة "لممارسات جيدة" يتم عادة القيام بها في أية مؤسسة تعليمية عالية الجودة، مع مقاييس لتشير إلى تطبق الممارسة وبمقدار جودة تطبيقها. وهذه المقاييس تم عرضها  في مجموعات كل منها يعالج عناصر أو مواضيع كبيرة أو أقسام فرعية من  المعايير العامة.

وهذه القوائم من الممارسات الجيدة يقُصد بها أن تكون دليلاً لأولئك المسئولين عن النشاطات المحددة في المؤسسة التعليمية وذلك للفت الانتباه إلى تلك المسائل التي ينظر إليها كممارسات جيدة بشكل عام، وكذلك لمساعدتهم في تقويم أنفسهم ذاتياً.
ولكن ينبغي ملاحظة أن بعض هذه النقاط (الممارسات) تتعلق بأمور قد تهم بعض المؤسسات التعليمية، ولا تهم البعض الآخر.

استخدام مقاييس التقدير
تتطلب كل فقرة من فقرات مقاييس التقويم الذاتي فئتين من الإجابات. الفئة الأولى تشير إلى مدى قيام المؤسسة التعليمية بتطبيق الممارسة من عدمه، وهناك ثلاثة إجابات ممكنة:
• "لا تنطبق"- أي أن الممارسة المشار إليها لا تنطبق أو ليس لها علاقة بنشاطات المؤسسة التعليمية أو الوحدة التي تجيب على هذه المقاييس.
• "نعم"- هذه الممارسة تطبق؛ أو
• "لا"، هذه الممارسة لا تطبق على الرغم من أهميتها أو علاقتها بنشاطات المؤسسة التعليمية.

أما الفئة الثانية من الاستجابات فتظهر الحاجة إليها فقط في تلك الحالات التي تكون الممارسة المشار إليها تنطبق أو لها علاقة بنشاطات المؤسسة التعليمية (أي في حالة اختيار  الإجابة بـ "نعم" أو "لا").  ويستخدم هنا مقياس تقدير متدرج من خمس نقاط ترتيبية لتقويم مدى الالتزام بالممارسة الجيدة، و جودة تطبيقها في الواقع.  واستخدمت لذلك الغرض النجوم بدلاً من القياس التقديري بالأرقام أو الحروف الأبجدية.

يتناول التقويم الجوانب التالية:
• مدى تطبيق الممارسات الجيدة، ومدى الالتزام بذلك؛
• مدى جودة الخدمة أو النشاط حينما يتم تقييمها من خلال عمليات التقويم المنتظم؛
• فاعلية تطبيق الممارسات في تحقيق النواتج المقصودة.

استخدام النجوم للتقويم
يتم تقييم الأداء عن طريق إعطاء عدد من النجوم يتراوح بين صفر وخمس نجوم، وذلك طبقاً للمواصفات التالية:

الأداء يتطلب التحسين
• صفر – وتشير إلى أنه على الرغم من أهمية الممارسة و علاقتها بنشاطات المؤسسة التعليمية، إلا أنها لا تطبق على الإطلاق.
• نجمة واحدة - وتشير إلى أن الممارسة تطبق أحياناً، ولكن جودة التطبيق ضعيفة أو أنها لم تقوم.
• نجمتان - وتشير إلى أن الممارسة تطبق في الغالب، ولكن الجودة ليست مرضية.
الأداء الجيد
• ثلاث نجوم - وتشير إلى أن الممارسة تطبق في أغلب الأحيان، ويتم الحصول على أدلة على فاعلية النشاط عادة، كما يشير إلى تحقيق مستويات (معايير) مرضية من الأداء عادة، مع وجود مجال للتحسين. إضافة إلى ذلك، لدى المؤسسة التعليمية خطط لتحسين الجودة، كما أنه يتم مراقبة التقدم في تطبيق هذه الخطط باستمرار.
الأداء عالي الجودة
• أربع نجوم - وتشير إلى أن الممارسة تطبق بشكل مستمر، وإلى أنه تم وضع مؤشرات لقياس جودة الأداء، وهذه المؤشرات تبين أن الأداء يتسم بجودة عالية، وإن كان مازال هناك مجال لبعض للتحسين. إضافة إلى ذلك، قامت المؤسسة التعليمية بوضع خطط لتحسين الجودة يتم تطبيقها، مع مراقبة التقدم في  تنفيذ هذه الخطط ورفع تقارير عنها بانتظام.
• خمس نجوم - تشير إلى أن الممارسة تطبق بشكل مستمر، وعلى مستوى عال، كما تشير البراهين والمؤشرات الواضحة، أو التقويم المستقل، إلى جودة عالية في الأداء مقارنة بالمؤسسات المماثلة. وإضافة إلى توفر الدلائل على ارتفاع مستوى الأداء، فإن لدى المؤسسة التعليمية خططاً إضافية لتحسين الجودة تتميز بواقعية استراتيجياتها ووجود جداول زمنية محددة لتنفيذ تلك الخطط.

تحويل الإجابات على الاستبانات إلى نظام النجوم
في مقاييس التقويم الذاتي، تشير العناصر في العديد من الحالات إلى تقويمات الجودة التي يقوم بها الطلبة، أو أعضاء هيئة التدريس، أو غيرهم من المستفيدين. ويمكن الحصول عليها باستخدام استبانات مقرونة بمصادر أخرى من الأدلة حسب مناسبتها. وبشكل عام، فإنه في حالة استخدام مقياس تقديري من خمس نقاط في استبانة حيث يمكن الحصول على تقييمات سلبية وإيجابية بشكل متوازن، فإنه من الممكن تحويل التقديرات الكلية للاستجابات على الاستبانة إلى تقديرات تعتمد على النجوم، وذلك كالتالي:
• أعلى من 4.5 خمس نجوم
• من 3.6 إلى 4.5 أربع نجوم
• من 2.6 إلى 3.5 ثلاث نجوم
• من 1.6 إلى 2.5 نجمتان
• 1.5 أو أدنى نجمة واحدة
 
جمع تقديرات البنود الفردية للحصول على تقدير كلي
يمكن كذلك جمع تقديرات الجودة الخاصة بالممارسات المحددة من أجل الحصول على أحكام عامة عن أداء المؤسسة التعليمية المتعلق بمجموعات العناصر التي تظهر على شكل مكونات لكل معيار ، أو على المعيار العام بشكل كلي. ويمكن عمل ذلك عن طريق حساب متوسط عدد النجوم، مع تجاهل العناصر التي تم التأشير عليها بأنها "لا تنطبق"، وإعطاء "صفر" للعناصر التي تم التأشير عليها بأنها ذات علاقة إلا أنها لا تطبق.

وعلى كل، فإن العناصر المفردة ليست بالضرورة متساوية في أهميتها،  وفي حالة جمع النقاط من أجل الحصول على تقييم عام فإنه ينبغي إعطاء وزن أكبر لبعض العناصر يفوق وزن البعض الآخر، وبالتالي يمكن تعديل التقدير الكلي وفقا لذلك.
 وقد تم تخصيص فراغات على الاستمارات لإدخال تلك التعديلات إن وجدت .

استخراج  إجمالي نتائج التقويم للحصول على صورة عامة عن المؤسسة التعليمية
وضعت مقاييس التقدير الحالية بشكل يمكن معه أن تستخدم لتقويم الجودة في وحدة من الوحدات الأكاديمية أو الإدارية، وكذلك عند وجود وظائف متشابهة يتم ممارستها عن طريق عدد من المجموعات، بحيث يمكن استخراج الإجمالي لإعطاء فكرة عامة عن جودة هذه الوظيفة على مستوى الكلية أو على مستوى المؤسسة التعليمية ككل. وفي حالة استخدام المقاييس بهذه الطريقة الإجمالية، فإنها تسهم في إجراء الدراسة الذاتية المؤسسية، وتقدم المعلومات والبيانات الضرورية لفرق التقويم الخارجية حيث يقومون بالمراجعات المستقلة للجودة على المستوى المؤسسي.

 و استخراج إجمالي للتقديرات عن طريق حساب متوسط عدد النجوم يمكن أن يعطي   انطباعاً خاطئاً إذا كان هناك اختلافات كبيرة في الأداء بين أجزاء المؤسسة التعليمية.  فمن الممكن أن تكون بعض الأقسام داخل المؤسسة التعليمية قادرة على تحقيق معايير الجودة، بينما في نفس الوقت توجد أقسام أخرى لا تحقق تلك المعايير. ومن أجل هذا الأمر، يجب الإشارة بوضوح في تقارير التقويم إلى  عناصر القوة وعناصر الضعف عند وجود فروق كبيرة في الأداء بين أقسام المؤسسة التعليمية المختلفة.

أولويات التحسين
أحد النواتج الهامة لعمليات التقييم الذاتية التي تتم باستخدام مقاييس التقويم الذاتي هي تحديد المجالات التي يجب تحسينها.  ومن النادر أن توفر جميع الإمكانيات التي تتيح القيام بكل عمليات التحسين المرغوب فيها في نفس الوقت.  وقد تم تخصيص أماكن خاصة في الاستمارات للإشارة إلى العناصر ذات الأولوية العالية للتحسين.

استخدام المؤشرات كأدلة على الأداء
من الضروري، بقدر الإمكان، أن يعتمد التقويم على الأدلة المباشرة التي تبين أن الممارسات الجيدة يتم تطبيقها فعلاً، وأن مستويات الجودة المرغوبة قد تم التوصل إليها، بدلاً من الاعتماد على الانطباعات العامة. ولا يعني ذلك، بطبيعة الحال، أن تتحول مسألة التحقق من الأدلة إلى مهمة كبرى، وإنما يعني ضرورة الإعداد المسبق واختيار المؤشرات التي ستستخدم كأدلة على الأداء.  وينبغي تحديد المؤشرات مسبقًا، و جمع البيانات ودراستها كجزء من عمليات المراقبة المستمرة. (لا يمنع ذلك من النظر في أية أدلة أخرى قد تظهر أثناء عملية التقويم). وتتضمن الوثيقة مساحة خاصة لبيان نوع مؤشرات الأداء التي تم اختيارها. وللمساعدة في اختيار مؤشرات الأداء، تم وضع قائمة من الأمثلة على هذه المؤشرات.
 
مستويات الأداء المتوقعة 
 لا يتوقع أحد، بطبيعة الحال، أن يحقق كل برنامج أعلى مستويات التقدير في كل نواحي نشاطاتها. لذلك لا يوجد أدنى شك في أن التطلع إلى مثل هذا الأمر هو شيء  غير واقعـي.  ومن الضروري كذلك التوكيد على أن هذه الوثيقة لا تهدف إلى إثارة مثل هذه الغايات. على العكس من ذلك، تهدف هذه الوثيقة إلى تقديم معايير وصفية للأداء في أشكال مختلفة من النشاطات بحيث يمكن للمسئولين أن تكون لديهم أسس واضحة للتقويم بناء على معايير معتمدة للممارسة الجيدة. كما  تهدف هذه الوثيقة إلى مساعدتهم على تقويم أنفسهم بأنفسهم، وعلى التخطيط لتحسين أدائهم، بالإضافة إلى مساعدة المؤسسة التعليمية على التعرف على جوانب القوة النسبية والضعف النسبي، وعلى العمل على تحسين جوانب النشاط التي تم إعطاؤها الأولوية.

 كذلك من الضروري التأكيد في هذا الصدد أنه على حين تهدف هذه الوثيقة أساسًا إلى المساعدة في التقويم، وتخطيط التحسين داخل المؤسسات الأكاديمية، فإنها تهدف أيضا إلى إرساء مستويات الأداء الضرورية للاعتماد.  من أجل هذا الهدف، فأن الحكم على الأداء لا يعتمد على فحص دقيق لكل ممارسة، وإنما على مستوى واسع من المعايير.  يمكن القول، بصورة عامة، إن الحصول على نجمة أو نجمتين فيما يتعلق بأحد المعايير يعني أن هذا الأداء غير مرضي على حين يمثل الحصول على ثلاث نجوم أدنى مستويات الأداء المقبولة.
كما سبق أن بينا، على أية حال، لا تتساوى كل النشاطات في أهميتها بالنسبة للحكم بالاعتماد، كما أن ظروف كل مؤسسة، واستراتيجياتها الخاصة بالتطوير، هي أمور تؤخذ بعين الاعتبار.

الأهمية النسبية للمعايير المختلفة
سبق أن اشرنا إلى أن المعايير الفرعية والعناصر التي تتكون منها المقاييس لا تتساوى مع بعضها البعض من حيث الأهمية.  ونفس الأمر ينطبق كذلك على المعايير الأساسية التي تتألف منها المقاييس حيث تختلف أهميتها من مؤسسة إلى أخرى. ولتوضيح هذه النقطة، لنأخذ موضوع "البحث العلمي" وأهميته بالنسبة للمؤسسة التعليمية. يحتل البحث العلمي مكانًا رفيعًا في بعض المؤسسات، خاصة تلك الجامعات التي تسعى لأن تكون معترفاً بها على مستوى العالم.  في مثل هذه الجامعات، يعد إسهام أعضاء هيئة التدريس في البحث، ومدى هذا الإسهام، أمرًاً بالغ الأهمية.  يعود ذلك، في حقيقة الأمر، إلى أن تقويم الجامعات على المستوى العالمي يعطي وزنا كبيراً للإسهام البحثي.  هناك مؤسسات أخرى، على أية حال، تركز على نوعية برامج التعليم في المرحلة الجامعية الأولى.  في مثل هذه المؤسسات، لا يعد البحث العلمي أمرًا ذا أهمية، على الرغم من أهمية اشتراك أعضاء هيئة التدريس في النشاطات البحثية لضمان أن يكون تدريسهم متابعاً لآخر التطورات في مجال تخصصهم.

يختلف الوضع، على أية حال، في حالة جودة معيار التعلم والتعليم الذي يجب أن يحظى دائماً بأهمية قصوى.  ويعود ذلك إلى أن معيار التعلم والتعليم يشكل في العادة الوظيفة الأساسية لأي مؤسسة تعليمية. لذلك يعد الأداء الجيد المتعلق بهذا المعيار أمراً جوهرياً بالنسبة لقرارات الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة.

التحقق المستقل من التقويم
على الرغم من ضرورة أن تكون الأدلة الخاصة بجودة الأداء أدلة "مباشرة" بقدر الإمكان، إلا أن كثيراً من الأحكام المتعلقة بالتقويم تتضمن آراء شخصية أو غير موضوعية. و عندما يقوم فرد، أو مجموعة من الأفراد، بعملية التقويم الذاتي يكون هناك باستمرار مجال للمبالغة في التقويم، سواء بالسلب أم بالإيجاب، مما يتطلب القيام باحتياطات معينة لمعالجة هذا الأمر.
 
ولهذا السبب، تتيح مقاييس التقويم الذاتي المستخدمة هنا للأخذ برأي مستقل من شخص يكون على معرفة وثيقة بنوع النشاط موضع التقويم، وغير مرتبط بالقائمين على ذلك النشاط ، ممن ينظر إلى رأيهم بالتقدير والاحترام. وفي أغلب الأحيان، وخاصة في حالات التقويم السنوي، يمكن أن يعطي الرأي المستقل زميلٌ يقوم العميد أو رئيس القسم بترشيحه من قسم آخر داخل المؤسسة التعليمية للقيام بهذه المهمة.  ولكن عندما يتعلق الأمر بقرارات كبرى ، مثل إعداد الدراسة الذاتية لبرنامج علمي التي تسبق المراجعة الخارجية من أجل الحصول على إعادة اعتماد للبرنامج، فإن ذلك يتطلب قدراً أكبر من الاستقلالية (هنا تتم الاستعانة بشخص أو أشخاص من مؤسسة تعليمية أخرى ممن لهم خبرة بالبرنامج أو النشاط المراد تقويمه) .

ملاحظات حول المصطلحات المستخدمة
تستخدم هذه الوثيقة مصطلح " المجلس الإداري الأعلى  governing body  " كمسمى وصفي عام للإشارة إلى أعلى جهة، أو لجنة، أو هيئة، أو مجلس، منوط به وضع السياسات في مؤسسة تعليم فوق الثانوي. ويشمل هذا المصطلح ما يسمى عادة بـ "مجلس الجامعة"، وذلك في حالة الجامعات الحكومية، أو "مجلس الأمناء"، وذلك في حالة العديد من الكليات أو الجامعات الخاصة.

كذلك يستخدم مصطلحا " مدير rector  " أو "عميد dean " في هذه الوثيقة للإشارة إلى رئيس المؤسسة التعليمية.  ويستخدم مسمى " مدير الجامعة " في مؤسسات التعليم العالي في المملكة العربية السعودية للإشارة في العادة إلى رئيس الجامعة الحكومية، على حين يستخدم مسمى "عميد الكلية / المعهد" للإشارة إلى الرئيس الإداري لمؤسسة أصغر أو كلية أهلية.  كما يستخدم مصطلح "عميد" أيضاً للإشارة إلى رئيس كلية من كليات الجامعة. وقد تستخدم الجامعات والكليات الأهلية مصطلحات أخرى للإشارة إلى الرئيس الإداري، مثل رئيس الجامعة   (president ) أو مدير عام الجامعة (director). ونود التنبيه إلى أن مصطلحا "المدير" و "العميد" يستخدمان في هذه الوثيقة بالتبادل للإشارة إلى منصب الرئيس الأعلى للمؤسسة التعليمية، حيث يتضح ذلك من السياق الذي استخدم فيه مصطلح "العميد" في مثل هذه الحالات، وهو لا يشير إلى منصب "عميد" كلية من الكليات داخل الجامعة.

واستخدم مصطلح "هيئة التدريس teaching staff " بدلاً من "أعضاء هيئة التدريس faculty" للإشارة للأفراد المسؤولين عن تدريس مجموعات الطلاب. وهو يشمل أعضاء هيئة التدريس و من في حكمهم تبعاً للتعريف الوارد في اللوائح التنظيمية للوزارة، وكذلك أي شخص آخر أعطي مسؤولية التدريس.  كما يشمل المدرسين الذين يقومون بإعطاء دروس مساعدة، والمدرسين الذين يعملون مع مجموعات من الطلاب  في برامج التعليم عن بعد أو في قاعات التدريس بالحرم الجامعي، و لكن لا يشمل مساعدي المعامل أو من يساعد في التدريس ولكنه تحت إشراف مباشر من الآخرين.
 

1 -  الرسالة والغايات والأهداف
يجب أن تكون رسالة البرنامج متسقة مع رسالة المؤسسة التعليمية، ويتم تطبيق هذه الرسالة على الغايات والمتطلبات الخاصة بالبرنامج المعني. ويجب أن تحدد رسالة البرنامج بوضوح تام وبشكل مناسب الأهدافَ أو الأغراض الأساسية للبرنامج وأولوياته، كما يجب أن تكون مؤثرة في توجيه التخطيط والعمل في البرنامج.

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
1-1 مناسبة رسالة البرنامج
1-2 فائدة صيغة رسالة البرنامج
1-3 وضع الرسالة ومراجعتها
1-4 استخدام الرسالة
1-5 العلاقة بين الرسالة، والغايات، والأهداف


تعليق ووصف عام للممارسة الجيدة
يتطلب التخطيط والتطوير الفعال في العادة أن يكون لدى البرنامج "صيغة رسالة" أو "عبارة رسالة" موجزة وواضحة، تعبر في سطور قليلة عن الأهداف الرئيسية للبرنامج بحيث يمكن استخدامها كدليل للتخطيط والتطوير.

يجب أن تحدد الرسالة أولويات التطوير وتحسين الجودة، وأن تكون عنصرًا أساسيًا في عملية ضمان الجودة. عليه، يلزم إعداد صيغة الرسالة بحيث تعطي جميع العاملين في المؤسسة التعليمية إحساسًا بالانتماء إليها.  يلزم كذلك مراجعة "عبارة الرسالة" بصفة دورية من قبل والإشارة إليها دومًا عند التخطيط، والتقييم، وتوزيع الموارد.  يلزم كذلك أن تتوافق "عبارة الرسالة" مع قرار أو مرسوم تأسيس المؤسسة التعليمية في البيئة التي تعمل فيها، على أن تمثل في نفس الوقت تحديا للتطوير والتحسين.

يجب النظر كذلك إلى الغايات على أنها تطبيقات للرسالة على حالات محددة.  يعود ذلك إلى أنه على الرغم من أن "عبارة الرسالة" تصاغ عادة بصيغة تتسم بالعمومية، إلا أنها تحدد الخطوط العامة التي توجه تفاصيل التخطيط. 

يلزم أيضًا ربط الأهداف بالرسالة وتطلعاتها من خلال عمليات التخطيط الاستراتيجي.  يلزم كذلك أن تتسم الأهداف بالميل إلى التحديد، لا إلى العمومية، وأن تتضمن مستويات الأداء المطلوب الوصول، إليها مع تحديد الفترة الزمنية اللازمة لذلك.

يتعلق هذا المعيار، بهذا الشكل، بالطريقة التي تمت بها صياغة رسالة المؤسسة التعليمية، وكفاءتها في توجيه خطط تطوير البرنامج، وبالعلاقة بين الرسالة وبين الغايات و الأهداف.

الأدلة ومؤشرات الأداء
ينبغي الحصول على الأدلة على جودة رسالة البرنامج من خلال فحص صيغة الرسالة نفسها، ونسخ الأوراق التي توثق عملية اقتراح الرسالة وصياغتها أو أي تعديلات أجريت عليها، والمقابلات مع هيئة التدريس والموظفين والطلبة والخريجين وأرباب العمل للتعرف على مدى معرفتهم بالرسالة ودعمهم لها، والنظر في أي تقارير أخرى أو أي مقترحات أو بيانات لفحص مدى استخدام الرسالة كأساس لاتخاذ القرارات.  و تتضمن المؤشرات التي يمكن استخدامها في هذا السياق فحص الإجابات عن أسئلة استطلاعات الرأي للتحقق من مدى معرفة المعنيين بالرسالة ودعمهم لها، أو نسبة القرارات المتعلقة بالسياسات التي اعتمدت على الرسالة كأحد المحكات المستخدمة في صنع القرار.

 

 

 

 

 

 

 


 

المعيار الأول: الرسالة والغايات والأهداف
يجب أن تكون رسالة البرنامج متسقة مع رسالة المؤسسة التعليمية، ويتم تطبيق هذه الرسالة على الغايات والمتطلبات الخاصة بالبرنامج المعني. ويجب أن تحدد رسالة البرنامج بوضوح تام وبشكل مناسب الأهدافَ أو الأغراض الأساسية للبرنامج وأولوياته، كما يجب أن تكون مؤثرة في توجيه التخطيط والعمل في البرنامج.
تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
1-1 مناسبة رسالة البرنامج هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون رسالة البرنامج مناسبة للمؤسسة التعليمية ولطبيعة البرامج من هذا النوع في المملكة العربية السعودية  

1-1-1 تتسق رسالة البرنامج مع رسالة المؤسسة التعليمية.  
1-1-2 تحدد الرسالة اتجاهات تطوير البرنامج التي تتناسب مع طبيعة البرنامج، ومع احتياجات الطلبة في المملكة العربية السعودية. 


1-1-3 تتسق الرسالة مع المعتقدات والقيم الإسلامية. 


