أ. شريف نايف عوايص

محاضر في ادارة الأعمال- رئيس قسم التسجيل - عمادة القبول والتسجيل

مقاومة التغيير

 

مقاومة التغيير

هي امتناع الأفراد عن التغيير أو عدم الامتثال له بالدرجة المناسبة والركون الى المحافظة على الوضع القائم . وفي هذا السياق يقول الأعرجي ان المقاومة قد تأخذ شكلا آخر بأن يقوم الأفراد باجراءات مناقضة لعمليات التغيير،وهذه المقاومة قد لا تكون سلبية في أغلب الأحوال بل ايجابية وتتمثل ايجابية المقاومة عندما يكون التغيير المقترح سلبيا بمعنى أن الفوائد المتحققة منه أقل من التكاليف المدفوعة وعدم الإمتثال له يصب في مصلحة الإدارة ، أما سلبية المقاومة فانها تتم عندما تكون نتائج التغيير ايجابية ومردودهاعلى الموظف والمنظمة كبيرا مقارنة مع تكاليفها

أسباب مقاومة التغيير

الإرتياح للمألوف و الخوف من المجهول

يميل الناس عادة الى حب المحافظة على الأمور المألوفة لأنهم يشعرون بالرضا والأرتيا ويخشون التغيير.

العادات

تدل نظريات التعلم المختلفة على أن الفرد يكون عادات وأنماط سلك تحدد طريقة تصرفه وكيفية استجابته للمواقف وبذلك لا يكون مضطرا للتفكير في كل موقف جديد بطريقة جذرية بل يصبح روتنيا ومبرمج الى حد ما .

سوء الأدراك

ان عدم القدرة على ادراك نواحي الضعف والقصور في الوضع الحالي وكذلك عدم القدرة على ادراك جوانب القوة ومزايا الوضع تشكل عائق كبير في وجه التغيير

المصالح المكتسبة

ترتبط مصالح الفرد أحيانا ارتباطا وثيقا بالوضع القائم مما يجعله يقاوم أي تغيير أو تعديل عليه لأن ذلك يعني خسارة شخصية له.

الانتماءات الخارجية

تنشأ مقاومة التغيير أحيانا عندما يشعر الفرد أو الجماعة أن عملية التغيير قد تكون مهددة لجماعة صديقة وهذا يسبب مشكلة التزام وولاء بالنسبة للموظف

مزايا مقاومة التغيير

رغم أنه ينظر الى مقاومة التغيير والتطوير على أنها سلبية الا أن لها نواحي ايجابية فتؤدي الى ما يلي :

- تؤدي مقاومة التغيير الى اجبار ادارة المنظمة على توضيح أهداف التغيير ووسائله وآثاره بشكل أفضل

- تكشف مقاومة التغيير في المنظمة عن عدم فاعلية عمليات الاتصال وعن عدم توافر النقل الجيد للمعلومات

- أن حالة من التغيير ومشاعر القلق التي يعاني منها الأفراد العاملون تدفع ادارة المنظمة الى تحليل أدق للنتائج المحتملة للتغيير سواء المباشرة أو غير المباشرة

تكشف مقاومة التغيير النقاب عن نقاط الضغط في عملية معالجة المشكلات واتخاذ القرارات في المنظمة -

استراتيجيات المنظمات في التعامل مع مقاومة التغيير

هناك ست طرق للتعامل مع التغيير :

التعليم والأتصال

هذه الاستراتيجية تساعد العاملين على رؤية الحاجة للتغييلر والوقوف على منطقه . وقد تتخذ عدة أشكال منها المناقشة الفردية ، العرض للمجموعات ، أو مذكرات وتقارير

ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة في حالة قصور المعلومات المتوفرة عن التغيير أو التحليل المشوه للمعلومات المنشورة عن عملية التغيير

ومن أبرز إيجابيات هذه الطريقة أنه عند إقتناع العاملين بهذه المعلومات ، سيساهمون في عملية تطبيق التغيير. بينما يعاب عليها أنها تستغرق وقتا طويلا وبشكل خاص عندما يكون عدد المعنيين بالتغيير كبيرا

المشاركة والإندماج

أكدت الأبحاث والدراسات أن المشاركة في برامج التغيير من قبل الأفراد تؤدي إلى الطاعة والإلتزام بالتنفيذ

وتستخدم هذه الطريقة عندما يكون الأفراد العاملين أو المتأثرين بالتغيير يمتلكون القدرة العالية على مقاومته

ومن أبرز إيجابيات هذه الطريقة يتمثل في أن المشاركين سيلتزمون بتطبيق التغيير . أما سلبياتها فهي أنها تستغرق وقتا طويلا

