الطموح والنجاح

الطموح





الطوح والنجاح

إن لكل إنسان طموح يسعى جاهداً في تحصيله.. فهو يختلف باختلاف الأشخاص..

ولكن الجميع يشتركون في معناه وأساسه وهو..أن يسعى الإنسان إلى معالي الأمور وترقية حاله إلى حال أفضل والصعود من مرتبة إلى مرتبة أعلى وتحقيق الأهداف المرجوة.


وبذلك نعلم أن من مقومات النجاح وخطواته الأساسية الطموح الذي يرتبط بالإرادة القوية والثقة بالنفس.


جاء في الحديث الشريف عن القدوة الحسنة سيد البشر وخاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال.."إن الله تعالى يحب معالي الأمور وأشرفها.. ويكره سفاسفها" انظر صحيح الجامع للألباني.


ومن الأثار الواردة التي تدل على الطموح قول عمر بن عبدالعزيز.. إن لي نفس تواقة.. لم تزل تتوق إلى الإمارة.. فلما نلتها تاقت إلى الخلافة.. فلما نلتها تاقت إلى الجنة.



الــطمـــــــــوح يـــحقــــق الــنـــجــــــــــــــاح

هذه عبارة لها الوقع في النفس حيث إن النجاح يتحقق بالطموح وعلو الهمة

أي إذا طمحت إلى شيء ورغبت أن تفوز فإن ذلك سيتحقق إذا عملت من أجله وجعلته نصب عينيك مهما طال الوقت أو قصر فإنك ستصله




تــعليــمــــــات لمن أراد أن يسلك طريق النجاح


الإيمان بالله والتوكل عليه سبحانه وتعالى.

أن يكون الحافز وراء الطموح للخير لا لغيره.

الرغبة الصادقة.

حدد أهدافك بدقة.

يجب أن تتوقف عن اختلاق المعاذير مهما كانت قوية.. فالمعاذير تقتل الطموح.

عليك أن تتناسى الماضي وما اقترفته من أخطاء فيه.. وتذكر فقط الدروس والعبر.

عليك أن تحلل أسباب فشلك.. وأن تتوصل إلى معرفة الصواب لتعتمده في تخطيط المستقبل.

عليك أن تستحث الهمة والعزيمة على الفوز والنجاح.. وأن تثير في أعماقك الطموح والصادق لذلك.

اختيار الأصدقاء الطموحين الذين يعملون على تشجيعك وزيادة طموحك.

الساعات المكتبية

الساعات المكتبية

أعلان هام

إعلان هام

أرقام الاتصال

أرقام الاتصال

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 9

البحوث والمحاضرات: 0

الزيارات: 2264