1-1-4 يتم توضيح الرسالة للمستفيدين من البرنامج بطرق تبين مناسبتها. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 


أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

1-2 فائدة صيغة رسالة البرنامج هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون الصيغة (التعريفية) للرسالة مفيدة في توجيه التخطيط وصنع القرارات المتعلقة بالبرنامج.   
1-2-1 صيغة الرسالة محددة بقدر كافٍ بحيث تكون مؤثرة في توجيه عمليات صنع القرار والاختيار من بين استراتيجيات التخطيط البديلة. 

 

1-2-2 صيغة الرسالة ممكنة التحقيق من خلال استراتيجيات فعالة يمكن تطبيقها في حدود مستوى الموارد المتوقع توفرها. 


1-2-3 صيغة الرسالة واضحة بشكل كاف بحيث تكون محكاً لتقويم التقدم نحو تحقيق غايات البرنامج وأهدافه.  


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


1-3 وضع الرسالة ومراجعتها هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يتم وضع رسالة البرنامج من خلال عمليات استشارية، كما يجب أن تـُعتمد رسمياً وأن تـُراجع دورياً.   
1-3-1 يتم تحديد الرسالة بالتشاور مع المستفيدين (ذوي العلاقة بالبرنامج) الأساسيين، وبدعم منهم. 

 

1-3-2 يتم اعتماد رسالة البرنامج رسمياً بواسطة السلطة المعنية داخل المؤسسة التعليمية. 


1-3-3 تتم المراجعة الدورية للرسالة وتأكيد اعتمادها أو تعديلها – حسبما يقتضي الأمر– في ضوء الظروف المتغيرة. 


1-3-4 يتم تعريف المستفيدين برسالة البرنامج، ويتم إخطارهم بأي تغيرات تطرأ عليها. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

1-4 استخدام الرسالة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يتم استخدام الرسالة بصورة منتظمة كأساس للتخطيط واتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسات الرئيسة.  
1-4-1 تستخدم الرسالة كأساس للتخطيط الإستراتيجي على المدى المتوسط (خمس سنوات على سبيل المثال). 

 

1-4-2 يتم الإعلان عن الرسالة بشكل واسع النطاق بين من لهم علاقة بالبرنامج، وتـُتخذ الإجراءات اللازمة لضمان أن الرسالة معروفة وتحظى بتأييد ودعم هيئة التدريس والموظفين والطلاب. 


1-4-3 تستخدم الرسالة باعتبارها محكاً للنظر في أي مقترحات رئيسة متعلقة بالبرنامج. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

1-5 العلاقة بين الرسالة، والغايات، والأهداف هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تستخدم رسالة البرنامج لتوجه عملية وضع غايات البرنامج وأهدافه والخطط الاستراتيجية لتطويره.   
1-5-1 تتسق غايات تطوير البرنامج مع رسالته وتدعهما.  

1-5-2 تتم صياغة غايات البرنامج بصورة واضحة تمكن من استخدامها في عمليات التخطيط وصنع القرار، بشكل يتسق مع رسالة البرنامج. 


1-5-3 تتم مراجعة غايات البرنامج وأهدافه دورياً، ويتم تعديلها إذا لزم الأمر بناء على نتائج المراجعة وفي ضوء الظروف المتغيرة. 


1-5-4 صياغة الأهداف الرئيسة مصحوبة بتوصيف لمؤشرات محددة بوضوح وقابلة للقياس تستخدم للحكم على مدى تحقق الأهداف. 


التقويم العام 


ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

التقدير العام للرسالة والغايات والأهداف

1-1 مناسبة رسالة البرنامج 


1-2 فائدة صيغة رسالة البرنامج 

1-3 وضع الرسالة ومراجعتها 

1-4 استخدام الرسالة 

1-5 العلاقة بين الرسالة، والغايات، والأهداف 

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 


 

2 -  إدارة البرنامج

يجب أن تقوم إدارة البرنامج بقيادة البرنامج قيادة فاعلة تعكس توازناً مناسباً بين تحقيق المساءلة أمام  كبار المسؤولين بالإدارة العليا والمجلس الرئاسي  للمؤسسة التعليمية التي تقدم البرنامج، وبين تحقيق المرونة التي تسمح بالوفاء بالمتطلبات الخاصة بالبرنامج المعني. ويجب أن تشمل عملية التخطيط للبرنامج اشتراك ذوي العلاقة (مثل: الطلبة، و الجهات المهنية، و ممثلي الصناعة، وهيئة التدريس) في وضع غايات البرنامج وأهدافه ومراجعتها وتعديلها بناء على نتائج المراجعة.  وإذا كان هناك قسمان منفصلان للبنات والأولاد بالبرنامج، فيجب أن تكون الموارد متكافئة في كليهما، ويجب أن يكون هناك اتصال فعال بينهما ومشاركة متساوية في عمليات التخطيط من كل منهما.  كما يجب أيضاً أن تكون هنالك مراقبة دورية لجودة تقديم المقررات ولجودة البرنامج ككل، وأن تجرى التعديلات اللازمة بناء على التغذية الراجعة من عملية التقويم، و التطورات في البيئة الخارجية التي تؤثر على البرنامج.

 والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
2-1 القيادة
2-2 عمليات التخطيط
2-3 العلاقة بين قسمي الطلاب والطالبات
2-4 الالتزام الأخلاقي
2-5 السياسات واللوائح التنظيمية

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة
ينبغي أن تساعد الترتيبات الإدارية بين القائمين على إدارة البرنامج وكبار المسؤولين بالإدارة العليا للمؤسسية التعليمية ، وكذلك لهيئة التدريس والموظفين بالبرنامج، في تقديم تفويضات مناسبة للمسؤوليات، مع تقديم إرشادات توجيهية واضحة تحدد نطاق المسؤولية وحدودها بشكل يسمح بالإبداع والابتكار في إطار السياسات العامة، وآليات واضحة للمساءلة.
وينبغي أن توجد آليات فعالة لتنسيق عمليات التخطيط داخل البرنامج ولضمان تماشي العمل من قبل الأفراد واتساقه مع الخطط التي وضعت. وينبغي وضع غايات وأهداف للبرنامج ككل، وأن يتم تخطيط المقررات وتقديمها ضمن إطار هذه الغايات والأهداف. وينبغي أن لا تتناول خطط المقررات موضوعات المقرر فقط، بل تشمل كذلك خطط التدريس التي من شأنها أن تسهم في تطوير نواتج التعلم المطلوبة للبرنامج ككل، بمختلف أنواعها. وينبغي أن تتضمن آلياتُ المساءلة وضمان الجودة تقاريرَ دورية عن ما تم عمله، والتغييرات اللازمة في الخطط، وإجراءات المتابعة لضمان تنفيذ التعديلات المخطط لها.

الأدلة ومؤشرات الأداء
يمكن أن تتضمن الأدلةُ والبراهين حول الإدارة الفعالة تلك الوثائق التي تحدد السياسات والصلاحيات (الأدوار والمسؤوليات)، والإجراءات التنفيذية للجان الرئيسة والوظائف الإدارية، بالإضافة إلى نتائج استطلاعات أراء أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلبة حول الإجراءات المطبقة، وكذلك آراء كبار المسؤولين في الإدارة العليا في المؤسسة التعليمية الذين يرجع إليهم مسؤولو البرامج. وينبغي أن تتضمن الأدلةُ والبراهين على نشر السلوكيات الأخلاقية المتوقعة المعلوماتِ التي وضعت على المواقع الإلكترونية، والإعلاناتِ، ومستوى الوعي بهذه المتطلبات لدى الأساتذة والموظفين والطلاب كما توضحه المقابلات و استطلاعات الرأي.
 ويمكن أن تعتمد مؤشرات الأداء على نتائج استطلاع أراء هيئة التدريس والموظفين، والطلبة والخريجين، وأرباب العمل، والهيئات المهنية المختصة.

 

 

المعيار  الثاني:  إدارة البرنامج

يجب أن تقوم إدارة البرنامج بقيادة البرنامج قيادة فاعلة تعكس توازناً مناسباً بين تحقيق المساءلة أمام  كبار المسؤولين بالإدارة العليا والمجلس الرئاسي  للمؤسسة التعليمية التي تقدم البرنامج، وبين تحقيق المرونة التي تسمح بالوفاء بالمتطلبات الخاصة بالبرنامج المعني. ويجب أن تشمل عملية التخطيط للبرنامج اشتراك ذوي العلاقة (مثل: الطلبة، و الجهات المهنية، و ممثلي الصناعة، وهيئة التدريس) في وضع غايات البرنامج وأهدافه ومراجعتها وتعديلها بناء على نتائج المراجعة.  وإذا كان هناك قسمان منفصلان للبنات والأولاد بالبرنامج، فيجب أن تكون الموارد متكافئة في كليهما، ويجب أن يكون هناك اتصال فعال بينهما ومشاركة متساوية في عمليات التخطيط من كل منهما.  كما يجب أيضاً أن تكون هنالك مراقبة دورية لجودة تقديم المقررات ولجودة البرنامج ككل، وأن تجرى التعديلات اللازمة بناء على التغذية الراجعة من عملية التقويم، و التطورات في البيئة الخارجية التي تؤثر على البرنامج.
تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
2-1 القيادة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب على القائمين بإدارة البرنامج أن يقوموا بقيادته بطريقة فعالة ومسؤولة تحقق تطوير البرنامج وتحسينه.   
2-1-1 يتم تحديد مسؤوليات القائمين بإدارة البرنامج بوضوح (رئيس القسم أو غيره من المسؤولين الآخرين) في توصيفات المهام الوظيفية.    


2-1-2 يتوفر قدر كاف من المرونة على مستوى القسم أو الكلية التي تقدم البرنامج يسمح بالاستجابة السريعة لتقويم المقررات والبرامج والتغيرات في متطلبات نواتج تعلم البرنامج (على سبيل المثال لا بد أن يكون للأقسام الصلاحية في تغيير الكتب المقررة وقوائم المراجع، وفي تعديل استراتيجيات التعليم المخطط لها،  وتفاصيل مهام التقييم وتحديث محتوى المقررات). 


2-1-3 يعمل القائمون بإدارة البرنامج على تصور أو توقع القضايا والفرص المحتملة، ويتخذون المبادرات المناسبة لها. 


2-1-4 يضمن القائمون بإدارة البرنامج أنه في حالة الحاجة للقيام بإجراءات ما، فإنها تـُنجز بفاعلية وفي الوقت المناسب.   


2-1-5 يمتلك القائمون بإدارة البرنامج سلطات كافية لضمان امتثال من بالبرنامج للسياسات والإجراءات المعتمدة أو المتفق عليها في المؤسسة التعليمية أو البرنامج. 


2-1-6 يقوم القائمون بإدارة البرنامج بقيادة البرنامج، و يشجعون مبادرات هيئة التدريس والموظفين في البرنامج و يكافئونها. 


2-1-7 يتحمل القائمون بإدارة البرنامج التعليمي المسؤولية عن فاعلية الأنشطة والأعمال التي تتم في نطاق صلاحياتهم بغض النظر عما إذا كانت هذه الأعمال تنفذ بواسطتهم شخصيا أو بواسطة آخرين يعملون تحت مسؤوليتهم. 


2-1-8 تقدم التغذية الراجعة حول أداء هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين عن طريق رئيس القسم. 

 

2-1-9 التفويضات محددة رسمياً في وثائق موقعة من قبل الشخص المفوِّض ومن الشخص المفوَّض بالصلاحية، وتصف بوضوح حدود المسؤوليات المفوضة ومسؤوليات تقديم التقارير عن القرارات التي اتخذت.  

 

2-1-10 توجد أنظمة تحكم تفويض السلطة بالمؤسسة التعليمية وموافـَق عليها من قبل المجلس الإداري الأعلى بالمؤسسة التعليمية (مجلس الجامعة أو مجلس الأمناء).   و تبين هذه الأنظمةُ المهامَ الرئيسة التي لا يمكن تفويضها، وتوضح أن تفويض السلطة إلى شخص آخر أو منظمة أخرى لا يلغي مسؤولية تحمل الشخص الذي منـَح ذلك التفويض للتبعات المترتبة على القرارات المتخذة. 

 

2-1-11 يتم توفير النصح والإرشاد لهيئة التدريس والموظفين في البرنامج بشكل يسهم في التطوير الشخصي  والمهني لهم. 

 

2-1-12 يتم تقديم مقترحات تطوير البرنامج والتوصيات بشأن القضايا والسياسات إلى الجهات المعنية باتخاذ القرار، بشكل يحدد بوضوح تلك القضايا التي تتطلب إصدار قرارات بشأنها، و ما يترتب على بدائلها.  

 

التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 


 

2-2 عمليات التخطيط   هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تتم إدارة عمليات التخطيط بفعالية بشكل يحقق رسالة وأهداف البرنامج، وذلك من خلال العمل الجماعي للفريق القائم بتدريس البرنامج. ويتضمن ذلك إعداد تقارير البرنامج والمقررات واتخاذ القرارات. ويجب أن تجمع عملية التخطيط بين التخطيط  الاستراتيجي المنسّق، والمرونة التي تسمح بالتكيف مع النتائج المتحققة والظروف المتغيرة.   
2-2-1 يتميز التخطيط بأنه استراتيجي، و يتضمن أولويات للتطوير وتسلسلاً مناسباً لكل عمل يجب القيام به، من أجل الحصول على أفضل النتائج سواء على المدى القريب أم البعيد. 


2-2-2 تضع الخطط في الاعتبار، وبشكل كامل وواقعي، العوامل البيئية الخارجية التي تؤثر على مدى الطلب على الخريجين، والمهارات التي يحتاجونها.  


2-2-3 تسمح عمليات التخطيط بمشاركة هيئة التدريس، والطلبة، وأرباب العمل، وغيرهم من ذوي العلاقة المباشرة بالبرنامج. 


2-2-4 تركز عملية التخطيط على نواتج (مخرجات) التعلم المستهدفة للطلاب و محتويات المقررات واستراتيجيات التعليم والتقييم التي تعكس كلاً من خلفية الطلاب والنظريات والأبحاث حول أنماط  التعلم المختلفة. (وللحصول على المزيد من المعلومات عن تخطيط البرامج الجديدة ومراجعة البرامج الحالية وتوثيقها راجع القسم 2-4-7 من "دليل ضمان الجودة والاعتماد في المملكة العربية السعودية، الجزء الثاني: الإجراءات الداخلية لضمان الجودة").  


2-2-5 يتم إعلام كل من يعنيهم الأمر بخطط البرنامج بشكل جيد، وتوضيح آثار هذه الخطط وما تتطلبه من مختلف الجهات ذات العلاقة بالبرنامج. 


2-2-6 تتم مراقبة تطبيق الخطط مع التأكد من مدى تحقق الأهداف قريبة المدى ومتوسطة المدى، كما يتم تقويم النواتج. 


2-2-7 تتضمن عملية التخطيط إعداد تقارير بصفة منتظمة عن مؤشرات الأداء الأساسية تـُقدم للقيادات العليا بالمؤسسة. 


2-2-8
 تراجع الخطط وتـُطوّر وتعدل مع اتخاذ القرارات التصحيحية حسبما يتطلب الأمر، استجابة للتطورات التي تحدث عند التنفيذ، ولنتائج التقويم البنائي، وللظروف المتغيرة. 


2-2-9 يتضمن التخطيط عمليات إدارةَ المخاطر بوصفها مكوناً أساسياً في استراتجيات  التخطيط، وتـُوضع الآليات المناسبة لتقدير المخاطر والتقليل من آثارها في حالة حدوثها. 


التقويم العام 


ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

2-3 العلاقة بين قسمي الطلاب والطالبات هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
في حالة البرامج التي يتم تقديمها في شطري الطلاب والطالبات، يجب أن  يشترك المسؤولون عن إدارة البرنامج (رئيس القسم ووكيلة أو مشرفة القسم أو غيرهم من المسؤولين)، وهيئة التدريس والموظفون في كلا الجانبين، اشتراكاً كاملاً وبشكل تعاوني في عمليات التخطيط، وصنع القرارات، وإعداد التقارير المشتركة عن البرنامج والمقررات الدراسية. كما يجب أن يكون هناك توزيع متكافيء للموارد والتجهيزات،  للوفاء بمتطلبات تقديم البرنامج، ، والأبحاث العلمية ، والخدمات المرتبطة بكل قسم. ويجب أن تأخذ عمليات تقويم الجودة في الاعتبار الأداء في كل من الجانبين وأداء البرنامج ككل.   
2-3-1 تتوافر الموارد والتجهيزات والوظائف بطريقة متكافئة في قسمي الطلاب والطالبات. (وذلك في حالة تقديم البرنامج في قسم للطلاب وآخر للطالبات). 


2-3-2 يشارك المسؤولون عن إدارة البرنامج بأقسام الطلاب والطالبات، وهيئة التدريس  الذين يدرسون المقررات نفسها بالقسمين، مشاركة  كاملة في عمليات التخطيط والتقويم وتقديم التقارير وصنع القرارات، ويتم التواصل بينهما بشكل منتظم فيما يخص البرنامج وباستخدام الطرق الملائمة التي تتفق مع لوائح المجلس الأعلى للتعليم العالي وأنظمته.  


2-3-3 يتم تمثيل أقسام الطلاب والطالبات بصورة متكافئة في عضوية اللجان والمجالس ذات العلاقة. 


2-3-4 تؤدي عمليات تخطيط البرنامج وتوصيفات البرنامج ومقرراته الدراسية إلى الوصول إلى مستويات متماثلة في كلا القسمين، آخذة في الاعتبار الاختلافات في احتياجات الطلاب لدى كل منهما. 


2-3-5 تضمن عمليات التخطيط والتنفيذ أن التقارير الخاصة بالبرنامج والمقررات، والمعلومات الخاصة بمؤشرات الأداء الرئيسة، تظهر النتائجَ الخاصة بقسمي الطلاب والطالبات، بالإضافة إلى نتائج البرنامج بشكل عام. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

 2-4 الالتزام الأخلاقي هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب على هيئة التدريس والموظفين المشتركين في تقديم البرنامج أن يلتزموا بالمستويات الأخلاقية العالية والاستقامة والنزاهة، بما في ذلك تجنب تضارب المصالح والانتحال في التدريس، و البحث العلمي، والأعمال الإدارية والخدمية. ويجب الالتزام بهذه المستويات الأخلاقية في جميع أشكال التعامل مع الطلبة، وهيئة التدريس وغيرهم من الموظفين، وكذلك في علاقتهم مع الجهات الأخرى الداخلية والخارجية، بما في ذلك المؤسسات الحكومية وغير الحكومية.  
2-4-1 تلتزم هيئة التدريس، وغيرهم من الموظفين والطلبة في البرنامج، بقواعد السلوك المتعلقة بالممارسات الأخلاقية عند إجراء البحوث، وفي مجال التدريس والتقييم، و تقويم الأداء، وعند القيام بالأنشطة الإدارية والخدمية. 


2-4-2 يتم الإعلان عن المصالح المالية حيثما وجدت، كما يتم تجنب أي تضارب في المصالح في كافة التعاملات التي يقوم بها هيئة التدريس والموظفون في البرنامج. 


2-4-3 تعكس الإعلانات والمواد المستخدمة في الترويج للبرنامج صورة صادقة وتتجنب استخدام أي عبارات يمكن أن يساء فهمها أو أي إدعاءات مبالغ فيها، وتتجنب كذلك أي عبارات سلبية حول مؤسسات أو برامج تعليمية أخرى. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 
2-5 السياسات واللوائح التنظيمية  هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تـُوضع السياسات والتنظيمات التي تحدد بوضوح المسؤوليات الرئيسة والإجراءات التي يتعين أن تتبع عند إدارة البرنامج، وللـّجان وهيئة التدريس والموظفين والطلبة، ممن لهم صلة بالبرنامج.   
2-5-1 تم وضع نطاق للصلاحيات (الأدوار والمسؤوليات) والإجراءات التنفيذية التي تحدد عمل الّلجان الرئيسة، والوظائف الإدارية داخل البرنامج. 


2-5-2 أدلة السياسات واللوائح التنظيمية والوثائق ذات العلاقة محفوظة في أماكن يسهل الوصول إليها ومتاحة لجميع أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلبة الذين تهمهم هذه الأدلة، بما في ذلك هيئة التدريس والموظفين الجدد، وأعضاء اللجان المختلفة. 


2-5-3 تـُسجـَّل القرارات الصادرة عن اللجان حول المسائل الإجرائية والأكاديمية، وتستعمل كمرجع يـُلجأ إليه في القرارات المستقبليةً  لضمان الاتساق في القرارات. 


2-5-4 وضعت الأنظمة والإرشادات الخاصة بالقضايا المتكررة الحدوث. 


2-5-5 تراجع جميع السياسات واللوائح التنظيمية ونطاق الصلاحيات والمسؤوليات المتعلقة بإدارة البرنامج وتنفيذه دورياً. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

التقدير العام لإدارة البرنامج
2-1 القيادة 


2-2 عمليات التخطيط 

2-3 العلاقة بين قسمي الطلاب والطالبات 

2-4 الالتزام الأخلاقي 

2-5 السياسات واللوائح التنظيمية 

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 

 

 

 


3 - إدارة ضمان جودة البرنامج
يجب أن تقوّم هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين بالبرنامج أداءهم بشكل دوري وأن يلتزموا بتحسين أدائهم وتحسين الجودة في البرنامج ككل. كما يجب أن يتم إجراء عمليات تقويم للجودة بصفة دورية في كل مقرر دراسي بناء على أدلة صحيحة، ونقاط  (معايير أو مستويات) مرجعية مناسبة، وأن تعد خطط للتحسين و يتم تنفيذها. ويجب تقييم الجودة بالرجوع إلى الأدلة والبراهين وأن يتضمن النظر في مؤشرات أداء محددة ونقاط (معايير أو مستويات) مرجعية خارجية للمقارنة تحمل طابع التحدي.  كما يجب أن يتمركز الاهتمام حول نواتج تعلم الطالب في كل مقرر دراسي والتي تسهم بدورها في تحقيق الأهداف العامة للبرنامج.

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
3-1 الالتزام بتحسين الجودة في البرنامج
3-2 نطاق عمليات ضمان الجودة
3-3 إدارة عمليات ضمان الجودة
3-4 استخدام مؤشرات الأداء ونقاط المقارنة المرجعية
3-5 التحقق المستقل من التقويم

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة
النقطة الرئيسية التي تركز عليها كل هذه الفحوصات هي جودة ونطاق المعرفة التي خرج بها الطلبة من دراستهم ، أي ما يفهمه الطلبة، وما يستطيعون القيام به، كنتيجة لدراستهم بالبرنامج، وما إذا كانت هذه المعرفة التي خرجوا بها من دراستهم تناسب مجال عملهم.  بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من النشاطات الأخرى التي يجب أيضًا تقييمها حسب اسهامها في التعلم.  تتعلق الإشارة هنا بتلك النشاطات التي تقدم البنية الأساسية المساندة.
ويجب أن تتضمن إدارة الجودة للبرنامج أدلة من عدة مصادر مع آليات لتفسير الأدلة واستخدام النتائج في التخطيط للتحسين.
 ويجب أن يكون تحسين الجودة جزءاً من عمليات التخطيط وبشكل روتيني، في دورة دائمة من التخطيط، والتنفيذ، والتقييم، والمراجعة.  يجب كذلك أن تكون متابعة الأداء جزءاً من النظام – وهو ما يجب أن يحدث عن طريق جمع الأدلة عن طبيعة سير هذا الأداء. 