التسهيل والدعم

تقوم هذه الطريقة على تدريب العاملين على مهارات جديدة ، وتقديم الدعم اللازم لهم وإعطائهم فترة راحة بعد التغيير

وإيجابيات هذه الطريقة أنه لايوجد طريقة أخرى أفضل منها . أما سلبياتها فهي تتطلب وقتا طويلا ، بالإضافة إلى تكلفتها العالية

التفاوض والإتفاق

تستخدم هذه الطريقة عند وجود جهة تتضرر بشكل كبير وواضح من عملية التغيير ، وبنفس الوقت تمتلك تلك الجهة القدرة على مقاومة التغيير وعلى سبيل المثال إعطاء النقابة معدل أجر أعلى لمنتسبيها من الأفراد العاملين في المنظمة مقابل الموافقة على تغيير تعليمات العمل وإيجابياتها تتمثل في أنها طريقة سهلة نسبيا لتجنب المقاومة . أما سلبياتها فهي احتمال تكلفتها العالية

الإستغلال واختيار الأعضاء

وبموجب هذه الطريقة يوضع العضو المختار من فبل الأفراد العاملين في موقع هام في عملية تصميم التغيير بهدف ضمان مصادقته على عملية التغيير .

وأهم إيجابياتها أنها سريعة نوعا ما وغير مكلفة . أما سلبياتها فإنها قد تؤدي إلى حدوث مشاكل في المستقبل إذا شعر العاملون أنهم قد استغلوا

الإكراه الظاهر وغير الظاهر

وبموجب هذه الطريقة يجبر العاملون على قبول هذه التغيير فيهددون سرا أو علنا بفقدان وظائفهم أو بحرمانهم من الترقية . ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة في حالة كون السرعة ذات أهمية بالغة ، أيضا عندما عندما يمتلك منشئو التغيير قوة كبيرة

وأهم إيجابياتها أنها سريعة ولها المقدرة على التغلب على أي نوع من المقاومة . وفي نفس الوقت لا تخلو هذه الطريقة من السلبيات وأهمها خطورة استمرار استياء العاملين من منشئي التغيير

عوامل نجاح برامج التغيير

وأخيرا حتى تكون برامج التغيير ناجحة ينبغي توافر عوامل معينة تتيح للقائمين على برامج التغيير في المنظمات فرص النجاح في جهودهم أهم هذه العوامل مايلي :

دعم وتاييد القادة الاداريين لجهود التغيير مما يضمن له الاستمرارية وتحقيق النتائج .

توفر المناخ العام الذي يقبل التغيير ولا يعارضه

وجود خبراء او وكلاء تغيير يمتلكون مهارات فكرية وانسانية وفنية ترتبط بالتغيير   .

اشراك الافراد والجماعات الذين سيتاثرون بالتغييرفي رسم اهدافه والتخطيط له وتنفيذه .

شرح وتوضيح دوافع واسباب التغيير للافراد العاملين .

بيان الفوائد المادية والمعنوية التي ستترتب على عملية التغيير للافراد العاملين .

عدم اغفال دور التنظيمات غير الرسمية لما لها تاثير على سلوك الافراد .

معرفة مصادر التغيير ومراكزه .

تشخيص عوامل مقاومة التغييرومراكزه .

.توفر الموارد البشرية والمادية والفنية التي تهيىء للتغيير وتساعد على تنفيذه

الملفات المرفقة

التقويم الأكاديمي

البوابة الالكترونية للنظام الأكاديمي

 

الأسئلة المتكررة

 

الأسئلة المتكررة

دليل الطالب التعريفي

خواطر

نحو مجتمع متكافل !

التعاون

هل نكره التعاون ؟

هل نحن نعيش حقا في مجتمع يساعد فيه الناس بعضهم بعضا , بدرجة تسمح لنا أن نقول أنه  قد تحققت فينا الآية الكريمة : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) , هل تحقق التعاون بمعناه القرآني في الحاجات وفعل الخيرات , أو كما في النص : ( بالبر والتقوى )

التقويم

Managemen

Motivation

Principles of Management

Time Management Skills

عمادة القبول والتسجيل

حفل تخريج الدفعة الثالثة

 

تابع أخبار الجامعة

 

Managers And Managing

Management Theories

Org.Enviorenment

Planning Function

 

Motivation

 

ERP-Process

Management Study Guide


بوابة مواقع أعضاء هيئة التدريس

الخدمات الالكترونية لأعضاء هيئة التدريس والموظفين

 

للتواصل

  064041221

sh.away[email protected]

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 713

البحوث والمحاضرات: 1345

الزيارات: 62619