الأدلة ومؤشرات الأداء
 يمكن الحصول على أدلة تبين مدى جودة إدارة عمليات ضمان الجودة من خلال النظر إلى مدى مشاركة هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين في البرنامج  في عمليات  ضمان الجودة، ومن خلال النظر إلى مدى مناسبة الخطوات التي تم اتخاذها استجابة لعمليات التقويم التي أجريت للبرنامج وللمقررات وغيرها من التقارير التي تم إعدادها.  ويمكن أن تقيّم نتائج هذه العمليات من خلال فحص البيانات التراكمية لمعرفة ما إذا كان هناك تحسن مستمر في التخطيط والإدارة وفي نواتج التعلم التي يحققها الطلبة.
ويمكن الحصول على الأدلة حول عمليات ضمان الجودة المتبعة من خلال استطلاعات الرأي أو المناقشات مع هيئة التدريس والموظفين أو الطلبة في البرنامج، ومن خلال جودة التقارير التي يعدها القائمون بإدارة البرنامج، بما في ذلك مدى اعتماد عمليات تقويم الجودة على الأدلة والبراهين، وعلى المقارنات المرجعية المناسبة مع المعايير (المستويات) الخارجية. 
كما ينبغي أن تـُستخدم مؤشرات الأداء الرئيسة التي حددتها الهيئة. ولكن يمكن أيضاً استخدام مؤشرات إضافية إذا دعى الأمر ترتبط بالرسالة المحددة لكل من المؤسسة التعليمية والبرنامج. وعندما توضع الغايات والأهداف من أجل تطوير البرنامج وتحسينه، فينبغي تحديد مؤشرات الأداء المناسبة  بوصفها جزءاً من عملية التخطيط هذه.

 

 

 

المعيار الثالث: إدارة ضمان جودة البرنامج
يجب أن تقوّم هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين بالبرنامج أداءهم بشكل دوري وأن يلتزموا بتحسين أدائهم وتحسين الجودة في البرنامج ككل. كما يجب أن يتم إجراء عمليات تقويم للجودة بصفة دورية في كل مقرر دراسي بناء على أدلة صحيحة، ونقاط  (معايير أو مستويات) مرجعية مناسبة، وأن تعد خطط للتحسين و يتم تنفيذها. ويجب تقييم الجودة بالرجوع إلى الأدلة والبراهين وأن يتضمن النظر في مؤشرات أداء محددة ونقاط (معايير أو مستويات) مرجعية خارجية للمقارنة تحمل طابع التحدي.  كما يجب أن يتمركز الاهتمام حول نواتج تعلم الطالب في كل مقرر دراسي والتي تسهم بدورها في تحقيق الأهداف العامة للبرنامج.

تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
3-1 الالتزام بتحسين الجودة في البرنامج هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يكون القائمون بإدارة البرنامج و هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين ملتزمين بالحفاظ على جودة البرنامج وتحسينها.  
3-1-1 يشارك جميع أفراد هيئة التدريس والموظفين في عمليات التقويم الذاتي، ويتعاونون في عمليات إعداد التقارير وتحسين الأداء وذلك في مجال أنشطتهم. 

 

3-1-2  يتم تشجيع الابتكـار والإبداع في إطار من السياسات والإرشادات الواضحة وعمليات المساءلة (المحاسبة) . 


3-1-3 يتم الاعتراف بالأخطاء ونقاط الضعف من قبل  المسؤولين، وتستخدم المعلومات الناتجة عن ذلك كأساس لعمليات التخطيط للتحسين. 


3-1-4 يتم الإشادة بتحسين الأداء، وتقدير الإنجازات المتميزة. 


3-1-5 تـُدمج عمليات التقويم والتخطيط للتحسين في عمليات التخطيط المعتادة وتصبح جزءاً منها. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


3-2 نطاق عمليات ضمان الجودة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يتم تطبيق أنشطة ضمان الجودة ، الضرورية لضمان مستوى عال من الجودة، على كافة جوانب تخطيط البرنامج وتنفيذه، بما في ذلك تقديم الخدمات المرتبطة بالبرنامج، وعلى جميع أفراد هيئة التدريس والموظفين المشتركين في هذه العمليات.  
3-2-1 تغطي عمليات ضمان الجودة كافة جوانب تخطيط البرنامج وتنفيذه، بما في ذلك الأنشطة والمصادر التي تقدمها أقسام أخرى في المؤسسة التعليمية.  

 

3-2-2 تعطي عمليات تقويم الجودة صورة عامة عن جوانب الجودة في البرنامج ككل وفي كل مكون من مكوناته (يشمل ذلك كل  مقرر من المقررات الدراسية، وما يقدمه البرنامج في قسمي الطلاب والطالبات). 


3-2-3 يتناول تقويم الجودة المدخلات، والعمليات، والنواتج، مع الاهتمام بنواتج تعلم الطلبة بشكل خاص. 


3-2-4 تشمل عمليات ضمان الجودة تقويم الأداء المتعلق بكل من الأنشطة والأعمال المعتادة (الروتينية) المستمرة، والأهداف الاستراتيجية. 


3-2-5 تضمن عملياتُ ضمان الجودة استيفاء المعايير المطلوبة، كما تضمن أن هناك تحسيناً مستمراً للأداء. 


3-2-6 تـُجرى عمليات تقويم دقيقة ومتوازية في كل من قسمي الطلاب والطالبات فيما يتعلق بجميع المعايير، وذلك في حالة تقديم البرنامج لكل من الجنسين، كما توضّح تقاريرُ الجودة الخاصة بهذه المعايير الفروقَ المهمة التي توجد و تقدّم التوصيات الملائمة لما ينبغي أن يُتخذ من إجراءات استجابة لما تم التوصل إليه.  


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

3-3 إدار ة عمليات ضمان الجودة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تفي ترتيبات ضمان جودة البرنامج بجميع المتطلبات الخاصة بهذا البرنامج وأن تفي أيضاً بترتيبات ضمان الجودة اللازمة للمؤسسة التعليمية ككل.   
3-3-1 يتم دمج عمليات ضمان الجودة في عمليات التخطيط المعتاد للبرنامج وفي ترتيبات تنفيذه، وذلك بشكل كامل (بحيث تصبح جزءاً  لا يتجزأ منها) . 

 

3-3-2 عمليات التقويم (أ) مبنية على الأدلة والبراهين، و (ب) مرتبطة بالمعايير المناسبة، و (ج) متضمنة لمؤشرات أداء محددة مسبقاً، و (د) آخذة في الاعتبار التحقق المستقل من تفسير النتائج. 


3-3-3 تستخدم عمليات ضمان الجودة في البرنامج النماذجَ الموحدة (المشتركة) وأدوات استطلاع الرأي التي يتم استخدامها في المؤسسة التعليمية، كما تجمع أي بيانات خاصة يتطلبها البرنامج المعني. 


3-3-4 تحفظ البيانات الإحصائية الخاصة بالمؤشرات، والمشتملة على توزيع الدرجات ومعدلات التقدم وإتمام الدراسة، في قاعدة بيانات مركزية يمكن الوصول إليها، وتراجع بانتظام،  وتـرد في تقارير البرامج السنوية والدورية.  


3-3-5 يتولى أحدُ أعضاء هيئة التدريس في البرنامج مسؤولَيةَ قيادة ودعم إدارة عمليات ضمان الجودة. ويجب أن يشرك الشخصُ المسؤول هيئة التدريس والموظفين الآخرين في أنشطة مركز ضمان الجودة. 


3-3-6 تخـضع إجراءات ضمان جودة البرنامج - ذاتها - للتقويم والتحسين بانتظام. ويتم استبعاد المتطلبات غير الضرورية كجزء من هذه المراجعات لتبسيط النظام وتجنب أي عمل غير ضروري. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


3-4 استخدام مؤشرات الأداء ونقاط المقارنة المرجعية  هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يتم تحديد مؤشرات خاصة لمراقبة الأداء وأن يتم اختيار نقاط مقارنة (معايير قياسية) مرجعية مناسبة لإجراء تقويم مقارن لمدى تحقيق الغايات والأهداف وجودة الأداء بشكل عام.   
3-4-1 يتم، بانتظام، توفير معلومات عن مؤشرات الأداء الرئيسة التي تتطلبها المؤسسة التعليمية. 


3-4-2 يتم اختيار مؤشرات أداء ونقاط (معايير) مقارنة مرجعية إضافية خاصة بالبرنامج المعني، ويتم استخدامها في تقويم البرنامج وإعداد التقارير الخاصة به. 


3-4-3 تتم الموافقة على النقاط (المعايير) المرجعية للمقارنة الخاصة بالبرنامج وذلك من قبل اللجنة العليا أو المجلس المخوّل في المؤسسة التعليمية (مثل اللجنة الأكاديمية العليا، أو مجلس الجامعة)، وذلك  بوصفها جزءا من  قرارها بالموافقة على البرنامج. 


3-4-4 يتم اختيار عدد من النقاط (المعايير) المرجعية، الخاصة بمقارنة جودة الأداء الحالي مع الأداء السابق للبرنامج ومقارنة البرنامج مع برامج أخرى مشابهة في مؤسسات أخرى، وتستخدم في عمليات التقويم وإعداد التقارير. 


3-4-5 تم توحيد صيغة وشكل المؤشرات ونقاط (معايير) المقارنة المرجعية المستخدمة في البرنامج مع تلك المستخدمة في جميع أجزاء المؤسسة التعليمية. 


 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


3-5 التحقق المستقل من التقويم هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
ينبغي أن تستند عمليات تقويم الأداء إلى أدلة وبراهين (والتي تشمل – دون أن تكون مقصورة على- مؤشرات أداء ونقاط مرجعية للمقارنة محددة مسبقا) كما يجب أن يتم التحقق بشكل مستقل من النتائج المبنية على تلك الأدلة والبراهين.   
3-5-1 تعتمد عمليات التقويم الذاتي لجودة الأداء على مصادر متعددة من الأدلة والبراهين ذات العلاقة، بما في ذلك التغذية الراجعة من خلال استطلاعات رأي المستخدمين وآراء المستفيدين (الأطراف المعنية) مثل الطلبة، وهيئة التدريس والموظفين، والخريجين، وجهات التوظيف (لخريجي البرنامج).  

3-5-2 يتم التحقق من صحة تفسيرات الأدلة والبراهين الخاصة بالجودة عن طريق استشارة مستقلة من أشخاص ذوي دراية بنوع النشاط المعني، كما تستخدم آليات غير متحيزة لإزالة التعارض بين الآراء المختلفة. 


3-5-3 يتم التحقق من مستويات (معايير) نواتج التعلم التي حققها الطلبة مقارنة بمتطلبات "الإطار الوطني للمؤهلات" والمستويات المتحققة في البرامج  المشابهة في المؤسسات التعليمية المماثلة.  


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

 

التقدير العام لإدارة ضمان جودة البرنامج
3-1 الالتزام بتحسين الجودة في البرنامج 


3-2 نطاق عمليات ضمان الجودة  

3-3 إدارة عمليات ضمان الجودة 

3-4 استخدام مؤشرات الأداء ونقاط المقارنة المرجعية  

3-5 التحقق المستقل من التقويم 

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 

 

 

 


4 - التعلم والتعليم
يجب أن تكون نواتج (مخرجات أو حصيلة) تعلم الطلبة محددة بدقة، ومتسقة مع "الإطار الوطني للمؤهلات" ومتطلبات التوظيف أو ما تتطلبه ممارسة المهنة. كما يجب أن يتم تقييم مستويات التعلم والتحقق منها من خلال عمليات ملائمة، وأن تتم مقارنتها بنقاط (معايير أو مستويات)  مرجعية  خارجية مناسبة وذات مستوى رفيع.  ويجب أن يكون أفراد هيئة التدريس مؤهلين بصورة مناسبة ولديهم الخبرة اللازمة للقيام بمسؤولياتهم التدريسية، وأن يطبقوا استراتيجيات تدريسية ملائمة للنواتج التعليمية المختلفة، وأن يشتركوا في الأنشطة المناسبة لتحسين كفاءاتهم التدريسية.  ويجب أن يتم تقويم جودة التعليم وفاعلية البرنامج من خلال تقييمات الطلبة، ومن خلال استطلاعات آراء الخريجين وأصحاب الأعمال، مع أهمية استخدام الأدلة والنتائج المستخلصة من هذه المصادر كأساس لخطط التحسين. 
وفي حالة تقديم البرنامج في أقسام مختلفة للطلبة والطالبات، فإنه ينبغي أن تكون المستويات المطلوبة هي نفسها في القسمين، ولا بد من توفير الموارد بشكل متكافيء، كما يجب أن يتضمن التقويم بيانات لكل من أقسام الطلاب والطالبات.

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
4-1 نواتج تعلم الطلبة
4-2 عمليات تطوير البرنامج
4-3 عمليات تقويم البرنامج ومراجعته
4-4 تقييم الطلبة
4-5 المساعدات التعليمية للطلبة
4-6 جودة التدريس
4-7 دعم جهود تحسين جودة التدريس
4-8 مؤهلات هيئة التدريس وخبراتهم
4-9 أنشطة الخبرة الميدانية
4-10 ترتيبات الشراكة مع مؤسسات أخرى
تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة
يجب أن تركز المؤسسة التعليمية سواء في تخطيطها، أو في عمليات ضمان الجودة التي تقوم بها على جودة التعلم والتعليم، مع ضرورة التركيز على جودة نواتج التعلم التي يجب أن تشمل عدة أنواع من التعلم، بما في ذلك المعرفة التي يحصل عليها الطلبة ومهاراتهم وأنماط سلوكهم التي يتم تقويمها ضمن البرنامج العلمي، وينبغي أن تنعكس على حياتهم الشخصية والمهنية بعد تخرجهم.
 
وتتطلب أنواع التعلم المختلفة، كما يصفها "الإطار الوطني للمؤهلات "، طرقاً مختلفة من التدريس، وأشكالاً مختلفة من تقييم الطلبة، وهي أشياء يجب استخدامها بطريقة منتظمة في البرامج التعليمية. ويلزم بالتالي أن تحتوي توصيفات المقررات والبرامج على تخطيط ووصف واضح لأساليب التدريس، وطرق التقييم التي تتلاءم مع أنواع التعلم المختلفة. إضافة إلى ذلك، عند قيام أية مؤسسة بتحديد مهارات بعينها، أو خصائص بعينها على أنها مهارات أو خصائص يلزم تنميتها في طلابها، فإن ذلك يضع متطلباً إضافياً وعلى المؤسسة التعليمية حينئذ أن تبين في خططها الطرق التي سوف يتم بها تنمية هذه القدرات في المقررات والبرامج التي تُدرّس.

هناك كذلك مهارات عامة، مثل القدرة على العمل في فريق والقدرة على التعلم الموجه ذاتياً والالتزام بالقيم الأخلاقية الصحيحة والاستخدام الفعال للمهارات العددية ومهارات الاتصال ، يجب التأكيد عليها ودعمها في كل المقررات التعليمية . وتجب الإشارة إلى أنه بالرغم من أن الوحدات والمقررات قد تركز على تعلم هذه المهارات، إلا أنه يجب أن يكون كل أعضاء هيئة التدريس على وعي بأهداف البرنامج ككل، وأن يعملوا على أن يسهم تدريسهم في تحقيق هذه النواتج.

في أية مؤسسة أو برنامج ذي معايير (مستويات) عالية للتعليم والتعلم، يوجد عدد من مصادر الأدلة التي تستخدم لتقييم جودة التعلم الذي حصل عليه الطلبة، وفعالية الاستراتيجيات المستخدمة في تنمية قدراتهم. و تشمل هذه المصادر أشياء مثل الاستبانات عن فعالية التدريس، و"ملاحظة" التدريس عن طريق "أصدقاء بارعين في النقد"، واستبيانات خاصة بالخريجين وأرباب العمل، وتقييمات خارجية فاحصة لجودة أداء الطلبة في الامتحانات والمهام والواجبات. وتحتاج هذه المصادر في أغلب الأحوال إلى تفسيرها، حيث إن هناك العديد من العوامل التي يمكنها أن تؤثر على عملية التقييم في الاستبانات والأحكام التقويمية. وعليه فغالباً ما يتم اللجوء إلى مصادر متنوعة من الأدلة، مع التحقق من تفسير هذه الأدلة عن طريق خبير مستقل أو محايد.

يجب كذلك مراقبة طريقة تقديم البرامج والمقررات بصورة مستمرة، مع كتابة تقارير سنوية عما تم القيام به، واتخاذ أية تعديلات قد تظهر الحاجة إليها. يجب كذلك القيام بشكل دوري بمراجعات شاملة لجودة التعليم والتعلم لكل برنامج، وللمؤسسة ككل تلخص ذلك، وأن يحدث ذلك مرة واحدة على الأقل كل سبع سنوات، وذلك لكي تتزامن مع عمليات الاعتماد والمراجعة الخارجية. و يجب على عمليات المراجعة هذه أن تنظر في التعديلات الضرورية على الظروف المحيطة بالبرنامج، و تحديد نقاط الضعف والقوة وبيانات الاتجاهات طويلة المدى التي توضح تحسن أو انخفاض مستويات التعلم وجودة العمليات وأنظمة المساندة ، كما يجب أن تطور خططاً للتحسين.

تعد جودة التعليم أمراً بالغ الأهمية، وهذا يتضمن تعيين أعضاء هيئة تدريس ذوي مستويات من المعرفة والمهارة تتناسب مع البرامج التي سيتولون تدريسها، وكذلك  من خلال برامج التهيئة لهم التي تجعلهم يدركون  الاستراتيجيات الضرورية لتحقيق نواتج التعلم المرغوبة المختلفة و طرق تقييم هذه النواتج. 

 ويعني ذلك أن أعضاء هيئة التدريس قد يحتاجون في العديد من الحالات إلى المساعدة لتنمية خبرتهم بالاستراتيجيات المطلوب استخدامها، كما قد يحتاج الطلبة إلى التدريب على تقبل طرق تدريس وتعلم قد تكون غير مألوفة لديهم.   يجب كذلك أن يكون لدى هيئة التدريس المرونة في الاستفادة من نقاط القوة لديهم، والتجاوب مع احتياجات الطلبة الذين يقومون بتدريسهم.  كما يجب عليهم أيضاً أن ينظروا إلى أنفسهم على أنهم أعضاء فريق تعليمي يتعاون كله وبشكل جماعي من أجل تنمية عدد كبير من القدرات وأنماط السلوك لدى طلابهم.

وتقييم مناسبة مؤهلات وخبرات هيئة التدريس لا يتضمن التحقق من أن لديهم مؤهلات بالمستوى المطلوب وحسب فقط، بل كذلك التحقق مما إذا كانت لديهم المعرفة والمهارات اللازمة لتدريس مقررات بعينها.   وفي حالة البرامج في القطاعات المهنية، يشمل هذا  عادة أن يكون بعض أعضاء هيئة التدريس من  ذوي الخبرة بهذه المهن؛ وفي حالة المقررات التي تتطلب النظر في آخر التطورات النظرية والبحثية في مجال ما، أن يكون أعضاء هيئة التدريس أنفسهم من العلماء أو الباحثين النشطين في هذا المجال.

تشمل آليات مساندة تعلم الطلبة أشياء مثل إمكانية مقابلة هيئة التدريس من أجل الحصول على النصح والإرشاد الأكاديمي، فضلاً عن توفر تجهيزات وأدوات تعليمية عالية الجودة.  وتختلف هذه المتطلبات من مقرر إلى آخر حسب نوع الدراسة واستراتيجيات التدريس المستخدمة. ويجب أن يتم تقييم مدى كفاية ما يقدم عن طريق تقويمات الطلبة ، والمراجعات المستقلة للزملاء، والمقارنات بمؤسسات أخرى ذات مستوى مرموق. يجب كذلك مراقبة تقدم  الطلبة بشكل فردي، والتعرف على أولئك الطلبة الذين يعانون من صعوبات دراسية، وتقديم العون لهم.

هناك بعض الاعتبارات الخاصة التي تنطبق في حالة تعاون المؤسسة التعليمية مع جهات أخرى في تطوير وتقديم بعض البرامج.  ويجب الانتباه في مثل هذه الحالات إلى أن توصيف محتوى البرنامج، وتوصيف الخطوط العامة للمقرر  لا يمثل سوى عنصر واحد فقط بالنسبة إلى جودة البرنامج ككل، حيث لا تعتمد جودة البرنامج على توصيف محتواه، أو وصف مقرراته، وإنما على الموارد والخدمات المتوافرة للطلبة والبيئة التي تحيط بهم، ونوعية هيئة التدريس والمنسوبين الذين يتفاعلون معهم، والخبرات التي يشاركون فيها، وجودة التعلم الذي اكتسبوه ومدى أهميته.  والتعاون مع مؤسسة أخرى لتقديم توصيفات المقررات والبرامج الدراسية أو لتقديم خدمات لضمان الجودة  قد يزيد من فعالية آليات ضمان الجودة لدى المؤسسة التعليمية الأساسية ولكنه ليس بديلاً عن تلك الآليات.
وهناك اعتبار ثانٍ خاص يتعلق بجودة التعلم والتعليم الذي تقدمه مؤسسات التعليم عن بعد أو برامج المواد التعليمية المعدّة للتعلم الذاتي.  وقد تطورت عمليات التعليم عن طريق الوسائل الإليكترونية تطوراً سريعاً، ويمكن لاستراتيجيات التعليم عن بعد أن تقدم خدمات قيمة للطلبة الذين ربما لم تكن لتتاح لهم فرصة التعلم بغيرها. ويمكن للمواد التعليمية المعدّة للتعلم الذاتي المستخدمة في مؤسسات التعليم عن بعد أن تكمل التعليم التقليدي في حرم المؤسسة التعليمية بعديد من الطرق. ويشهد المجال التعليمي زيادة مستمرة في عدد مؤسسات التعليم التي تلجأ إلى استخدام مثل هذه المواد في برامجها التعليمية. و يوجد لدى الهيئة وثيقة مستقلة تتناول بالتحديد تقديم البرامج التعليمية عن بعد.

الأدلة ومؤشرات الأداء
يمكن الحصول على الأدلة والبراهين على جودة التعلم والتعليم من التقديرات التي يقدمها الطلبة والخريجون وأرباب العمل عن جودة البرامج، ومن إحصاءات إتمام المقررات والبرامج، ونتائج توظيف الخريجين، ونسب الطلبة إلى هيئة التدريس، و إحصاءات مؤهلات هيئة التدريس. ويمكن أن تشتمل المصادر المهمة للأدلة على نصائح الخبراء المستقلين حول ملاءمة استراتيجيات التدريس وأساليب التقييم المستخدمة لمجالات التعلم المختلفة الواردة في "الإطار الوطني للمؤهلات". كما ينبغي أن تتوفر أدلة حول نتائج المقارنة المرجعية لمستويات (معايير) نواتج التعلم مع النقاط (المعايير أو المستويات) المرجعية الخارجية المناسبة. ويمكن أن يتم ذلك بعدة طرق مختلفة، من بينها مراجعة التصحيح لعينات من أعمال الطلبة، والتقييمات المستقلة لمستوى أسئلة الاختبارات وإجابات الطلبة عليها.
ويتطلب اختيار مؤشرات الأداء لجودة التعلم والتعليم استخدام البيانات في شكل يمكن حسابه كمياً واستخدامه في إجراء المقارنات بين جميع برامج المؤسسة التعليمية، والمقارنات مع مؤسسات أخرى، ومع الأداء السابق.

 

المعيار الرابع: التعلم والتعليم
يجب أن تكون نواتج (مخرجات أو حصيلة) تعلم الطلبة محددة بدقة، ومتسقة مع "الإطار الوطني للمؤهلات" ومتطلبات التوظيف أو ما تتطلبه ممارسة المهنة. كما يجب أن يتم تقييم مستويات التعلم والتحقق منها من خلال عمليات ملائمة، وأن تتم مقارنتها بنقاط (معايير أو مستويات)  مرجعية  خارجية مناسبة وذات مستوى رفيع.  ويجب أن يكون أفراد هيئة التدريس مؤهلين بصورة مناسبة ولديهم الخبرة اللازمة للقيام بمسؤولياتهم التدريسية، وأن يطبقوا استراتيجيات تدريسية ملائمة للنواتج التعليمية المختلفة، وأن يشتركوا في الأنشطة المناسبة لتحسين كفاءاتهم التدريسية.  ويجب أن يتم تقويم جودة التعليم وفاعلية البرنامج من خلال تقييمات الطلبة، ومن خلال استطلاعات آراء الخريجين وأصحاب الأعمال، مع أهمية استخدام الأدلة والنتائج المستخلصة من هذه المصادر كأساس لخطط التحسين.  وفي حالة تقديم البرنامج في أقسام مختلفة للطلبة والطالبات، فإنه ينبغي أن تكون المستويات المطلوبة هي نفسها في القسمين، ولا بد من توفير الموارد بشكل متكافيء، كما يجب أن يتضمن التقويم بيانات لكل من أقسام الطلاب والطالبات.

تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
4-1 نواتج تعلم الطلبة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون نواتج (مخرجات أو حصيلة) تعلم الطلبة المستهدفة متسقة مع "الإطار الوطني للمؤهلات"، ومع المستويات (المعايير) المقبولة في حقل التخصص المعنيّ، بما في ذلك متطلبات المهن التي يتم إعداد الطلبة لممارستها.  
4-1-1 يتم تحديد نواتج (مخرجات) التعلم المستهدفة بعد دراسة رأي الخبراء الأكاديميين والمهنيين ذوي العلاقة.       

 

4-1-2 تتسق نواتج التعلم المستهدفة مع "الإطار الوطني للمؤهلات" (تغطي كافة مجالات التعلم بالمستوى المطلوب). 


4-1-3 تضع البرامجُ التي تؤدي إلى مؤهلات مهنية نواتجَ للتعلم تستوفي متطلبـات الممارسة المهنية في المملكة العربية السعودية في حقول التخصصات المعنية. (وتتضمن هذه المتطلبات متطلباتِ الاعتماد الوطني، كما تأخذ في الاعتبار متطلبات الاعتماد العالمي لذلك المجال الدراسي، وأيَّ أنظمة سعودية أو احتياجات إقليمية). 


4-1-4 يتم تضمين أي خصائص طلابية تحددها المؤسسة التعليمية لخريجيها، أو يحددها البرنامج لهم،  ضمن نواتج التعلم المستهدفة في كل المقررات الدراسية ذات الصلة وفي الأنشطة الطلابية المطلوبة، وتستخدم استراتيجيات التعليم وأنواع تقييم الطلبة المناسبة لها. 


4-1-5 تستخدم آليات مناسبة خاصة بتقويم البرنامج - ويشمل ذلك استطلاعات آراء الطلبة المتخرجين وبيانات توظيف الخريجين وآراء جهات التوظيف والأداء اللاحق للخريجين – وذلك لتوفير الأدلة والبراهين على مناسبة نواتج التعلم المستهدفة ومدى تحققها (انظر كذلك القسم 4-3، والفقرة 4-5-2 اللذين يتناولان عمليات تقويم البرنامج والتحقق من مستويات تحصيل الطلبة). 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


4-2 عمليات تطوير البرامج هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يتم تخطيط البرنامج في شكل حزم متكاملة من الخبرات التعليمية حيث تسهم كل المقررات، وبطرق مخطط لها، في تحقيق نواتج التعلم المستهدفة للبرنامج المعني.   
4-2-1 يتم وضع خطط لتقديم البرنامج وتقويمه في توصيف البرنامج، وذلك بصورة مفصلة، بحيث تشمل المعارف والمهارات المطلوب اكتسابها, إضافة إلى استراتيجيات التعليم وأساليب التقييم للتقدم التدريجي في التعلم  وذلك في جميع مجالات التعلم. 

 

4-2-2 يتم وضع خطط المقررات في توصيفات المقررات، بحيث تـتضمن المعارف والمهارات المطلوب اكتسابها, إضافة إلى استراتيجيات التعليم والتقييم المناسبة لمجالات التعلم التي سيتم التركيز عليها في كل مقرر . 


4-2-3 يتم التنسيق بين المحتوى والاستراتيجيات التي وضعت في توصيفات المقررات، ويتم تطبيقها في الواقع، لضمان التقدم المتدرج والفعال للتعلم في جميع مجالات التعلم في كل البرنامج. 


4-2-4 تتضمن عملية التخطيط (للبرنامج) اتخاذ أي إجراء ضروري لضمان أن لدى هيئة التدريس إلمام بالاستراتيجيات المحددة في توصيفات البرنامج والمقررات, وقادرين على استخدامها. 


4-2-5 تتم مراقبة المجالات الأكاديمية و/أو المهنية، التي يُعدّ الطلبة لها، بصورة مستمرة مع اتخاذ التعديلات الضرورية في البرامج وفي محتوى المقررات وفي المراجع المقرّرة لضمان استمرارية مواءمتها وجودتها. 


4-2-6 توجد فرق استشارية دائمة في كافة البرامج المهنية، يشارك في عضويتها ممارسون متميزون من المهن والوظائف ذات العلاقة بالبرامج، للمتابعة ولتقديم المشورة حول محتوى البرامج وجودتها. 


4-2-7 يتم تقييم وقبول أو رفض مقترحات البرامج الجديدة أو التعديلات الجوهرية للبرامج من قبل اللجنة الأكاديمية العليا في المؤسسة التعليمية، وذلك باستخدام المحكات التي تكفل إجراء مشاورات مناسبة ومفصلة في عملية التخطيط  والقدرة على تنفيذ البرنامج بشكل فعال. 


التقويم العام
 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


4-3 عمليات تقويم البرنامج ومراجعته هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تتم عملية مراقبة جودة كل من مقررات البرنامج والبرنامج ككل بشكل منتظم من خلال آليات مناسبة للتقويم، كما يجب تعديلها حسبما يتطلب الأمر مع إجراء عمليات مراجعة شاملة بشكل دوري.  
4-3-1 يتم تقويم المقررات والبرامج وإعداد تقارير عنها بصورة سنوية، وتتضمن هذه التقارير معلومات كافية حول مدى فاعلية الاستراتيجيات التي خطط لها , ومدى تحقق نواتج التعلم المستهدفة.   


4-3-2 يُحتفظ بتفاصيل التعديلات التي أجريت والأسباب التي دعت إليها في ملفات البرنامج والمقررات، وذلك عندما تتم هذه التعديلات نتيجة لعمليات التقويم. 


4-3-3 يتم وضع واستخدام مؤشرات للجودة تتضمن مقاييس لنواتج التعلم وذلك لجميع مقررات البرنامج وللبرامج ككل. 


4-3-4 يتم الاحتفاظ بسجلات معدلات إكمال الطلبة لجميع المقررات وللبرنامج، وتوضع ضمن مؤشرات الجودة. 


4-3-5 تتم مراجعة التقارير عن البرنامج سنوياً من قبل كبار المسؤولين في الإدارة العليا ومن قبل لجان الجودة في المؤسسة التعليمية. 


4-3-6 تقارن مؤشرات جودة البرنامج مع تلك المستخدمة في برامج أخرى بالمؤسسة التعليمية، وكذلك مع نقاط (معايير) مقارنة مرجعية خارجية مناسبة. 


4-3-7 تتخذ الإجراءات المناسبة لعمل التحسينات اللازمة عندما يتم الكشف عن مشكلات من خلال عمليات تقويم البرنامج.  


4-3-8 يتم إجراء تقويم شامل للبرنامج مرة واحدة على الأقل كل خمس سنوات، إضافة إلى عمليات التقويم السنوية. كما ينبغي أن تكون الإجراءات اللازمة للقيام بعمليات إعادة التقييم متسقة مع السياسات والإجراءات المعمول بها في المؤسسة. 


4-3-9 تتضمن عمليات مراجعة البرامج الاستعانة بخبراء من القطاعات الصناعية والمهنية ذات العلاقة، إضافة إلى أعضاء هيئة تدريس ذوي خبرة من مؤسسات تعليمية أخرى. 


4-3-10 تتم الاستفادة،  عند مراجعة البرنامج، من آراء الطلبة والخريجين حول جودة البرنامج المعنيّ من خلال استطلاعات الرأي والمقابلات، ومن خلال المناقشات مع هيئة التدريس ومع غيرهم من المستفيدين (ذوي العلاقة) مثل أرباب العمل. 


4-3-11 يوفر تقويم الطلبة البيانات اللازمة لأقسام الطلاب والطالبات وللبرنامج ككل، وذلك عند تقديم البرنامج في قسمين للطلبة والطالبات، ويتم تناول أي مشكلات في أي من القسمين بطريقة مناسبة عند وضع التوصيات للتنفيذ. 


التقويم العام 

ملاحظــات:


أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

4-4 تقييم الطلبة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون عمليات تقييم الطلبة مناسبة لنواتج التعليم المستهدفة، وأن يتم تطبيقها بفاعلية وعدالة مع التحقق المستقل من المستوى الذي تم تحقيقه.  
4-4-1 تتناسب آليات تقييم أداء الطلبة مع أنماط التعلم المطلوبة. 


4-4-2 توضح  إجراءات التقييم للطلبة عند بداية تدريس المقررات. 


4-4-3 تستخدم آليات مناسبة، وصادقة ويمكن الاعتماد عليها للتحقق من مستويات (معايير) تحصيل الطلبة مقارنة بالنقاط (المعايير أو المستويات) المرجعية ذات الصلة، سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي. وتكون مستويات العمل المطلوب لإعطاء التقديرات المختلفة متسقة ولا تتغير بتغير الزمن، و متكافئة في المقررات التي تقدم في البرنامج والكلية والمؤسسة كلها، و متماثلة مع ما لدى مؤسسات أخرى مرموقة. (قد تشمل ترتيباتُ التحقق من المستويات قياساتٍ مثل مراجعة التصحيح لعينات عشوائية من أعمال الطلبة بواسطة هيئة تدريس من مؤسسات تعليمية أخرى، وإجراء مقارنات مستقلة لمستويات التحصيل التي حققها الطلبة مع مؤسسات أخرى مكافئة داخل المملكة وعلى المستوى الدولي). 


4-4-4 يتم الاستعانة بالمصفوفات أو بأي وسائل أخرى عند تصحيح اختبارات الطلاب وواجباتهم ومشاريعهم لضمان أن كل مجالات نواتج تعلم الطلبة المخطط لها قد تمت تغطيتها. 


4-4-5 تـُتخذ الترتيبات اللازمة لتدريب هيئة التدريس في الجانبين النظري والعملي من تـقييم الطلاب. 


4-4-6 تتضمن السياساتُ والإجراءاتُ الأعمالَ والأنشطة التي يمكن اتباعها للتعامل مع الحالات التي تكون فيها مستويات تحصيل الطلبة غير ملائمة أو قـُيـِّمت  بشكل غير متسق. 


4-4-7 يتم استخدام إجراءات فعالة للتحقق من أن الأعمال التي يقدمها الطلبة هي بالفعل من عمل الطلبة أنفسهم. 


4-4-8 تعطى، وبصفة فورية، تغذية راجعة للطلبة حول أدائهم ونتائج تقييمهم خلال كل فصل دراسي، وتكون مصحوبة بآليات للمساعدة عند الضرورة. 


4-4-9 يـتم تـقييم أعمال الطلاب بعدالة وموضوعية. 


4-4-10 محكات وعمليات التظلم الأكاديمي معروفة للطلبة ويتم تطبيقها بكل إنصاف (انظر أيضا البند 5-3). 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 


 
 4-5 المساعدات التعليمية للطلبة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يكون هناك أنظمة فاعلة لمساعدة الطلبة على التعلم من خلال الإرشاد الأكاديمي، والمرافق الدراسية، ومن خلال متابعة التقدم الدراسي للطلبة، وتشجيع الطلبة ذوي الأداء العالي، وتقديم المساعدة للأفراد الذين يحتاجون لها.    
4-5-1 تتواجد هيئة التدريس في أوقات كافية ومحددة في جدول لتقديم المشورة والإرشاد المناسب للطلبة المنتظمين كلياً والمنتظمين جزئياً (هذا الأمر يجب التحقق منه فعليا وعدم افتراض وجوده بسبب وجود خطط  أو جداول موضوعة لذلك). 


4-5-2 مصادر التدريس (بما في ذلك توفير الموظفين ومصادر التعلم والتجهيزات والتدريب في العيادات أو في المواقع الميدانية الأخرى) كافية لضمان تحقيق نواتج التعلم المستهدفة.  

4-5-3 يتم تقويم فاعلية عمليات الإرشاد والتوجيه الأكاديمي من خلال استخدام الوسائل والبيانات الإلكترونية المتوفرة، مثل تحليل زمن الاستجابة ونتائج تقويم الطلبة، وذلك في حالة اشتمال إجراءات الإرشاد والتوجيه الأكاديمي للطالب على اتصالات الكترونية عن طريق البريد الالكتروني أو غيره من الوسائل الأخرى. 


4-5-4 يتم تقديم دروس إضافية (خاصة) مناسبة لمساعدة الطلبة، لضمان فهمهم وقدراتهم على تطبيق ما يتعلمونه. 


4-5-5 تتوفر آليات مناسبة لتحضير وتهيئة الطلبة لإعدادهم للدراسة في بيئة التعليم العالي، مع الاهتمام بشكل خاص بإعدادهم للتكيف مع لغة التدريس، والتعلم الموجه ذاتياً، وبرامج التجسير (الانتقال) اللازمة للطلبة المحولين إلى المؤسسة التعليمية ولديهم ساعات معتمدة من دراستهم السابقة. وينبغي عدم احتساب الدراسات التحضيرية ضمن الساعات المعتمدة المطلوبة في البرامج. 


4-5-6 يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أن مهارات الطلبة اللغوية مناسبة،  في حالة كون لغة التدريس في البرنامج هي الإنجليزية، وذلك عند بدء الطلبة لدراستهم (هذا الأمر يمكن أن يتم من خلال التدريب اللغوي للطلبة قبل قبولهم في البرنامج. وينبغي أن تتم المقارنة المرجعية لمهارات اللغة المتوقعة، عند البدء في الدراسة، بتلك التي لدى المؤسسات التعليمة المرموقة، مع استهداف أن تكون مهارات اللغة مماثلة للحد الأدنى من متطلبات القبول للطلبة الأجانب في الجامعات بالدول التي تُـعدُّ الإنجليزية لغة التعليم لديها.  وينبغي أن تتضمن عمليات المقارنة بالمعايير المرجعية اختبار عينة، على الأقل، ممثلة للطلبة على أحد اختبارات اللغة الإنجليزية المعترف بها. 


4-5-7 تتحمل المؤسسة التعليمية التي تقدم البرنامج التعليمي مسؤولية ضمان تحقق المعايير المطلوبة ، والمحافظة على شروط القبول بالبرنامج، وذلك في حالة  تقديم البرامج التحضيرية من قبل جهات أخرى غير المؤسسة التعليمية. 


4-5-8 توجد أنظمة مستخدمة لمراقبة العبء الدراسي للطلبة وتنسيقه عبر المقررات.   


4-5-9 يتابع مدى تقدم أداء الطلاب بشكل فردي، وتقدم المساعدة و/ أو الإرشاد إلى أولئك الذين يواجهون صعوبات. 


4-5-10 تتابع معدلات التقدم الدراسي للطلبة من سنة إلى أخرى، ومعدلات إتمامهم للبرنامج بنجاح، وتحلل للتعرف على فئات الطلبة الذين قد يواجهون صعوبات، ولتقديم المساعدة لهم. 


4-5-11 يعطى الطلبة تغذية راجعة عن أدائهم، كما يعطون نتائج تقويمهم دون تأخير، مع وجود آليات لتقديم المساعدة لهم عند الحاجة.  


4-5-12 يتم توفير مرافق مناسبة للدراسة الفردية، بشكل يسمح بالخصوصية، مع توفير معامل أو مراكز للحواسيب وغيرها من التجهيزات اللازمة. 


4-5-13 يتوفر لدى هيئة التدريس الإلمام الكافي بالأنواع المختلفة للخدمات المساندة المتوفرة للطلبة في المؤسسة التعليمية، و يقوموا بإحالة الطلبة لمصادر الدعم المناسبة عند الحاجة. 


4-5-14 تـُقـيَّم كفاية الترتيبات اللازمة لتقديم المساعدة للطلاب بشكل دوري من خلال عمليات  تشمل التغذية الراجعة من الطلاب، دون الاقتصار عليها. 

التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 


4-6 جودة التدريس   هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يكون التدريس على درجة عالية من الجودة مع استخدام استراتيجيات مناسبة للفئات المختلفة من النواتج (المخرجات) التعليمية.  
4-6-1 تقدم برامج فاعلة للتهيئة والتدريب لهيئة التدريس الجدد والعاملين بدوام جزئي أو لفترة قصيرة. (ولكي تكون فاعلة , يجب أن تضمن هذه البرامج حصول هيئة التدريس على فكرة عامة عن نواتج التعلم المطلوبة وعن استراتيجيات التعليم والتقييم المُخطط لها, وعن إسهامات مقرراتهم في البرنامج ككل). 


4-6-2 تتناسب استراتيجيات التدريس مع الأنواع المختلفة من نواتج التعلم التي يستهدف البرنامج تطويرها. 


4-6-3 يتم الالتزام من قبل هيئة التدريس باستراتيجيات التدريس والتقييم الواردة في توصيفات المقررات والبرنامج, مع وجود المرونة الكافية لتحقيق احتياجات المجموعات المختلفة من الطلبة.   


4-6-4 يتم إعلام الطلبة مقدماً وبصورة كاملة بمتطلبات المقررات من خلال توصيفات المقررات والتي تتضمن المعارف والمهارات المستهدفة بالتطوير, والمتطلبات التي ينبغي أداؤها، وعمليات تقييم الطلبة. 


4-6-5 يتسق تدريس المقررات مع المفردات المعطاة للطلبة ومع توصيفات المقررات. 


4-6-6 الكتب المقررة والمراجع حديثة وتتضمن آخر التطورات في مجال الدراسة. 


4-6-7 تتوافر الكتب المقررة وغيرها من المتطلبات الأخرى وبكميات كافية قبل بدء الدراسة. 


4-6-8 يتم توضيح متطلبات حضور الطلبة في المقررات، كما تتم مراقبة مدى التزام الطلبة بهذه المتطلبات بصرامة. 


4-6-9 تـُستخدم نظم فعالة لتقويم المقررات والتدريس. 


4-6-10 تتم - وبصورة منتظمة- مراجعة فاعلية استراتيجيات التعليم المختلفة المستخدمة، والتي خطط لها من قبل، في تحقيق نواتج التعلم في مجالات التعلم المختلفة، كما يتم إجراء التعديلات المناسبة عليها في ضوء ما يتوافر من الأدلة والبراهين حول فاعلية تلك الاستراتيجيات. 


4-6-11 يتم تزويد القائمين بإدارة البرنامج (رئيس القسم أو غيره من المسؤولين) بتقارير عن تدريس كل مقرر من المقررات، على أن تشتمل هذه التقارير على تفاصيل حول محتويات المقرر التي خطط لها ولم يتم تدريسها، وعلى أي صعوبات تمت مواجهتها عند استخدام استراتيجيات التدريس التي خطط لها. 


4-6-12 يتم إدخال التعديلات المناسبة على خطط تدريس المقررات، إذا لزم الأمر، بناء على ما تظهره تقارير المقررات. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

4-7 دعم جهود تحسين جودة التدريس هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب على القائمين بإدارة البرنامج وهيئة التدريس تطبيق استراتيجيات مناسبة لدعم التحسين المستمر في جودة التعليم.  
4-7-1 توفر المؤسسة التعليمية برامج تدريبية في مهارات التدريس وذلك لجميع أفراد هيئة التدريس سواءً الجدد أو المستمرين من سنوات سابقة، بما في ذلك الذين يكلفون بأعباء تدريسية بدوام جزئي. 


4-7-2 تتضمن البرامج التدريبية في مجال التعليم الاستخدام الفعال للتقنية الجديدة والمتطورة. 


4-7-3 تتوفر فرص كافية للتنمية المهنية والأكاديمية الإضافية لهيئة التدريس، مع تقديم مساعدات خاصة لأي من أولئك الذين يواجهون صعوبات. 


4-7-4 تتم مراقبة مدى مشاركة هيئة التدريس في أنشطة التطوير المهني لتحسين جودة أدائهم التدريسي. 


4-7-5 يتم تشجيع هيئة التدريس على تطوير الاستراتيجيات المناسبة لتحسين أدائهم التدريسي، وعلى الاحتفاظ بملفات توثيقية (بورتفوليو) تحتوي على الأدلة والبراهين على عمليات التقويم واستراتيجيات التحسين التي يقومون بها.  

4-7-6 يتم الاعتراف والتقدير الرسمي للأداء المتميز في التدريس، مع تشجيع الإبداع والابتكار. 


4-7-7 تشمل استراتيجياتُ تحسين جودة التعليم تحسينَ جودة المواد التعليمية المساعدة واستراتيجيات التعليم التي تتضمنها. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

4-8 مؤهلات هيئة التدريس وخبراتهم هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يكون لدى هيئة التدريس المؤهلات والخبرات اللازمة لتدريس المقررات التي يكلفون بها، وأن يكونوا على دراية بالتطورات الأكاديمية و/أو المهنية في مجالات تخصصاتهم.   
4-8-1 يتوافر لدى هيئة التدريس المؤهلات والخبرات المناسبة للمقررات التي يدرسونها. )تتطلب برامج المرحلة الجامعية والماجستير عادة أن تكون المؤهلات الأكاديمية في التخصص للقائمين بالتدريس أعلى بمستوى واحد على الأقل من المستوى الذي يدرّسون فيه).  


4-8-2 تتكون هيئة التدريس من نسبة متوازنة من هيئة التدريس الذين يعملون بنظام الدوام الكامل و أولئك الذين يعملون بنظام الدوام الجزئي، وذلك في حالة الاستعانة بهيئة تدريس بدوام جزئي (في البرامج المهنية التي تتطلب وجود خبرات من سوق العمل، على سبيل المثال).  (وكقاعدة عامة، ينبغي ألاّ تقـل نسبة هيئة التدريس من الذين يعملون بنظام الدوام الكامل عن 75% ). 


4-8-3 يشارك جميع أفراد هيئة التدريس، بصفة مستمرة، في الأنشطة العلمية التي تضمن استمرار بقائهم على دراية بأحدث التطورات في حقول تخصصاتهم، بحيث يمكنهم إشراك الطلبة في تعلمٍ  يتضمن تلك التطورات. 


4-8-4 يشارك أفراد هيئة التدريس، الذين يعملون بدوام كامل ويدرسون مقررات في الدراسات العليا، في الأنشطة العلمية والبحثية في مجالات تخصصاتهم التي يدرسونها. 


4-8-5 يضم فريق التدريس في البرامج المهنية بعضَ المهنيين المتخصصين من ذوي الخبرة والمهارة العالية في هذه المجالات. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


4-9 أنشطة الخبرة الميدانية هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
في البرامج التي تشمل أنشطة للخبرة الميدانية يجب أن يتم التخطيط  لهذه الأنشطة وتطبيقها بوصفها من المكونات المكملة للبرنامج، وأن تكون لها نواتج تعلم محددة، وأن يُعدَّ  المشرفون على التدريب ضمن فرق التدريس، و يتم تنفيذ التقويم المناسب و الاستراتيجيات المناسبة لتحسين المقررات. (تتضمن الخبرة الميدانية كل الأنشطة المبنية على العمل مثل فترة الامتياز، والتدريب التعاوني، والتطبيقات العملية، و التدريب في أماكن العمل العيادي أو غيرها من الأنشطة في مكان العمل أو الممارسة العيادية تحت إشراف موظفين في ذلك المكان).  
4-9-1 يتم تحديد نواتج التعلم المستهدفة من الخبرة الميدانية بشكل دقيق (وذلك في البرامج التي تشمل خبرات ميدانية)،  كما يتم اتخاذ الخطوات الفعالة لضمان فهم الطلبة والمشرفين على تدريبهم في الميدان لنواتج التعلم والاستراتيجيات المتبعة لتطوير ذلك التعلم. 


4-9-2 يتم إطلاع المشرفين الميدانيين في المواقع، وبشكل دقيق، على طبيعة المهام الموكلة إليهم وعلى علاقة أنشطة الخبرة الميدانية بالبرنامج ككل. 


4-9-3 تقوم هيئة التدريس بالمؤسسة بزيارات ميدانية لأماكن التدريب للقيام بالملاحظات والاستشارات مع الطلبة ومع المشرفين الميدانيين وذلك لمرات عديدة بما يكفي لتوفير الإشراف و الدعم. (وعادة لا تقل عن مرتين خلال نشاط الخبرة الميدانية). 


4-9-4 يتم تهيئة الطلبة بصورة كاملة للمشاركة في أنشطة الخبرة الميدانية من خلال اللقاءات التعريفية والمواد التوضيحية. 


4-9-5 يتم الترتيب لعقد لقاءات أو محاضرات للمتابعة يتمكن الطلبة فيها من إبداء آرائهم حول ما تم عمله واستخلاص النتائج العامة لأنشطة الخبرة الميدانية، وكيفية تطبيق تلك الخبرة في المواقف التي يمكن مواجهتها عند التحاقهم بالوظائف بعد تخرجهم.  

4-9-6 يتم اختيار أماكن الخبرة الميدانية التي لديها القدرة على تحقيق نواتج التعلم المستهدفة ويتم تقويم فاعليتها في تطوير ذلك التعلم. 


4-9-7 يتم تحديد محكات تقييم أداء الطلبة وتفسيرها بشكل دقيق، وتوضع إجراءات محددة للتوفيق بين الآراء المختلفة، وذلك في الحالات التي يشترك فيها مشرفو التدريب في الميدان مع هيئة التدريس بالمؤسسة في تقييمات الطلبة. 


4-9-8 تتاح الفرصة لتقويم أنشطة الخبرة الميدانية بواسطة الطلبة أنفسهم، وبواسطة مشرفي التدريب في الميدان، وهيئة التدريس من المؤسسة، وتتم الاستفادة من نتائج تلك التقويمات عند التخطيط لاحقا. 


4-9-9 يشمل الإعداد لأنشطة الخبرة الميدانية تقييماً دقيقاً للمخاطر التي قد يتعرض لها أي طرف من الأطراف المشتركة، كما يتم وضع خطط لتقليص هذه المخاطر ولطرق التعامل معها عند وقوعها. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

4-10 ترتيبات الشراكة مع مؤسسات أخرى هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
في الحالات التي تقوم فيها المؤسسة التعليمية المحلية بطرح برامج تعليمية من خلال ترتيبات للشراكة (أو التوأمة) مع مؤسسة أخرى، يجب أن تكون هذه الترتيبات محددة بوضوح، وقابلة للتنفيذ وفق قوانين المملكة العربية السعودية،  كما يجب أن تلبي كافة متطلبات طرح البرامج العلمية في المملكة.
ويجب ألا تُستخدم البرامج أو المقررات التعليمية التي تقدمها المنظمات الدولية، بما في ذلك التعلم الإلكتروني أو غيره من برامج أو مقررات التعليم عن بعد ، إلا إذا كانت معتمدة أو مضمونة الجودة وتمت الموافقة عليها من قبل وكالة ضمان جودة تعليمية ذات صلة، مصرح لها من الحكومة في بلد المنشأ. ويجب تكييف أي من هذه البرامج حسب الحاجة لتناسب احتياجات الطلاب في هذا البلد، ويجب أن تفي بجميع متطلبات المملكة العربية السعودية بغض النظر عن المكان الذي صممت فيه المواد المقدمة وعن من صممها. وفي الحالات التي تـُقدم فيها المؤسسات برامجَ تستخدم فيها مواد  تعليمية وضعتها مؤسسة أخرى، يجب أن تتحمل  المؤسسةُ التي تمنح الشهادة الأكاديمية المسؤوليةَ الكاملة عن جودة جميع جوانب هذا البرنامج بما في ذلك المواد المستخدمة، والتعليم، وغير ذلك  من الخدمات المقدمة. ويجب أن تـفي المؤسسة الأجنبية، التي مقرها في بلد آخر وتقدم برامجها في المملكة العربية السعودية من خلال وكيل سعودي أو مؤسسة محلية تمنح الشهادة الأكاديمية باسمها، بجميع متطلبات المملكة الخاصة بمعايير تقديم التعليم و الخاصة بتقديم التعليم العابر للحدود لديها.  
4-10-1 يتم تحديد مسؤوليات كل من المؤسسة التعليمية المحلية والمؤسسة التعليمية المشاركة بوضوح من خلال اتفاقيات رسمية تسري عليها قوانين المملكة العربية السعودية. 


4-10-2 تتم مراجعة فعالية ترتيبات الشراكة (التوأمة) دورياً.  


4-10-3 تتم عمليات النقاش والتشاور حول متطلبات المقررات والبرامج بشكل كافٍ ومناسب، وتوجد آليات فعالة للتشاور المستمر حول القضايا المستجدة. 


4-10-4 تقوم هيئة التدريس من المؤسسة التعليمية المشاركة، ممن هم على دراية بمحتوى المقررات التي يتم تقديمها من خلال ترتيبات الشراكة، بزيارة المؤسسة التعليمية المحلية بشكل منتظم  للتشاور حول تفاصيل المقررات ومعايير تقييم الطلبة. 


4-10-5 توجد إجراءات للتأكد من أن عمليات التقييم النهائية تكتمل بشكل عاجل، وأن النتائج تتاح للطلبة خلال الوقت المحدد وفقاً للوائح التي تنظم ذلك في المملكة العربية السعودية، وذلك في حالة الترتيبات التي تتطلب تقييم أعمال الطلبة بواسطة المؤسسة التعليمية المشاركة، إضافة إلى تقييمات المؤسسة التعليمية المحلية. 


4-10-6 تتوافق المقررات والواجبات والاختبارات مع البيئة المحلية، ويتم تجنب استخدام التعبيرات العامية غير المألوفة، وتستخدم الأمثلة والتوضيحات ذات العلاقة بالبيئة المحلية التي تقدم فيها البرامج، وذلك في حالة كون البرنامج مبنياً على برنامج أعدته مؤسسة تعليمية مشاركة. و قد يتطلب ذلك مواد تعليمية معدلة أو تكميلية أو كليهما، إضافة إلى دروس إضافية (خاصة) للمساعدة في تطبيق التعلم على البيئة المحلية. 


4-10-7 تتفق البرامج والمقررات مع متطلبات "الإطار الوطني للمؤهلات" في المملكة العربية السعودية، كما تتضمن البرامجُ الفنية أو المهنية اللوائحَ والنظم التي تتفق مع بيئة المملكة العربية السعودية.
 


4-10-8 يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة التي تضمن أن مستويات (معايير) تحصيل الطلبة تساوي على الأقل تلك المستويات المتحققة في أماكن أخرى سواء من قبل المؤسسة التعليمية المشاركة أو من قبل  مؤسسات تعليمية مناسبة تم اختيارها للمقارنة المرجعية، وذلك في حالة تقديم المقررات أو البرامج التي تنفذ في المملكة عن طريق مؤسسة تعليمية مشاركة. 


4-10-9 يتم توفير معلومات كاملة مسبقاً عن أنظمة و لوائح الوزارة ذات الصلة، ومتطلبات الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي الخاصة بالإطار الوطني للمؤهلات، ومتطلبات توصيف البرامج والمقررات، في حالة دعوة مؤسسة دولية أو منظمات أخرى لتقديم برامج أو للمساعدة في تطوير البرامج لاستخدامها في المملكة العربية السعودية. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

التقدير العام للتعلم والتعليم
4-1 نواتج تعلم الطلبة 


4-2 عمليات تطوير البرنامج 

4-3 عمليات تقويم البرنامج ومراجعته 

4-4 تقييم الطلبة 

4-5 المساعدات التعليمية للطلبة 

4-6 جودة التدريس 

4-7 دعم جهود تحسين جودة التدريس 

4-8 مؤهلات هيئة التدريس وخبراتهم 

4-9 أنشطة الخبرة الميدانية 

4-10 ترتيبات الشراكة مع مؤسسات أخرى 

التقدير العام 
ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 

أولويات التحسين:
 

 

 

 


5 - إدارة شؤون الطلاب والخدمات المساندة
يجب أن تكون عمليات قبول الطلبة فعالة، وعادلة، ومتجاوبة مع احتياجات الطلاب المقبولين في البرنامج. ويجب أن تكون المعلومات الخاصة بمتطلبات البرنامج وشروط القبول فيه ومتطلبات إكمال البرنامج متوفرة بسهولة للطلبة الذين سيتقدمون للبرنامج، وعند الاحتياج لهذه المعلومات في مرحلة لاحقة من البرنامج. ويجب أن يتم وصف آليات التظلم والاستئناف وحل النزاعات بوضوح، وأن يتم إعلانها، وتطبيقها بعدالة. ويجب تقديم خدمات الإرشاد المهني المتعلقة بالوظائف المتصلة بمجالات الدراسة في البرنامج.

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
5-1 قبول الطلبة
5-2 سجلات الطلبة
5-3 إدارة شؤون الطلبة
5-4 خدمات التوجيه والإرشاد الطلابي

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة
يتناول معيار إدارة شؤون الطلبة وخدمات الدعم، بوصفه مرتبطا بالبرامج التعليمية، أموراً تتصل مباشرة بإدارة البرنامج أو بمسؤوليات مدراء البرامج ومنسوبيها. ويشمل ذلك تقديم المعلومات وتقديم النصح للطلبة المتوقعين وآليات للتعامل مع النزاعات والتظلم. وتقديم الخدمات الإرشادية المتصلة بالوظائف في مجال التخصص يمكن أن يقدمها منسوبو البرنامج أو ان تقدم من خلال وحدة مركزية مخصصة لذلك بالمؤسسة التعليمية. وفي حالة تقديمها مركزياً ينبغي أن تكون هيئة التدريس بالبرنامج قادرة على المساعدة فيما يختص بمجالهم المهني.  

الأدلة ومؤشرات الأداء
يمكن الحصول على دلائل جودة إدارة شؤون الطلبة والخدمات الطلابية من خلال استطلاعات مسحية لآراء الطلبة حول جودة هذه الخدمات ومدى تحقيقها لرغباتهم، ومعدلات استخدام الخدمات المختلفة، والوقت الذي تستغرقه عملية اتخاذ القرارات الخاصة بقبول الطلبة والنتائج، ومعدلات إجراءات التأديب ونتائجها. و يمكن أن تستند مؤشرات الأداء على هذه المعلومات مباشرة، ولكن يمكن الحصول على أدلة إضافية من خلال عمليات المراجعة التي تشمل أشياء مثل زيارات مواقع الخدمات الطلابية والمناقشات مع الطلبة والموظفين.

 

المعيار الخامس: إدارة شؤون الطلاب والخدمات المساندة
يجب أن تكون عمليات قبول الطلبة فعالة، وعادلة، ومتجاوبة مع احتياجات الطلاب المقبولين في البرنامج. ويجب أن تكون المعلومات الخاصة بمتطلبات البرنامج وشروط القبول فيه ومتطلبات إكمال البرنامج متوفرة بسهولة للطلبة الذين سيتقدمون للبرنامج، وعند الاحتياج لهذه المعلومات في مرحلة لاحقة من البرنامج. ويجب أن يتم وصف آليات التظلم والاستئناف وحل النزاعات بوضوح، وأن يتم إعلانها، وتطبيقها بعدالة. ويجب تقديم خدمات الإرشاد المهني المتعلقة بالوظائف المتصلة بمجالات الدراسة في البرنامج.

تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
5-1 قبول الطلبة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون عمليات قبول الطلبة فعالة، ويمكن الاعتماد عليها، وسهلة الاستخدام على الطلبة.  


5-1-1 يتم تطبيق متطلبات القبول بصورة منتظمة وعادلة.   
5-1-2 يتم تقديم معلومات عن المهارات الخاصة أو المصادر اللازمة للدراسة بطريقة التعليم عن بعد أو التعلم الإلكتروني وذلك قبل التسجيل، في حالة اشتمال البرامج أو المقررات المقدمة على مكونات تـُعطى عن طريق التعليم عن بعد أو باستخدام التعلم الإلكتروني في البرامج المزيج. (هناك مجموعة مستقلة من المعايير لبرامج التعليم عن بعد والتي تشمل متطلبات ذلك النمط في تقديم البرامج، وقد وضعت في وثيقة منفصلة بعنوان "معايير ضمان الجودة والاعتماد لبرامج التعليم العالي المقدمة بطريقة التعليم عن بعد"). 

5-1-3 يتوافر مرشدو الطلبة، الملمون بتفاصيل متطلبات المقررات لمساعدة الطلبة، قبل بدء عمليات التسجيل وأثناءها. 


5-1-4 يتم التحديد، وبوضوح، للقواعد التي تنظم القبول المشتمل على ساعات معتمدة من دراسات سابقة. 


5-1-5 يتم تعريف الطلبة بالقرارات المتخذة، المتعلقة بالساعات المحتسبة من دراساتهم السابقة، من قبل أعضاء هيئة التدريس أو الإداريين المخولين وذلك قبل بدء الدراسة. 


5-1-6 تتاح كافة المعلومات المتعلقة بالمؤسسة للجميع، بما في ذلك المعلومات الخاصة بأنواع البرامـج والمقررات التي تقدمها ومتطلبات البرنامج والتكاليف المالية والخـدمات وغيرها من المعلومات المتصلة بها، بحيث تكون في متناول الطلبة وعائلاتهم قبل تقديم طلبات الالتحاق. 


5-1-7 يتم تقديم برنامج تهيئة وتوجيه شامل للطلبة الجدد بما يضمن فهمهم الكامل لأنواع الخدمات والإمكانيات المتاحة لهم، وواجباتهم ومسؤولياتهم. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


5-2 سجلات الطلبة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يتم حفظ سجلات الطلبة في مكان سري وآمن. كما يجب أن تتوافر البيانات الإحصائية اللازمة لمؤشرات الجودة، ولمتطلبات إعداد التقارير الداخلية والخارجية، ولعمل التقارير حول تقدم الطلبة وتحصيلهم، وذلك من خلال إجراءات مبرمجة أوتوماتيكياً (آلية) تضمن حماية سرية المعلومات الخاصة بكل طالب.  
5-2-1 توجد إجراءات مبرمجة أوتوماتيكياً (آلية) لمتابعة تقدم الطلبة طوال مدة دراستهم في البرامج. 

 

5-2-2 يوفر نظام سجلات الطلبة، وبشكل منتظم، البيانات الإحصائية اللازمة لعمليات التخطيط، وإعداد التقارير وضمان الجودة. 


5-2-3 توجد قواعد، واضحة ويتم الالتزام بها، تحكم سرية المعلومات وتضبط عملية الوصول إلى السجلات الفردية للطلبة. 


5-2-4 يتم التحقق رسمياً من أحقية الطلبة في التخرج حسب متطلبات البرنامج والمقررات.  


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

5-3 إدارة شؤون الطلبة هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يتم وضع قواعد وأنظمة  تكفل وجود إجراءات إدارية عادلة ومنتظمة لشؤون الطلبة، مع وجود آليات فعالة للنظر في النزاعات والتظلم والاستئناف بواسطة جهات مستقلة.   
5-3-1 يتم توضيح الحضور المطلوب للطلبة ، ويتم متابعة ذلك وتطبيقه . 

 

5-3-2 تم النص صراحة على إجراءات الاستئناف والتظلم ، التي يحق للطلاب اللجوء إليها، وذلك ضمن أنظمة وقواعد تكون منشورة ومعروفة على نطاق واسع في المؤسسة التعليمية. وتوضح هذه الأنظمة والقواعد الأسس التي يمكن أن يقوم عليها الاستئناف والتظلم الأكاديمي، ومحكات اتخاذ القرارات،  والحلول الممكنة . 


5-3-3 تضمن إجراءات الاستئناف والتظلم عدم إضاعة الوقت في قضايا غير مهمة، ولكنها تفسح المجـال للتناول العادل للمواضيع التي تهم الطلبة ، ولدعمها بتقديم خدمات الإرشاد الطلابي (لمثل هذه الحالات). 


5-3-4 تضمن إجراءات الاستئناف والتظلم تناول القضايا بشكل محايد بواسطة أشخاص أو لجان لا علاقة لها بأطراف القضية، ولا بمن قاموا بإصدار القرار أو بتوقيع العقوبة التي يتم التظلم منها. 


5-3-5 توجد إجراءات تضمن حماية الطلبة من التعرض للعقاب أو الظلم أو التمييز ضدهم لاحقاً نتيجة النظر في قضايا التظلم أو الاستئناف التي يقدمونها. 


5-3-6 توجد سياسات وإجراءات مناسبة للتعامل مع سوء السلوك الأكاديمي، بما في ذلك انتحال (سرقة) أفكار الآخرين وغير ذلك من أنواع الغش. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

5-4 خدمات التوجيه والإرشاد الطلابي هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب تقديم التوجيه الأكاديمي والخدمات الإرشادية المناسبة لمساعدة الطلاب في التخطيط لمشاركتهم في البرنامج وفي البحث عن العمل لاحقا.  
5-4-1 يـُقدم الإرشاد الأكاديمي والتخطيط المهني والتوجيه الوظيفي في الكلية أو في القسم أو في أي موقع آخر مناسب داخل المؤسسة. 


5-4-2 توفر الحماية المناسبة، وتـُدعم بالأنظمة أو القواعد السلوكية، لحماية سرية المواضيع الأكاديمية والشخصية التي تناقش مع هيئة التدريس أو غيرهم من الموظفين، أو الطلبة. 


5-4-3 توجد آليات متابعة فعـالة لضمان الرعاية الطلابية ، ولتقويم جودة الخدمات المقدمة لهم. 


5-4-4 يتوافر نظام دعم طلابي فعال، يمكّن من تحديد الطلاب الذين يعانون من مشكلات، وتقديم المساعدة في حل المشكلات الشخصية، أو الدراسية، أو المالية، أو العائلية، أو النفسية، أو الصحية.   


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

التقدير العام لإدارة شؤون الطلاب والخدمات المساندة
5-1 قبول الطلبة 


5-2 سجلات الطلبة 

5-3 إدارة شؤون الطلبة 

5-4 خدمات التوجيه والإرشاد الطلابي 

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 

 


 

6 - مصادر التعلم

يجب أن تكون مصادر التعلم والخدمات الخاصة بها كافية لتلبية احتياجات البرنامج ومقرراته الدراسية، و يمكن الوصول إليها بسهولة عند حاجة الطلبة لها. كما يجب أن تقوم هيئة التدريس بتقديم معلومات باحتياجات مصادر التعلم قبل استخدامها بوقت كاف ليتم توفيرها، كما يجب أن تشترك هيئة التدريس والطلبة في تقويم ما يتم توفيره من هذه المصادر. وتتباين الاحتياجات الخاصة بالمواد المرجعية وقواعد البيانات الإلكترونية، وبالوصول للحاسب، وبالمساعدة التقنية المطلوبة لتشغيل هذه التجهيزات وفقاً لطبيعة البرنامج وطرق التدريس المتبعة.

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
6-1 التخطيط والتقويم
6-2 التنظيم
6-3 دعم المستخدمين
6-4 الموارد  والمرافق

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة

تمثل المكتبات ومصادر التعلم الأخرى متطلبات أساسية بالنسبة لأي برنامج يسعى إلى تنمية القدرة على التعلم المستقل، والتطبيق الإبداعي للأفكار.  يجب أن تكون الكتب من أحدث ما أصدرته المطابع، كما يتم تحسين مقتنيات المكتبة كلما توفرت مواد جديدة بصورة دورية، كما يجب أن يتوافر نظام للحصول على المصادر  الموجودة في مكتبات أخرى خارج المؤسسة التعليمية.

يجب أن تلبي الكتب المتوافرة بمكتبات المؤسسة التعليمية احتياجات البرامج التي تقدمها المؤسسة التعليمية، إلا أنها ينبغي أن تذهب أبعد من مجرد تلبية هذه الاحتياجات الأساسية، وتقدم آخر ما وصل إليه العلم في هذه المجالات، سواء أكان ذلك على شكل توفير الأبحاث العلمية، أم قواعد المعلومات، أم المجلات العلمية، أم الشبكة العالمية.  تزداد هذه الاحتياجات بالنسبة إلى تلك المؤسسات التي تقدم برامج دراسات عليا، وتقوم بأبحاث علمية، أو تشجع البحث العلمي بشكل عام، مقارنة بتلك المؤسسات التي تركز على المرحلة الجامعية الأولى فقط.

يمر الدور الذي تلعبه المكتبات بتغيرات كبرى في الوقت الحالي تبعاً للتطور السريع في حقل تكنولوجيا المعلومات والمرونة المتزايدة في طرق تقديم المقررات.  يمكن القول، في حقيقة الأمر، أن النظرة القديمة إلى المكتبات على أنها مكان توجد به مجموعة من الكتب، والمجلات العلمية قد انتهت وحل محلها نظرة أخرى تنظر إلى المكتبات على أنها بوابة للمعلومات المطلوبة من أجل البحث العلمي في سياق عالمي.  بعبارة أخرى، أصبحت المكتبة مركز تعلم تلقى فيه خدمات المعلومات أولوية كبرى.

يتم التخطيط لتقديم هذه الخدمات بالتعاون بين المسئولين عن تطوير البرامج، وأعضاء هيئة التدريس الآخرين، والعاملين بالمكتبة، حيث يعمل هؤلاء جميعاً على أن تلبي الخدمات المقدمة احتياجات التعليم والتعلم.  ينبغي أيضا أن تشمل الاقتراحات الخاصة بتقديم مقررات جديدة، أو تلك الخاصة بتعديل مقررات أو برامج تعديلاً جذرياً، فقرة أو مادة مستقلة من المكتبة أو مصادر التعلم تبين تكلفة الحصول على مصادر المعلومات اللازمة ومدى توفرها. 

الأدلة ومؤشرات الأداء
يمكن الحصول على الأدلة والبراهين على جودة توفر مصادر التعلم ومؤشرات الأداء الخاصة بذلك من خلال استبانات رضا المستخدمين، ومعدلات نجاح الطلبة في الوصول إلى المواد المرجعية للمقررات، والوثائق التي توضح عمليات تحديد متطلبات المقررات الدراسية وتوفيرها، وتفاصيل الأوقات التي تتاح فيها المرافق لاستخدام الطلبة وهيئة التدريس. وينبغي أن تتوفر المعلومات عن عقد برامج التهيئة والإرشادية للطلبة وغيرهم من المستخدمين الجدد، ومدى الاستجابة لطلبات المجموعات المختلفة من المستفيدين (ذوي العلاقة). كما ينبغي أن تكون  المؤسسة التعليمية قادرة على تقديم معلومات حول المقارنات التي تجريها مع المؤسسات التعليمية  المماثلة التي تقدم  برامج مشابهة، والمتعلقة بمستوى ما تقوم بتوفيره من خلال الكتب والدوريات والمصادر الإلكترونية (الشبكة العنكبوتية). ويمكن أن يكون مدى مساواة مستوى ما توفره المؤسسة التعليمية مع ما توفره المؤسسات المشابهة، أو تفوقه عليها، مؤشراً مناسباً للأداء.  
 

المعيار السادس: مصادر التعلم

يجب أن تكون مصادر التعلم والخدمات الخاصة بها كافية لتلبية احتياجات البرنامج ومقرراته الدراسية، و يمكن الوصول إليها بسهولة عند حاجة الطلبة لها. كما يجب أن تقوم هيئة التدريس بتقديم معلومات باحتياجات مصادر التعلم قبل استخدامها بوقت كاف ليتم توفيرها، كما يجب أن تشترك هيئة التدريس والطلبة في تقويم ما يتم توفيره من هذه المصادر. وتتباين الاحتياجات الخاصة بالمواد المرجعية وقواعد البيانات الإلكترونية، وبالوصول للحاسب، وبالمساعدة التقنية المطلوبة لتشغيل هذه التجهيزات وفقاً لطبيعة البرنامج وطرق التدريس المتبعة.
تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
6-1 التخطيط والتقويم هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تتوفر سياسات وإجراءات واضحة تضمن أن مصادر التعلم والخدمات اللازمة لدعم تعلم الطلبة كافية ومناسبة للبرنامج، و يتم تقويمها وتحديثها دورياً حسبما يتطلبه البرنامج.   
6-1-1 تقوم هيئة التدريس المسؤولة عن البرنامج ومقرراته الدراسية بتقديم المشورة، بشكل منتظم، عن المواد المطلوبة لدعم التعليم والتعلم. 

 

6-1-2 تشارك هيئة التدريس والطلبة في استطلاعات آراء المستخدمين التي تتناول مدى كفاية مصادر التعلم وخدماتها، ومدى استخدامها، واتساقها مع متطلبات التعليم والتعلم. 


6-1-3 تستخدم البيانات المتعلقة بمدى استخدام مصادر التعلم الخاصة بالبرنامج في عمليات تقويم التعليم والتعلم في البرنامج. 


6-1-4 يعطى القائمون بإدارة البرنامج أو ممثلو البرنامج الفرصة للإسهام في تقويم عمليات التخطيط المسبق لتوفير المصادر والخدمات، وذلك بالإضافة إلى مشاركتهم في الاستطلاعات المسحية حول البرنامج. 


6-1-5 تقوم هيئة التدريس بتقديم المشورة، بصورة منتظمة، حول المواد المرجعية (المصادر) والتي يجب حجزها في المكتبة (في أقسام الكتب والمراجع المحجوزة ) لضمان وصول المستخدمين للمصادر الضرورية، كما تتم الاستجابة بشكل مناسب لهذه المشورة التي تقدمها هيئة التدريس. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

 6-2 التنظيم هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تتم إدارة المكتبة أو مركز مصادر التعلم بشكل يفي باحتياجات البرنامج من سهولة وصول الطلبة إلى المصادر وتوفر الموارد والخدمات اللازمة.   
6-2-1 تتاح المكتبة ومراكز مصادر التعلم وغيرها من المرافق والخدمات ذات العلاقة لساعات طويلة وكافية تضمن توفر هذه الخدمات وفق احتياجات المستخدمين. 

 

6-2-2 يتم الاحتفاظ بالمواد والمراجع المطلوبة بكثرة و المطلوبة للقراءة (الخاصة بالمقررات) في قسم الكتب المحجوزة. 


6-2-3 يتم تسهيل الوصول - بفاعلية وبشكل يعتمد عليه- إلى قواعد البيانات الإلكترونية والمواد البحثية والمجلات العلمية المتعلقة بالبرامج. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 6-3 دعم المستخدمين هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب تقديم الدعم المناسب لمساعدة الطلبة وهيئة التدريس بما يضمن استخدامهم الفعال لمصادر المكتبة وخدماتها.   
6-3-1 تقدم المكتبة برامج تهيئة إرشادية وتدريب للطلبة وغيرهم من المستخـدمين الجـدد لتهيئتهم لاستخدام مرافق المكتبة وخدماتها. 


6-3-2 يتم تقديم المساعدة لمستخدمي المكتبة في عمليات البحث والوصول إلى المعلومات التي يريدونها وطرق استخدام هذه المعلومات. 


6-3-3 تتوفر بالمكتبة "خدمة توفير المراجع" التي تتم من خلالها الإجابة عن الأسئلة المتعمقة بواسطة أمناء مكتبة مؤهلين. 


6-3-4 توجد أنظمة إلكترونية و/أو أوتوماتيكية، ذات إمكانات بحثية، لتساعد في الوصول لمصادر المعلومات داخل المؤسسة التعليمية أو بمجموعات أخرى. 


6-3-5 يتم إطلاع هيئة التدريس والطلبة في البرنامج على ما يستجد من تطورات في المكتبة مثل اقتناء مواد مرجعية، أو عقد برامج تدريبية، أو أي تغييرات في خدمات المكتبة أو ساعات العمل فيها. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 


6-4 الموارد  والمرافق  هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تتوفر المصادر والمواد المرجعية المناسبة للبرنامج، كما يجب أن تكون المرافق والتجهيزات المتوفرة بالمكتبة أو بمركز المصادر مناسبة لاحتياجات البرنامج.   
6-4-1 يتوفر العدد الكافي من الكتب، والمجلات العلمية، وغيرها من المواد المرجعية، بما في ذلك المصادر الإلكترونية، لتلبية احتياجات البرنامج.  


6-4-1 تتوافر تقانات حاسوبية حديثة وبقدر كاف لتلبية احتياجات البرنامج في دعم عملية الوصول إلكترونيا للمصادر والمواد المرجعية. 


6-4-3 تتوافر الكتب، والمجلات العلمية، وغيرها من المواد المرجعية باللغتين العربية والإنجليزية (أو بغيرهما من اللغات)، على النحو الذي يتطلبه البرنامج والأبحاث المتصلة به. 


6-4-4 تتوافر مرافق وتجهيزات كافية للدراسة والبحث العلمي، سواء للاستخدام الفردي أو للمجموعات الصغيرة، بما يتلاءم مع حاجة البرنامج. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

 

 

التقدير العام لمصادر التعلم
6-1 التخطيط والتقويم 


6-2 التنظيم 

6-3 دعم المستخدمين 

6-4 الموارد  والمرافق  

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 

 

 

 

7 - المرافق والتجهيزات
يجب أن تتوفر مرافق وتجهيزات كافية للوفاء باحتياجات التعليم والتعلم في البرنامج. ويجب أن تتم متابعة مدى استخدام المرافق والتجهيزات، وأن يتم التقييم بشكل منتظم لمدى كفايتها من خلال المشاورات مع هيئة التدريس والموظفين والطلبة.

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
7-1 السياسة العامة والتخطيط
7-2 جودة المرافق والتجهيزات وكفايتها
7-3 الإدارة والشؤون الإدارية للمرافق والأجهزة
7-4 تقنية المعلومات

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة
إن المرافق يجب أن تقدم باستمرار بيئة صحية، وآمنة، وجذابة، للطلبة، وأعضاء هيئة التدريس، وجميع العاملين في المؤسسة التعليمية، كما يجب أن تتطابق مع شروط البناء والتخطيط العادية، ومتطلبات التعليم والتعلم عالي الجودة.

 تتابع المؤسسة التعليمية استخدام المرافق، كما توجد لديها إجراءات لضمان تحويل المرافق قليلة الاستخدام لأغراض أخرى بعد القيام بالترتيبات اللازمة لحماية التجهيزات الثمينة وسهلة العطب.

في البرامج التي تتطلب معامل أو تجهيزات تقنية بما في ذلك مرافق الجاسب يجب أن تكون صيانة ما يقدم فعالة وأن تتضمن صيانة دورية مجدولة. ويجب أن يكون هناك دعم فني متاح مع إمكانية الاستجابة الآنية في حالة عطل التجهيزات.

ويجب تزويد القاعات الدراسية بجميع احتياجاتها من الوسائط المساعدة على التعلم الفعال مع توفير الدعم الفني المناسب.

الأدلة ومؤشرات الأداء
يمكن الحصول على دلائل جودة توفير المرافق، والتجهيزات، والبرمجيات من وثائق عملية التخطيط، استطلاعات الرأي عن رضا المستخدمين، ومقارنة مدى توفر التجهيزات مع مؤسسات تعليمية أخرى تقدم برامج مماثلة، وكذلك من خلال الملاحظات المباشرة بواسطة مقومين مستقلين.
وتوفر عمليات تقييم حالة التجهيزات وجداول الصيانة معلوماتٍ عن الجودة والصيانة للمرافق والتجهيزات الأساسية. وتقدم اللوائح التنظيمية وقواعد السلوك الخاصة باستخدام المرافق والأجهزة غالية الثمن أدلة على جودة ممارسات إدارة هذه المرافق والتجهيزات، وترتيبات الأمن. و يمكن أن تشمل مؤشراتُ الأداء عدة أمور من بينها درجات استطلاعات الرأي عن رضا المستخدمين، والإحصاءات المتوفرة عن أعطال الأجهزة، ومقارنة مدى توفر التجهيزات في المؤسسة التعليمية بتلك الموجودة في مؤسسات أخرى شبيهة.

المعيار السابع:  المرافق والتجهيزات
يجب أن تتوفر مرافق وتجهيزات كافية للوفاء باحتياجات التعليم والتعلم في البرنامج. ويجب أن تتم متابعة مدى استخدام المرافق والتجهيزات، وأن يتم التقييم بشكل منتظم لمدى كفايتها من خلال المشاورات مع هيئة التدريس والموظفين والطلبة.
تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
7-1 السياسة العامة والتخطيط هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يشارك ممثلو البرنامج في عمليات التخطيط لتوفير المرافق والتجهيزات وصيانتها، وذلك لضمان وضع المواصفات المناسبة لاحتياجات البرنامج. وتحقق عملياتُ توفير المرافق والتجهيزات التوازن بين احتياجات البرنامج وسياسات المؤسسة التعليمية بما يضمن التوافق في الأنظمة والموارد المتاحة.   
7-1-1 تلبي التجهيزاتُ التي يتم شراؤها احتياجاتِ البرنامج، كما أنها تتسق مع السياسات الخاصة بالمؤسسة التعليمية بما يحقق التوافق، قدر الإمكان، في نظم الأجهزة والبرمجيات في كافة أرجاء المؤسسة التعليمية. 

 

7-1-2 تتم استشارة هيئة التدريس قبل شراء التجهيزات الأساسية لضمان مناسبتها للاحتياجات الحالية والمتوقعة التي قد تظهر مستقبلاً. 


7-1-3 تتضمن عمليات التخطيط للتجهيزات وضع الخطط والجداول الزمنية لعمليات الشراء، والصيانة والاستبدال حسب الجدول المحدد. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

7-2 جودة المرافق والتجهيزات وكفايتها هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون المرافق والتجهيزات على درجة عالية من الجودة، مع استخدام استراتيجيات فعالة لتقويم مدى كفايتها لحاجة البرنامج، وجودتها، والخدمات المتصلة بها.   
7-2-1 تتحقق في المرافق والتجهيزات متطلبات الصحة والسلامة، مع توفير التدريب المناسب للمستخدمين.  

 

7-2-2 تتضمن عمليات تقيـيم الجودة التغذية الراجعة من المستخدمين الأساسيين حول كفاية المرافق وجودتها، إضافة إلى آليات محددة للتعامل مع هذه الآراء والاستجابة لها. 


7-2-3 تتناسب معايير توفير المرافق، الخاصة بالتدريس  والمعامل  والبحث، مع البرنامج ويتم مقارنتها مرجعيا مع ما لدى المؤسسات الأخرى المماثلة لها (يشمل ذلك أشياء مثل سعة قاعات التدريس، ومرافق المعامل وتجهيزاتها، وسهولة الوصول لمرافق الحاسب الآلي والبرمجيات اللازمة، وأماكن الدراسة الفردية، وتجهيزات البحث العلمي). 


7-2-4 تتوافر مرافق كافية تتيح للطلبة الحصول على الاستشارات الخصوصية من هيئة التدريس. 


7-2-5 تتوافر مرافق مناسبة خاصة بالطلبة، و هيئة التدريس، والموظفين من ذوي الإعاقات الجسدية أو غيرها من الاحتياجات الخاصة. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 


7-3 الإدارة والشؤون الإدارية للمرافق والأجهزة  هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون إدارة المرافق والتجهيزات والخدمات المساندة ذات كفاءة وتضمن الاستخدام الفعال للمرافق المتوفرة.   
7-3-1 تتوافر قوائم كـاملة بالتجهيزات المستخدمة في البرنامج والتي تمتلكها أو تديرها المؤسسة التعليمية، بما في ذلك التجهيزات الموجودة في عهدة كل فرد من أفراد هيئة التدريس لأغراض التدريس والبحث العلمي. 

 

7-3-2 يتم تنفيذ كافة الخدمات، مثل أعمال النظافة والتخلص من النفايات والصيانة البسيطة وخدمات السلامة والإدارة البيئية، بصورة كافية وفعالة. 


7-3-3 يتم اتباع إجراءات محددة لتقييم حالة التجهيزات بشكل منتظم، مع توفير الصيانة الوقائية والتصحيحية والاستبدال عندما يكون ذلك ضرورياً. 


7-3-4 تتوافر إجراءات أمن تتميز بالكـفاءة لحـماية المرافق والتجهيزات المخصصة للتدريس والبحث العلمي، مع تحديد واضح لمسؤوليات كل من أعضاء هيئة التدريس، و الأقسام والكليات، و الإدارة المركزية. 


7-3-5 تتوفر أنظمة ذات كفاءة عالية لضمان السلامة الشخصية لهيئة التدريس والموظفين والطلبة ، مع وجود الترتيبات المناسبة لحماية ممتلكاتهم الشخصية. 


7-3-6 توضع إجراءات لتنظيم الاستخدام المشترك للمرافق قليلة الاستخدام، مع توفير آليات مناسبة لحماية التجهيزات. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 


7-4 تقنية المعلومات هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون أجهزة الحاسب والبرمجيات والخدمات المساندة ذات العلاقة مناسبة للبرنامج، وتتم إدارتها بشكل يضمن الاستخدام الأمثل والفعال والآمن لها.   
7-4-1 أجهزة الحاسوب والبرمجيات متوافرة ومتاحة لهيئة التدريس والموظفين والطلبة في البرنامج. 


7-4-2 يتم التقيد بالسياسات المؤسسية التي تنظم استخدام الطلاب للحواسيب الشخصية. 

 

7-4-3 يتوفر الدعم الفني اللازم لهيئة التدريس وللموظفين وللطلبة المستخدمين لتقنيات المعلومات والاتصالات. 

 

7-4-4 تتاح الفرص لهيئة التدريس لتقديم آرائهم فيما يتعلق بخطط شراء وصيانة واستبدال المعدات الحاسوبية والبرمجيات في المؤسسة. 

 

7-4-5 توجد أنظمة أمنية لحماية خصوصية المعلومات الشخصية والمؤسسية، وللحماية من الفيروسات التي تأتي من الخارج. 

 

7-4-6 يتم التأكد من الالتزام بقواعد السلوك التي تتعلق بالاستخدام غير المناسب للمواد الموجودة على الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)، ويتم التعامل بطريقة مناسبة مع الحالات التي يثبت فيها الاستخدام غير اللائق. 

 

7-4-7 تقدم دورات تدريبية لهيئة التدريس والموظفين بما يضمن الاستخدام الفعال لأجهزة الحاسوب والبرمجيات المناسبة في مجال التدريس، وتقييم الطلبة، والشؤون الإدارية.  

 

التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

التقدير العام للمرافق والتجهيزات
7-1 السياسة العامة والتخطيط 


7-2 جودة المرافق والتجهيزات وكفايتها 

7-3 الإدارة والشؤون الإدارية للمرافق والأجهزة  

7-4 تقنية المعلومات 

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 

 

 

8 - التخطيط والإدارة المالية
يجب أن تكون الموارد المالية كافية لضمان تقديم البرنامج بفعالية. ويجب أن تكون متطلبات البرنامج معروفة مقدماً، وبوقت كاف،  يمكـّن من إدراجها ضمن خطة ميزانية المؤسسة التعليمية. كما يجب أن تسمح عمليات إعداد الميزانية بالتخطيط على المدى البعيد لفترة لا تقل عن ثلاث سنوات. كما يجب أن تتوفر المرونة الكافية بما يضمن الإدارة الفعالة للميزانية والاستجابة للأحداث غير المتوقعة، كما يجب أن تكون تلك المرونة مصحوبة بدرجة مناسبة من المساءلة وآليات تقديم التقارير.

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
8-1 التخطيط المالي وإعداد الميزانية
8-2 الإدارة المالية

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة

يجب توفير ما يكفي من الموارد المالية لدعم التنفيذ الفعال للبرنامج. وهذا يعني القيام بكل من الأنشطة الروتينية والمستمرة ، وتوفير بعض المبادرات الجديدة وعلى الأقل لتطوير البرنامج وتحسين جودته. وبما أن الأموال محدودة فيجب إدارة الموارد إدارة فعالة لتفادي الهدر وينبغي تعديل المخصصات عند الضرورة من بنود ذات أولوية منخفضة ؟إلى بنود ذات أولوية عالية إذا لزم الأمر ، أو إذا أمكن أن يتم توفير فرص بديلة للتمويل. بعض الأدلة على الكفاية يمكن الحصول عليها عن طريق النظر في مستويات التمويل لبرامج مماثلة في مؤسسات أخرى مماثلة. ولكن إذا تم ذلك فإن أي مقارنات من هذا القبيل يجب أن تأخذ في الاعتبار أية اختلافات  في الظروف التي قد تؤثر على متطلبات التمويل.

وهذا المعيار لا يتعلق فقط بمدى كفاية التمويل ولكن أيضا بالكفاءة والمرونة في الإدارة المالية من قبل مديري البرنامج. ولتوفير هذه المرونة والمساءلة المناسبة ، ينبغي أن تعطى التفويضات  لمستويات محددة من النفقات يأذن بها مدير البرنامج تخضع لمتطلبات المساءلة والتقارير المطلوبة. وينبغي أن تقدم التقارير الإدارية العادية إلى مدير البرنامج من نظام المحاسبة المالية للسماح بمتابعة النفقات مقارنة لتوقعات الميزانية

الأدلة ومؤشرات الأداء
يمكن الحصول على الأدلة على جودة التخطيط والإدارة المالية من بيانات الميزانية وتقارير التدقيق المالي. كما يمكن إجراء مقارنات لما يقدم من ميزانيات للبرامج مع برامج أخرى مماثلة بمؤسسة أخرى بوصفها دليلاً على مدى كفاية الموارد، مع أهمية النظر إلى الاختلافات في إدارة الأنظمة المالية المتبعة. كما ينبغي أن تتوفر تقارير حول تقييم المخاطر بالإضافة إلى استراتيجيات لتقليل المخاطر.

 

 

المعيار الثامن: التخطيط والإدارة المالية
يجب أن تكون الموارد المالية كافية لضمان تقديم البرنامج بفعالية. ويجب أن تكون متطلبات البرنامج معروفة مقدماً، وبوقت كاف،  يمكـّن من إدراجها ضمن خطة ميزانية المؤسسة التعليمية. كما يجب أن تسمح عمليات إعداد الميزانية بالتخطيط على المدى البعيد لفترة لا تقل عن ثلاث سنوات. كما يجب أن تتوفر المرونة الكافية بما يضمن الإدارة الفعالة للميزانية والاستجابة للأحداث غير المتوقعة، كما يجب أن تكون تلك المرونة مصحوبة بدرجة مناسبة من المساءلة وآليات تقديم التقارير.

تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
8-1 التخطيط المالي وإعداد الميزانية  هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن يكون التمويل كافياً لمتطلبات البرنامج. كما يجب أن تشمل عملية التخطيط كافة تقديرات التكلفة وتوقعات التكلفة على المدى القريب والمتوسط. كما يجب أن تتوفر المرونة الكافية بما يضمن الإدارة الفعالة والاستجابة للأحداث غير المتوقعة، كما يجب أن تكون تلك المرونة مصحوبة بدرجة مناسبة من المساءلة وآليات تقديم التقارير.  
8-1-1 يُرفق مع أي مقترحات إنشاء برامج جديدة، أو تغييرات جوهرية في البرامج أو الأنشطة الأخرى التي تتطلب تمويلاً أو المرافق والتجهيزات، خططَ عمل تتضمن تقديرات تكـاليفها - تم التحقق منها بواسطة جهة مستقلة - بالإضافة إلى بيان آثار تكاليفها على الخدمات والأنشطة الأخرى.  

 

8-1-2 يتم توضيح الاستراتيجية المتبعة لمشاركة التكلفة كما يتم تقدير التكاليف والعوائد على المدى المتوسط والبعيد، وذلك في حالة الدعم المالي لبرامج أو مشاريع أو أنشطة جديدة من موارد مالية متعددة موجودة حالياً. 


8-1-3 الموارد المالية المتاحة للبرنامج كافية لتقديم برنامج عالي الجودة وتقارن التكلفة بتكاليف برامج مثيلة في مؤسسات تعليمية أخرى مشابهة. 


8-1-4 يقوم منسق البرنامج (أو رئيس القسم أو العميد) بتقديم مقترحات سنوية للميزانية يوضح فيها المتطلبات التفصيلية للبرنامج، ويقوم بمتابعتها وإجراء التعديلات اللازمة عليها بعد اعتماد الميزانية المقترحة وتخصيص الموارد المالية اللازمة للبرنامج. 


8-1-5 تدعم مقترحاتُ الميزانية الأولويات الاستراتيجية لتطوير البرنامج، وعمليات تحسين الجودة، وصيانة التجهيزات واستبدالها. كما تنظر هذه المقترحات في إمكانيات الادخار، أو  توفير مصادر بديلة للدخل أو مصادر إضافية للتمويل، إذا لزم الأمر.  

التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 


8-2 الإدارة المالية هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تتم إدارة الشؤون المالية بفعالية تحقق التوازن بين المرونة الممنوحة لمدير مركز حسـابات التكـاليف (المركز المالي) وبين المساءلة المالية والمسؤوليات بالمؤسسة.  
8-2-1 منحت صلاحيات إنفاق مالي مناسبة للقائم بإدارة البرنامج أو رئيس القسم لتحقيق الإدارة الفعالة للبرنامج. 

 

8-2-2 حددت الصلاحيات المالية الممنوحة بوضوح، وهي مصحوبة بإجراءات دقيقة للمساءلة والمتابعة وتقديم التقارير المالية. 


8-2-3 يشارك القائم بإدارة البرنامج أو رئيس القسم في عملية تخطيط الميزانية، ويعد مسؤولاً عن الصرف في حدود الميزانيات المعتمدة. 


8-2-4 يحرص النظام المحاسبي المطبق على المراقبة الدقيقة للإنفاق والالتزام بالميزانية، مع إعداد تقارير دورية عن ميزانية البرنامج أو القسم طوال السنة.  


8-2-5 يقوم الأشخاص المعنيون بالإبلاغ عن مصالحهم والامتناع عن المشاركة في اتخاذ القرارات ذات العلاقة، وذلك في حـالة وجود تضـارب في المصـالح أو عند توقع وجودها. 


8-2-6 تتسم قواعد "ترحيل الميزانية" بالمرونة الكافية لتفادي الصرف المتسرع الذي يحدث آخر السنة المالية، وعدم إعاقة التخطيط  بعيد المدى. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

 

التقدير العام للتخطيط والإدارة المالية
8-1 التخطيط المالي وإعداد الميزانية  


8-2 الإدارة المالية 

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 


 

9 - عمليات التوظيف
 يجب أن يكون لدى هيئة التدريس والموظفين في البرنامج المعرفة والخبرة واللازمة للقيام بمهامهم التدريسية أو مسؤولياتهم الأخرى، كما يجب التحقق من مؤهلاتهم وخبراتهم قبل تعيينهم.  و يجب أن يتم إعطاء هيئة التدريس الجدد فكرة واضحة عن البرنامج وعن مسؤولياتهم التدريسية قبل أن يبدأوا عملهم. ويجب تقويم أداء جميع أفراد هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين بشكل دوري، وتقدير الأداء المتميز، مع تقديم الدعم للتنمية المهنية وتطوير الأداء التدريسي لأعضاء هيئة التدريس.
(ملاحظة : يشير مصطلح هيئة التدريس إلى جميع الأساتذة المسؤولين عن تدريس المقررات الدراسية سواء أكانوا بدوام كامل أم بدوام جزئي، من أعضاء هيئة التدريس والمحاضرين ومساعدي التدريس).

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
9-1 التوظيف (والتعيين)
9-2 التطوير الشخصي والوظيفي

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة
يجب أن تكون هيئة التدريس  مؤهلة تأهيلا مناسبا ويجب أن يكون لديهم المعرفة التفصيلية والخبرة اللازمة لتحمل مسؤوليات تدريسهم في مجال تخصصهم. وللخبرة المهنية ذات الصلة أهمية خاصة في البرامج المهنية. ويجب أن يتم التحقق من المؤهلات والخبرات قبل أن تتم التعيينات.

وينبغي أن يتم استقطاب هيئة التدريس للقيام بأدوار معينة في البرنامج ، وينبغي أن تعطى معلومات مفصلة حول هذا البرنامج ودور كل منهم بوصفه عضوا في فريق التدريس. وينبغي أيضا أن يتم ذلك قبل التعيين مع مزيد من التوجيه التفصيلي الذي ينبغي أن يقدمه منسق أو مدير البرنامج قبل أن يبدأوا عملهم. وعليهم أن ينظروا إلى أنفسهم على أنهم أعضاء في فريق التدريس ضمن برنامج شامل مخطط له ويتم تقديمه بعناية ، وليس فقط كمعلمين في موضوع تخصص منفصل.
ينبغي أن تقدم التغذية الراجعة عن الأداء لجميع أعضاء هيئة التدريس والموظفين المعنيين، وذلك بطريقة بناءة وداعمة، وينبغي تقديم المساعدة لإدخال تحسينات في كل من مهارات التدريس والمعرفة من مجال التخصص.

الأدلة ومؤشرات الأداء
يمكن الحصول على الأدلة والبراهين على جودة عمليات التوظيف من خلال الوثائق التي تنظم عمليات التوظيف والترقية و محكاتهما. كما يمكن الحصول عليها من توصيفات برامج التهيئة والتوجيه لهيئة التدريس والموظفين الجدد، ومن إجراءات تقويم الأداء ودعم تطويره. كما يمكن أن يمكن الحصول على أدلةً مهمة من سجلات تقييم جودة التدريس ومشاركات أعضاء هيئة التدريس في أنشطة التطوير المهني ذات العلاقة بمجال عملهم، خاصة عندما تحتوي على نسب المشاركات وتقييم فوائد تلك الأنشطة من قبل المشاركين فيها. ويمكن استخدام معدل استبدال هيئة التدريس في أجزاء المؤسسة التعليمية للإشارة إلى الاستقرار الوظيفي أو عدمه في الهيئة التدريسية. ويمكن أن تقدم الأنظمة والإجراءات الخاصة بحل النزاعات، إضافة إلى سجلات حوادث النزاعات وما يترتب عليها، أدلة عن مدى فعالية هذه الإجراءات .
وتكاد أن تتضمن مؤشرات الأداء دائماً نسبة الطلبة إلى هيئة التدريس، ونسب هيئة التدريس حسب مستويات مؤهلاتهم العلمية. وعلى كل، فهناك مؤشرات أخرى مهمة يمكن تقديرها كمياً مثل نسب المشاركة في أنشطة التطوير المهني والأنشطة العلمية. كما يمكن اختيار مؤشرات أداء أخرى مثل معدلات استبدال هيئة التدريس والموظفين، في حال وجود مشكلات في المؤسسة التعليمية تحتاج للمتابعة.

 


 

المعيار التاسع: عمليات التوظيف
 يجب أن يكون لدى هيئة التدريس والموظفين في البرنامج المعرفة والخبرة واللازمة للقيام بمهامهم التدريسية أو مسؤولياتهم الأخرى، كما يجب التحقق من مؤهلاتهم وخبراتهم قبل تعيينهم.  و يجب أن يتم إعطاء هيئة التدريس الجدد فكرة واضحة عن البرنامج وعن مسؤولياتهم التدريسية قبل أن يبدأوا عملهم. ويجب تقويم أداء جميع أفراد هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين بشكل دوري، وتقدير الأداء المتميز، مع تقديم الدعم للتنمية المهنية وتطوير الأداء التدريسي لأعضاء هيئة التدريس.
(ملاحظة : يشير مصطلح هيئة التدريس إلى جميع الأساتذة المسؤولين عن تدريس المقررات الدراسية سواء أكانوا بدوام كامل أم بدوام جزئي، من أعضاء هيئة التدريس والمحاضرين ومساعدي التدريس).

تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
9-1 التوظيف (والتعيين) هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب تصميم عمليات التوظيف (والتعيين) بحيث تضمن توافر هيئة تدريس وموظفين قادرين وذوي مؤهلات مناسبة، لجميع الوظائف التدريسية والإدارية، وأن تتم إدارة هذه العمليات بصورة عادلة، وأن تكفل الإعداد الكامل لهيئة التدريس والموظفين للقيام بمسؤولياتهم.   
9-1-1 تضمن عمليات التوظيف (والتعيين) أن لدى هيئة التدريس الخبرات المطلوبة في مجالاتهم، والسمات والخصائص الشخصية المناسبة، والخبرة والمهارات التي تفي بمتطلبات التدريس في البرنامج. (انظر أيضاً القسم 4-8 الذي يتناول المؤهلات والخبرة في التدريس). 

 

9-1-2 يتم تزويد المرشحين للتوظيف ببيانات كاملة عن مواصفات الوظائف وشروط التعيين فيها، إضافة إلى معلومات عامة عن المؤسسة التعليمية ورسالتها وبرامجها، وبيان تفصيلي عن البرنامج الذي سيعينون فيه (تشمل المعلومات التي يتم تقديمها تفاصيل التوقعات المرتبطة بالعمل، ومؤشرات الأداء، وعمليات تقويم الأداء). 


9-1-3 تـُفحص التوصيات المرجعية ويتم التحقق من صحة المؤهلات والخبرات الخاصة بالمرشحين قبل تعيينهم. 


9-1-4 يتم التحقق من مصداقية مؤهـلات المتقدمين للوظائف باستخدام إجراءاتٍ للتأكد من مكانة وسمعة المؤسسات التي حصلوا على مؤهلاتهم منها، ويؤخذ اعتراف وزارة التعليم العالي بهذه المؤهلات في الاعتبار. 


9-1-5 يتوفر في البرامج المهنية عـدد كـافٍ من أفراد هيئة التدريس من ذوي الخبرات الناجحة في المهن المعنية لتقديم النصيحة العملية والإرشاد للطلبة حول متطلبات جهات العمل. 


9-1-6 يتم تقديم تهيئة تعريفية فعالة حول المؤسسة التعليمية لكل فرد في هيئة التدريس والموظفين الجدد لضمان معرفتهم بالمؤسسة التعليمية وإجراءات العمل فيها، والخدمات وأولويات التطوير لديها.  


9-1-7 يتم تقديم تهيئة إرشادية وتدريباً شاملاً لأفراد هيئة التدريس الجدد لضمان فهمهم الكامل للبرنامج ككل، ولإسهامات المقررات الدراسية التي سيدرسونها في البرنامج، وللتوقعات بشأن التنسيق فيما يتعلق بالتخطيط للمقررات وتقديمها، ولمتطلبات التقويم وإعداد التقارير. 


9-1-8 مستوى توفير هيئة التدريس في البرنامج مناسب (أي نسبة الطلبة لكل فرد في هيئة التدريس محسوباً على شكل مكافيء للعمل بدوام كامل)، وتتم مقارنته بنقاط (معايير) مرجعية لنسب الطلبة لهيئة التدريس في المؤسسات ذات الجودة العالية سواء داخل المملكة أو خارجها.        


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

9-2 التطوير الشخصي والوظيفي  هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون عمليات التطوير الشخصي والوظيفي المطبقة منصفة لجميع أعضاء هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين، ومصممة لتشجيع التحسين في الأداء وتعزيزه،  ولتقدير الإنجازات المتميزة.  
9-2-1 تم تحديد محكات تقويم الأداء وإجراءاته، ويتم تعريف هيئة التدريس والموظفين بها بشكل مسبق. 

 

9-2-2 تتسم المشاورات حول الأداء الوظيفي بالإيجابية والسرية، وتجرى بشكل رسمي مرة واحدة في كل عـام على الأقل. 


9-2-3 يتم تحديد المتطلبات اللازمة للتحسين بشكل واضح، في الحالات التي يعتبر الأداء فيها غير مرضي. 


9-2-4 تتم المحافظة على سرية تقييم أداء هيئة التدريس والموظفين، مع توثيقها وحفظها. وتتاح الفرص لهـيئة التدريس والموظفين لإضافة ملاحظاتهم على تقييم أدائهم إلى الملفات الخاصة بهم، بما في ذلك النقاط التي يختلفون فيها مع التقييم. 


9-2-5 يتم تقدير الأداء الأكاديمي أو الإداري المتميز ومكافأته. 


9-2-6 يُعطى جميع أعضاء هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين فرصاً عادلة ومناسبة للتطوير الشخصي والوظيفي. 


9-2-7 يتم التعرف على هيئة التدريس والموظفين الجدد (ذوي الرتب الأقل)، الذين تبدو عليهم سمات القيادة، ويتم تزويدهم بمدى واسع من الخبرات لإعدادهم للترقي الوظيفي مستقبلاً. 


9-2-8 يتم تقديم المساعدة في تنظيم أنشطة التطوير المهني للعاملين بها لتحسين المهارات والارتقاء بالمؤهلات. 


9-2-9 يتم توفير الأنشطة المناسبة للتطوير المهني بهدف المساعدة وذلك عند استحداث برامج جديدة أو مبادرات تتعلق بالسياسات (التعليمية). 


9-2-10 تطالب هيئة التدريس بأن تشارك في الأنشطة التي تضمن أن يكونوا ملمين بآخر التطورات في مجالات تخصصاتهم، وتتم متابعة مدى ما يقومون به في هذا الصدد. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 


 

التقدير العام لعمليات التوظيف
9-1 التوظيف (والتعيين) 


9-2 التطوير الشخصي والوظيفي  

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 

 

 

 

10 - البحث العلمي

ينبغي وضع استراتيجية للبحث العلمي تتفق مع طبيعة المؤسسة التعليمية ورسالتها. وينبغي على جميع أعضاء هيئة التدريس، الذين يدرسون في برامج التعليم العالي، في أن يشاركوا في أنشطة البحث العلمي بصورة كافية ومناسبة بشكل يضمن بقاءهم على دراية بالمستجدات في مجال تخصصاتهم، مع أهمية أن ينعكس ذلك على أدائهم التدريسي. كما يجب أن يساهم أعضاء هيئة التدريس، القائمون بالتدريس في برامج الدراسات العليا أو الإشراف على أبحاث طلبة الدراسات العليا، بشكل نشط في البحث العلمي في مجالات تخصصاتهم.  و يجب أيضاً أن تتوفر التجهيزات والمرافق اللازمة لدعم أنشطة البحوث الخاصة بهيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا للوفاء بهذه المتطلبات، في المجالات ذات العلاقة بالبرنامج. كما يجب أن تقدر إسهامات هيئة التدريس البحثية وأن ينعكس ذلك على محكات تقويمهم وترقياتهم.

والمكونات الأساسية لهذا المعيار هي:
10-1 مشاركة هيئة التدريس والطلبة في البحث العلمي
10-2 المرافق والتجهيزات البحثية

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة
تختلف التوقعات المتعلقة بالبحث العلمي، وذلك حسب طبيعة المؤسسة التعليمية، ونوع البرنامج المقدم.  والمتوقع من الجامعات أن تشارك مشاركة أساسية في البحث العلمي والمعرفة الجادة، حيث إن قيمة الجامعة على المستوى الدولي تعتمد على هذا الأمر إلى حد كبير.  ومن المتوقع كذلك أن تساهم برامج الدراسات العليا بصفة خاصة في البحث العلمي، وبالذات تلك البرامج التي يمثل البحث جزءًا أساسيًا من مكوناتها، حيث تتأثر جودة التعليم والتعلم بمدى إسهام أعضاء هيئة التدريس القائم في البحث العلمي. ومن الضروري، أن يكون أعضاء هيئة التدريس القائمين على تدريس طلبة الدراسات العليا، أو المشرفين على أبحاثهم، هم أنفسهم من الباحثين النشطين في مجالات تخصصهم.

في حالة المؤسسات التعليمية التي لا تتوفر بها برامج دراسات عليا، تكون التوقعات أقل فيما يتعلق بالبحث العلمي. ولكن من الضروري، على الرغم من ذلك، أن يكون أعضاء هيئة التدريس على علم بأحدث التطورات في مجال تخصصهم، وأن يشاركوا في النشاطات العلمية المناسبة. كذلك تعمل المؤسسات ذات الجودة على توفير البيئة التي تشجع مثل هذه النشاطات، كما تحرص على متابعة مدى المشاركة فيها.

 وعندما تتضمن التوقعات عمل الأبحاث من هيئة التدريس أو الطلاب بالبرنامج إما بسبب طبيعة المؤسسة أو البرنامج المعني، فيجب أن تكون هناك بنية تحتية  مناسبة للبحث العلمي.  يشمل ذلك أشياء مثل المكتبات، وأماكن وتجهيزات الشبكة العالمية، والمعامل، والأجهزة، ومرافق البحوث الأخرى ذات الصلة إلى البرنامج.  ويجب أن تكون هذه الموارد متاحة لطلاب الدراسات العليا ذوي الأبحاث، فضلاً عن احتياجات أعضاء هيئة التدريس كجزء أساسي من إنفاقها العادي.

كما ينبغي تشجيع أعضاء هيئة التدريس على إقامة روابط مع المؤسسات الأخرى محليا ودوليا ، ومع الصناعة وهيئات المجتمع المحلي المناسبة، تبعا لطبيعة البرنامج ،  لإجراء البحوث التعاونية ، والتطوير.

ولابد كذلك من تشجيع أعضاء هيئة التدريس في كل التخصصات على القيام بالبحث العلمي. يلزم كذلك تقدير الجهد الذي يقومون به في مجال البحث العلمي، حتى في تلك الحالات التي لا تستطيع المؤسسة التعليمية تقديم العون المالي لهم.  كما يجب على المؤسسة التعليمية إعداد تقارير دورية عن نشاطها البحثي، وتقديم هذه التقارير إلى المجلس الأعلى، فضلاً عن العمل على نشرها في المجتمع الذي تعمل فيه المؤسسة التعليمية.

الأدلة ومؤشرات الأداء
ينبغي أن يتضمن تقويمُ جودة الأبحاث مراجعةً لاستراتيجية البحث العلمي للقسم أو الكلية  للكلية وغيرها من الوثائق الداعمة بما في ذلك كل ما يتعلق بمدى مخرجات الأبحاث وجودتها لكل عضو من أعضاء هيئة التدريس المنتمين للبرنامج. ويمكن الحصول على الأدلة و البراهين على القيام بأنشطة البحث العلمي من تقارير أعضاء هيئة التدريس والأقسام العلمية، ومن محكات التقويم والترقيات. وهنالك أدلة إضافية يمكن الحصول عليها من خلال النظر في اتفاقيات التعاون البحثي واتفاقيات الاستخدام المشترك للتجهيزات البحثية الرئيسة. كما يمكن أن تقدم استطلاعات آراء الموظفين والطلبة دلائل على مناسبة ما يُوفـّر لمرافق البحث وتجهيزاته.
وغالباً ما تعتمد مؤشرات الأداء المستخدمة في البحث العلمي على الإحصاءات الخاصة بعدد البحوث المنشورة لكل عضو هيئة تدريس ، ونسب أعضاء هيئة التدريس الناشطين في مجال البحث (وهذا المفهوم يحتاج إلى تعريف ) وعدد البحوث التي تتم الإشارة إليها في بحوث ومراجع أخرى. وينبغي أن تـُقارن هذه الأرقام بتلك الخاصة بأقسام ومؤسسات مشابهة. ويمكن أن تشمل المقارنات في المؤسسات التعليمية التي لديها التزامات بحثية مدى تحول تلك الأنشطة العلمية والبحثية إلى تطبيقات في المجالات الأكاديمية أو المهنية ذات العلاقة.
 

المعيار العاشر: البحث العلمي

ينبغي وضع استراتيجية للبحث العلمي تتفق مع طبيعة المؤسسة التعليمية ورسالتها. وينبغي على جميع أعضاء هيئة التدريس، الذين يدرسون في برامج التعليم العالي، في أن يشاركوا في أنشطة البحث العلمي بصورة كافية ومناسبة بشكل يضمن بقاءهم على دراية بالمستجدات في مجال تخصصاتهم، مع أهمية أن ينعكس ذلك على أدائهم التدريسي. كما يجب أن يساهم أعضاء هيئة التدريس، القائمون بالتدريس في برامج الدراسات العليا أو الإشراف على أبحاث طلبة الدراسات العليا، بشكل نشط في البحث العلمي في مجالات تخصصاتهم.  و يجب أيضاً أن تتوفر التجهيزات والمرافق اللازمة لدعم أنشطة البحوث الخاصة بهيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا للوفاء بهذه المتطلبات، في المجالات ذات العلاقة بالبرنامج. كما يجب أن تقدر إسهامات هيئة التدريس البحثية وأن ينعكس ذلك على محكات تقويمهم وترقياتهم.

تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
10-1 مشاركة هيئة التدريس والطلبة في البحث العلمي هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تكون التوقعات حول إسهام هيئة التدريس في البحث والأنشطة العلمية واضحةً وتساعد على المشاركة الواسعة. و يجب توفير التشجيع والدعم لتشجيع الأنشطة البحثية التي يقوم بها هيئة التدريس ذوي الرتب العلمية الأقل وطلبة الدراسات العليا.  
10-1-1 حددت التوقعات المتعلقة بإسهامات هيئة التدريس في الأنشطة البحثية والعلمية بوضوح، ويعتبر أداؤهم، مقارنة بتلك التوقعات، ضمن محكات تقويم الأداء والترقية. (بالنسبة للجامعات،  تتطلب هذه المحكات من كل أعضاء هيئة التدريس، العاملين بالمؤسسة بنظام الدوام الكامل، المشاركة في البحث العلمي أو أي شكل آخر مناسب من أشكال النشاط العلمي أو كليهما، كحد أدنى) . 

 

10-1-2 توجد لدى المؤسسة التعليمية سياسات واضحة تحدد ما يُعترف به كبحث علمي بشكل يتوافق مع المعايير العالمية، وما هو متعارف عليه في مجال دراسة البرنامج. (ويشمل ذلك عادة كلاً من البحوث الذاتية والأنشطة البحثية المدعومة، على أن تتسم هذه البحوث بالأصالة والابتكار، ويتم تحكيمها بشكل مستقل من قبل نظراء في التخصص، وأن تنشر في وسائل نشر معروفة دولياً في مجال التخصص). 


10-1-3 يقدم الدعم لهيئة التدريس الجدد  (ذوي الرتب الأقل علمياً) لمساعدتهم في تطوير برامجهم البحثية من خلال آليات متنوعة مثل توفير التوجيه الشخصي لهم عن طريق زملائهم من هيئة التدريس المتمرسين، وإشراكهم في الفرق البحثية، ومساعدتهم في تطوير مشروعاتهم البحثية، وتقديم الدعم  المالي اللازم للبدء في مشروعات بحثية جديدة. 


10-1-4 تتاح للباحثين من طلبة الدراسات العليا فرص المشاركة في المشروعات البحثية المشتركة.  


10-1-5 يتم الاعتراف بشكل مناسب وكامل بإسهامات طلبة الدراسات العليا في المشروعات البحثية المشتركة، وتذكر أسماؤهم في التقارير والأعمال المنشورة ضمن أسماء المؤلفين في حالة وجود إسهامات واضحة لهم.  


10-1-6 تـُقدم المساعدة لهيئة التدريس للقيام باتفاقيات أبحاث مشتركة مع زملائهم في مؤسسات تعليمية أخرى محلية أو دولية. 


10-1-7 يتم تشجيع هيئة التدريس على أن تتضمن مقرراتـُهم التي يدرسونها المعلوماتِ المتعلقة بأبحاثهم وأنشطتهم العلمية، ذات الصلة بالمقررات التي يدرسونها، بالإضافة إلى التطورات المهمة في مجال تخصصاتهم. 


10-1-8 توجد استراتيجيات لتحديد هيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا ذوي الخبرة واستثمار خبراتهم في إجراء البحوث، وتقديم خدمات تطويرية للمجتمع المحلي، وتوفير عائدات مالية للمؤسسة. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

10-2 المرافق والتجهيزات البحثية هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب أن تتوافر المرافق والتجهيزات الكافية والمناسبة لمتطلبات البحث العلمي في مجال تخصص البرنامج، لتستخدمها هيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا. كما يجب أن توضع سياسات واضحة تحدد ملكية المرافق والتجهيزات المتخصصة وصيانتها، التي يتم الحصول عليها من خلال المنح البحثية أو اتفاقيات التعاون مع الجهات الصناعية.  
10-2-1 تتوافـّر العدد الكافي من المعامل والتجهيزات، والمكتبات وأنظمة المعلومات والمصادر لدعم الأنشط البحثية لهيئة التدريس والطلبة في مجالات البرامج التي تقدمها المؤسسة التعليمية. 

 

10-2-2 توجد أنظمة أمنية تكفل سلامة الباحثين وأنشطتهم البحثية، وكذلك للآخرين داخل مجتمع المؤسسة التعليمية وفي المناطق المحيطة بالمؤسسة. 


10-2-3 توجد لدى المؤسسة التعليمية سياسات أو قواعد عامة تحدد بوضوح ملكية المرافق والتجهيزات ومسؤولية صيانتها، التي تم الحصول عليها عن طريق المنح البحثية  لأعضاء هيئة التدريس، أو عن طريق  الأبحاث التي كلفتهم بها جهات أخرى، أو عن طريق مشروعات تعاونية مع القطاع الصناعي أو المجتمع الخارجي. 


10-2-4 يتم تقديم ميزانية ومرافق كافية ومناسبة لإجراء الأبحاث بحيث تتناسب مع سياسات المؤسسة، والقسم، والبرنامج. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 

التقدير العام للبحث العلمي
10-1 مشاركة هيئة التدريس والطلبة في البحث العلمي 


10-2 المرافق والتجهيزات البحثية 

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 

 

 

11-  العلاقات مع المجتمع
ينبغي وضع استراتيجية للبحث العلمي تتفق مع طبيعة المؤسسة التعليمية ورسالتها. وينبغي على جميع أعضاء هيئة التدريس، الذين يدرسون في برامج التعليم العالي، في أن يشاركوا في أنشطة البحث العلمي بصورة كافية ومناسبة بشكل يضمن بقاءهم على دراية بالمستجدات في مجال تخصصاتهم، مع أهمية أن ينعكس ذلك على أدائهم التدريسي. كما يجب أن يساهم أعضاء هيئة التدريس، القائمون بالتدريس في برامج الدراسات العليا أو الإشراف على أبحاث طلبة الدراسات العليا، بشكل نشط في البحث العلمي في مجالات تخصصاتهم.  و يجب أيضاً أن تتوفر التجهيزات والمرافق اللازمة لدعم أنشطة البحوث الخاصة بهيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا للوفاء بهذه المتطلبات، في المجالات ذات العلاقة بالبرنامج. كما يجب أن تقدر إسهامات هيئة التدريس البحثية وأن ينعكس ذلك على محكات تقويمهم وترقياتهم.

والمكونات لأساسية لهذا المعيار هي:
11-1 السياسات حول العلاقات بالمجتمع
11-2 التفاعل مع المجتمع

تعليق و وصف عام للممارسة الجيدة
نظراً لكون مؤسسات التعليم العالي من المؤسسات التي تلعب دوراً مؤثراً في المجتمع، فإنه من الواجب على هذه المؤسسات أن تدرك أن عليها مسئولية، مثلها في ذلك مثل كل عضو آخر في المجتمع في أن تتعاون مع الأعضاء الآخرين من أجل فائدة الجميع، ولا تقف مسئولية مؤسسات التعليم العالي عند هذا الحد الذي يشترك فيه كل أعضاء المجتمع، على أية حال يعود ذلك إلى أن هذه المؤسسات هي بطبيعتها مؤسسات خدمات تقع عليها مسئولية تقديم الخدمات التعليمية المطلوبة، وتنشأ هذه المؤسسات في أغلب الحالات؛ لأن المجتمع يدرك أنه يحتاج إلى هذه الخدمة، أكثر من ذلك، يتلقى العديد من هذه المؤسسات دعماً حكومياً ضخماً، وهو ما يعد إسهاماً في المجتمع لخدمة نشاطات المؤسسة التعليمية، وهو دعم إما تتلقاه المؤسسة التعليمية مباشرة، أو عن طريق الدعم الحكومي المالي للطلاب.

ويجب أن تبين "رسالة المؤسسة التعليمية" بوضوح طبيعة الإسهام الذي ستقدمه لخدمة المجتمع، بالإضافة إلى ذلك فإن رسالة المؤسسة التعليمية يجب ألا تصاغ إلا بعد تحليل علمي دقيق لحاجات المجتمع الذي تنوي المؤسسة التعليمية خدمته، وقدرة المؤسسة التعليمية ذاتها على الاستجابة لهذه الاحتياجات.

وتتوافر لدى مؤسسات التعليم العالي قدرات كبرى لخدمة المجتمع، ويعود ذلك إلى توافر المهارات لدى أعضاء هيئة التدريس العاملين بها في العديد من المجالات المهنية والتخصصات العلمية، فضلاً عن توافر الإمكانيات سواء في مجال التدريس أو البحث، أو غيرهما من النشاطات الثقافية، وعليه، تقوم هذه المؤسسات على الدوام بإفساح المجال لأعضاء المجتمع الذي تعمل فيه للمشاركة في نشاطاتها الثقافية، كما تقوم بتقديم خدمات لهم، وإنشاء برامج استشارية، أو بحثية تركز على احتياجات المجتمع، فضلاً عن تشجيعها لأعضاء هيئة التدريس للعمل في المجتمع في تلك الجوانب المتعلقة بتخصصاتهم، وتلعب مؤسسات التعليم العالي كذلك دوراً مهماً فيما يتعلق بتقديم العون والمساعدة إلى مؤسسات التعليم الأخرى، بما في ذلك المدارس، وهو عون يفيد هذه المدارس فائدة كبرى، كما أنه يفيد المؤسسة التعليمية ذاتها، حيث يعمل على زيادة قدرتها على جذب الطلبة المتفوقين.

ويجب على مؤسسات التعليم فوق الثانوي التي تتمتع بعلاقة جيدة مع المجتمع الذي تعمل فيه، وأن تدرك بوضوح المجالات التي يمكن أن تسهم في خدمتها، وتوضح هذه الإسهامات في "رسالتها"، وتضع قواعد عامة للقيام بها؛ كي تقوم بمتابعتها، والتبليغ عنها.

وعلى الرغم من أهمية "العامل الجغرافي" في تحديد مفهوم "المجتمع" الذي تقوم المؤسسة التعليمية بخدمته، إلا أن مفهوم "المجتمع يجب أن يكون أوسع من ذلك، بحيث يشمل المجتمع الأكاديمي والمهني الذي تتفاعل المؤسسة التعليمية معه، سواء على المستوى المحلي، أو الوطني، أو العالمي، ويعد الإسهام في خدمة هذه "المجتمعات" من الأمور المهمة، ومثلما هو الحال فيما يتعلق بالمجتمع "المحلي"، فإن التفاعل مع هذه المجتمعات يعود هو الآخر بالفائدة على المؤسسة التعليمية ذاتها.

يجب أن تحرص المؤسسات التعليمية الناجحة على إعلام جميع المعنيين بأنشطتها، وخدماتها؛ وذلك من أجل أن يدرك المجتمع قيمة هذه الأعمال والخدمات بما يخدم سمعتها، حيث تعد سمعة المؤسسة التعليمية عاملاً مهماً في جذب أعضاء هيئة التدريس رفيعي المستوى، والطلبة المتفوقين، والمنح، والمشروعات البحثية، ومساندة المجتمع؛ كي تلعب دوراً مهماً في الحفاظ على مصداقية المؤهلات التي تمنحها.

الأدلة ومؤشرات الأداء
يمكن الحصول على أدلة عن جودة العلاقات مع المجتمع من خلال الوثائق التي تصف سياسات المؤسسة التعليمية نحو خدمة المجتمع، ومن محكات تقويم أداء أعضاء هيئة التدريس وترقيتهم والتي  تتضمن الإسهامات في خدمة المجتمع، ومن الإرشادات التوجيهية والإجراءات المتعلقة بالتصريحات المقدمة لوسائل الإعلام المحلية، وغير ذلك من التعليقات التي تقدم للجمهور باسم المؤسسة. و يمكن الحصول على معلومات مفيدة من التقارير الخاصة بعلاقات المؤسسة التعليمية بالمجتمع التي تشمل  قضايا أو مواضيع مثل البيانات حول استخدام أفراد المجتمع لمرافق المؤسسة، ومشاركة هيئة التدريس في لجان المجتمع المختلفة أو في مشروعات التطوير، والتفاعل مع المدارس وغيرها من الهيئات والمؤسسات.  وينبغي توثيق جميع أنشطة خدمات المجتمع، بما في ذلك الدورات الرسمية والخدمات الأخرى التي تقدمها الأقسام أو يقدمها الأفراد المنتمون للمؤسسة، كما ينبغي كتابة تقارير عنها بحيث يمكن حفظ سجلاتها في نظام مركزي للمعلومات. كما يمكن الحصول على آراء المجتمع حول جودة المؤسسة ومكانتها بوصفها جزءا يحظى بالتقدير من المجتمع من خلال استطلاعات الرأي.
ويشتمل العديد من أشكال هذه الأدلة والبراهين على التقديرات الرقمية التي يمكن أن تـُستخدم مباشرة كمؤشرات للأداء. ومع ذلك، في هذا الجانب خاصة، فإن كلاً من رسالة المؤسسة التعليمية وطبيعة المجتمع الذي تعمل داخله يعد مهماً في تحديد  أوجه الأداء التي يجب أن تراقب عن كثب.


 

المعيار الحادي عشر: العلاقات مع المجتمع
يجب أن تكون هناك إسهامات جوهرية مناسبة للمجتمع الذي توجد به المؤسسة التعليمية،  وتتم الاستعانة بعلم وخبرة أعضاء هيئة التدريس وحاجات المجتمع لتلك الخبرات. وتشمل الإسهامات في خدمة المجتمع كلاً من الأنشطة التي ينفذها الأفراد وتأتي نتيجة مبادرات منهم،  و البرامج الرسمية للمساعدة التي تعدها المؤسسة التعليمية أو المسؤولون عن إدارة البرامج. و يجب توثيق هذه الأنشطة وجعلها معروفة داخل المؤسسة التعليمية وفي المجتمع، كما يجب أن يتم تقدير الإسهامات المجتمعية لأعضاء هيئة التدريس داخل المؤسسة التعليمية.
 ولتحقيق هذا المعيار، فإن الإسهامات التي تقدم للمجتمع ينبغي أن تتضمن أنشطة وخدمات لمساعدة الأفراد أو المنظمات أو المجتمعات المحلية خارج المؤسسة التعليمية (وهذا يعني أن هذه الإسهامات لا تتضمن أموراً مثل المساعدات المالية، أو الأنشطة غير الصفية للطلبة المسجلين، أو تقديم برامج أكاديمية تنتهي بمؤهلات)، ويمكن أن تتضمن كذلك المشاركة في المشاريع البحثية والتطويرية، وفي برامج التعليم المجتمعي التي تقدم مجاناً أو بمقابل.
تتطلب منك المقاييس التالية أن تشير إلى ما إذا كانت المؤسسة التعليمية التي تعمل بها تلتزم بالممارسات الجيدة الواردة أدناه، وأن تبين مدى جودة هذا الالتزام. وبقدر الإمكان، لابد من أن تكون عمليات التقويم مبنية على براهين وأدلة ذات مصداقية ، كما ينبغي أن تكون التفسيرات معززة بآراء مستقلة.
الممارسات الجيدة المرتبطة بهذا المعيار:
11-1 السياسات حول العلاقات بالمجتمع هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب يكون التزام البرنامج أو القسم العلمي تجاه خدمة المجتمع محدداً بوضوح، وأن يكون واضحاً في طبيعته ومداه، ومتسقاً مع سياسات المؤسسة التعليمية لخدمة المجتمع ومتناسباً مع المعارف والخبرات الخاصة بهيئة التدريس في البرنامج. ويجب أن يُدعم ذلك الالتزام بسياسات تشجع المشاركة في هذا الجانب، كما يجب إعداد تقارير منتظمة حول الأنشطة التي يتم تنفيذها.  
11-1-1 تم تحديد الخدمات التي يلتزم البرنامج بتقديمها بشكل يعبر عن المجتمع أو المجتمعات التي تعمل فيها المؤسسة التعليمية،  والمهارات والقدرات التي يملكها أعضاء هيئة التدريس في البرنامج. 

 

11-1-2 تقدم تقارير سنوية عن إسهامات خدمة المجتمع التي يقدمها أعضاء هيئة التدريس. 


11-1-3 تشتمل معايير ترقية أعضاء هيئة التدريس وتقويم أدائهم على الإسهامات التي  يقدمونها لخدمة المجتمع. 


11-1-4 يتم التنسيق مع الوحدات المعنية في المؤسسة التعليمية بشأن مبادرات خدمة المجتمع التي يقدمها القسم أو البرنامج، وذلك لتفادي التكرار واللبس المحتمل. 


التقويم العام 


ملاحظــات:

 


أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 


11-2 التفاعل مع المجتمع هل هذا صحيح؟
نعم/لا /لا ينطبق ما مدى الجودة؟
أدخل نجوماً
يجب يكون التزام البرنامج أو القسم العلمي تجاه خدمة المجتمع محدداً بوضوح، وأن يكون واضحاً في طبيعته ومداه، ومتسقاً مع سياسات المؤسسة التعليمية لخدمة المجتمع ومتناسباً مع المعارف والخبرات الخاصة بهيئة التدريس في البرنامج. ويجب أن يُدعم ذلك الالتزام بسياسات تشجع المشاركة في هذا الجانب، كما يجب إعداد تقارير منتظمة حول الأنشطة التي يتم تنفيذها.  
11-2-1 يتم تشجيع هيئة التدريس على المشاركة في الندوات التي تـُناقـَش فيها القضايا المهمة في المجتمع. 

 

11-2-2 تتم إقامة علاقات مع القطاع الصناعي المحلي وأرباب العمل، عند تقديم البرامج المهنية للمساعدة في تقديم تلك البرامج. (على سبيل المثال، إلحاق الطلبة ببرامج توفر خبرات العمل، و فرص التوظيف الجزئي، و تحديد القضايا التي تحتاج إلى تحليل في أنشطة مشاريع الطلبة). 


11-2-3 تتم دعوة أرباب العمل وأصحاب المهن ذات العلاقة بالبرنامج للانضمام إلى اللجان الاستشارية المناسبة التي تنظر في البرنامج والأنشطة الأخرى للمؤسسة التعليمية. 


11-2-4 ترتبط المؤسسة التعليمية بصلات مستمرة مع المدارس في المنطقة، وتقدم لها العون والدعم في مجالات التخصص، وتقدم معلومات عن البرامج والأنشطة و فرص التوظيف المستقبلية، كما تنظم أنشطة إثرائية للمدارس. 


11-2-5 تتم المحافظة على التواصل مع الخريجين بشكل منتظم، وعلى إطلاعهم على تطورات البرنامج، ودعوتهم للمشاركة في الأنشطة، وتشجيعهم على تقديم الدعم المالي وغيره من أشكال الدعم للمبادرات الجديدة. 


11-2-6 تتم الاستفادة من الفرص المتاحة لطلب الدعم المالي من الأفراد أو من منظمات المجتمع لأغراض البحث العلمي وغير ذلك من عمليات التطوير. 


11-2-7 يتم الاحتفاظ بسجلات خدمة المجتمع التي يقوم بها الأفراد والمراكز أو المنظمات التابعة للقسم، وتقدم بانتظام لتسجيلها في قاعدة بيانات مركزية داخل المؤسسة. 


التقويم العام 

ملاحظــات:

 

أولويات التحسين:

 


الرأي المستقل 

ملاحظــات:
 

 

 


 

التقدير العام للعلاقات مع المجتمع
11-1 السياسات حول العلاقات بالمجتمع 


11-2 التفاعل مع المجتمع 

التقدير العام 

ملاحظــات:
 

 

الرأي المستقل 

ملاحظــات:

 


المؤشرات التي تم أخذها في الاعتبار:
 

 


أولويات التحسين:
 

 

 

 

ايميلات الاتصال

 

الايميلات الشخصية

[email protected]

[email protected]

[email protected]

الساعات المكتبية

السبت  8-10ص

الأحد 12-2م

----

بسم الله الرحمن الرحيم

اعجاز متواصل

هناك 10 حروف من أصل 28 حرف باللغة العربية مستحيل أن تجد إسماً لإنسان عربي لايوجد به أحد هذه الحروف .
والحروف هي ( ب ، س ، م ، ا ، ل ، هـ ، ر ، ح ، ن ، ي ) .
جربوا مهما حاولتم لن تجدوا أبدا أي إسم عربي لايحوي على احد هذه الحروف، دققوا فيها قليلا تجدوها احرف جملة ( بسم الله الرحمن الرحيم ) .
فسبحان الله العظيم أعجز البشر حتى بالحروف دقق ايها الانسان فيما اختاره الله لك فلابد ان تجد الاعجاز حولك في كل مكان حتى في نفسك .
سبحان الله و بحمده..
 

ابداع الخالق المصور

ابداع الخالق المصور

صور للنهر الأجمل في العالم(نهر Cano Cristales في كولومبيا ..)

بقية الصور نهر   Cano Cristales في كولومبيا ..

على الرابط التالي:

http://forum.arabia4serv.com/t54513.html


لا تملك الا ان تقول سبحان الله

من اجمل ما تلقيت من رسائل 1

قصة مؤثرة 1

نماذج وكتب


 

نماذج البيانات والمعلومات الاحصائية المطلوب  تعبئتها من كليات التربية باأقسامها المختلفة(عربي)

نموذج استمارة البيانات (عربي)

نموذج استمارة البيانات (انجليزي)

متطلب تاهيل البرنامج للاعتماد


هل أنت متوتر ؟

هذه الصورة فى الأصل  ثابتة
ولكن كل إنسان يراها على حسب نسبة التوتر الداخلى الذى يشعر به
 فلو شاهدها الإنسان ثابتة إذاً فهو إنسان معتدل فكرياً و لا يوجد لديه أى شىء من التوتر النفسى أمّا لو الإنسان شاهدها تتحرك ببطء فهو لديه توتر نفسى خفيفأمّا لو الإنسان شاهدها تتحرك بسرعة فهو لديه توتر نفسى و غير  مستقر  فكرياً  

 هل انت متوتر؟

 

رابط مجلة بحوث ودراسات جودة التعليم

رابط بمجلة حوث ودراسات جودة التعليم

للتحميل

من هنا

http://vb.naqaae.eg/naqaae3152/

•تحفيز الطلاب على التعلم (عرض تقديمي د/ عبدالعزيز الريس

تحفيز الطلاب على التعلم (عرض تقديمي د/ عبدالعزيز الريس

قصة اعجبتني(اعمل بإخلاص مهما كان الوضع)

كان هناك رجل بناء يعمل في أحدى الشركات لسنوات طويلة ، فبلغ به العمر أن أراد ان يقدم إستقالته ليتفرغ لعائلته ، فقال له رئيسه : سوف أقبل أستقالتك بشرط أن تبني مَنْزلا أخيراً ،فقبل الرجل العرض على مضض ،وأسرع في بناء المنزل دون (( تركيز وإتقان))  ثم سلم مفاتيحه لرئيسه . فابتسم رئيسه وقال له : هذا المنزل هدية نهاية خدمتك للشركة طوال السنوات الماضية  .. فصدم الرجل وندم ندماً شديداً أنه لم يتقن بناء منزل العمر .. " هكذا  العبادة التى تكون على مضض وسرعة من غير تركيز وخشوع "
اعلم أن عبادتك في النهاية لك وليست لله ..
( فالله غني عن عبادتك ).

حكمة اليوم

حاول أن تعمل ما بوسعك للحاق بقافلة الصالحين التي ستعود إلى ”وطننا الجميل“ الواسع ولا تضيع وقتك فالوقت محدود

جل جلاله

جودة التعليم والحياة

مقالات مفيدة  في مجال جودة التعليم والحياة

راجع الرابط التالي

http://vb.naqaae.eg/naqaae3396/

 

حكمة اليوم (الخير أصيل)

لا تعاشر نفسا شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل وعاشر نفسا جاعت بعد شبع فإن الخير اصيل .. اغلق اذانك إذا كنت لا تستطيع إغلاق افواه الاخرين .. لا تقاس العقول بالاعمار فكم من صغير عقله بارع وكم من كبير عقله فارغ ألاحترام فن ليس كل من تعلمه اتقنه . المال يجلب لك اصدقاء المصلحه والجمال يجلب لك اصدقاء الشهوه اما الاخلاق فتجلب لك اصدقاء العمر .لا تتاخر بالصفح عن الاخريناجعل خطواتك في الحياة كمن يمشي على الرمل لا يسمع صوته ولكن اثره واضح .

كما تزرع تحصد

إذا زرعت الأمانة فستحصد الثقة

إذا زرعت الطيبة فستحصد الأصدقاء

إذا زرعت التواضع فستحصد الاحترام

إذا زرعت المثابرة فستحصد الرضا

إذا زرعت التقدير فستحصد الاعتبار

إذا زرعت الاجتهاد فستحصد النجاح

إذا زرعت الإيمان فستحصد الطمأنينة

لذا كن حذرا اليوم مما تزرع لتحصد غدا
وعلى قدر عطائك في الحياة تأتيك ثمارها

قصة اعجبتني الإبن الأسير


)رجل عجوز يعيش لوحده
 ... رغب أن يزرع البطاطس في حديقة منزله
 و لكنه لا يستطيع لكبر سنه
 فارسل لابنه الأسير رسالة
 هذه الرسالة تقول :
 ... —
 ابني الحبيب أحمد
 تمنيت أن تكون معي الآن
 و تساعدني في حرث الحديقة لكي أزرع البطاطس
 فليس عندي من يساعدني
 و بعد فترة استلم الأب الرسالة التالية :
 —
 أبي العزيز
 أرجوك
 إياك أن تحرث الحديقة
 لإني أخفيت فيها شيئا مهمّا
 عندما أخرج من المعتقل سأخبرك ما هو
 (ابنك أحمد)
 —
 لم تمض ساعة على الرسالة و إذ برجال الموساد و الإستخبارات
 و الجيش يحاصرون المنزل و يحفرونه شبرا شبرا
 فلما لم يجدوا شيئا غادروا المنزل
 
وصلت رسالة للأب من ابنه في اليوم التالي :
 —
 أبي العزيز
 أرجو أن تكون الأرض قد حُرثت بشكل جيد
 فهذا ما استطعت أن أساعدك به
 و إذا احتجت لشيء آخر أخبرني
 و سامحني على التقصير

 

 

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 375

البحوث والمحاضرات: 39

الزيارات: 37743